صوت بقوة لتنال حريتك .....

الكاتب : خالد السروري   المشاهدات : 396   الردود : 3    ‏2005-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-23
  1. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008b Ff6347 008000 4b0082"]في ظل غياب الثوابت الوطنية كاايطار معلوم للجميع وملك للجميع ليدور داخله اي حوار او أي وجهة نظر فلن نتذوقوا طعم الحرية والخلاص من بؤسنا ، ولن نتمتع بالحرية الفكرية ولن تكون هناك تعددية سياسية ، ولن يحدث تداول سلمي للسلطة ، ولن نتخلص من الفساد حتى يلج الجمل في سم الخياط ...... وطز بالشعارات التي نسمعها من ذا وذاك فلم يبقي مواطن في الجهات الاربع لليمن يثق بها او يتأثر . الكل هنا مسؤولون ولا نستطيع ان نستثني احد .
    وستبقى مجرد كلمة اقولها انا او تقولها انت او يقولها هو لتشعل نار الحقد والكراهية بيننا ......فالذئاب الجاعة قابعة في جحورها بصبر تتربص ...... مجرد كلمة اقولها انا او انت او هو ستجد من يؤولها مائة تأويل وسترفع بسببها مائة عصا وستنصب لأجلها مائة مشنقة .
    فلن تنالوا البر ايها السياسيون في وطني حتى تستقيموا للحق وتحسنوا لانفسكم وللناس ..... لا تلوموا احد على صناعة البئس في وطني ولوموا انفسكم فانتم صناعه بمتياز.[/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-23
  3. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    ( ... مجرد كلمة اقولها انا او انت او هو ستجد من يؤولها مائة تأويل وسترفع بسببها مائة عصا وستنصب لأجلها مائة مشنقة ) .


    أخي العزيز ،

    إن كانت كلمة طيبة فهي كحبة أنبتت سبع سنابل ، و إن كانت كلمة خبيثة فمصيرها الاجتثاث و ما لها من قرار .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-23
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-23
  7. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    قول حق يا صديقي .
    لكن الناس اصحاب مصالح في الدنيا والكلمة الطيبة قد تكون عندك طيبة وعند غيرك خبيثة فالمصلحة هنا هي التي تحكم . والقضايا الوطنية حق عام بتالي المتصدرين للقضيايا الوطنية بحاجة ماسة لمعاير وطنية يتفقون عليها من اجل ان يحتكمون اليها ويقفون عندها ، حينها فقط يصبح الحوار السلمي والتعددية امر قابل للتطبيق .
     

مشاركة هذه الصفحة