رسالة الشيخ الظواهري الى امير بلاد الرافدين ابو مصعب

الكاتب : ابو محمد المكي   المشاهدات : 431   الردود : 0    ‏2005-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-29
  1. ابو محمد المكي

    ابو محمد المكي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-05
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    تنظيم القاعدة يردّ عل ادعاءات الصليبيين حول رسالة الشيخ أيمن الظواهري



    بسم الله الرحمن الرحيم
    ياربّ سدد الرمي وثبت الأقدام
    الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين... أما بعد:
    فقد خرجت علينا إدارة الأحمق المُطاع قبل أيام، بما عُرف عنها من تأريخٍ طويلٍ في خلقِ الأكاذيب، وطمس الحقائق وصناعة الأوهام، حتى باتوا لا يُجيدون غيرها، خرجت علينا بقصّة جديدة أبدع فيها الخيال الصليبيّ، وهذه المرة مثل كلّ مرة، جمعٌ للمتناقضات، واستهانةٌ بعقول الناس، فقادةُ تنظيم القاعدة حفظهم الله وأيّدهم بنصره، مختلفون فيما بينهم!، والتنظيم بجاجة لدعمٍ مادي لأنه يخسر معركته في أفغانستان!!، زعموا؛ وفي نفس الوقت فانّ المجاهدين ماضون في مشروعهم لإقامة دولةٍ للخلافة ودارٍ للإسلام.
    وهذا كلّه في رسالةٍ منسوبةٍ لشيخنا المجاهد الدكتور أيمن الظواهري حفظه الله، وبالطبع لا نعلم أين ومتى عُثر على هذه الرسالة، فعدم الإعلان عن ذلك ضرورة أمنية و حمايةٌ للمصادر والأساليب المستخدمة!!.
    وقد تماشت وتمادت بعض الفضائيات، بما عُرف عنها من خُبثٍ في دعم هذه الأقصوصة، فربطت بينها وبين محاضرة الشيخ أبي مصعب حفظه الله، في سلسلته التأصيلية عن منهج الطائفة المنصورة، واعتبرتها ردّا من الشيخ على محتوى هذه الرسالة، وبثت مقاطع من المحاضرة لا يختصم فيها مسلمان شمّا ريح التوحيد، فضلاً عن أن يكونا بمنـزلة الشيخين حفظهما الله وسدد رأيهما...
    ونحن في تنظيم القاعدة نُعلن أن هذه الإدّعاءات عارية عن الصحة، ولا أساس لها إلا في مخيّلة ساسة البيت الأسود، وعبيدهم، وإنها والله دليل الإفلاس الواضح الذي وصل إليه معسكر الكفار، فباتَ التّلفيق ملاذاً للتّهرب، والمنطقة الخضراء التي يلجأ إليها قادة الحملة الصليبية، بعيدا عن حقائق الأمور على الأرض؛ مثلما يفعلها عبيدهم وأذنابهم في بغداد.
    ولذلك لم نستغرب أن تكون هذه القصة المفتراة بعد أيام من قصّة مماثلة أطلّ بها علينا كلبُ الصليبيين الصفوي صولاغ، حول رسالة مماثلة عُثر عليها كما زعم في مدينة تلّعفر أعزّها الله بالجهاد.
    وندعو المسلمين ألا يلتفتوا لهذه الدّعاية الرّخيصة، وليتذكروا أنّ الإعلام هو السلاح الوحيد الذي لن يتخلّى عنه الكفار ما أمكنهم ذلك حتى آخر أيام المعركة التي أصبحت نهايتها وشيكة بإذن الله، كما نبشّرهم بما يُثلج الصدور عن حال المجاهدين وقادة الجهاد وخاصة في العراق وأفغانستان، فأحلام الصليبيين تحطّمت، وزحوفهم التي أرعبوا بها أهل الأرض مشتتة، أنهكتها ضربات ليوث التوحيد، لا يفصلها عن يوم الهزيمة إلا سويعاتُ صبرٍ من المسلمين.
    أمّا المجاهدون اليوم فحالهم بين أن تقرّ عيونهم رايات لا إله إلا الله في دارٍ للإسلام، أو يشموا ريح الجنّة التي وعد الله بها المجاهدين في سبيله إعلاءً لكلمته، وتلك والله سعادة الدّارين.
    أللهم احفظ قادة المجاهدين وأمرائهم ومشايخهم...
    أللهمّ احفظهم واشرح صدورهم وقوّي إيمانهم واربط على قلوبهم وثبّت أقدامهم...
    أللهمّ سدّد رميهم ورأيهم وانصرهم على أعدائك وأعدائهم...
    والله أكبر ألله أكبر ولله العزة ولرسوله وللمجاهدين
    الخميس 10/رمضان/1426 هجرية
    13/10/2005 م


    أبو ميسرة العراقي
    ( القسم الإعلامي بتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين )
     

مشاركة هذه الصفحة