المتعلمون ينافقون و بصورة فجة..مافيش فائدة!!

الكاتب : ortho_king   المشاهدات : 368   الردود : 2    ‏2005-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-23
  1. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    إن الحديث أو الكتابة عن هامة شامخة، عن رمز وطني وعربي ودولي، وعن رجل شجاع وجسور جنّد كل طاقاته وقدراته وعطاءاته لخدمة شعبه ووطنه في سبيل استقراره وتقدمه وازدهاره وحقق من المنجزات العظيمة ما لم يستطع أن يحققها غيره لليمن في زمن قياسي وفي ظروف بالغة الأهمية والتعقيد لاحتجنا إلى مجلدات ومجلدات، وكل هذا يجعل شخصية القائد الرمز علي عبدالله صالح شخصية تاريخية يمنية بمعنى الكلمة، ولا يستطيع أحد أن يقود هذا البلد إلى إنجازات واكتشافات وتطورات أخرى جديدة نحن بحاجة إليها إلا هذا الرئيس القائد الطيب والرائع، ولهذا صرخنا بأعلى صوتنا وكل أبناء الشعب بأن لا يحجم الرئيس عن ترشيح نفسه في الانتخابات القادمة فالجميع يدعو فخامة الرئيس أن يبقى رئيسنا للفترة القادمة إن شاء الله.
    ونقول له بكل حب وتقدير وباسم كل أعضاء المؤتمر الشعبي العام بجامعة عدن باسمهم جميعاً نقول لك لا يافخامة الرئيس ياصاحب المواقف البطولية ويامالك الخبرة والحنكة التي تؤهلك الاستمرار في قيادة البلاد للفترة القادمة.
    فلقد حققت يافخامة الرئيس منجزات عظيمة للوطن والشعب فيكفي أنك قد نقلت الوطن إلى وضع جديد بعد حالة التخلف إيذاناً بعصر جديد مشرق ينتقل باليمن من مراحل التمزق والصراع إلى أفق الحوار والسلام الوطني.
    وأنت قائد المشاركة الفاعلة في البناء والتنمية وأنت من كان في مقدمة همومه الحفاظ على مكاسب الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر واستكمال أهدافها المتمثلة في تحقيق الوحدة اليمنية وفي رفع مستوى الشعب ثقافياً واقتصادياً واجتماعياً.
    نعم فلقد تحققت الانجازات السياسية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في عهدك، وأكدت في أكثر من مرة أن الإنسان هو أساس العملية التنموية وأن بناء الإنسان وتربيته على الممارسة الديمقراطية أفرزت جيلاً يجيد أبجديات العمل الديمقراطي .. فلماذا أيها المعلم والقائد يذهب بك التفكير لتركنا ونحن في أمس الحاجة إليك!
    وكل أبناء الشعب والوطن اليمني عامة يعاهدونك ويبايعونك ويجددون ثقتهم بك يافخامة الرئيس. فأنت لست بحاجة إلى سرد كل هذا ولست بحاجة إلى كلمات أو شهادات تقدم لك وتشرح أعمالك ومنجزاتك العظيمة، نقول لك يافخامة الرئيس لن نرضى بغيرك بديلاً فلك كل المحبة والولاء أيها القائد الوحدوي الكبير يا باني نهضة اليمن وموحده بكل معاني الشجاعة والحنكة والحكمة، فلماذا يافخامة الرئيس وأنت من أعلن عن تحمله مسؤولية قيادة الشعب والحكومة في وقت عصيب واستطعت من خلاله أن تصل ببلادنا إلى مستقبل أكثر أمناً وإشراقاً اتسم بعوامل الانفتاح والتجديد والالتقاء مع عناصر العلم والمعرفة، ففي عهدك ازدهرت الزراعة وأعيد بناء سد مارب وتأسست اللبنات الأولى للصناعة وتم استخراج النفط وتطور الاستثمار وتم بناء القوات المسلحة على أسس علمية جديدة واتسع مجال الاتصال والتواصل مع العالم وبنيت الجامعات والمدارس في كل قرية ومنطقة وأقيمت شبكة واسعة من الطرقات وربطت مناطق اليمن كلها ببعضها البعض وأدخل التطبيب المجاني في المستشفيات التي أقامتها الدولة برعايتك وجهزت بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية، وأنت رجل التاريخ الذي يتسم بأعظم منجز تحقق بعهدك، وهو إعادة تحقيق الوحدة الوطنية، وترسيخ التوجه الديمقراطي، وتفعيل دور الممارسة الشعبية الواسعة في إدارة شؤون الدولة والمجتمع، مع توسيع العلاقات الطيبة مع الأشقاء والأصدقاء وإنهاء حالات الجمود في هذه العلاقات عبر حل مشكلة الحدود المزمنة التي كانت قائمة بالطرق السلمية وعبر الحوار الواعي البناء وفق مبدأ «لا ضرر ولا ضرار».
    فلماذا يافخامة الرئيس وأنت من حقق على صعيد السياسة الخارجية توسيع علاقات اليمن مع كل دول العالم كما ارتقى دور اليمن في كل المحافل العربية والدولية وبفضل حكمتك وحنكتك تبوأت اليمن في عهدك مواقع قيادية في بعض المنظمات العالمية منها العربية والأجنبية لهذا أنت مرشحنا يافخامة الرئيس ولا أحد سواك، فكيف يمكن أن نتصور أن تستمر وتزدهر مسيرتنا التنموية والديمقراطية من غيرك؟
    أيها القائد السياسي والفارس اليماني -أطال الله في عمركم وسدد خطاكم- كيف يافخامة الرئيس وأنتم من وضع اللبنات الأساسية لهذه الديمقراطية التي أصبحت رئتنا التي نتنفس من خلالها، وهذه المنجزات العملاقة والعظيمة التي ننعم بها، وهذه المكانة الرفيعة لبلادنا التي نفتخر بها.
    وكما قلنا يافخامة الرئيس أنتم لستم بحاجة إلى شهادة من أحد ويكفينا فخراً ما قاله الرؤساء والزعماء في العالم عنكم فكيف يافخامة الرئيس وهي شهادات ليست منا ولكنها شهادات تاريخية لأهم الزعماء في العالم قالوا عنكم أيها القائد الجسور، ليس لشخصكم فحسب إنما لحنكتكم وقدرتكم ورحابة صدوركم وتسامحكم ونظرتكم الثاقبة للأمور الداخلية والخارجية ومعالجتها بصبر وحنكة، جمعت بين الصرامة في المواقف الحرجة والعفو عند المقدرة.
    وفي عهدك يافخامة الرئيس شهد مجال التعليم نمواً وتوسعاً كبيراً حيث ازداد عدد المدارس أضعافاً مضاعفة وتأسست الجامعات وأصبح في اليمن اليوم 15 جامعة يمنية تضم أكثر من مائتين وثلاثين ألف طالب وطالبة .. وحظي التعليم الفني والمهني والتقني بنصيب وافر من الرعاية والاهتمام واليوم وبفضل قيادتكم يافخامة الرئيس تأسست العشرات من معاهد التعليم الفني ورفدت بالوسائل التقنية المتطورة لإعداد كوادر مؤهلة قادرة على سد احتياجات السوق وفي مختلف المجالات عندما استلمتم الحكم يافخامة الرئيس كان ماينفق على التعليم 125 مليون ريال، والآن ينفق على التعليم مائة مليار ريال.
    وحظيت جامعة عدن بدعم كبير من فخامتكم، فقد تطورت الجامعة تطوراً كبيراً حيث بنيت الكليات الحديثة ووضع حجر الأساس لعدد من المشاريع الجامعية في مقدمتها الحرم الجامعي الجديد والمستشفى التعليمي وكلية الهندسة وغيرها من المشاريع الجامعية الجديدة، ووصلت المرأة في عهدك إلى البرلمان والوزارة وأصبحت سفيرة ووكيلة وزارة وقاضية وطبيبة ومهندسة وأستاذة جامعية ورئىسة قسم في الجامعة ووكيلة كلية ومديرة مستشفى وأصبحت المرأة تشارك الرجل في مختلف الأعمال في المصالح الحكومية، وفي حزبنا المؤتمر الشعبي العام أصبح للمرأة نصيب كبير أصبح للمرأة نصاب يصل إلى 15% في اللجنة العامة وفي كل التكوينات.
    فخامة الرئيس ليس من سبيل إلا أن نتعاون جميعاً في صياغة عقل الأمة وإعداد الأجيال الجديدة لتحمل هذه الرسالة وإحياء هذه المهمة التاريخية واليوم ونحن في خضم المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي العام الذي ينعقد في أجواء مفعمة بالوئام والمحبة والخير والنماء في هذه المدينة الطيبة مدينة عدن ثغر اليمن الباسم التي تنعم برعايتكم واهتمامكم .. هذا المؤتمر الذي سيقف أمام جملة من القضايا الوطنية المهمة التي قد وضع فخامته مؤشراتها المتمثلة في تعزيز النهج الديمقراطي وتوسيع المشاركة الشعبية في حياة الدولة والمجتمع وإفساح المجال أمام مشاركة المرأة بشفافية مطلقة وخيارات واسعة .. ووضع آليات عملية لمحاربة الفساد واستئصاله وتفعيل دور المؤسسات وإصلاح القضاء والأجهزة الرقابية ومحاربة الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه وتوسيع دائرة التعاون الدولي في هذا الشأن نثق تماماً أن المؤتمر السابع سيخرج بنتائج ستعزز من دوره في تبني قضايا الوطن وتأمين مستقبله اللاحق.
    * رئيس جامعة عدن - رئيس المؤتمر الشعبي العام - فرع جامعة عدن..


    لا حول ولا قوة الا بالله
    نقلا عن الثورة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-23
  3. الحاشديه

    الحاشديه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-01
    المشاركات:
    418
    الإعجاب :
    0
    ياخساره علي علمك وثقافتك لماذا الكذب والنفاق الناس عندها عقول تميز بين الواقع علي الأرض وما بيكتب من المنافقين امثالك أيهاء الغبي نصيحتي لك وانا لأعرفك لأتكتب وثيقه ضدك الإن باقي القلييل لسقوط علي صالح وإحتفظ برائك لنفسك سؤأ ان كنت صادق او منافق وغالب الظن ان الأخيره هي الصحيح
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-23
  5. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    08/12/2005
    نيوزيمن

    شارك الحراس والطلاب بديلاً عنهم

    أساتذة جامعة عدن ينسحبون احتجاجا على طريقة التزكية في إنتخابات فرع المؤتمر الشعبي الحاكم ​


    علم (نيوز يمن) أن الاجتماع الانتخابي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في جامعة عدن انفض بعد خلافات حادة نشبت بين المشاركين فيه بسبب محاولة رئاسة الاجتماع فرض طريقة التزكية على الحضور لانتخاب رئاسة فرع الجامعة.


    وقال د.إقبال العلس رئيس نقابة أعضاء هيئة التدريس في الجامعة ,وأحد الأعضاء المنسحبين من الاجتماع لـ(نيوزيمن) "ان أساتذة الجامعة انسحبوا من الاجتماع احتجاجا على الأسلوب الذي يكرس الشمولية والدكتاتورية ,ويعد سابقة خطيرة على الديمقراطية ويعيد شمولية ما قبل 22 مايو ".


    وأشار مراسل نيوزيمن الى أن المنسحبين يشكلون ثلثي المجتمعين انسحبوا بعد أن أصر المشرف على الانتخابات اللواء يحيى الراعي ان يتم اختيار رئيس الفرع عن طريق التزكية, مغلقا الترشيح على د.عبد الكريم راصع رئيس الجامعة والذي لا ينتمي الى محافظة عدن, بينما أصر الأكاديميون المشاركون في الاجتماع على فتح باب الترشيح والانتخاب عن طريق الاقتراع الحر.


    وأكد أكاديميون أنه لن يستطيع احد إقناعهم بالتخلي عن حقهم في اختيار من يرأس فرع المؤتمر بالجامعة كما اعتاد نافذون عمله في كثير من الأماكن, وقال المنسحبون أنهم سيصدروا بيانا يوضحون فيه ما دار داخل القاعة, مطالبين قيادة المؤتمر بمراجعة طريقتها في التعامل مع كوادر المؤتمر وخصوصا عندما تتعامل مع أكاديميين.

    وذكر المراسل أن نافذين أدخلوا طلبة وحراس متواجدين في حرم الجامعة للانتخاب بدلا عن الأكاديميين المنسحبين .
     

مشاركة هذه الصفحة