حقائق مرعبة بين السلام الزائف مع " مصر " المحروسة و المسمى باسرائيل !!!!.

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 667   الردود : 7    ‏2002-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-11
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,

    اسرائيل والسلام : الحرب البيولوجية ضد مصر.


    بقلم صلاح بديوي
    صحافي وكاتب مصري

    --------------------------------------------------------------------------------

    سبقت مصر كل الدول العربية في توقيع معاهدة سلام مع اسرائيل وقد مضى على تلك المعاهدة عشرون عاما.

    والمفارقة بعد هذين العقدين من ايقاف الحروب التقليدية بين مصر واسرائيل. ان الاخيرة تواصل شن حروب من نوع اخر، حروب اقتصادية في الدرجة الاولى.

    ومن هذه الحروب، ما اصبح يعرف بالحرب الزراعية، وحيث تهدف اسرائيل الى القضاء على الزراعة المصرية وتدمير هذا القطاع الاقتصادي الهام الذي يعمل فيه ملايين المصريين لاجل المزيد من افقار مصر اولا، ولدفعها الى الاستيراد من اسرائيل ثانيا، وبهدف تحقيق اكبر قدر من الربح ولو جاءت باساليب وطرق غير اخلاقية.

    ومثل هذه الحرب على اية حال تظهر استحالة التعايش مع اسرائيل واستحالة الذهاب الى سلام معها، فمصر اولى الدول العربية التي وقعت معاهدة سلمية مع اسرائيل باتت ضحية السلام نفسه.

    الكاتب والصحافي المصري المعروف صلاح بديوي يعالج هذه القضية في هذا الموضوع.


    في اواخر عام 1989 فوجئت ادارة العلاقات الخارجية بوزارة الزراعة المصرية بخطاب من وزارة الزراعة الاسرائيلية يتضمن ما يلي وبالنص الذي احتواه الخطاب:

    " نحيطكم عملا بان افواجا من الفئران المصرية الشرسة قد انطلقت عبر حدود "اسرائيل" مع سيناء وهاجمت المستوطنات في النقب وغزة والتهمت المزروعات الاسرائيلية خاصة في منطقة السهل الساحلي في اسرائيل لذلك نقترح عليكم الموافقة على تشكيل مجموعات عمل بحثية مصرية اسرائيلية لمسح منطقة ساحل البحر المتوسط من منطقة السلوم وحتى حيفا للكشف عن اماكن تواجد الفئران وتكاثرها".

    اسرائيل تطالب بمجموعات عمل بحثية لاستطلاع الساحل الشمالي المصري في المنطقة من السلوم وحتي حدود مدينة رفح وما بعدها.

    امر لا يخفى على عاقل انه ذو طبيعة عسكرية متخفية تحت دعاوى مكافحة الفئران وهكذا…

    ولكن عندما عرض الامر علي الجهات الامنية المصرية وعلى وزارة الخارجية اوقفته هذه الجهات.

    اننا ـ وعند موضوع الفئران بالذات ـ نود ان نشير الى ان موجات من الفئران قد تكاثفت في اراضي مصر في اوائل الثمانينات بشكل ملفت للنظر والانتباه، خاصة في محافظة الشرقية والاراضي المتاخمة لشبه جزيرة سيناء ووقتها اجمع الخبراء على ان هذه الموجات من الفئران قد قدمت من الكيان الصهيوني، ونشير ذلك في الصحف ولم تعقب اسرائيل على المؤامرة ولكنها مع تزايد الحملة الصحفية المتعلقة بموضوع الفئران وظاهرة تكاثرها الوبائي والمفاجئ ادعت ان هذه الحملة التي تشن في بعض صحف مصر انما اقلام معادية للسامية، تلك التهمة السخيفة التي تستخدمها اسرائيل واعلامها في مواجهة كل من يقف ضد مؤامراتها ومخططاتها العدوانية.

    ان الخبراء والعلماء المصريين يؤكدون على ان اسرائيل قد لجأت الى تطبيقات الهندسة الوراثية (هندسة الجينات) من اجل تهجين وانتاج سلالات من القوارض والفئران التي يمكن ان تهدد كل ما هو اخضر علي ارض مصر وهو ما يعتبر اخر اساليب تلك الحرب المتخفية والمستترة التي تشنها اسرائيل ضد مصر في ظل التطبيع والسلام.

    لقد الزمت اتفاقات تطبيع العلاقات بين مصر واسرائيل الحكومة المصرية بالسماح للشركات الاسرائيلية يفتح مكاتب لها وممثلين ووكلاء من اجل تحقيق التعاون في مختلف المجالات، ومن ابرز الشركات التي سعت الى اقامة مكاتب لها في مصر وتعيين ممثلين ووكلاء لها شركات اجرديف وكارمل واكنوع وكلال. ايضا لقد جاءت الى مصر مع الانفتاح ثم مع التطبيع شركات صهيونية تعمل وتمارس نشاطها من عواصم اوروبية. وقد قامت هذه الشركات بفتح مكاتب لها في القاهرة ونذكر منها شركات سيبا جايجي واجرولاند.

    اذا فقد كان من اليسير جدا علي جهاز الاستخبارات والمعلومات الاسرائيلي (الموساد) وعبر هذه الشركات ومكاتب تمثيلها وفروعها الحصول على المعلومات الخاصة بقطاع الزراعة وانتاج الغذاء بمصر، خاصة وان هذه الشركات قد نجحت في توثيق علاقاتها التجارية مع عدد من رجال الاعمال المصريين.

    وفي اوائل فبراير 1990 فوجئ السفير المصري في اسرائيل ببعض صحف اسرائيل وهي تنشر اتفاقا مصريا اسرائيليا عبر مذكرة تفاهم مشتركة تتعلق بتعاون ثنائي بمجالات الزراعة، وقد اتصل السفير المصري من تل ابيب بالوزير المفوض فتحي حسان مدير ادارة اسرائيل بوزارة الخارجية ليستعلم منه بحكم منصبه كسفير لدى الكيان الصهيوني عن تلك المذكرة ومضمونها ومحتواها، واكتشف السفير المصري في اسرائيل ان مدير ادارة اسرائيل في وزارة الخارجية المصري لا علم له بشيء عن مذكرة التفاهم تلك مما جعله يستفسر من وزارة الزراعة المصرية حول مضمونها خاصة وان مدير ادارة اسرائيل في وزارة الخارجية المصرية الوزير المفوض فتحي حسان قد وضع في موقف بالغ الحرج من جانب سفارة العدو الاسرائيلي بالقاهرة والتي استفسر منها ايضا حول هذا الموضوع فعرضت عليه ان تمده بصورة من تلك المذكرة.

    وقد فوجئ مدير ادارة اسرائيل بوزارة الخارجية بوزير الزراعة الدكتور يوسف والي وهو يخبره بأنه قد ابلغ د.عصمت عبدالمجيد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية (في ذلك الوقت) بالمذكرة ومضمونها.

    ان ذلك يثير الخوف في علاقات نعرف ويعي الجميع انها مع قوم لا عهد لهم ولا امان معهم (الملحق الوثائقي 4).

    وخلال اعوام التطبيع وما قبلها ومنذ سنوات الانفتاح استخدمت وزارة الزراعة 12 مبيدا تعرف عالميا باسم دستة الاشرار، كان وراء ارسالها لمصر هذه الشركات بطرق مباشرة وغير مباشرة. وهذه المبيدات تتسبب في اصابة الانسان بالعقم والسرطان وتشوه الاجنة. واشارت منظمة الشبكة الدولية لتاثير المبيدات (البان) ـ وهي منظمة شعبية انسانية دولية مقرها الفلبين تضم علماء محايدين ـ بان مبيدات دستة الاشرار اشرف على تصديرها للعالم الثالث 13 معهدا دوليا من خلال الشركات الصهيونية العملاقة متعددة الجنسيات، وهذه المعاهد والشركات التي تهيمن عليها الصهيونية العالمية تعمل تحت ستار مشروعات دولية لخدمة الثورة الخضراء، وفيما يلي انواع مبيدات دستة الاشرار (المذكرة باللغة الانكليزية بالملحق الثقافي (5)).


    (1) داي ـ بروموكلوروبربان (د ب ك ب ) : يتسبب في اصابة الذكور بالعقم، ويتسلل للمياه الجوفية ويلوثها وقد اثبتت تقارير وزارة الزراعة الامريكية منذ 25 عاما انه مسؤول عن تسمم ابار المياه الجوفية وعلى اثر ذلك تم اغلاق عدد من الآبار ببعض الدول عقب تلوثها.

    (2) ايثيلين داي ـ برومايد (ا د ب) : وهو مبيد يؤثر على خصوبة الذكور والاناث ويسبب السرطان ويستخدم لتعقيم الحبوب والرش على اشجار الموالح وينفذ باعماق الارض للمياه الجوفية.

    (3) ـ (4) كلوردين / هيتباكلور: يتراكمان بالخلايا البشرية ويتسببان

    بالاصابة بالسرطان.

    (5) إتش . سي ـ إتش / ليندين : يباع بالاسواق رغم حظره عالميا وله تأثير ضار على اعصاب البشر والحيوانات كما انه يستخدم على نطاق واسع في الزراعة.

    (6) كامفيكلور (توكسافين) : يمكن امتصاصه عن طريق البشرة ويتسبب في قتل أي شخص يبتلعه فضلا عن انه سام جدا للاسماك وينتشر بمساحات كبيرة بمجرد رشه كما انه يتراكم بخلايا الحيوانات.

    (7) ألدرين / داي ـ إلدرين / إندرين : يصيب بالسرطان واعراض مزمنة خطيرة ويتبقى بالجو فترات طويلة عقب استخدامه وقد عثرت بعض الشركات على اثاره بمياه الامطار والتربة ـ والمسطحات المائية والحاصلات الغذائية.

    (8) د، د ، تي : يوجد حاليا بكافة الاغذية والكائنات الحية، ويزداد تأثيره السام بتراكمه في الجسم مع كل مراحل التغذية.

    (9) تو ـ فور ـ فايف ـ تي : يبيد الاعشاب لانه يحتوي على مادة الديوكسبين القاتلة لها، ويشتبه في احداثه لتشوهات بالاجنة عند الولادة، وخلال حرب فيتنام استخدمه الامريكان ضد ثوار فيتنام بالغابات.

    (10)-(11): الباراثيون-وباراكات

    مسؤول حاليا عن قتل نصف الحشرات في العالم كمبيد لحشرات القطن، ومعروف ان الشركة الوحيدة التي تنتجه بالعالم هي شركة سيباجايجي ومقرها الرئيسي سويسرا وهي شركة يهيمن عليها راس المال الصهيوني وحاليا لها بمصر ثلاثة مراكز هي محطة الابحاث بقها، والمنفذ التجاري والمكتب العلمي.


    اطفالنا فئران تجارب
    بينما كانت مصر غارقة بالانفتاح الاقتصادي، وبعده التطبيع والوعود الامريكية الصهيونية حدثت بمصر واقعة اهتز لها ضمير العالم بينما لم يعلم بها بمصر سوى قلة ضئيلة وبعد مرور اعوام عدة من التطبيع نكشف فيما يلي هذه الجريمة الصهيونية:

    في مركز بمصر من اكبر المعاهد البحثية المتخصصة في المبيدات بالشرق الاوسط بدا خبراء إحدى الشركات الاجنبية تجاربهم عام 1976 على بحث مدى فعالية مبيد الجاليكرون ـ كلور ديميفورم ـ والذي يستخدم لرش القطن على الانسان، واستغل خبراء هذه الشركة الحالة المرتدية لابناء الفلاحين بالقرب من المحطة والذين يعانون من الفقر والحرمان وتحت ستار تشغيلهم اختاروا ستة مراهقين منهم كفئران تجارب لاختبار تأثير الجاليكرون على الانسان عقب اختراعهم لهذا المبيد قبل ان يعمم استخدامه. وعمم بالفعل استخدام المبيد بعد ذلك وتسبب بآثار سلبية تلويث للبيئة واضرار فادحة بالحيوانات مما ادى لتحريمه وذلك يؤكد بان الصهاينة مستعدون لفعل أي شيء ضد الدين والوطن والانسانية.

    ولعل اطفال التجارب ـ حاليا ـ بعضهم يعيش بعاهات مستديمة والاخر قد لاقى ربه ولا حول ولا قوة الا بالله.

    وجانب اخر من الحرب البيولوجية التي يشنها عدونا تحت ستار التطبيع ويتعلق بالهرمونات النباتية او منظمات النمو التي اغرقت بها الاسواق المصرية بواسطة شركات العدو الموجودة بمصر مثل اجريديف الاسرائيلية واجرولاند الصهيونية ، ويستخدم هذه الهرمونات حاليا 75% من زراع الخضر والفاكهة وهي مادة صنعتها هذه الشركات ـ على غرار هرمونات النباتات الطبيعيةـ وعند رشها للنباتات تؤدي لازدهارها ونموها واثمارها ونضجه وتلون وتضخم ثمارها وخطورة هذه الهرمونات انها تتراكم بالثمار في صورة مواد كيماوية وتنتقل للانسان والحيوان ويمكن ان تسبب السرطان والعقم وامراض القلب على المدى الطويل.

    والمنظمات الدولية المتخصصة باتت تشعر بقلق بالغ خوفا من ان تؤدي معالجة النباتات بهرمونات الوراثة الى الاضرار بزراعات البلدان النامية وخاصة بعد ان رفعت البلدان المتقدمة ومنها اسرائيل الرقابة على الشركات التي تنتج هذه الهرمونات وهي شركات تابعة للقطاع الخاص ولا تتوافر قيود صارمة على انتاجها من الهرمونات.

    وقد قامت شركات اجرولاند واي ـ س ـ أي الانكليزية بعرض هذه الهرمونات علانية بمعرض صحارى 91 للمستلزمات الزراعية والذي افتتحه د.يوسف والي اوائل عام 1991 بفندق شبرد القاهرة ، وابرز المواد الهرمونية التي عرضت : بروميد الميثيل ـ سيمو فول ، البرلكس وكولتا.

    وواصلت شركة اجريديف تروج هرمونات الجبرلين وهي اكثر الهرمونات خطرة وتستخدم في صورة سوائل واقراص ، وللاسف 50% من زراع الفواكه يفضلون استخدام هذه الهرمون (انظر الملحق الوثائقي 6).

    اما شركة كارمل فقد اغرقت الاسواق المصرية طوال الاعوام الماضية بالعصائر واللحوم والدواجن وقمر الدين ولكنها منتجات مشبعة بالهرمونات وسبق للجهات المختصة اعدام شحنات كبيرة صدرتها لمصر من البيض والدجاج والاغذية الملوثة.

    واكد العلماء ما تردد حول خطورة الهرمونات المنتجة صناعيا لان تركيز عناصرها اعلى من تركيز عناصر الهرمونات الطبيعية التي يخلقها النبات من اجل مساعدته على الاسراع بالتمتير والتزهير والانضاج وهذا ضار جدا بالانسان.

    واستنتج العلماء حقائق خطيرة من خلال تجاربهم على الهرمونات المستخدمة بمصر حيث عرضت الحيوانات للهرمونات النباتية المصنعة وراثيا او ما يعرف بمنظمات النمو وبعد دراسة التغيرات التي تحدث بخلاياها ونخاع عظامها ومتابعة التأثير على خلاياها وجد تلازما كبيرا جدا ببعض النتائج الموجبة والتي اكدت قدرة المركب على احداث السمية الوراثية وبالتالي احداث انواع مختلفة من السرطانات والعقم وتشوهات الاجنة، وهناك احتمال متزايد يربط هذا النوع من التلازم الكيماوي بامراض القلب والشيخوخة ومتاعب الجهاز العصبي وحذروا من ان ما تعطيه الشركات الاجنبية من بيانات حول الهرمونات غير دقيقة.

    وخلال شهر يونيو 1991 تسببت هذه الهرمونات والتي استعملت في مزارع الخوخ في اصابة عدد من المواطنين بانحاء متفرقة من الجمهورية ومنها كوم حمادة وعين شمس بحالات من التسمم اثر تناولهم لثمار الخوخ.

    وعموما فان امامنا حاليا عدة امثلة تؤكد حرب الكيماويات والهرمونات الملوثة والضارة والتي استخدمتها هذه الشركات ضد مصر. نضيف اليها تلوث البحيرات الشمالية خصوصا (بحيرة المنزلة) ومنع الصيد بها واعتراف الحكومة بتلوثها، وتلوث بحيرة قارون بالفيوم ومنع الصيد بها بقرار من وزير الزراعة عام 1990، والمثال الاخير فضحية مبيدات ورد النيل مثل الريجلون والهامترين والتي تفجرت اوائل عام 1991 والتي حمل وزير الري المسؤولية عنها لوزارة الزراعة بصفتها الجهة المستوردة لهذه المبيدات من الشركات الامريكية حيث اتضح انها تسبب السرطان وتضر بالبيئة.

    وهناك مجالات اخرى استغلتها هذه الشركات في تسريب مستلزمات انتاج اخرى ملوثة مثل البذور والشتلات والمخصبات وقامت بادخالها للبلاد بطرق شرعية وغير شرعية، وضبط الحجر الزراعي والاجهزة الامنية لكميات غير قليلة مهربة للبلاد لدى بائعين وتجار ثبت فسادها وتلوثها (الملحق الوثائقي 7).

    والمسؤولون بسيناء يعترفون بصعوبة منع التهريب لهذه المستلزمات من اسرائيل نظرا لاقتناع المزراعين بانتاجيتها، واتساع الحدود مع فلسطين.

    واخيرا فان حكومات العالم الابيض قد جربت على شعوب العالم النامي جميع وسائل تحديد النسل لوقف الانفجار السكاني والتي قد يتعرض العالم الابيض بسببه في المستقبل لكارثة وذلك لتفاوت الدخول وعدم العدالة في توزيع الثورات، وكان لا بد لشعوب العالم المتقدم ان تستخدم طرقا بديلة لوقف هذا الانفجار السكاني، حيث تم بث الآفات والجراثيم والمبيدات والهرمونات القاتلة والمعقمة للحد من تناسل هذه الشعوب المتخلفة من وجهة نظر العالم الابيض والتي تعيد سكانها 4.5 مليار نسمة مقابل 1.5 مليار بالعالم الابيض.

    ويبدو ان العدو الاسرائيلي تسانده واشنطن يعمل على تطبيق ذلك بمصر حاليا ضمن حربه البيولوجية والتي تستهدف البيئة والارض والزرع والمياه والحيوان والانسان.


    والسلام عليكم

    اختكم
    اليافعية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-11
  3. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,766
    الإعجاب :
    2,930
    مجهود مميز 00
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-11
  5. ابن نفل

    ابن نفل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    4,766
    الإعجاب :
    2,930
    مجهود مميز 00 بارك الله فيك:cool:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-11
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الدكتور

    مصطفى محمود ذلك العالم الجليل قال:
    بان 200 ألف فدان في أخصب منطقة في مصر والعالم (الدلتا) اصيبت تربتها بأضرار جسيمة بعد استخدام أسمدة كيماوية استوردت من إيطاليا وأتضح بأنها كانت مستوردة أيضا من إسرائيل 0

    تلك الأسمدة تحتوى على مواد تحول التربة إلى املاح الكالسيوم التي تقف جائلا بين امتصاص التربة للغذاء لتوصيلها إلى النباتات وبالتالي حصلوا على غلة جيدة في العام الأول وفي الأعوام التالية تحولت تلك الأراضي لإلى بور لا تصلح لزراعة المحاصيل النقدية فزرعوها الخضروات ( بامية وطماطم وبطاط وخلافه ) وبعد عامين تحولت إلى تربة بحاجة إلى إزالة 000 ومن لديه المقدرة على إزالة 3 امتار عمقا ومائتي ألف فدان عرضا لكي يغير التربة 0

    فختم مقاله بان إسرائيل وفي بروتكولات حكماء صهيون توجد عبارة غالبا ما تكون محمية ولا يطلع عليها سوى القلة من الناس حيث تعتبر من أمور الدولة السرية وتقول تلك العبارة :
    إن دولة إسرائيل الكبرى لن تقوم قبل تجفيف نهر النيل طبعا ليس المياه ولكن الروح المعنوية للبشر هناك وأراهم قد شرعوا في ذلك 0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-04-12
  9. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي الكريم / سرحان .. على هذه المعلومة الاضافية .. وبارك الله فيك .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-04-12
  11. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    الاهم من ذا وذاك الارض ((( سيناء ))) التي تعادل مساحتها ضعفي مساحة اسرائيل سيناء اصبحت بعد اتفاقية الخيانة ( كامب ديفد ) اصبحت منطقة منزوعة السلاح اي ممنوع دخول الجيش المصري اليها !!! ولازالت قوات حفظ السلام ( الامريكية ) متواجدة في سيناء الى اليوم اما اسرائيل فحدودها ملتهبه وجيشها على اهبة الاستعداد في كل الاتجاهات


    تحياتي للجميع



    ابو ياسر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-04-13
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    حكاية فيفي عبده ودعم تحرير القدس
    حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏أنبأنا ‏ ‏عبد الملك بن قدامة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسحاق بن بكر بن أبي الفرات ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن أبي سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إنها ستأتي على الناس ‏ ‏سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها ‏(((‏ الرويبضة )))‏ قيل وما ‏(((‏ الرويبضة )))‏ قال السفيه يتكلم في أمر العامة


    في مجلة نورا أن راقصة مصر الأولى أعلنت أنها تدعم المسيرة العربية والاسلامية عن طريق هز الوسط
    وتقول أنها ستشارك في الحفل الخيري من أجل فلسطين والقدس من دون مقابل لدعم هذه المسيرة
    والطامة الكبرى أن سياسي بارز كبير في بلدها قال نحن نفتقد لمثل هذه المبادرات لدعم الأمتين العربية والاسلامية . وأنه يتمنى أن يتم تفعيل الغناء والموسيقى والرقص . مدام صوت الرشاشات والمدافع اخرست ..
    والكارثة .. يا ليتها وقفت عند هذا الحد بل أصبحت تفتي حيث قالت : مين يقول أن الرقص حرام ؟؟؟؟
    وقالت أيضاً وبالفم المليان لا الفن ولا الرقص ما هووووووووووووووش حرام .. وأضافت سعادتها معرفش ليه يلزموا المرأة أنها تتحجب ما الوجه نعمه من عند ربنا ليه تخفيه والمصيبة حين قالت

    ‏بيجي يوم أرقص بالقدس
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-04-14
  15. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    قصة الارض والسماد

    [ COLOR=darkred]
    اخى سرحان هذ يجري باليمن
    ماجرى فى مصر يجرى الان فى اليمن من سماد ومواد كيماويه تقتل الارض والانسان واخر خحايا المواد خمسه عشرقتيل والارض كما ورد فى التقرير تنشط السنه الاولى وبعدها فتور حتى تصبح غير صالحه لاى شئ
    [/COLOR]
     

مشاركة هذه الصفحة