23 عامـاً مـن الإنجازات والنجاح.. المؤتمر الشعبي العام.. مسيرة متجددة العطاء والإبداع

الكاتب : محمد الموسائى   المشاهدات : 553   الردود : 6    ‏2005-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-18
  1. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    بقلــــــم: علي عبدالله صالح .رئيس الجمهورية- رئيس المؤتمر الشعبي العام - »المؤتمر الشعبي العام في مرحلة التأسيس» كتاب وثائقي أصدرته الأمانة العامة للمؤتمر مؤخراً.. تضمَّن إلى جانب مسيرة المؤتمر في مرحلة تأسيسه (1982-1990)، لجنة إعداد تصور أولى لمشروع ميثاق وطني، فلجنة الحوار الوطني وتقريرها والقرارات المتعلقة بقيام المؤتمر الشعبي العام وأعضائه والإعداد للمؤتمر العام الأول وخطاب الرئيس في جلسته الافتتاحية وهيئة المؤتمر ولجانه.. والميثاق الوطني والنظام الأساسي للمؤتمر وتكويناته ولجنته الدائمة واللجنة العامة وأمانة سر اللجنة الدائمة واللجان المتخصصة (82-1986م).. ويمضي الكتاب في توثيق‮ ‬مرحلة‮ ‬التأسيس‮ ‬حتى‮ ‬عام‮ ‬1990م‮.. ‬وجَّه‮ ‬بإنتاج‮ ‬هذا‮ ‬الكتاب‮ ‬وقدّم‮ ‬له‮ ‬فخامة‮ ‬الأخ‮ ‬علي‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬رئيس‮ ‬الجمهورية‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮..‬ ‮«‬الميثاق‮» ‬تنشر‮ ‬هنا‮ ‬مقدمة‮ ‬كتاب‮ «‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬في‮ ‬مرحلة‮ ‬التأسيس‮».‬ - لابد لنا بعد مضيّ ثلاثة وعشرين عاماً ونيف على تأسيس المؤتمر الشعبي العام، حافلة بالإنجازات والتطورات التنموية والديمقراطية في مسيرة متجددة العطاء والإبداع، أن نستحضر مرحلة التأسيس، ونقف على بداياتها التي شكلت الانطلاقة القوية لتنظيمنا السياسي الرائد، الذي أحدث منذ قيامه ثورة تجديدية وحراكاً فكرياً وسياسياً جسّد على أرض الواقع أهداف ومبادئ الثورة اليمنية مكاسب وإنجازات تاريخية، يتصدرها إعادة تحقيق وحدة الوطن والمضي في بناء الدولة الحديثة بنهجها الديمقراطي التعددي. إنّ أولى خصائص المؤتمر الشعبي العام التي تميزه عن غيره من الأحزاب والتنظيمات السياسية أنه انطلق من نظرية العمل الوطني »الميثاق الوطني« الذي صاغه وأقره الشعب بمختلف فئاته وشرائحه، وألوان طيفه السياسي في أول انعقاد للمؤتمر الشعبي العام (24-29 أغسطس 1982م)، وذلك إثر حوار وطني كانت بداياته المباركة منذ أن ألقت الأقدار على كاهلي، حمل أمانة قيادة الشعب، إذ كان في طليعة همومي البحث في أفضل صيغة لنظرية العمل الوطني كدليل نظري وعقد اجتماعي بين مختلف الفئات الاجتماعية وقوى وشرائح شعبنا، تتدارك حالة الفراغ السياسي في الساحة الوطنية وتخرج المجتمع السياسي من المآزق والاحتقانات السياسية والخلافات الطاحنة التي أوشكت أن تمزق مجاميع من أبناء الوطن جراء الانحياز لهذا الفكر الدخيل أو ذاك، فكانت دعوتنا إلى وضع ميثاق وطني ترتب على إقراره، إقرار قيام واستمرارية المؤتمر الشعبي العام كأسلوب عمل سياسي يحمي الميثاق ويطبقه.. فاجتمعت لشعبنا نظرية العمل الوطني، والتنظيم السياسي، وأمكن بهما معاً الانتقال بأهداف ومبادئ الثورة اليمنية المجيدة إلى مشروع سياسي وفكري وثقافي واقتصادي واجتماعي، أخذ سبيله إلى التجسيد الحي في واقع الحياة العملي لشعبنا‮.‬ ‮- - -‬ لقد تفاعل أعضاء المؤتمر الشعبي العام مع مهام واختصاصات المؤتمر كل في موقعه التنظيمي، وغدت مختلف تكوينات المؤتمر كخلية نحل، استنفر فيها الجميع أقصى درجات الجهد الفكري والسياسي والتنظيمي، لتنفيذ هذا المشروع الوطني، والذي أمكن من خلال تبنيه تفعيل الحوارات الوحدوية‮ ‬والمضي‮ ‬بعمل‮ ‬لجان‮ ‬الوحدة‮ ‬صوب‮ ‬الانتهاء‮ ‬من‮ ‬مهامها‮ ‬بما‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ ‬تشكيل‮ ‬لجنة‮ ‬التنظيم‮ ‬السياسي‮ ‬الموحد،‮ ‬خاتمة‮ ‬لجان‮ ‬الوحدة،‮ ‬وذلك‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬التنسيق‮ ‬مع‮ ‬نظيره‮ ‬الحزب‮ ‬الاشتراكي‮ ‬اليمني‮.‬ لقد كان لطبيعة النشأة الديمقراطية للمؤتمر الشعبي العام في مراحل صياغة الميثاق الوطني القائمة على الحوار الذي أخذ مداه كبير الأثر في ترسيخ قيم الحوار الديمقراطي، والمتمثلة في احترام الرأي والرأي الآخر، وشرعية وأدب الاختلاف، والتي غدت سلوكاً ومنهجاً يمارسه المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬عبر‮ ‬مسيرته‮ ‬الديمقراطية‮ ‬سواءً‮ ‬في‮ ‬نطاق‮ ‬العلاقات‮ ‬الداخلية‮ ‬بين‮ ‬مختلف‮ ‬تكويناته،‮ ‬أو‮ ‬في‮ ‬نطاق‮ ‬علاقاته‮ ‬بغيره‮ ‬من‮ ‬الأحزاب‮ ‬والتنظيمات‮ ‬السياسية‮ ‬ومنظمات‮ ‬المجتمع‮ ‬المدني‮ ‬داخل‮ ‬الوطن‮ ‬وخارجه‮.‬ ‮- - -‬ ولقد سجل المؤتمر الشعبي العام منذ تأسيسه بأنه التنظيم الذي يتمايز برنامجياً وتشكيلاً.. فقد ضمّ خلاصة رموز الحركة الوطنية اليمنية في ربوع الوطن بمختلف اتجاهاتها السياسية والفكرية.. ولم يكن العدد المؤسس للموتمر الذي تشكل من ألف عضو سوى بداية الطريق لبناء صرح تنظيمي تهيأت بوجوده ممكنات الانتقال إلى التعددية السياسية والحزبية بيسر وسهولة.. فما أن تحققت الوحدة على قاعدة التعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة حتى تدافع عشرات الآلاف للانضمام إلى عضوية المؤتمر الشعبي العام، بعد أن فتح باب الانتساب الطوعي، فاستكمل تواجده في المحافظات الجنوبية والجنوبية الشرقية في الوقت الذي أتاح لمن يريد العودة إلى حزب أو الانضمام إلى تنظيم سياسي آخر حرية الاختيار، فذهب بعض من مؤسسيه لتأسيس أحزاب وتنظيمات أخرى.. لكنهم لم يقطعوا صلتهم بفكر المؤتمر ودليله الفكري والنظري »الميثاق الوطني«، بل استمر معظمهم في التأكيد الصريح والمعلن بأن الميثاق الوطني هو نظرية العمل الوطني التي لاتزال تمثل قواسم مشتركة بين جميع التيارات في الساحة الوطنية.. كما انسحب من المؤتمر الشعبي العام القيادات العسكرية والأمنية، والقضائية، والدبلوماسية التزاماً‮ ‬بقانون‮ ‬الأحزاب‮ ‬والتنظيمات‮ ‬السياسية‮ ‬الذي‮ ‬يحرم‮ ‬الانتماء‮ ‬الحزبي‮ ‬التعددي‮ ‬حفاظاً‮ ‬على‮ ‬حياديتها‮ ‬ولتكون‮ ‬صمام‮ ‬أمان‮ ‬الشرعية‮ ‬الدستورية‮..‬ ‮- - -‬ إن فصولاً مهمة من المفيد أن نستحضرها في تنظيمنا السياسي الرائد »المؤتمر الشعبي العام« الذي أضحى انتشاره الواسع تعبيراً عن التصاقه بجماهير الشعب التي منحته الثقة على مدى خمس عمليات انتخابية «نيابية ومحلية، ورئاسية»، وظل وفياً لتلك الجماهير، ومعبراً عن آمالها‮ ‬وهمومها‮ ‬وتطلعاتها،‮ ‬ونابضاً‮ ‬بمشاعرها‮ ‬حتى‮ ‬وصلت‮ ‬عضويته‮ ‬إلى‮ ‬مايزيد‮ ‬عن‮ ‬مليوني‮ ‬عضو‮..‬ وها نحن اليوم- في هذه المرحلة- نعيش أكبر قوة تنظيمية في الساحة الوطنية، تتمثل بتنفيذ خطة إعادة بناء الهيكلة التنظيمية، بدءاً بتشكيل الجماعات والمراكز التنظيمية وانتخاب قيادات فروع المؤتمر في المديريات والدوائر الانتخابية، ومن ثم المحافظات، وصولاً إلى المؤتمر العام السابع الذي يعد محطة جديدة أثبت فيها المؤتمر الشعبي العام أنه الأكثر ممارسة للديمقراطية الداخلية في بناء تكويناته وأطره، وذلك إيماناً من المؤتمر بأن ممارسة التداول السلمي في إطار التنظيم هي شرط أساس لممارستها في إطار الحياة السياسية بشكل عام.. ‮- - -‬ وتجذيراً وامتداداً للوعي بمسيرة المؤتمر على مدى عقدين ونيف، حري بنا أن نؤكد على جملة من الحقائق المتصلة بالمرحلة التأسيسية التي أفضت إلى مايحققه المؤتمر اليوم من نجاحات كبيرة، والتي تفسر هذا الإقبال العظيم لاكتساب عضوية المؤتمر الشعبي العام، وامتد فيها المؤتمر‮ ‬إلى‮ ‬كل‮ ‬قرية‮ ‬وحارة‮ ‬في‮ ‬عموم‮ ‬الجمهورية‮.‬ فقد امتلك بمشروعه الوطني قوة الفعل والتأثير وقدرة المواءمة بين النظرية و التطبيق، وظل المؤتمر مستوعباً هموم ومطالب كل مرحلة، متسماً بالتجديد والتطوير في قياداته وبرامجه ومهامه، وهو في مسيرته ما انفك يجسد أهداف ومبادئ الثورة المجيدة، ويرجحها في جميع برامجه ونشاطاته وعلاقاته وعلى كل صعيد، ويحافظ على مصلحة الشعب والثوابت الوطنية، ويستجيب بوعي واقتدار لمختلف التحديات، ومابرح متصلاً بالجماهير، في علاقة عضوية جدلية مصيرية تضعهما معاً في تلاحم يجسد انبثاقه من بين صفوفها ويؤكد انتماءه إليها وحرصه على الانتقال بها إلى‮ ‬حالة‮ ‬أفضل،‮ ‬بالتشريعات‮ ‬والبرامج‮ ‬المستقبلية‮ ‬كحرصه‮ ‬على‮ ‬ألاّ‮ ‬يَعِدها‮ ‬إلاّ‮ ‬بما‮ ‬هو‮ ‬قادر‮ ‬على‮ ‬الوفاء‮ ‬به‮.‬ ومرد هذه النجاحات التنظيمية والفكرية والسياسية للمؤتمر الشعبي العام إلى الطبيعة الديمقراطية للمؤتمر، وقدرته على المواءمة بين النظرية والتطبيق، مما كان له كبير الأثر في التفاف الجماهير حول المؤتمر الشعبي العام، وجعله على الدوام حزب الأغلبية التي شكّل بموجبها حكوماته المتعاقبة، ودفع بأعضاء المؤتمر الشعبي العام عبر مختلف التكوينات التنظيمية والمؤسسات والهيئات التشريعية والشوروية والتنفيذية إلى التفاعل الواعي مع مسؤولياتهم الوطنية، وتعظيم دورهم في بناء الدولة الحديثة والتنفيذ الصارم للبرامج الانتخابية للمؤتمر والحـــرص‮ ‬على‮ ‬الأداء‮ ‬الأفضل‮ ‬لحكومة‮ ‬المؤتمر‮ ‬والاستحضار‮ ‬الدائم‮ ‬لشعار‮ ‬المؤتمر‮ «‬لا‮ ‬حرية‮ ‬بلا‮ ‬ديمقراطية،‮ ‬ولا‮ ‬ديمقراطية‮ ‬بلا‮ ‬حماية،‮ ‬ولا‮ ‬حماية‮ ‬بدون‮ ‬تطبيق‮ ‬سيادة‮ ‬القانون‮».‬ ‮- - -‬ وعرفاناً بالدور القيادي الرائد الذي أداه أعضاء المؤتمر الشعبي العام في مرحلة التأسيس كان توجيهنا بوضع هذا الكتاب الذي يلخص بعضاً من لبنات البناء الأولى لمؤتمرنا الشعبي العام ليصل البداية التأسيسية بالحاضر الناهض، والانطلاق الأقوى من ثم إلى المستقبل الواعد، وليكون هذا الكتاب سجل شرف للبدايات التأسيسية، ودليلاً إرشادياً للجيل الجديد من شباب الميثاق، شباب اليمن الواحد، وكوادر وقيادات المؤتمر الشعبي العام، وليتأكد من خلال استقراء البيانات الخاصة بتكوينات اللجان القيادية والمتخصصة، أنّ القياديين في حركة تداولية تعكس بجلاء ديمقراطية العلاقات الداخلية للمؤتمر، وهو ما جعل من مختلف كوادره وقياداته في عطاء متجدد، وحيوية تنظيمية فاعلة، فليس في المؤتمر قيادات مستأثرة، ولا أعضاء خامــلون، بـل كــل عضـــــو يعطـــي بـــروح المســؤولية التنظيمية أقصى ما لديه من الجهد الفكري‮ ‬والسياسي‮ ‬والتنظيمي‮ ‬في‮ ‬موقعه‮ ‬الذي‮ ‬أؤتمن‮ ‬عليه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-19
  3. علي الغليسي

    علي الغليسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-29
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    محمدالموسائي
    أنت تدرس في سوريا
    أكيد منحتك من المؤتمر
    وعليه فماألومك على استمرارك في التطبيل للمؤتمر لأنهم اشترطواعليك هذا العمل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-19
  5. ابو هائله

    ابو هائله عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    انته حنابه احسبه موضوعك انته 0لانك مشغول بالمؤتمر شغله عسره ايش حملك ربي من حموله ربي يعينك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-19
  7. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    لا ياهدوء العاصفه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-19
  9. علي الغليسي

    علي الغليسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-29
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    هدوء العاصفه
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-19
  11. hassssan

    hassssan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-02
    المشاركات:
    454
    الإعجاب :
    0
    ماعد باقي الاتقولوا (.................الاعلى )
    يكفي
    الدم يحب خناقه
    ههههههههههههههههههخخههه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-19
  13. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    يذكرني بالكتاب الاخضر حق القذافي :)

    شوف لا تكثر بالكلام ولا تزيد

    غير الوحدة مافيش انجاز للرئيس .. والباقي سلبيات



    هل تعرف روبسبير ؟؟؟؟

    انه منظر الثورة الفرنسية .. ولو تقدم موته ثلاثة شهور لاعتبر قديسا بسبب هذا

    لكنه استمر واستمرت معه المقاصل والهرج .. فضج الناس منه واعدموه بعدها بالمقصلة



    كل ما نخشاه ان يتحول الرئيس الى روبسبير اخر

    لو تنحى الان لربما اعتبره الناس رمزا حقيقيا ولكتب التاريخ اسمه بحروف من الذهب
    ان يكون صانع الوحدة
    وان يكون اول رئيس عربي يتنحى باختياره عن الحكم مرتضيا الديمقراطية


    لكن ان بقى اخشى ان لا ينصفه التاريخ
     

مشاركة هذه الصفحة