قتلتنی الديمقراطية ام الدكتاتورية

الكاتب : يماني غيور   المشاهدات : 301   الردود : 1    ‏2005-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-26
  1. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    يبقى الإنسان العادي الیمنی أسير ذاته, محكوم عليه بالسجن المؤبد بعدم النطق والتحدث مع الغير بأمور الدولة, تبقى الدولة خط أحمر لا يمكن تجاوزه , حتى بأي شيء يخص تطور الأمة والنهوض بها إلى مستوى يليق بمستقبلها في شتى المجالات, وذلك خوفاً على أمن المواطن و مصلحة الوطن!!!.
    يبقى الإنسان العادي الیمنی مخفي الملامح, غريب في تصرفاته اليومية, صدفة تراه داخل منزله إنسان وخارجه إنسان آخر يمكن أن لا تعرفه وهذا ضمن النظام الأمني الغذائي لأجهزة الأمن في الدول العربية, وحتى أن جاءت الديمقراطية بكل سهولة فإن المواطن لا يستطيع التعامل معها لأنه أصبح مدمن على الدكتاتورية...
    إن ما يجري في الیمن حول الدیمقراطیه لا يبشر بخير
    وهنا نود توضيح مسألة المبالغة في تهميش الإنسان الیمنی من حقوقه وواجبا ته التي تقع عليه وحرمانه من أبسط شيء وهي حريته الشخصية في الاختيار, إذ تجد أن الدولة تسيطر على كل مرافق الحياة العمومية من مؤسسات ونقابات عمال وأطباء وغيرها عن طريق حزبها المهيمن وهذا طبعاً لم يكون بإرادة المواطن العادي إنما عنوة عليه وتحت طائلة المراوغة والتهديد, فالدولة لا تريد أن تدرك أن العالم به متغيرات كثيرة والحياة سريعة في التحولات وعليها أن تجد الطرق السليمة التي تصلها إلى بر الأمان عبر إيجاد القنوات الشرعية للنهوض بالمواطن إلى واقع أكثر تفاؤل وحرية.
    إن سياسة العصا لا يمكن أن تجبر أي إنسان على التفريط بحقه بالوجود, مهما تجبرت العصا وزادت بقوتها وشراستها, أنما ستزيد تفاقم الأزمة الواقعة بين طبقة الحكام وطبقة الشعب المحروم من حقوقه العامة.
    إذاً الكلمة اليوم هي للشعب الذي لا بد أن يأخذ نصيبه في تسيير نفسه, لأن العصا وسياسة القمع التي مارسها حارس الدولة قد أثبتت فشلها في سد ثغرة النقص الواقعة جراء حرمان الكثيرين من الحريات العامة.

    ( مقتبس )​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-26
  3. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082 FF4500"]للاسف الشعب اليمني يحب حرية التعبير ويكرة حرية التغيير مثلة مثل الحكومة التي تنادي بالديمقراطية والحرية ووووو ولكن لا والف لا للتغيير [/GRADE]
     

مشاركة هذه الصفحة