السلام الوطني ممنوع قبل المباريات الدولية

الكاتب : فهد الرومي   المشاهدات : 564   الردود : 3    ‏2005-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-25
  1. فهد الرومي

    فهد الرومي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-15
    المشاركات:
    199
    الإعجاب :
    0
    اعتاد عالم الرياضة في العالم علي احاديث سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التي تخرج من حين لآخر لكي تثير عاصفة من الجدل حولها . والمرة الأخيرة التي أثار فيها بلاتر الدنيا جاءت في اعقاب احداث مباراة تركيا وسويسرا. فقد دعا بلاتر الي الغاء تأدية السلام الوطني قبل المباريات الدولية. والمفاجأة أن اقتراحه هذا قد قوبل بتأييد غير متوقع. وقال بول ويلسون من الاوبزيرفر معلقا علي فكرة بلاتر الأخيرة ساخرا مما جاء فيها قولوا عني أنني رجل بأفكار متخلفة لكنني أفضل السيناريوهات التقليدية التي صدرت عن بلاتر الذي يعتبر شريرا بالنسبة لجمهور كبير يقابل كل فكرة منه بالصفير والسخرية«. ويمضي بول قائلا : يبدو من الطبيعي أنك وحتي وان اختلفت علي أفكار بلاتر حول الغاء السلام الوطني، وبالنسبة لي كرجل لا أعتبر نفسي متعاطفا مع عزف السلام الوطني وخاصة الانجليزي ومع ذلك استطيع وبسهولة أن اعدد مجموعة من الاسباب التي توضح أن الغاء السلام الوطني قبل المباريات ليس بالفكرة الجيدة.
    انه لم يحدث أن اختفي السلام الوطني في أي بلد بسبب المنع. فعزف السلام الوطني ليس بالضرورة أن يعزف قبيل انطلاق المباراة ولن يمتنع الجمهور عن تأدية السلام الوطني علي طريقته وبأسلوبه ولن يمنع الإلغاء الجمهور الانجليزي مثلا من ترديد النشيد ليحمي الله ملكتنا« أو الجمهور الألماني المانيا فوق الجميع«. وكل من له أدني معرفة بالتاريخ يعرف ماذا سيحدث حينما يمنع الناس من أداء السلام الوطني في أي بلد.
    وقد تكون للبعض ملاحظات واستياء من الطريقة التي يتقبل بها الجمهور السلام الوطني للفريق الخصم لكن الجمهور له نشيده الوطني الخاص الذي يؤديه دون رادع. وبالنسبة للجمهور الانجليزي مثلا فهو يؤدي السلام الوطني أكثر من مرة في المباريات الدولية خاصة اذا مافازت انجلترا. لذا اذا ماصدر قرار بمنعه فالنتيجة ستكون عكسية ليتحول التمسك به والحماس الذي يصاحب اداءه اكثر صخبا وعنفا مما هو عليه اليوم.
    فالناس في كل مكان يعشقون ترديد الاغاني المحظورة كنوع من التحدي للسلطات في البلد المعين والجمهور الكروي في هذه الحالة يصبح أشبه بالأقلية المضطهدة ولا يختلفون عنهم في السلوك. ولذا فاذا أردتم ان تسمعوا النشيد الوطني البريطاني وبالصوت العالي وبمعدل خمس مرات في الساعة ومن كل البارات حول الملعب وبمعدل خمس مرات في كل شوط من المباراة فليحظر النشيد الوطني كما يدعو بلاتر. ليس كل سلام وطني يقابل بالصفير. ومعظم المشاكل تحدث بين الدول التي كانت تاريخيا في حالة عداء لاسباب لاعلاقة لها بالرياضة كما يحدث كثيرا حينما تلعب بعض الدول الاوروبية أمام تركيا . فالسلام الوطني في حد ذاته لايجلب الكراهية وانما تولد احاسيس متفاوتة . فالاسكتلنديون سيستمرون في كراهيتهم للانجليز ومن غير المتصور ان يصبح الالمان والاتراك اصدقاء قريبين. ولذا فان السؤال الذي يتبع هذه الخطوة من الفيفا هو هل ستكون الخطوة القادمة الغاء الملابس التي ترتديها المنتخبات الوطنية والتي تحمل رموز وشعارات والوان وطنية والتي عادة ماتحمل الوان العلم الوطني.
    اليس من الأسهل الغاء المباريات الدولية بين المنتخبات الوطنية؟ لقد طرح سيب بلاتر اشكاليات بالغة الحساسية في اعقاب مباراة تركيا وسويسرا وهي مباراة بين فريقين سعيا بكل قوة وتنافسا من أجل الحصول علي مقعد في نهائيات كأس العالم وليس لأنهم تباروا في الغناء. ومادمت تنظم منافسات علي المستوي الدولي فهذا يعني أنك تستحث النزعة الوطنية في كل منتخب والجمهور ايضا. وفي هذا الاطار تظهر الاناشيد الوطنية والاعلام والرموز الوطنية كجزء من المنظومة المعبرة عن الروح الوطنية . ومادمت لاتملك اعتراضا علي ان تلعب تركيا أمام سويسرا فليس هناك مايبرر الاعتراض علي اداء السلام الوطني لكل دولة منهما. ومن الناحية الاخري فاذا لم يعجبك الجانب القومي من كرة القدم - ولعل كرة القدم هي اكثر رياضة تظهر فيها روح المنافسة وتضع الكثير من الخصوم في مواجهة بعضهم البعض - فالبديل واضح وسهل. وببساطة عليك الغاء بطولة كأس العالم وكل المنافسات القارية. وهذا يعني ان افضل لاعبي الكرة في العالم سيشاركون في الدوري العالمي ومن المؤكد ان ذلك سيكون شيئا جميلا كمنافسة صيفية حيث يمكن اقامتها سنويا في أي مكان من الارض في فترة الصيف. ومن المشكوك فيه ان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يميل لحل المشكلة بين الاندية والمنتخبات الوطنية بهذه الطريقة الدرامية. ولذا نتمني أن يمنح نفسه وقتا اكثر للتفكير فيما يزيد من شعبية كرة القدم في العالم . فالمشاعر الوطنية وضيق الصدر موجودة دائما. وعلي الاقل في هذا البلد انجلترا فالناس هنا ينظرون لكرة القدم علي انها لغة عالمية. وعلي كل فجمهور المشجعين يمكن تقسيمه الي فئتين متساويتين تقريبا الاولي لاتقبل بتوجيه الاساءات للاجانب وسلامهم الوطني والفئة الثانية أناس يعتقدون أن من واجبهم الوطني المشاركة في التقليل والسخرية منه.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-25
  3. بندر الأحمدي

    بندر الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-11
    المشاركات:
    1,744
    الإعجاب :
    0
    مرحبا :
    كل واحد له وجهة نظره

    كجوزيف بلاتر

    أنا ارى السلام الوطني ضروريا في البطولات الكبيرة خاصة

    لانها ترفع معنويات اللاعب كثيرا وتجعله يقدم اكثر

    .........................................................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-25
  5. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    صحيح بالإضافة إلى إغناء معلومات المستعمين عن التفاصيل الموسيقية للنشيد الوطني للبلدان.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-26
  7. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,911
    الإعجاب :
    703
    مع الاخ المشرف بندر على الابقاء على النشيد الوطني لما له من تاثير على المعنويات للاعبين والاعتزاز بالنفس للمشجعين وبث الحماسة الوطنية.
     

مشاركة هذه الصفحة