70% من المصريين يؤمنون بالخرافات

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 406   الردود : 3    ‏2005-12-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-28
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    7
    0% من المصريين يؤمنون بالخرافات

    احتار ضابط الشرطة في أحد أحياء القاهرة الشعبية في أمرهما، عندما اكتشف أن سر العراك الذي نشب بين جارين سببه تلطيخ الجار الجديد، جانبا من حائط جاره القديم، بخمسة أصابع من دم خروف، طردا للشياطين ودفعا لعين (الحسود) للبيت الجديد.

    هذه الواقعة الطريفة، كانت عنوانا لملف يتضخم باستمرار في مصر، وغالبية دول العالم تقريبا، وهو (الخرافات والشعوذة والجدل)، الذي لا ينجو منه متعلمون وذوو ثقافة محدودة. وتشير إحصاءات الباحثين إلى أن 70 في المائة من المصريين يؤمنون به، بل وينفقون مليارات الجنيهات سنويا، على الدجالين والمشعوذين. وأكدت دراسة علمية، أن بعض المصريين الذين يؤمنون بالخرافات، والدجل، وأساليب مكافحة الحسد الشعبية وغيرها، أنفقوا قرابة 10 مليارات جنيه عام ،2003 على الدجالين والمشعوذين، الذين يلجؤون إليهم بهدف إخراج (جن)، أو (فك عمل)، أو عمل (حجاب)، يقي صاحبه شرا ما، وهو ما يشير بدوره لارتفاع هذا الرقم في السنوات اللاحقة.

    وقالت الدراسة التي أعدها المركز القومي المصري للبحوث الاجتماعية والجنائية، أواخر عام ،2003 إن هناك قرابة 300 ألف شخص، يعملون في مجال الدجل والشعوذة، نتيجة استمرار اعتقاد الكثير من الأسر في دور هؤلاء الدجالين في حل الكثير من المشكلات المستعصية، مثل تأخر سن الزواج، أو عدم الإنجاب، والعقم، أو فك السحر، وأن كم الخرافات، والخزعبلات، التي تتحكم في سلوك المصريين، تصل إلى 274 خرافة.

    وجاء في الدراسة أن زيادة أعداد الدجالين، يتناسب مع زيادة عدد من يؤمنون بهذه الخرافات، ومنهم متعلمون وذوو ثقافات رفيعة، حتى إن هناك دجالا لكل 240 مصريا، للعلاج من (الجن) أو (كشف المستور)، وغير ذلك من لغات السحرة والمشعوذين، وأن 50 في المائة تقريبا من نساء مصر، يعتقدن في أمور الدجل، وأنهن أكثر من يلجأن إليهم.

    ويؤكد الدكتور محمود عبد الرحمن حمودة، أستاذ الطب النفسي، بجامعة الأزهر، في حديث لمجلة المصور الحكومية، أن ارتفاع نسبة المؤمنين بقدرة المشعوذين على حل مشكلاتهم، وشيوع المعتقدات الخاطئة بين المصريين، تتجاوز 70 في المائة، مما يعكس عدم رغبة الكثيرين في إجهاد عقولهم بالتفكير والتدبر، في شأن الموروثات والخرافات القديمة.

    وتسود في مصر والدول العربية، خرافات كثيرة، ناتجة عن موروثات شعبية عتيقة، لا علاقة لها بالحقيقة، ويزيدها انتشارا ظهور حالات غريبة في القرى والأرياف، مثل حرائق منازل من غير مبرر حسب ما تقول صحف حكومية ومستقلة.

    ومن أبرز هذه المعتقدات، وأطرفها، ما يقال عن أن الكنس ليلا، أو إلقاء مياه ساخنة في البلوعات، يزعج الجان، وأن اللعب بالمقص ليلاً، فأل سيىء يجلب الخناقات الزوجية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-28
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    ولهذا نجد للصوفيه رواجاً لدى امثال هذه الشعوب ....

    بوجد الجهل يكون المجتمع قابل للاختراق من اي افكار هدامه ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-28
  5. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    مع أن المصريين أكثر الشعوب العربية توجهاً للحضارة و الثقافة إلا أنهم و بشكل مخيف يؤمنون بوجود أرواح شريره و من هذه الخزعبلات و أنا مستغرب أنه في رمضان الماضي كان هناك برنامج يعرض على شاشة قناة أبوظبي الفضائية أسمة "كلام حسين" و هذا البرنامج كان مقدمة "و هو ممثل" يلتقي مع فنانين مصرين سواء مسرحيين أو ممثلين أو مطربين و كان لكل واحد منهم قصة خرافية مع الأرواح الشريرة و تحقيق الأحلام و الكثير من الخزعبلات. و ما أستغربت له هو لماذا المصريين الذي يحدث معاهم هذا الشيء أكثر من غيرهم أي بكل بيت لازم تكون هناك قصة؟ بينما لا نسمع عن هذه القصص بشكل كبير في بلدان أخرى. و عرفت عنها أن الصوفية لها دور كبير في هذا...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-28
  7. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    اشكر اخواني
    يمن
    وWajqop
    على مروركم الكريم
    ودمتم موفقين لكل خير
     

مشاركة هذه الصفحة