كيف يربى الناشى على الحرية والنظام في ظل الاسلام

الكاتب : ملك القلوب   المشاهدات : 520   الردود : 0    ‏2002-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-11
  1. ملك القلوب

    ملك القلوب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-04-07
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    تربية الحرية في نفسى الناشى 0
    قد يقال ان الحرية شعور فطري با لحاجة الى الانطلاق وعدم التقيد وهو موجود عند اهررة والطيور ومعظم الحيوانات فلماذا نبحث عن اسلوب لتربية هذ ا الشعور عند الانسان ؟
    والجواب على هذا من جهين 0
    اولا 0 لا بد لكل نزوع فطري من تهذيب وتوجيه وتربية الحرية بهذا المعني تعني توجيهها نحو الخير وتهذيبها با لشعور با لمسؤولية عنها فلا يتعدي الناشى بحريته حدود التعاليم الاسلامية وبا لتالى لا يتعدى العرف الاجتماعي الاسلامي السائد ولا يؤ ذي المجتمع ولا يخرج على مصلحته ولا يطغى على مصالح الاخرين وخير وازع لتهذيب النزوع الى الحرية هو الخوف من الله واليوم الاخر ومن الحساب والجزاء بين يدي اسرع الحاسبين 0
    ثانيا 00 الشعور بالحرية هو شعور با لكرامة ونبذ لكل هوان او ذل وهو ناشى عن الايمان با لا خوة الانسانية فكل البشر ابناء ادم لا فضل لاحد على احد الابا لتقوى ولا يستذل احد احدا فالكل سواء تحت لواء رب العالمين يعتزون بالولا له ويشعرون بعزة الانتماء اليه فلا يقبلون استعباد اي بشر هم ولا يخضعون الا لمن يا تمر با مر رب العالمين
    وقد يمر الفرد او المجتمع بازمة تجعله يالف الذل واهوان فينطبق عليه

    قول الشاعر 0
    من يهن يسهل اهوان عليه 000 ما لجرح بميت ايلام
    ان ايقاظ الاعتزاز بالله ورسوله والامة الاسلامية خير وسيلة لتربية الشعور با لحرية والدفاع عنها وا المطالبة بها عند فقدانها ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) وقصة عبدالله بن عمر و بن العاص والى مصر مع احد افراد الشعب المصري المسلم الذي سبقه في مضمار الخيل فتلقي منه ضربة با لسوط فشكاه المصري الى امير المؤ منين عمر بن الخطاب مشهورة حين قال عمر بن الخطاب لعبدلله 00
    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا وهي خير دليل على الاعتزاز بالحرية في ظل الاسلام00
    مع تحيات ملك القلوب ابو اصيل
     

مشاركة هذه الصفحة