300 مليون زجاجة شمبانيا ليلة الميلاد

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 472   الردود : 0    ‏2005-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-25
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    300 مليون زجاجة شمبانيا ليلة الميلاد
    GMT 23:00:00 2005 السبت 24 ديسمبر
    . أندريه مهاوج

    [​IMG]

    وسط مخاوف من تجدد العنف في فرنسا
    300 مليون زجاجة شمبانيا ليلة الميلاد ​


    اندريه مهاوج من باريس: يحتفل الفرنسيون بعيدي الميلاد ونهاية السنة في اجواء تخيم عليها هواجس اعمال العنف والشغب التي لا تزال تراود اذهان اكثر من اربعة وثلاثين بالمئة، عبروا في استطلاع للراي عن خوفهم من احتمال ان تترافق الاحتفالات بالاعياد مع اعمال عنف واعتداءات قد تستهدف المواطنين او ممتلكاتهم . ويبدو ان استمرار فرض حال الطوارئ والاجراءات الامنية الشديدة التي اتخذتها وزارة الداخلية لمناسبة الاعياد ،ومنها نشر اكثر من الف شرطي في العاصمة ومحيطها اضافة الى اجراءات مماثلة في بعض المدن الكبرى التي تشهد سنويا في مثل هذه المناسبات اعمال حرق سيارات واعتداءات على الممتلكات، لم تقدم سوى تطمينات جزئية للفرنسيين الذين يفضل حوالى خمسة وعشرين بالمئة منهم توخي الحيطة والحذر في مثل هذه المناسبة، اما بفعل الخوف من اعمال عدائية من قبل مجموعات شبابية واما من جراء الحوادث الناجمة عن الافراط في احتساء الكحول او تولي القيادة بعد ليل طويل من السهر.

    ومهما يكن فان هذه الهواجس لم تفقد باريس بهجة العيد ، حيث تشع انوار اكثر من مئة الف لمبة كهربائية على جانبي جادة الشانزليزيه لتحول ليل اشهر جادة في العالم الى نهار مضيئ يستهلك من الطاقة الكهربائية ما تستهلكه مدينة من مئة الف نسمة على مدار السنة وتعج فيه الحركة حتى بعد منتصف الليل، فيما تنافست المحال التجارية الكبرى الواقعة على بعد حوالى كلم من جادة الشانزليزيه في تزيين واجهاتها بالدمى المتحركة التي اصبحت بفضل التكنولوجيا مسرحا للاطفال يروي حكايات " بلانش ناج" وشابيرون روج" وغيرهما من الروايات التي غذت مخيلات الاولاد على مدى عقود .

    فرحة العيد تكللها الهدايا التي ينتظرها الصغار والكبار وفرحة التجار في العيد تكللها زيادة المبيعات واقبال الشعب الفرنسي على الشراء ،على رغم احداث الشغب التي شهدها تشرين الثاني (نوفمبر) ورغم تكرار الاضرابات العمالية في الشهرين الماضيين للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية .

    وانتابت حمى الشراء الفرنسيين قبل الاعياد بثلاثة اسابيع تقريبا اذ بدأت المحال التجارية منذ ذلك الوقت تشهد اقبالا كثيفا، قابله بروز اتجاه لدى اقلية لمقاطعة ما تصفه " بالمظاهر الوثنية للاعياد" مما دفع باحد الاقتصاديين الى القول ان العيد هذه السنة هو عيد النقيضين .

    ومع ذلك لا شيئ يبدو قادرا على وقف زيادة انفاق العائلات خصوصا ان ليلة الرابع والعشرين من كانون الاول (ديسمبر) اي ليلة الميلاد تصادف يوم سبت هذا العام، مما اتاح للمستهلكين فرصة الاستمرار في شراء الهدايا ومستلزمات عشاء الميلاد طوال ايام الاسبوع ، لا بل ان بعض التجار يتوقع ان يكون يوم السبت افضل ايام الاسبوع من حيث المبيعات . وتتوقع المحال الكبرى في محيط اوبرا الوطنية في باريس زيادة مبيعاتها هذا اليوم بما بين 2 و3 بالمئة مقارنة باليوم الذي سبق عيد الميلاد السنة الماضية . ومن المتوقع زيادة المبيعات في قطاع الملابس بما بين 1،6 و 2 بالمئة، اما قطاع الالعاب والهدايا وخصوصا الالكترونية فقد ازدادت مبيعاته عن العام الماضي بما بين 5 و7 بالمئة ، في حين ان الرابح الاكبر هو قطاع البيع عبر الانترنيت وهي ظاهرة جديدة تسهل على المستهلكين عملية الشراء وتوفر عليهم التنقل الى المحال المزدحمة بالزبائن حيث يمكنهم طلب مشترياتهم عبر الانترنيت على ان يتم ارسالها اليهم بواسطة البريد او بواسطة احد الموظفين التابعين للمحل التجاري . وقد توقع المفوض العام لتجمع شركات "البيع عن بعد" ان يشهد هذا القطاع نسبة زيادة في مبيعاته تتراوح ما بين 40 و 50 بالمئة عما كان عليه العام الماضي لتصل ارقام مبيعات هذا القطاع هذه السنة الى اثني عشر مليار دولار تقريبا. ووفقا للاحصاءات فان 25 بالمئة من الفرنسيين اشتروا حاجيات الاعياد هذه السنة عبر الانترنيت او عبر الهاتف او البريد . بينما تصل هذه النسبة بين الشباب من عمر 25 الى 35 سنة الى اكثر من خمسين بالمئة نظرا لاستخدامهم الكثيف للانترنيت .

    وبالمقابل فان العودة الى المعاني الدينية للعيد بدات تشهد ارتفاعا حيث طالب اكثر من اثني عشر بالمئة بالحفاظ على الطابع الديني لذكرى ميلاد المسيح .

    ويبقى طير الحبش هو الطبق الرئيسي عند الفرنسيين، وسعر الكيلو منه يتراوح ما بين خمسة وستة دولارات. وزاد الطلب هذه السنة على الطرائد البرية وعلى ثمار البحر في حين بقى استهلاك النبيذ في الطليعة مع طلب متزايد على الشامبانيا
    حيث انزل خصيصا الى الاسواق هذه السنة حوالى 300 مليون قنينة يتوقع ان يستهلك الفرنسيون نصفها والنصف الاخر يصدر الى بلدان مجاورة.

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة