معلومات عن الغناء اليمني.

الكاتب : Wajqop   المشاهدات : 945   الردود : 2    ‏2005-12-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-20
  1. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    تمييزت الأغنية اليمنية عن باقي ألوان الغناء في الوطن العربي بتعدد ألوانها ، وهذا الوعي بتعدد الألوان الغنائية أكسب الشعراء قدرة فائقة على خدمة هذه الالوان ، وبدأت هذه الألوان تتنافس على أستعياب أكثر قدر ممكن من السامعين ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى التسابق على الارتقاء بالجوانب الفنية في الأغنية كونها دخلت هنا مجال التنافس .. ومن الألوان الغنائية في اليمن .

    1- الأغنية الصنعانية :

    وهي الأغاني الصادرة عن صنعاء أو مستلهمة منها - بحسب تعريف الدكتور / محمد عبده غانم - وهي تعرف بما لها من مميزات موسيقية معينة تميزها عن غيرها من الأغاني اليمنية .

    وقد أرتبطت الأغنية الصنعانية بالشعر (( الحميني )) الذي تعود نسبته الى قرية (( الحمينية في جنوب تهامة )) .. ومن الشعراء
    الذين أشتهروا بهذا اللون : إبن شرف الدين ، أبوبكر المزاح ، إبن فليته ، أحمد القارة ، علي بن أحمد بن إسحاق ، علي بن محمد العنسي ، وعبدالرحمن الأنسي وغيرهم .

    2- الأغنية الحضرمية :

    يعتبر اللون الحضرمي من أكثر الألوان اليمنية أنتشارا وقد برز اللون الحضرمي بروزا حقيقيا منذ العام 1965م نقول بروزا لان ظهور الأغنية الحضرمية كان قبل ذلك بكثير - حين برزت أغنيات السيد حسين أبوبكر المحضار (( يا زارعين العنب )) (( نار بعدك )) (( رسولي )) وغيرها والى جانب المحضار ظهر العديد الذين ساهموا في أخراج اللون الحضرمي الى حيز الوجود ومنهم السيد حداد بن حسن الكاف ، الامير أحمد سالم البيض ، والسيد عبدالقادر العيدروس ، وصالح عبدالرحمن المفلحي ، وعبدالقادر الكاف وغيرهم .

    3- الأغنية اللحجية :

    اللون اللحجي من الألوان الغنائية الأكثر شهرة في اليمن والأكثر قدرة على أثارة التناغم الجسدي والروحي والابتكاري وقد ارتبط هذا اللون باسم الشاعر الأمير أحمد بن فضل القمندان رغم ان الاغنية اللحجية كانت قد ظهرفي فترة سبقت القمندان الا انها كانت تغنى على نمط الرقصات الشعبية وكانت الأغنية الصنعانية هي السائدة في لحج .

    وقد كانت شهرة أغاني (( القمندان )) كما يقول د. أبوبكر السقاف : (( لا لأنه فلاح ولكن ذلك على تذوق الطبقة السائدة ، هو الذي يفرض نفسه .. ولأنه لاشك لم يبدع من العدم ، فقد أعتمد على المتوارث من الصيغ والقوالب الموسيقية )) .

    وهذا دليل على أن الألوان الغنائية اليمنية كانت موجودة في الاصل بسبب البعد وعدم القدرة على التواصل كما هو اليوم ، لهذا فقد كانت كل منطقة تعتمد على ما توارثه الأجيال السابقة حتى يقيض لها من يأتي ليخرجها الى النور كما فعل (( القمندان )) الذي ترك انسيابية لحنية أثرت على كل تفاصيل الحياة ونمت الخضرة فيها بعد تفتق شاعرية عبدالله هادي سبيت وظهور كوكبة من الشعراء أجادوا هذا اللون .

    4- الأغنية اليافعية :

    ارتبطت الأغنية اليافعية بأسم الشاعر الفنان الاسطورة يحيى عمر (( أبو معجب )) والأغنية اليافعية رغم شهرتها لم تحظ بالاهتمام والرعاية اضافة إلى أنه لم يتم الاشارة إليها من قبل الكتاب والباحثين في مؤلفاتهم .

    إلا أن أغنيات يحيى عمر كان لها أثرها على الأغنية في الجزيرة العربية والخليج وقد غنى له العديد من الفنانين الخليجيين أمثال طلال مداح (( يحي عمر قال ما شأن المليح )) وعوض الدوخي (( يقول بو معجب نهار الاحد )) والفنان البحريني ابراهيم حبيب (( يالله يا من على العرش أعتليت )) والعماني سالم راشد الصوري (( يحي عمر قال قف يا زين )) .

    5- الأغنية العدنية :

    ازدهر فن الغناء العدني منذ أواخر الخمسينات وتمتاز الاغنية بأنغامها وعطاء روادها ، وقد استطاعت أن تثبت وجودها على ساحة الغناء اليمني رغم عمرها القصير ، ومن رموز الاغنية العدنية شعريا د. محمد عبده غانم ، أحمد البيضاني ، لطفي جعفر أمان ، أحمد سيف ثابت وغيرهم .

    6- الأغنية التهامية :

    أمتازت تهامة بتعدد ألوانها الغنائية الشعبية ، فأغاني القسم الساحلي من تهامة تختلف عن أغاني المناطق السهلية ، أضافة إلى تميز كل جهة من تهامة بأغانيها الشعبية فهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام : (( شام )) وهي مناطق الشمالية ، و (( يمن )) وهي المناطق الجنوبية ووسط تهامة .
    ولم تشتهر الاغنية التهامية إلا حين غناها فنانون كبار أمثال المرشدي ، وأيوب طارش ، وأحمد فتحي ، ومحمود عبدالودود .

    ومن أبرز شعراء الأغنية في شمال تهامة إبن المجثل ، وإبن غازل ، وقاسم صليفي ، وعلي عبدالرحمن جحاف ، حسن الشرفي ، وإبراهيم خليل .

    وفي الجنوب من تهامة الأنباري ، وأحمد السالمي .

    وفي وسط تهامة محمود كثري ، وإبراهيم صادق ، وعبدالله غدوة وغيرهم .

    7- الأغنية التعزية :

    اسس اللون التعزي الكثير من الشعراء والفنانين وهو أقرب الفنون إلى الروح والنفس لأنه يجمع بين اللغة اليومية الفصحى واللهجة الشعبية كثيفة التصوير كما هي عند الشاعر محمد الفتيح بالأضافة إلى الكلمة التي تحمل محلية فصاحتها كما هي عند عبدالله عبدالوهاب نعمان ، أو الممزوجة بعبق الريف ونكهة الحقول كما هي عند سلطان الصريمي وراشد ثابت ، وعبدالرب مقطري ، وعبدالكريم مريد ، ومحمد طارش وغيرهم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-21
  3. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    استاذى القدير wajqop ارجوك اكتب لى اسمك بالعربى حتا انطقه صح
    واقول لك انى اشكرك شخصك الكريم على هذا الشرح المفصل عن الغنيه اليمنيه بشكل عام
    وهذا عمل مميز تستحق عليه التقدير
    وانا عندى الكثير من التراث اليمنى ولاكن ضروفى لم تعطينى الوقت الكافى لكى انزل ما عندى ولاكن ان شا الله قريب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-21
  5. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    أنطقه "واج كوب".
    و يا ريت تقدم المزيد من ما تحمله من التراث الشعبي.
     

مشاركة هذه الصفحة