الدكتورة "شيلا كارابيكو" رغبة الرئيس تجاه الديمقراطية متناقضة

الكاتب : مرادي نت   المشاهدات : 550   الردود : 4    ‏2005-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-25
  1. مرادي نت

    مرادي نت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-31
    المشاركات:
    183
    الإعجاب :
    0
    مأرب برس /خاص

    اعتبرت الباحثة الأميركية المتخصصة في الشئون اليمنية والناشطة في مجال الديمقراطية والعلوم السياسية تراجع الرئيس الرئيس علي عبدالله صالح عن إعلانه أنه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة شيئ متوقع.
    واستبعدت الدكتورة "شيلا كارابيكو"، عبر حلقة نقاشية مباشرة استضافتها صحيفة الواشنطن بوست الأميركية الأسبوع الماضي تحت عنوان "اليمن: تصدير الديموقراطية"، أن يقدم الشيخ عبدالله الأحمر رئيس مجلس النواب على ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في سبتمبر 2006.
    وناقشت الدكتورة شيلا كارابيكو، أستاذة العلوم السياسية والدراسات الدولية بجامعة ريتشموند، تاريخ الحروب القبلية والثأر في اليمن على خط مباشر مع مجموعة من الضيوف الأميركيين الأكاديميين والمهتمين بالتجربة الديموقراطية اليمنية في سلسلة حلقات ثلاث نسقتها وتبنتها الواشنطن بوست تحت عنوان "بناء الديموقراطية في اليمن".
    وفي رد حول سؤال عن علاقة اليمن بإسرائيل قالت كارابيكو :(إن اليمن ليست جزءً من الصراع العربي- الإسرائيلي "مطلقا")، مضيفة أن اليهود اليمنيين الذين هاجروا مطلع تأسيس دولة إسرائيل يعيشون حياة أفضل في إسرائيل من اليمن، على الرغم من أن بعضهم يشعرون بالحنين لموطنهم القديم.
    ومن العاصمة واشنطن دي سي، سأل أحد الصحفيين الأميركيين المهتمين أنه نُقل عن الرئيس صالح أنه يريد ادخال تعزيز الديموقراطية ضمن برامج حكومته، وقال بأن رغبة الرئيس هذه تبدو متناقضة؛ إذ كيف يمكن لحكومة الولايات المتحدة الأميركية أن تعزز الديموقراطية وتعمل في نفس الوقت مع حاكم عُرف عنه أنه "أوتوقراطي"؟ ثم كيف يوازن الرئيس اليمني بين الأهداف قصيرة لمدى والأهداف بعيدة المدى؟.
    وأجابت الدكتورة كارابيكو قائلة "مثل حكومات مصر والأردن وفلسطين وغيرها من الحكومات، تسعى الإدارة اليمنية إلى (السيطرة) على المساعدات الدولية المتدفقة إلى الدولة، كما تأمل الحصول أيضا على مزيدٍ من المساعدات الدولية التي تستخدمها الحكومة اليمنية دائماً في تقوية سلطتها المركزية".
    وأضافت:"إن الرئيس صالح يريد بطبيعة الحال من القوى الأجنبية وحتى من اليمنيين، أن يعترفوا بحكومته على أنها حكومة ديموقراطية وشعبية وشرعية".
    وحول سؤال فيما إذا كان طلب مشائخ القبائل اليمنيين للمساعدات الخارجية لمعالجة قضايا الثأر، التي يعانون منها، تعكس نمو الرغبة لدى هؤلاء المشائخ في بناء روابط قوية مع الحكومة المركزية اليمنية ومع المجتمع الدولي أيضا في نفس الوقت؟ وهل مثل هذه المساعدات يمكن لها ان تعزز وجهات النظر العامة حول أن هذه المناطق القبلية قد أصبحت أكثر استقرارا وتنمية؟. وقالت كارابيكو "يبدو أن الشخصيات التي تطلب بأن تكون ضمن برنامج المعهد الوطني الديموقراطي الأميركي يرون أنهم سيجنون فوائد من خلال اتصالاتهم بمنظمات أميركية مانحة، وذلك لأنهم يرون أنهم سيجنون فوائد من خلال اتصالاتهم بمنظمات أميركية مانحة، سواء فيما إذا كانوا يرغبون في جذب المنح والمساعدات الأميركية، أو يعززون منافستهم وآرائهم السياسية وجها لوجه مع صنعاء، أو حتى يتعلمون استراتيجية الحد من الصراعات القبلية".
    وأفادت أن سياسة المساعدات الأجنبية، بما في ذلك المانحين والحكومات الوطنية والتنافس على المصالح الداخلية، كل هذه البنود تعتبر استراتيجيات معقدة وصعبة.
    وأضافت أن السبب وراء تاريخ صراعات القبائل الثأرية في اليمن هو حروبهم على مصادر المياه والسيطرة على الطرقات كما هو حاصل في المناطق الشرقية مثل الجوف ومأرب، وتنافسهم لتلقي الخدمات الحكومية الضرورية أو سعيهم للاستقلال من سيطرة الحكومة.
    http://www.marebpress.net/narticle.php?sid=184
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-25
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نقل موفق اخي مرادي

    ولكن الا تلاحظ معي بأن هناك اهتمام حثيث في الآساط الأمريكية المتخصصة بالنسبة لمسألة الديمقراطية باليمن وطريقة الحكم ؟؟؟

    الا تعتقد بأن هناك تسليط اضواء على اليمن وان حكومة اليمن قد اصبحت مادة لمشرط الإنتقادات الأمريكية ؟؟؟؟؟

    الا يوحي لك ذلك بشيء هام ؟؟؟؟؟؟؟؟

    انتظر إجابتك وإجابة العارفين هنا لأقارنها بما تختلجه نفسي من جمع للأحداث على الساحة اليمنية 00

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-25
  5. مرادي نت

    مرادي نت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-31
    المشاركات:
    183
    الإعجاب :
    0
    أشكر مروك سرحان
    نعم هناك تسليط للاضواء الأمريكية على الديمقراطية اليمنية والتي هي باالأصل لاوجود لها
    هذا التسليط قد يكون تنبيه وأشارة الى فخامته اما بيدك او بيد عمرو....
    واخاف ان تكون بيد عمرو حيث حب لسلطة يمشي في عروق كل عربي وعلى مر العصور والتاريخ الأسلامي من الناد من نجد من يتنازل عن السلطان وهو غير مجبر وفي العصر الحديث لم يفعلها سوى (سوار الذهب )
    لان مصلحة البلاد هي في المرتبة الأخيرة ان كان لها مرتبة بالاصل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-25
  7. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي مرادي على النقل
    والاهم من ذالك ان العالم يعرف مدى كذب دولنا وتماديها فيه حتى تفرض العقوبه على من لايصدق كذبها
    وهاهي تصريحات باجمال يشبه الفساد بالزيت ويعطيه الصبغه الشرعيه
    وماذا بعد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-25
  9. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0
    اكيد انها انفصالية هذه الامريكية
     

مشاركة هذه الصفحة