عالمية الإسلام... الحق فى الحياة

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 347   الردود : 0    ‏2005-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-26
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    يعد حق الإنسان فى الحياة أحد حقوقه الأساسية التى ينبع منه العديد من الحقوق، فقد أقره الإعلان العالمى لحقوق الإنسان فى المادة (3) حيث نصت هذه المادة على أن لكل فرد الحق فى الحياة والحرية وسلامة شخصه.

    وإذا كان الإعلان العالمى قيمته أدبية، فإن العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية لعام 1966 ملزم قانونى فى هذا الشأن حيث نصت المادة 6 منه على أن لكل إنسان الحق الطبيعى فى الحياة ويحمى القانون هذا الحق، ولا يجوز حرمان أى فرد من حياته بشكل تعسفى.

    وقد ارتفع حق الإنسان فى الحياة إلى مستوى عال من الرعاية على المستويين الوطنى والدولى، مما حبا ببعض الدول إلى الغاء عقوبة الإعدام، إلا أنه لا يمكن تفسير المادة 3 من الإعلان العالمى على نحو يستبعد عقوبة الإعدام، لأن الدول التى أقرته عام 48 لم تعارض تلك العقوبة، بل إن معظم الدول لازالت تطبقها، علاوة على أن العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية وقواعده ملزمة لم يحرم تلك العقوبة.

    وإن أحاط توقيعها بمجموعة من القيود والضمانات بما يعنى إقراره لمشروعيتها فى نطاق تلك القيود والضمانات.

    هذا وقد أولى الإسلام الإنسان باعتباره من أجل مخلوقات الله أهمية، فرفع هذا الحق، أعنى حق الإنسان فى الحياة إلى مرتبة عليا، فحرم قتل الإنسان بغير حق، بل إن الإنسان لا يملك شرعا أن ينهى حياته بإرادته هو، وإلا كان آثما، ومن هنا حرم الإسلام الانتحار، لأن الإنسان بنيان الله تعالى، لا يملك هو أو غيره هدم هذا البنيان بدون وجه حق.

    حيث قال النبى صلى الله الإنسان بنيان الرب ***** من هدم بنيانه عليه وسلم: أو كما قال صلى الله عليه وسلم، ولا يباح قتل الإنسان إلا قصاصا عقوبة على قتل إنسان آخر معصوم الدم وذلك ردعا وزجرا حماية لهذا الحق، ولذا وصف القرآن الكريم القصاص بأنه.

    ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب: حياة، فقال تعالى ولتأكيد حق الإنسان فى الحياة حرم الإسلام كل ما من شأنه أن يعرض حياة الإنسان للخطر أو الضياع أو الهلاك، قال تعالى: {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة} وفرض للأولاد حقوقا على آبائهم حفا صحتهم وحمايتهم مما يعرض حياتهم للخطر.
     

مشاركة هذه الصفحة