افقي امة الاسلام من هذا السبات

الكاتب : باعبادابوعمار   المشاهدات : 355   الردود : 0    ‏2005-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-18
  1. باعبادابوعمار

    باعبادابوعمار عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-11
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    ساقت بنا الدنيا إلى مكان بعيد فتبعناها بأفكارنا وأجسادنا حتى بأرواحنا وما زلنا عليها مع صراع بين الخير والشر والحب والكره والسعادة والتعاسة نركض وراءها وما تزداد هي إلا نفوراً ولا نعلم متى سنتوقف أو ننتبه أو نستيقظ من سباتنا العميق نتبعها ونحن مغمضي الاعين ممدودين الايدي نركض حول شهواتها وملذاتها إلى متى يا أمة الاسلام؟ يا أمة الايمان هل ينطبق الاسم على المسمى؟ أو التعابير على الصورة؟ أو الكلام على الفعل؟ نحن في غفلة ساهين عن آمر لابد من تحقيقه لابد من ثباته قي قلوبنا وعقولنا وأنفسنا هو تقوى الله نلهو ونلعب وما هو المصير والمثوى لاندري عما نريد عما نبتغي عما نريد تحقيقه أمتي أناشدكم بصوت لو سُمع لخرت الجبال ولصعقت منه آذان السامعين ولتهدمت منه أنبار المساجد ولتشققت منه الارض إلى متى هذه الامبالاة إلى متى هل نترك مع الراكضين؟ أو لا نفكر عما يصير من حولنا؟ أم نترك الجمل بما حمل؟ ماذا نفعل ؟ ماذا نصنع ؟ أفيقي أمتي من هذا السبات الذي لاندري متى ينتهي أو متى سنفيق منه أمتي إنه يحزنني أن تكوني محل صيداٍ يقتنصه الاعداء أو كالفريسة التي ينهش منها لحمها أصيح يا رجال الامس واليوم والغد نضع أيدينا على بعضها وأساسهابمعنى الكلمه لاإله إلا الله محمد رسول الله بثبات وعزيمة بإرادتنا لابإرادة غيرنا نكون مثل الاسود التي كانت تُنهش لحمها ننهش لحوم الاعداء ونغلق باب الشهوات والملذات بمفتاح عدم الرجوع إلى الهاوية ونلقيه ببحر الماضي المنصرم ونبتعد عن كل ما هو مترتب علينا من ضرر ونثبت أقدامنا بما هو علينا من نفع ونجاح وسعادة
     

مشاركة هذه الصفحة