المرأه وحاجز اللغة .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 869   الردود : 5    ‏2001-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-02-13
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    تحية طيبة :

    كنت قد طرحت هذا الموضوع في منتدي أدبي أخر ولكن تم حذفة وأعتقد أن سوء الفهم هو السبب في حذف الموضوع .

    قرأت للمفكر السعودي عبد الله الغذامي كتاب ينتقد فيها الأنساق الأدبية وهو كتاب نقدي بحت تطرق فيها للشعر ، وأنا حاليا أقراء له كتاب أخر يتحدث فيه عن المرأه وحتى الآن لم أنتهي من قرأة الكتاب ولكن كتب المؤلف أجد بها الوجبات الثقافية الدسمة والأسلوب البحثي الراقي .

    أعود للكتاب وهو باسم المرأة واللغه وبصراحة من شدة أعجابي بهذا الكتاب اجد أني أستبخل القرأة الليله فيه حتى لا ينتهي وحتى أستلذ أكبر قدر ممكن .

    الكتاب يتحدث عن دخول المرأه لعالم الكتابه ويتطرق ايضا وبشكل سردي مبسط لأسلوب السلب ألذي مارسة الرجل الفحل بحق المرأه .

    فهوا كما يشير أن اللغة أصبحت مذكر وتلونت بلون الرجل الذكر وهي بذلك تكون أنحازت للرجل ضد المرأه وعليه فأنه حين تكتب المرأه يجب أن تفكر بأسلوب الرجل وتتلبس الزي الذكوري في الكتابه .

    عندما قامت الأنسه مي زياده بالكتابه للسيده باحثة الباديه قالت : علينا أن نكتب بعبقرية الرجل ، وهذا اعتراف صريح من أحد الرائدات العربيات بأنه لا توجد عبقرية للمرأه من ناحية الكتابه .

    وايضا نوال السعداوي في كتابها ( الأنثي هي الأصل ) قالت أن الأنسان حين يشعر بوجوده يبدأ القلق ، وهنا تظهر الصيغةالمذكرة في كتاب من المفروض انه يقيم المرأه ويجسدها .

    الكتابه للمرأه كان من ضمن المحرمات حتى انه تم تميز اسلوب كتابتها فسماها أبو الثناء على غرار تسمية الجاحظ بأنها مكاتبه وليست كتابه ، فالكتابه وجدت للرجل وهي الشرف بعينة ومفخره لا شك بها ، اما المكاتبه فهي تستخدمها المرأه للغش والخيانه والأغراء وكل سىء في الوجود فعليه يجب أن تحجب عن التعلم وعن الكتابه .

    ويضرب ايضا أمثلة عن الرائدات العربيات أمثال مي زيادة وباحثة البادية وكيف أنتهي بهم المطاف بفقدان عقولهم وأنهيارهم العصبي لأنهن حاولن دخول معترك فحولي وهي الكتابه .

    لن أطيل في السرد فمن يريد أن يوصل إلي نتيجة هذه الدراسة الرائعة أن يتحصل على ذلك الكتاب .

    الكتاب : المراه واللغة
    تأليف : عبد الله الغذامي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-02-13
  3. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    موضوعك عزيزي فاجأني،ولم أفكر فيه يوما،ولكن،تبقى تلك مجرد دراسة،ساعدتها عاداتنا وتقاليدنا التي لا تتيح للمرأة فرص الكتابة،وبالتالي فان الموروث عبر الأجيال يكون قليلا جدا،،والا انظر للأديبات في شتى أنحاء العالم،مازالت كتبهن تتصدر قائمة أكثر الكتب مبيعا،ولا أعتقد أن المرأة العربية بأقل شأنا من نظيرتها الأخرى،ولكن....السبب يكمن في المجتمع وقيوده،وحالة الانطواء والخجل والخوف من الفشل هي وراء كل ذلك،،،ولك تحياتي..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-02-13
  5. desert rose

    desert rose عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    372
    الإعجاب :
    0
    الا الحب

    يسمح للعربية ان تكتب ادبا في اي مجال
    الا الحب
    هذا ما اراه
    ويحضرني الان قول نزار
    **
    معذرةَ يا سيدي إذا تطاولتُ على مملكةِ الرجال
    فالأدبُ الكبيرُ-طبعاً- أدبُ الرجالِ
    والحب كان دائماً من حصةِ الرجالِ***
    __
    تحياتي للجميع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-02-13
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي أبونايف .

    أوافقك تماما على كل ما قلت .

    الزهرة الفواحة .

    توجد قيود في مجتماعتنا ما أنزل الله بها من سلطان .

    تحياتي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-02-14
  9. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    4
    الأخ / بن ذي يزن ......
    أشكرك على إثارة مثل هذه القضية التي كانت ولا تزال محل العديد من التساؤلات 0
    علامة استفهام كبيرة أمام سؤال قديم جديد : لماذا الرجل هو دائما المتربع على عرش الأدب والشعر على مر العصور ؟ ولماذا منافسة المرأة له في هذا المجال تتسم بالتواضع والخجل ؟
    لا شك أن هذا السؤال دار في اذهان الكثيرين غيري ....... ترى ، هل ما ذهب إليه المازني والعقاد من تقسيم الأدب إلى ( أدب نسائي ) وآخر يخص الرجال .. وعابوا على المنفلوطي أسلوبه الذي يتصف بالشفافية وقوة العاطفة ، و(اتهموه ) بأنه يكتب أدبا نسائيا ، صحيح ؟
    ترى هل تكمن المشكلة هنا ؟ أعني .. هل هي كما وصفها مؤلف الكتاب الذي بين يديك بأن"اللغة أصبحت مذكرا وتلونت بلون الرجل الذكر وهي بذلك تكون أنحازت للرجل ضد المرأه وعليه فأنه حين تكتب المرأه يجب أن تفكر بأسلوب الرجل وتتلبس الزي الذكوري في الكتابه " ‍.


    أم أن هناك أسبابا أخرى لم تتغير رغم اختلاف الأزمنة والثقافات ؟
    إن ادعى قائل بأنها ( القدرة على التعبير والكتابة ) موهبة ربانية يمتلكها الرجل دون المرأة ، فالأبحاث العلمية أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن الجزء الخاص بالقدرة اللغوية في المخ ، أكثر نشاطا عند المرأة منه عند الرجل .. وأن المرأة بشكل عام تتميز بقدرتها على التعبير بصورة أفضل من الرجل ، لذلك نجد أن البنت تتعلم الكلام قبل الولد 0
    أشهر الروايات الأمريكية وأكثرها مبيعا هي رواية " ذهب مع الريح " للكاتبة " مرجريت ميتشل " ، ولا يزال الفيلم السينمائي المأخوذ عنها من أروع الأفلام التي أنتجتها السينما الأمريكية .. لكنها لم تستطع كتابة رواية تماثلها روعة بل إنها رفضت كتابة جزء ثان للرواية لخوفها من ألا يلاقي نفس النجاح والشهرة التي لقيها الجزء الأول . ومثلها الكثيرات .. لم تخرج من هذا الإطار سوى كاتبة واحدة _ من وجهة نظري _ هي أشهر من كتب روايات بوليسية على الإطلاق وأعني بها بالتأكيد " أجاثا كريستي "0
    أما بنات جنسي من العربيات فمنهن الكاتبة ومنهن الشاعرة .. ولكن كم نسبتهن بالنسبة للرجال ؟... وكم اسما أنثويا ترك بصمة في الأدب العربي تعادل بصمة العقاد أو أحمد شوقي أو الجاحظ أو المتنبي أو ........، لائحة طويلة يتصدرها الرجال ..... ترى أين الخلل ؟ وهل يكفي ما قيل أم أن السؤال لا زال بحاجة لمزيد من الإجابات ليتحقق التوازن المطلوب ؟
    متشوقة لمعرفة آراء وفكر الكاتب الذي ذكرته .. لذلك فالبحث عن هذا الكتاب من أولويات خطتي اليومية 0
    لك تحيــــاتي وشكــــري 0
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-02-14
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    العزيزه شهد .

    هناك أسطوره قديمة تقول أن أول ملك على هذه الأرض كان تحت قيادة المرأه ، وكون المرأه تحكم فأن العاطفة الأموميه هي المسطيره على تقاليد وقوانين الحكم وعليه فأن العدل والتراحم والمحبه كانت من سمات تلك الفترة ، لكن الرجل أنقلب على هذه المملكه وسار التاريخ في سلسلة دموية لا نهاية لها ، فهل تستطيع المرأه أن تعيد حكمها وعرشها المنهوب ؟

    أشكرك من الأعماق على تعليقك ألذي أعطي الموضوع بعد وزخم كبير ورائع .

    تحياتي .
     

مشاركة هذه الصفحة