إختطاف السيّاح ... سلاح الضعيف !!

الكاتب : الشريف   المشاهدات : 340   الردود : 2    ‏2005-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-25
  1. الشريف

    الشريف شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    448
    الإعجاب :
    0
    إختطاف السيّاح ... سلاح الضعيف !!
    عانينا كثيراً ولا زلنا من قضية تشويه صورة اليمن المشوهه أصلاً وأعني بذلك على الصعيد الدولي والعالمي .. وذلك بتصرفات يقوم بها أشخاص وعادة ماتكون لتلبية مطالب شخصية دون النظر الى ما سوف يترتب على تلك التصرفات من تبعات جسيمة تضر بالمنطقة التي تقع بها خصوصاً وبالبلد بشكل عام.
    وحتى نكون واقعيين أكثر ولأخذ القضية من حيث المبدأ دون التأثر بمصلحة شخصية أو الحقد على جهة ما .. فإن حوادث إختطاف السياح في اليمن مشكلة كبيرة ولها تأثير كبير جداً على الوطن سواء من الناحية السياسية أو الاقتصادية .. فمسألة أن يتعرض أحد رعايا دولة أجنبية لحادث ما وغير عرضي في دولة أخرى يعد حادثاً خطيراً يقتضي إعادة النظر في العلاقة بين البلدين ويلقي بظلاله على دول أخرى خوفاً على رعاياها في ذلك البلد من وقوع حوادث مشابهه لتلك ممايؤدي الى الحد من تحركاتها وقد يصل إلى عدم بقائها.
    ولأن جميع شعوب العالم على مر الزمن تعتمد على المصالح المتبادلة والمشتركة في تنظيم أمور حياتها فإن ذلك يوجب عليها الإختلاط والإحتكاك بالآخر فإن حصل ما يوقف ذلك الاختلاط اختفت تلقائياً المصالح المشتركة بينهما ولاشك أن هناك من سيخسر من جراء ذلك وعلى وجه الخصوص الطرف المستفيد.
    وقد أرتبطت قضية إختطاف السياح بمأرب ارتباطاً وثيقاً وذلك لأن أغلب تلك الحوادث جرت فيها وأصبحت تعد سمة جديدة من سمات هذه المحافظة وأضافت نقطة جديدة الى نقاط عديدة تعاني من وجودها أو على الأقل من وصمها بها .
    ولأن من يقوم بتلك التصرفات على ثقة من أن هذة الوسيلة هي وسيلة ناجحة أثبتت تجارب سابقة نجاحها في إنصياع الدولة لمطالب من يقوم بها فإنها تعد الطريقة الأسرع وربما الأسهل لحل أي إشكالية بين المواطن والدولة بعد أن تفشل كل المحاولات التقليدية لحلها.
    وفي اعتقادي ان تلك الوسيلة هي سلاح الضعيف الذي لم يكن بمقدوره استرداد حقوقه ( في حال وجودها ) او رفع الظلم عن نفسه من الجاني الحقيقي (ان صح التعبير ) .
    فماهو المرجو من سائح أعزل يتجول آمناً في بلد ليس ببلده وتقوم بإختطافه في عقر دارك وبين أهلك وكلنا يعلم طبيعة مجتمعنا وتقصير دولتنا.
    ولاأظن أن من يقوم بتلك العمليات لديه الجرأه على القيام بمثيلاتها ضد مسؤول في الدولة اوما شابه ذلك اذا كان عنده مطلب له.
    كان الأجدر بمن قام بالحوادث الأخيرة أن قام بتنفيذها على الفندم ( غالب القمش ) أو أحد أقربائه أو من سيلبي لهم مطالبهم من مسؤولي ورجال الحكومة جمعاء.
    كنا بذلك حافظنا على صورتنا أمام العالم ..
    وانغلقنا بذلك على الصورة السيئة ومايصدر من تصرفات سلبية من الظالم والمظلوم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-25
  3. مرادي نت

    مرادي نت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-31
    المشاركات:
    183
    الإعجاب :
    0
    أصبت اخي الشريف
    نعم الأختطاف سلاح الضعيف
    وهذا يعكس نظره سيئه لليمن بل قد يتعدى اليمن
    ويصل التشويه للأسلام وتصح الصورة التي رسمها
    الغرب عن الأسلام وانه دين ارهاب
    هذا الدين العظيم ...
    اما من جانب الساحة والتي مرت برمحلة ركود واسبابها ألختطاف
    وما لبثت ان عادت في هذا العام
    حتى عادت عمليات الأختطاف الى الساحة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-25
  5. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    بل سلاح القوي يا أخي

    فدولة العصابات هذه .. لا تحترم الضعيف ولا تتفاوض معه

    تحبس الصحفيين ,, و(تلبجهم)

    وتتفاوض مع المختطفين (شريطة إحترام القانون) !!!

    ليس سلاح الضعفاء

    بل سلاح الاقوياء .. الاشداء .. اللذين لا يبالون بشيء ابداً

    يهابهم النظام القائم ويرسل لهم المفاوضين .. ويستمع لهم .. وينفذ مطالبهم

    ثقافة تتبلور في مجتمعنا .. ثقافة القوة .. والقوة العمياء .. أنظر لما يحدث في صعدة وفي مأرب .. مع إختلاف جميع الظروف .. شيء واحد فقط هناك .. قانون القوة .. والقوة العمياء فقط
     

مشاركة هذه الصفحة