أحـــــلام لائقـــــة

الكاتب : محمد الشلفي   المشاهدات : 369   الردود : 0    ‏2005-12-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-24
  1. محمد الشلفي

    محمد الشلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-02
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    إلى صديقي... مات بقلبِ دافئ


    [align=left]هذا أنا يا صديقي الذي أخاف..
    ضع يدك في القلب ،
    أغمض عينيك وخاطب السماء
    هناك نكمن.

    الدمام

    الأشقياء وحدهم من يعلنون الموت في وجوهنا.
    ماذا لو ظللتُ بارداً حتى النهاية.الحضور لا يتألق
    مات ظل صديقي،وبقيت أنا بلا ظل
    دهشة تصلبني على مشاهده المرصوصة..
    ج
    د
    ا
    ر.


    جولة سبأ

    الأوراق في جيوبنا تمتزج بانتظارنا الممدود حتى يحين موعد .
    يجبرني على سفره كي يقتني أحلاماً تليق بواحد مثله...
    يعرف كيف يصلي
    ويطارد القمر كل ليلة
    ألمح في عينية خيلاً جامحا.


    عمارة الخولاني

    كانت قراره الأخير تقسيم المسافات اللامتوازنة ،
    والابتعادإلى أقرب نقطة ممكنة ...
    كأني أجهله !
    نشرق سوياً ويغرب وحده...
    تاركاً خطواته المكتومة حشرجة في صوتي


    شارع التحرير

    مواعيد أخرى نتنبأ بها كلما خاتلتنا .
    قبل الليل بقليل أحاول أن أستسقي لما يتكدس باتجاهنا ؛
    حتى لا تخوننا وصايا أمهاتنا اللامتناهية
    وأرتب الزوايا المثلومة كل نهار
    - المدينة لم تعد تجدي-
    يتكاثر الناس من رحمها ،
    والحكومة تتهجانا ، باللامبالاة ،
    وتحشر قيئها في أحلامنا.


    حديقة الثورة

    خطوة كي نبدو محترمين أكثر ،
    وطَرقات تتوكأ الشارع المقابل
    منحة تجعلنا نتفوه بأوهامنا كأنها حقيقة؛
    نمارس كبريائنا المزيف
    الغروب ينتظر الأطفال حتى ينتهوا من ألعابهم
    الحلم...
    طائرة تدور بنا في مكان واحد
    حصان يدور في حلقة مفرغة
    مرايا ترسمنا بأشكال لم نرها من قبل .
    الضحكات تتعالى...
    هه هه هه هه هه
    هه هه هه هه هه


    باب اليمن

    دخول يحصدنا كأزقة منبوذة.
    .........
    .........
    كنا ثلاثتنا ..
    يممنا شطر أبواب البيوت القديمة نحفر ذاكرة مخطوفة؛
    تتعاظم كمسامات نتنفسها فسحة للانتهاء مما يكررنا،
    نستعير راوائح "المشاقر"، والزبيب، وحباب البن ،
    ونجرب الخواتم لوقت حلم ،
    ونطرح القمح جانبا حتى لا يأكله الدود.
     

مشاركة هذه الصفحة