قصة فتاة فلسطينية حالمة

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 426   الردود : 1    ‏2002-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-12
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,

    - فتون –
    قصة فتاةٍ فلسطينة ،، من نسج خيالي ،، عشت معها لحظاتٍ قبل ان تنام ،، وبعد نومها حلمت حلماً رائعاً ،، ولكنها حين أفاقت ،، وجدت ان الحقيقة لم تزل يهودية ،، وأن حلمها قد ولى أدراج الرياح …
    أهدي هذه الخاطرة لكل قلبٍ يحمل بين صفحاته ( لااله الا الله محمد رسول الله ) …
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

    وغفت فتون ،،،
    على همسات والدةٍ حنون ،،،
    نامي فتون نامي ..
    سيصبح فجرنا أجمل ،،
    سنحيا في غدٍ أفضل ،،
    سيصبح قدسنا حراً ،، كما قد كان بالأول ،،،
    نامي فتون نامي …
    وغفت فتون ،،،
    يرسو على شطآن أحلام ٍ لها يوم العمل ،،،
    يوم الجهاد الحر ،،، قدس الأمل ،،،
    ورأت جيوش المسلمين … مصفوفة ً الله وأكبر ،،،
    ورأت يهود الحاقدين … ذليلة ً أدنى وأحقر ،،،
    ورأت سيوف الحق ،، تثأر للثكالى والأرامل ،،
    للشيوخ وللحوامل …
    تطرد الخنزير والقرد الذي قد هان ،،،
    وفي زمن مضى ،،، قد كان يحسب أنه انسان ،،
    ورأت بشائر نصر الفاتحين ،،،
    القدس عادت فأفرحو يا مسلمين ،،،
    وتقدموا لسجود شكر الله رب العالمين ،،،
    في فناء المسجد الأقصى ..
    وصلو ركعتين ،،،
    ورأت فتون ،،، أنها تحلم ،،،
    أن الحلم قد أودى به صوتٌ جلل ،،،
    قذيفة ٌ … قضت بمنزلها ،،، مناها والأمل ،،،
    ورأت فتون ،،،
    أن الناس قد عثروا عليها بين أكوام الحطام ،،،
    وأنها تغفو ولا تغفو ،،
    فبها كسورٌ في العظام ،،،
    وأن الناس قد رفعوها ،،،
    وجرو بها وسط الزحام ،،،
    ورأت فتون ،،،
    أنها تصرخ من ظلم الألم ،،،
    وأن دما ً في وجهها ،،،
    ولا تحرك رجلها ،،،
    ولا تحس بوسطها ،،،
    وتريد أن تحظى بآخر ثوبها ،،،
    لتستر عورة بطنها ،،،
    ورأت فتون،،،
    أن الحقيقة كلها أمرار ،،،
    وأن الغدر ،،، لم يزل يهوديا ً على الأسوار،،،
    يقتل الأطفال عدوانا ً ولا يختار ،،،،
    ورأت فتون ،،،
    أنها وصلت الى المشفى ،، وأن طبيبا مسلما ً …
    عالج جرحها ،،، فأوفى ،،،
    وأن يوما ً مر عليها لا يصحو ولا يغفى ،،،
    فتذكرت ،،،
    أن لها بيتا ً فيه يسكنون ،،،
    وأنها كانت تغفو على همسات والدة ٍ حنون ،،،
    ورأت فتون ،،،
    أنها تصرخ … أماه ،،،
    أني لا أرى أمــــــــاه ،،،
    ما الذي جرى أماه ،،، ؟؟
    لماذا لا تجيبيني ،،، لماذا لا تضميني ،،،؟؟
    لماذا لا أحس بكفك الحاني يسافر في جبيني ،،،
    أمــــــــــــاه ،،،
    وغفت فتون ،،،
    فصراخها ،،،
    قد ضاع بين صراخ أطفال الحجارة ،،،
    وحلمها ،،،
    بالنصر قد ولى الى غير استدارة ،،،
    ،،، نامي فتون نامي ،،،

    … فالمسلمون لا زالوا نيــــــــــــــــــام …
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-14
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    فلسطنية حالمة

    أختى العزيزة فتاة يافع
    تحية طيبة

    موضوع رائع شكرآ لك على هذة
    المشاركة وأسلوبك الجيد .
     

مشاركة هذه الصفحة