انجاز جديــــــد لحزب الله !!!!!!!!!

الكاتب : مجهول2004   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2005-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-31
  1. مجهول2004

    مجهول2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-04
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمان الرحيم

    و ما النصر الا من عند الله صدق الله العلي العظيم


    انجاز جديد يضاف الى صفحات العز في امة الأسلام على ايدي فوارس ابي عبد الله الحسين عليه السلام


    صحيفة "السفير" "رسالة سياسية" إلى الداخل والخارج تحرج سلاح الجو الإسرائيلي
    حزب الله: "مرصاد 1" مجدداً فوق المستعمرات
    إدراج صحيفة "السفير" بتاريخ 12/04/2005الساعة 04:50.
    كتب محرر الشؤون الإسرائيلية
    أفلح حزب الله، للمرة الثانية، في اختراق الدفاعات الجوية الإسرائيلية وإرسال طائرة "مرصاد (1)" في مهمة تصويرية فوق أراضي الجليل الشمالي. وإضافة إلى التحدي التقني الذي تمثله هذه الطائرة الصغيرة من دون طيار، فإنها تحمل، حتى باعتراف الإسرائيليين، رسالة سياسة واضحة؛ فقد حامت الطائرة في أجواء شمالي "إسرائيل" في الوقت الذي كان رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون يجتمع بالرئيس الأميركي جورج بوش في مزرعته في تكساس. كما أن الطائرة انطلقت في ظل انشغال لبناني داخلي بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.
    ويبدو أن حزب الله، الذي يرى نفسه مهدداً من جانب كل من "إسرائيل" والولايات المتحدة، أراد أن يبلغ الطرفين أن هموم الداخل اللبناني لا تنسيه مقتضيات المعادلة التي أقامها مع "إسرائيل". وفي ذلك ينظر حزب الله بخطورة إلى تجاوز "إسرائيل" لقواعد اللعبة بين الطرفين وتكثيف طلعاتها الجوية فوق الأراضي اللبنانية. وهذا ما تجلى في البيان الذي أصدره الحزب والذي أفاد بأنه "رداً على خروقات العدو الدائمة والمتكررة للأجواء اللبنانية، نفذت طائرة الاستطلاع مرصاد (1) عند الساعة الخامسة والربع من عصر الاثنين، طلعة استطلاعية في أجواء شمال فلسطين المحتلة وقامت بالتحليق فوق عدة مستعمرات صهيونية وصولا إلى محيط مدينة عكا الساحلية ثم عادت إلى قاعدتها بسلام".
    وقد أكدت المصادر العسكرية الإسرائيلية اختراق طائرة الاستطلاع للأجواء الإسرائيلية ولكنها لم تتمكن من تحديد المسار الذي اتبعته الطائرة. وقال المراسلون العسكريون لمحطات التلفزة الإسرائيلية الرئيسية إن سلاح الجو رصد الطائرة وأمر طائراته بملاحقتها إلا أنه لم يتمكن من إسقاطها. وحاولت المصادر العسكرية الإسرائيلية التقليل من أهمية الطلعة الاستطلاعية، مشيرة إلى أنها ذات طبيعة دعائية أكثر منها عسكرية. غير أن هذه المحاولة تعبر عن الحرج الذي تشعر به القيادة العسكرية الإسرائيلية تجاه حزب الله ونشاطاته.
    فبعد نجاح الطلعة الاستطلاعية الأولى لهذه الطائرة، اعترفت "إسرائيل" أنها فوجئت وتعهدت بأن تكون طلعة لمرة واحدة. وأعلن سلاح الجو الإسرائيلي بشكل تظاهري قيامه بإعادة نشر بطاريات صواريخ مضادة للطائرات، وبعضها من طراز "باتريوت"، من أجل منع كل اختراقات أخرى. كما قام الجيش الإسرائيلي بنشر خلايا راجلة تحمل صواريخ كتف مضادة للطائرات على طول الحدود مع لبنان للحيلولة دون تمكن طائرات كهذه أو طائرات خفيفة وشراعية من اختراق الحدود.
    وعندما نجح حزب الله في اجتياز كل هذه العراقيل، عاد الجيش الإسرائيلي للحديث عن أن إجراءاته الاحترازية لا تضمن منع الاختراقات الجوية بشكل كامل ومطلق. وعمد إلى التقليل من قيمة هذه الطلعة متناسياً المخاطر التي نسبها في المرة السابقة لطائرة المرصاد هذه. وقال ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي إن دخول طائرة التجسس إلى أجواء شمال إسرائيل تعتبر "رسالة إلى المستوى السياسي في إسرائيل" وأضاف إن "هذا نوع من التهديد الهامشي الذي يهدف إلى جذب الأنظار".
    فعندما نجحت الطلعة الأولى، في تشرين الثاني الماضي، جرى الحديث عن إنجاز مادي ومعنوي كبير لحزب الله الذي يتمكن من معرفة الثغرات الدفاعية الإسرائيلية ويستغلها. وأبدت الدوائر العسكرية حينها قلقاً مبالغاً فيه ليس بالنسبة للطلعة الاستطلاعية فقط، وإنما لاحتمالات تزويد الطائرة بمتفجرات في المستقبل. وفي حينه رأت "إسرائيل" في الطلعة عملاً يخدم إيران وسوريا حيث أن الطائرة إيرانية الصنع وترمي إلى الحصول على معلومات استخباراتية عملانية. وكرر قادة الجيش الإسرائيلي قولهم إنهم استخلصوا العبر من الطلعة السابقة وأن طلعات كهذه لن تتكرر.
    وكانت الطائرة قد حلقت فوق عدد من المستوطنات الإسرائيلية في شمال فلسطين. وبرغم ادعاء الجيش بأنه رصد الطائرة، فإن التقارير الصحافية أشارت إلى أن الكثير من سكان المستعمرات الشمالية رأوا الطائرة وقاموا بإبلاغ الجيش عنها. وأكد شهود العيان الإسرائيليون تحليق الطائرة فوق نهاريا وكيبوتس "لوحمي هغيتاؤوت". وقد أشار صحافيون إلى أنه لم تكن لدى الجيش الإسرائيلي في البداية صورة عما جرى وأن المتحدثين باسمه تأخروا في تأكيد النبأ الصادر عن حزب الله.
    ولا يمكن إخراج إرسال حزب الله لهذه الطائرة من السياق الذي حاولت "إسرائيل" ظهر أمس تسويقه. ففي اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، قال رئيس وحدة الأبحاث في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية العميد يوسي كوفرفيسر إن "لدى الجيش الإسرائيلي معلومات عن نوايا حزب الله للمبادرة إلى إشعال الحدود الشمالية". وقدم كوفرفيسر وضابط استخبارات آخر تقريرا للجنة البرلمانية حول "التوتر الكبير على الحدود الشمالية ونحن نستعد لكل الاحتمالات، فالنار في الشمال يمكن أن تفتح في كل لحظة".

    ولكم خالص الود ؛؛؛؛؛؛

    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة