مصدر مسؤول في المؤتمر يقول (إلإصلاح يدعم حملة القرآن والحزب ألإشتراكي فشل في الحكم)

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 376   الردود : 4    ‏2005-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-30
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الخميس, 29-ديسمبر-2005 - المؤتمر نت
    - أعرب مصدر مسئول في الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام عن شكره لأعضاء المؤتمر الذين صوتوا للميزانية العامة للدولة للعام 2006م ، لاستحقاق تنموي تجسد في مشروعات الطرق والمدارس والمستشفيات ودعم المشتقات النفطية والأجور والمرتبات للجهاز الإداري للدولة وغيرها من المشروعات .
    مشيراً في تصريح لـ"" إلى أن نواب المعارضة كانوا مشاركين في لجنة دراسة الموازنة وقدموا مئات بل وآلاف الأوراق تتضمن أسئلتهم وملاحظاتهم للجانب الحكومي .
    وأضاف :" وكنا نتمنى بعد تلقيهم الردود أن تتسم مواقفهم بالموضوعية عوضاً عن إلهاء البسطاء ورغبة الظهور على شاشات التلفاز ".
    وفي تعليقه على مؤتمر كتل المعارضة بشأن الميزانية الذي تعقده صباح اليوم قال المصدر :" لم نجد للمعارضة هدفاً ولا هي صاحبة مشروع ،الأمر الذي يجعل عقد أو عدم عقد المؤتمر سيان " مضيفاً بيتاً من الشعر يقول فيه :يتهكمون على النبيذ معتقاً ........ وهم على سطح النبيذ ذباب .
    متحدياً المعارضة أن يكون لديهم قراءة لأي رقم من أرقام الميزانية في أي من القطاعات أو لأي من نسب النمو رغم أن هذه الأرقام متاحة في الميزانية متابعاً :" لكن كثيراً منهم يتحدثون عن إعادة أوضاع قديمة تجاوزها العالم وبعضهم يقرأ الأرقام بالمقلوب ، ولو كانوا حللوا الميزانية بمؤشراتها وأرقامها لكانوا أول الشاكرين ".
    وواصل المصدر بالقول :" كان الأجدر بهم طرح ملاحظاتهم في المجلس ولجانه والحكومة موجودة ومن الملاحظ أنه في العام الماضي اتخذوا من قضية المشتقات النفطية قميصاً لعثمان وكانت أغلبية المؤتمر معهم ، أما اليوم فما لذي بقى غير موضوعي في الميزانية " متسائلاً : هل تعويض شركة المنقذ أو مطالبات بعض شيوخ الإصلاح بتوظيف أحد عشر الفاً ممن أسموهم حفظة القرآن لإتاحة الفرصة لهم في صعده وحجة لأهداف هم يعلمونها أو المطالبة بما فقدوه من ميزانية المعاهد العلمية أو قيمة ثمن مواقفهم للدفاع عن الوحدة" .
    مواصلاً :" الاخوة في الإصلاح يقودون طابور المعارضة بعيداً عن هموم الوطن ويسعون لمكاسب ليعطوا بعدها الفتات لبقية أحزاب اللقاء المشترك
    وعرج المصدر في كتلة المؤتمر في تصريحه لـ " "على الحزب الاشتراكي معرباً عن أسفه لمجاراتهم الإصلاح في هذه المواقف وقال :"رغم اختلافنا معهم بشأن النظام الاقتصادي لكننا نسائلهم جميعاً : ما هى الإنجازات التنموية والخدمية على أرض الواقع التي أنجزها الاشتراكي منذ تسلمه السلطة إلى خروجه منها ، حتى نحمد له تلك الإنجازات وتظل شاهدة على عطاءه الوفير للوطن وأبناءه " متسائلاً : هل نفس العطاء الذي قدم لشركائهم كنموذج في كابول والجزائر أم أنهم معاً أمنوا بالرفض من أجل الرفض ويعتقدون أن هذا العام الانتخابي يدفعهم لإنكار الشمس في كبد السماء وليس التنمية على أرض الجمهورية اليمنية بطولها وعرضها ، ووفقاً للمصدر الذي أضاف بخصوص التنظيم الوحدوي الناصري :" كنا نتمنى لإخواننا في التنظيم الوحدوي ألا يضعوا المنجزات التاريخية على الورق أو يرموا بإسرائيل البحر فقد جربنا كل ذلك ".
    واختتم بالقول :"وإذا حاولوا إيقاف التنمية واستحقاقات الناس من خلال الموازنة فإننا نرفض ذلك رفضا مطلقا مهما علت أصواتهم وأصوات السماسرة وأصحاب الشركات ".
    وكان مجلس النواب وافق أمس على الميزانية العامة للدولة للعام 2006م بأغلبية 153 عضوا ورفض 42 وامتناع 7 أعضاء عن التصويت بالتأييد أو الرفض.
    يذكر أن تقدير إيرادات ميزانية الدولة للعام المقبل بلغ تريليون و 52 مليار فيما قدرت النفقات بتريليون و 179 مليار ،حازت النفقات الجارية منها على أكثر من 851 مليار والنفقات الرأسمالية والاستثمارية 236 مليار.
    وزاد نصيب وزارة التربية والصحة في ميزانية 2006م مقارنة بموازنة 2005م بحوالي 3 مليارات ريال فقط لكل منهما حيث لم تتجاوز مخصصات الأولى 139 مليار و 423 مليون، فيما الصحة 43 مليار و 878 مليون ريال مشتملة على زيادات المرتبات المقرة في قانون الوظائف والأجور .
    وفي المقابل ارتفعت اعتمادات وزارة الداخلية لـ58 مليار و 354 مليون ومقارنة بـ43 مليار عام 2005م بينما وزارة الدفاع استحوذت على 161 مليار و 830 مليون بزيادة أكثر من 34 مليار عن العام الجاري 2005م وبلغ تقدير دعم المشتقات النفطية للعام المقبل 2006م 175 مليار و 717 مليون ريال.
    وفي جانب الإيرادات قدرت الميزانية العائدات من مبعيات النفط بأزيد من 326 مليار ريال بارتفاع عن عام 2005م نسبته 57.6% أما إيرادات مبيعات الغاز فتضاعفت لـ52 مليار بزيادة نسبتها 202%، وقدرت عائدات الضرائب للعام 2006م بـ256 مليار و 431 مليون بتغيير عن عام 2005م نسبته 34.3% فيما زادت قليلا عائدات الزكاة وذلك من 5 مليارات و 105 ملايين الى 5 مليارات و 539 مليون ريال.

    http://www.almotamar.net/news/26927.htm
    *******************
    أيضاً أنظروا موارد الدولة وكيف تسخيرها !





    وواصل المصدر بالقول :" كان الأجدر بهم طرح ملاحظاتهم في المجلس ولجانه والحكومة موجودة ومن الملاحظ أنه في العام الماضي اتخذوا من قضية المشتقات النفطية قميصاً لعثمان وكانت أغلبية المؤتمر معهم ، أما اليوم فما لذي بقى غير موضوعي في الميزانية " متسائلاً : هل تعويض شركة المنقذ أو مطالبات بعض شيوخ الإصلاح بتوظيف أحد عشر الفاً ممن أسموهم حفظة القرآن لإتاحة الفرصة لهم في صعده وحجة لأهداف هم يعلمونها أو المطالبة بما فقدوه من ميزانية المعاهد العلمية أو قيمة ثمن مواقفهم للدفاع عن الوحدة" .مواصلاً :" الاخوة في الإصلاح يقودون طابور المعارضة بعيداً عن هموم الوطن ويسعون لمكاسب ليعطوا بعدها الفتات لبقية أحزاب اللقاء المشترك
    وعرج المصدر في كتلة المؤتمر في تصريحه لـ " "على الحزب الاشتراكي معرباً عن أسفه لمجاراتهم الإصلاح في هذه المواقف وقال :"رغم اختلافنا معهم بشأن النظام الاقتصادي لكننا نسائلهم جميعاً : ما هى الإنجازات التنموية والخدمية على أرض الواقع التي أنجزها الاشتراكي منذ تسلمه السلطة إلى خروجه منها ، حتى نحمد له تلك الإنجازات وتظل شاهدة على عطاءه الوفير للوطن وأبناءه " متسائلاً : هل نفس العطاء الذي قدم لشركائهم كنموذج في كابول والجزائر أم أنهم معاً أمنوا بالرفض من أجل الرفض ويعتقدون أن هذا العام الانتخابي يدفعهم لإنكار الشمس في كبد السماء وليس التنمية على أرض الجمهورية اليمنية بطولها وعرضها ، ووفقاً للمصدر الذي أضاف بخصوص التنظيم الوحدوي الناصري :" كنا نتمنى لإخواننا في التنظيم الوحدوي ألا يضعوا المنجزات التاريخية على الورق أو يرموا بإسرائيل البحر فقد جربنا كل ذلك ".

    **************


    تعليق
    إذا نظرنا إلى إدارة ألأزمات لدى حزب المؤتمر (الحزب الحاكم تجد هناك تخبط سياسي وضعف في إدارة ألأزمات ويتعامل معها بعنجهية وغرور ولا يضع في الحسبان أدنى إعتبار للنتيجة التي سوف توصل إليها البلاد بعد ظهور الفساد في البر والبحر ، وهذه التصرفات تدل على أن هناك تخبط سياسي وسوء إدارة ووضع الرجل الغير مناسب في مفاصل الدولة لإدارتها وهذا سوء تصرف قد يوصل البلاد إلى ملا نحمد عقباه وإليكم تصريح المصدر المسئول أعلاه ، كلام خطير يريد ألآخرين إلى التعامل معه بلغة أخرى غير الذي أعتادها وهذا لغة جبرية تدع العاقل يرتاب ويتصرف بلغة أخرى لأنه يفرض عليه لغة القوة والجبروت الذي نتيجته صراع أبدي يكون الضحية البلاد ، أنظروا خطورة الكلمات والتصريحات :
    هذه هو كلام مصدر مسئول في المؤتمر ينتقد ألأحزاب بما يراه أنه حق ديمقراطي ولكن بعد الوحدة (لم يستلم الحزب ألاشتراكي قيادة دولة الوحدة إطلاقاً بل كان نصيبه الاغتيال لقياداته فقط )، أليس هذا هو الكذب بذاته ، وهنا في انتقاد لاذع ( لحزب ألإصلاح) على أنه يحمل الفكر المتطرف ولكن قالها المصدر المسئول عن استحياء منه أو خوفاً ، وهذا يدل على بغض لمن أسماهم حملة القرآن ، وكأنه يشير إلى أنهم هم وراء مجازر محافظة ( صعده ) والإرهاب ودعمه ،
    أيها ألإخوة عليكم في دراسة ماقاله المتحدث والمصدر المسئول في كتلة المؤتمر ماذا يهذي وهذا يدل على أن مايريده (حزب ألمؤتمر) هو الصح ويتقوي بالعوامل الدولية ولأخطأ الماضية ودونه على خطأ وليس لديه تقبل إطلاقاً للأطراف المعارضة (علماً أنه على خطأ فاضح )،و إذا صدق في قوله على أن ألآخرين لايجيدون البناء ووضع ألإستراتيجيات للبلاد و لماذا يعترفوا بالفساد الذي نلمسه ليلاً ونهاراً في البلاد وأيضاً ألاحتقان السياسي وبروز كثير من المعارضات في الداخل والخارج أليس هذه سببها أخطأ (الحزب الحاكم منذ سنوات ) وايضاً يتهم ألآخرين على أنهم يملكون الشركات وغيرها وكأن قيادات المؤتمر التي رأيناها في المؤتمر السابع لحزب المؤتمر تملك السيارات الفخمة وتسخير ملايين الدولارات لمؤتمرهم ماذا نقول عنها علماً أنهم يملكون مفاصل ألاقتصاد اليمني ومؤسساته وهذا مثبت لكل ذو لب وإدراك ، ماذا نقول عنها إذاً ؟


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-30
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الثلاثاء, 27-ديسمبر-2005 - المؤتمر نت
    كتب عبد الحميد سالم - حمداً لله على الوحدة وحمداً لله على الديمقراطية لأنه وبفضلها استطاعت جماهير شعبنا إلزام أحزاب شمولية، متسلطة، ذات صبغة تصفوية وتاريخ دموي الزمها وألزم قياداتها الحديث عن المبدأ السلمي لتداول السلطة وحق إبداء الرأي والرأي الآخر دون مصادرة ولا قمع ولا سجن ولا ملاحقات أو تخوين.. حمداً لله على الوحدة، وحمداً لله على الديمقراطية التي جعلت حزباً كالاشتراكي يتحول بين عشية وضحاها من حزب شمولي سلطوي استبدادي قمعي لحزب يتصرف ويناقش ويتحرك وكأنه حملّ وديع.
    الاشتراكي وكلما جاء الكلام عن الانتخابات العامة وأهميتها لتحقيق المبدأ السلمي لتداول السلطة من خلال حق الجميع في المشاركة السياسية أحزاباً وأفراداً ومؤسسات مجتمع مدني..الخ، كلما جاء الحديث عن هذا الأمر نجد الاشتراكي يواصل اتهاماته للمؤتمر الشعبي العام بأنه المعيق لتحقيق مبدأ التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات، لأن المؤتمر وعلى حد زعم الاشتراكي مرة يستخدم القوات المسلحة والأمن كي يفوز، ومرة يستخدم القبيلة ومرة يستخدم نفوذه..ألخ.
    هذه الأعذار الواهية للاشتراكي ولغيره مارسها وأعلن عنها مراراً وتكراراً منذ أول انتخابات برلمانية لاختيار نواب الشعب جرت في إبريل 1993م، وللاشتراكي نقول وعله يتذكر ويذكر أن عمره ما كان حزباً ديمقراطياً ولا قبل هو بالآخر من اليوم الأول لقيام الوحدة ونوجز ما نريد قوله للاشتراكي وقياداته التي لا عمل لها هذه الأيام إلا التصريحات:
    أولاً: الاشتراكي لم يكن وطنياً ولا وحدوياً ولا ديمقراطياً حين قاسم المؤتمر الشعبي العام بالمحافظات الشمالية (قاسمه) المناصب والمسئوليات فيما أبقى المحافظات الجنوبية تحت سيطرته إدارياً ومالياً، وحتى عسكرياً.
    ثانياً: مارس الاشتراكي سلسلة غير متناهية من المناكفات السياسية والاعتكافات من العام 92م حتى 1993م وأصر على أن لا ينهي أزمته ألا بضمان فوزه بالانتخابات البرلمانية في كل المحافظات الجنوبية.. لذا فقد حشد القوات المسلحة والأمن وزور، وعمل كلما يمكن عمله حتى يفوز.. وقد فاز.
    ثالثاً: قبل الوحدة لم يقبل الاشتراكي بالاشتراكي نفسه، فالرؤساء قحطان محمد الشعبي، وسالم ربيع علي، وعبدالفتاح إسماعيل، وعلي ناصر محمد، وآلاف من أعضاء الاشتراكي للفترة من 30 نوفمبر 1967م حتى 21 مايو 1990 شردوا وسجنوا وقتلوا ولاحقتهم التهم أقلها الخيانة وشطب أسماؤهم من كل السجلات الرسمية وأزيلت صورهم من الكتب والدفاتر المدرسية، فلاساس في الاشتراكي أنه حزب دموي لا مجال للحوار ولا للديمقراطية داخله كحزب.
    رابعاً: رفض الاشتراكي الاعتراف بأدوار قياداته الكبيرة بعد أن قتلها ومنع حتى ذكر أسماءها في الإعلام وهو بذلك رفض الاعتراف بالأحزاب والتنظيمات السياسية التي ناضلت من أجل تحرير الشطر الجنوبي من الوطن، واتهمها بالخيانة وبأنها ثورة مضادة ضد ثورته، وبذلك حكم عليها بالتشريد والحرمان من الحقوق ومارس بحقها النكران والجحود بل إنه اشترط قبل قيام الوحدة ضرورة أن تغادر تلك القيادات الوطنية السياسية والحزبية صنعاء قبل الإعلان عن قيام دولة الوحدة.
    هذا الاشتراكي الذي تتكلم قياداته عن الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وعن احترام حقوق الإنسان، ودوره وإسهاماته هذا الاشتراكي الذي يتحدث عن الفساد وهو الحزب الذي أكل وشرب وأثري على حساب الشعب بعد أن أممَ ممتلكاتهم ونهب حقوقهم وصادر أموالهم ولاحقهم بتهم البرجوازية والرأسمالية العفنة فصارت قياداته تسكن وتملك بيوتاً وأراضي هي في الأصل لا تملكها ولكنها نهبتها من الشعب.
    التاريخ الأسود للاشتراكي يشير إلى حالة دائمة من العداء مارسها ضد نفسه وضد الشعب وتشير كذلك إلى سلسلة لا متناهية من الأخطاء القاتلة التي ارتكبها بحق الآخر.. الاشتراكي الذي يدعي الوطنية والديمقراطية والإصلاح نسي أو تناس أنه أعلن الأنفصال وشن الحرب الظالمة على الشعب، وخياره بالوحدة. الاشتراكي نسي جرائمه وخياناته وتآمراته ونهبه لحقوق الناس وكيف قهر الشعب وأبكى القلوب قبل العيون الاشتراكي اليوم يمارس دور الحملّ الوديع والحقيقة أنه تحت الجلد الناعم ذئب يتحين الفرصة للانقضاض على وطننا وأمننا واستقرارنا وسلامنا الاجتماعي. وللأخ علي الصراري نقلو الله يستر عليك أنتم آخر من يحق له الحديث عن الديمقراطية إذ لا يصح أن يتحدث المخبرون والجلادون وناهبي المساكن والوظائف ولا يحق لهم أن يتحدثون عن الأمانة والشرف والوطنية ومحاربة الفساد.​


    سؤال للسيد / ياسين سعيد نعمان
    هل تراجع العمل الذي تقوم به فكرياً ومنهجياً طالما هذه لغتهم ،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-30
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الخميس, 29-ديسمبر-2005 المؤتمر نت
    - وأخيراً تم إقرار الموازنة العامة للدولة للعام 2006م بالأغلبية في مجلس النواب .
    وما من شك فإن القلة الذين عارضوها أو تحفظوا عليها من بعض أحزاب المعارضة وغيرها لم يكن لديهم المبررات المنطقية والمقنعة لهذا الموقف غير المسؤول وبعضهم للآسف انطلق في موقفه من رؤية ذاتية وحسابات خاصة وعلى حساب المصالحة العامة إما للابتزاز أو للحصول على مشاريع أو صفقات غير مشروعة لصالح الشركات التي هم وكلاء لها.
    ومن المحزن أن يتم التعامل مع قضايا الوطن ومصالحة العليا سواء تحت قبة البرلمان أو خارجه على هذا النحو المعيب .
    بل إن العجيب أن من نسمعهم يتحدثون عن الفساد ويتهمون الآخرين به هم أنفسهم الغارقين في أوحال الفساد حتى النخاع . المؤتمر نت

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    إتهامهم بالفساد :mad:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-30
  7. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    اخي كتاب المؤتمر نت

    هم خلف توريط اليمن واليمنيين في مشاكل لا حدود لهم لا امانه لديهم ولا ضمير

    فهم يصوروون للمجتمع بان اليمن والنظام اليمني لا احد مثله وبان التنمية

    قد بلغت كل شوارع العاصمة صنعاء ناهيك عن حدود اليمن المترامي الاطراف

    والمحافظات الكبرى .

    رائحة الفساد وصلت العالم كله .. وهم لازالوا يقولون بانه لا فساد في اليمن

    الا في عقولنا نحن الانفصاليين .

    متى تتضح الحقيقة ليعرف الرئيس بان اليمن على ركام من الخراب والفساد ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-31
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    عميدنا الشيخ الحضرمي
    أنظر خطورة الكلام فياترى كيف تكون نتيجة مثل هذا تصريح ؟
    لك خالص التحية
     

مشاركة هذه الصفحة