بعد موافقتة على المشاركة في الانتخابات : 7 سنوات اخرى للرئيس صالح

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 1,640   الردود : 32    ‏2005-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-18
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    الصحوة نت عدن: خاص مؤتمر الحزب الحاكم يعلن تمسكه بترشيح صالح لرئاسة الجمهورية, ويؤكد مواصلته في الإصلاحات الإقتصادية, ومحاربة التطرف والفساد.. الرئيس صالح: اشترط لدخول الانتخابات إقرار الترشيح رسمياً في دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام

    وقال الرئيس علي عبد الله صالح أنه يشترط (لدخول الانتخابات الرئاسية والمحلية اتباع الأسلوب الديمقراطي من خلال عقد دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام يتم فيها إقرار المرشح بطرق رسمية)
    وشكر صالح في كلمة القاها في ختام المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم، أكد فيها المندوبين الذين يمثلون فروع المؤتمر وقواعده وقيادته على ثقتهم به.. وقال: أبادلكم الثقة بالثقة التي اعتبرها ثقة وليس نفاقا لأنه من غير المعقول أن ينافقني خمسة آلاف شخص.. لذا فانا ابادلكم الثقة والاحترام والتقدير واشكركم عليها لأنكم تمثلون نبض الامة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-18
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    عاجل .. رئيس الجمهورية : المؤتمر الشعبي العام يعقد دورة إستثنائية قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة في سبتمبر 2006م لاقرار مرشحه للرئاسة
    عدن : سبانت:
    المؤتمر الشعبي العام يعقد دورة إستثنائية قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة في سبتمبر 2006م لاقرار مرشحه للرئاسة...
    المصدر: سبانت تم تسجيل الموضوع في
    18/12/2005 (01:39am)

    إ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-18
  5. زورو اليماني

    زورو اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    والله خبر حلو وكويس والحمد لله الي رشح نفسه لاننا ما رح نلقى اصلح منه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-18
  7. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    مؤتمر الحزب الحاكم يعلن تمسكه بترشيح صالح لرئاسة الجمهورية, ويؤكد مواصلته في الإصلاحات الإقتصادية, ومحاربة التطرف والفساد.. الرئيس صالح: اشترط لدخول الانتخابات إقرار الترشيح رسمياً في دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام

    الصحوة نت عدن: خاص

    قال الرئيس علي عبد الله صالح أنه يشترط (لدخول الانتخابات الرئاسية والمحلية اتباع الأسلوب الديمقراطي من خلال عقد دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام يتم فيها إقرار المرشح بطرق رسمية)
    وشكر صالح في كلمة القاها في ختام المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم، أكد فيها المندوبين الذين يمثلون فروع المؤتمر وقواعده وقيادته على ثقتهم به.. وقال: أبادلكم الثقة بالثقة التي اعتبرها ثقة وليس نفاقا لأنه من غير المعقول أن ينافقني خمسة آلاف شخص.. لذا فانا ابادلكم الثقة والاحترام والتقدير واشكركم عليها لأنكم تمثلون نبض الامة.
    واضاف: أنا على ثقة مطلقة بان الجميع سيتفاعل مع كل هذه القرارات والتوصيات وستجد طريقها إلى التنفيذ بمسئولية مشتركة من قبل الجميع في المجلس النيابي وفي السلطة المحلية والحكومة وفي مختلف مؤسسات الدولة.. مشيرا إلى ان تنفيذ هذه القرارات والتوصيات مسئولية الجميع سواء أكانت في الجانب الاقتصادي والانمائي او الإداري اوالقضائي او الجانب التنظيمي.
    وقال: اتمنى ان لايكون عملنا موسميا بل يجب أن يكون عملا دؤوباً ومتواصلا ومتفاعلا مع كل المعطيات والمتغيرات،
    ودعا الحكومة إلى تفعيل القوانين وتفعيل دور لجنة الأحزاب لمحاسبة كل الأحزاب بما فيها حزب المؤتمر الشعبي العام للتاكد من مصادر دخلها، ونفى أن تكون ميزانية عقد المؤتمر ستة مليارات ريال كما أشيع، مؤكداً أنها لم تتجاوز مبلغ 500 مليون ريال.
    وخاطب الرئيس القوى السياسية قائلا: احصدوا مقاعد مجلس النواب والمجالس المحلية احصدوا منصب رئيس الجمهورية بطرق سلمية وديمقراطية فلاتوجد لدينا مشكلة اوعقدة البقاء في الحكم، فاذا كنا صالحين وصادقين ومخلصين مع الوطن سنظل في الحكم ولن نكون كما يطرحون كالسمكة اذا خرجت من البحر ماتت، فهذا غير وارد لدينا.
    وكان المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم الذي تختتم فعاليته اليوم الأحد بمحافظة عدن أعلن تمسكه بأن يكون رئيسه علي عبدالله صالح مرشحاً للانتخابات الرئاسية القادمة.
    وجاء في البيان الختامي للمؤتمر السابع للحزب الحاكم " تطلعاً يفرض التوازن في الوفاء الجماهيري والقيادي في مطالبة الاخ الرئيس بالتراجع عن ما بادر به كحق شخصي في عدم ترشيح نفسه مرة أخرى لمنصب رئيس الجمهورية ولدوافع سامية لا تغيب عن اعتبارات كل حصيف في الممارسة الديمقراطية تجسيدا لنظرته البعيدة المستهدفة ترسيخ قاعدة التداول السلمي للسلطة وتجذير الممارسة الديمقراطية".
    وأضاف البيان: " في هذا الصدد فان المؤتمر العام السابع وهو يستهدي بكل ذلك ويؤمن ويتمسك به فانه يؤكد بان مقتضيات المسئولية التاريخية والوطنية وواجباتها الواضحة والامتثال للصدق مع النفس والوضوح في التعامل مع القضايا الجوهرية في الحياة تحتم أن يكون مرشح المؤتمر الشعبي العام هو الأخ الرئيس المناضل الرئيس علي عبدا لله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي ليتولى استكمال مهام البناء المؤسسي لدولة النظام والقانون والتقدم بالمسيرة الديمقراطية والتنموية إلى أعلى مراتب الممارسة ولانجازات وحيث الوطن اليمني لايزال بحاجة ماسة إلى جهوده القيادية المتميزة وحكمته وحنكته وخبرته الكبيرة والمتنامية وبخاصة في هذا الظرف الدقيق وبالغ الحساسية على المستوى الوطني والإقليمي والعربي والدولي وما تفرضه المصلحة العليا للشعب والوطن قبل إن تكون حقا دستوريا فإنها مسئولية إلزامية للمؤتمر الشعبي العام وتعبير عن إرادة كل المنتميين إليه وكل أبناء الوطن".

    وأوصى البيان الختامي للحزب الحاكم بتوسيع وظيفة السلطة التشريعية من خلال إعادة النظر في تشكيل مجلس الشورى واختصاصاته,
    ووعد بمكافحة الفساد المالي والاداري وتعزيز الادارة الرشيد ومبدأ الشفافية الكاملة.
    وأوصي الحكومة بإنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لمكافحة الفساد بمشاركة منظمات المجتمع المدني , وإصدار قانوني من أجل مكافحة الفساد والذمة المالية وإنشاء نظام معلومات خاص بحماية المال العام ومكافحة الفساد وتفعيل النصوص القانونية لمحاسبة المخالفين وإحالة الفاسدين إلى القضاء.
    وأعلن عن ضرورة إنشاء هيئة مستقلة للمناقصات والمزايدات الحكومية من الشخصيات المشهود لها بالكفاءة والنزاهه وبما يكفل شفافية اجراء المناقصات العامة لكافة مشتروات الدولة ومشاريعها على المستوى المركزي والمحلي ووحدات الجهاز الإداري والاقتصادي وكافة قطاعات الدولة والحفاظ على المال العام من أي عبث أو إهدار.
    كما شدد على تعديل قانون السلطة القضائية لترسيخ مبدأ استقلالها قضائياً ومالياً وإدارياً تأكيداً لكون المحكمة العليا هي أعلى هيئة في سلم السلطة القضائية.
    وقال أنه سيدعم قضايا حقوق الانسان وترجمتها إلى أنشطة هادفة ترتبط بسلوك المواطنين وحياتهم العامة .
    وحث مؤتمر الحزب الحاكم على ضرورة الاسراع في اصدار قانون الصحافة والمطبوعات بتعديلاته الجديدة , من بينها " إلغاء عقوبة حبس الصحفي بسبب رأيه".
    ودعا الأحزاب السياسية إلى الحفاظ على الحياة الديمقراطية في المجتمع فقط و بين صفوف أعضائها , مطالبا لها بالإعتماد على الحوار.
    وقال أنه سيواصل الحرب على " ثقافة التطرف والغلو والعنف والإرهاب ورفض الآخر ".
    وفي الوقت الذي أكد احترامه لدور المعارضة " البناءة " في اطار احترام الدستور والقانون وبعيداً عن اسلوب المزايدة السياسية وتضليل الرأي العام وتشويه الحقائق والإستغلال السيئ للمناخات الديمقراطية وتزييف وعي البسطاء من الناس وإستغلال عواطفهم الدينية لأهداف حزبية ، عبر الحزب الحاكم عن استيائه من الخطاب السياسي والاعلامي لبعض القوى السياسية التي قال أنه " مشحون باللغة العدائية غير المسئولة والتي تتجاوز الثوابت الوطنية واخلاقيات الممارسة الديمقراطية".
    وأشار إلى أنها " حملة مسعورة يتعرض لها المؤتمر الشعبي العام من قبل بعض القوى السياسية في محاولة يائسة للنيل من مكانتة وإنجازاته".
    وأعلن عن توسيع مشاركة المرآة في الهيئات التمثيلية المختلفة وتحديد نسبة 15% من المقاعد للنساء في الدوائر الإنتخابية للمجالس المحلية والبرلمانية , وزيادة تمكين المرأة من شغل المناصب الوزارية والدبلوماسية والقيادية في مؤسسات وأجهزة الدولة, وتمثيلها في قوام اللجنة العليا للإنتخابات.
    كما أعلن عن مواصلة عملية الاصلاح المالي والاداري , وأكد على إخضاع جميع أنواع التعليم لإشراف وزارة التربية والتعليم وإغلاق كافة مؤسسات التربية والتعليم المنشأة خارج القانون والتي وصفها بأنها " تشكل بؤراً للتطرف والتشدد والتفرقة المذهبية".
    وشدد على رعاية خطباء وأئمة المساجد وتحسين مداخلهم ومستواهم المعيشي وتأهيلهم من أجل محاربة أفكار التطرف والغلو والتنطع والإرهاب و توظيف قيم الدين في مناشط سياسية تخدم أهدافاً دنيوية وحزبية .
    وكان الحزب الحاكم أعاد أمس السبت انتخاب الرئيس علي عبدالله صالح رئيسا له , ونائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي نائباً للرئيس.
    واستحدث خلال المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم الذي يختتم أعماله اليوم الأحد في عدن منصبا للنائب الثاني لرئيس المؤتمر, وتم انتخاب الدكتور عبدالكريم الإرياني له بعد أن اختير عبد القادر باجمال رئيس الوزراء أمينا عاما للمؤتمر الشعبي العام خلفا للأرياني.
    وانتخب أعضاء المؤتمر السابع للحزب الحاكم هيئة للرقابة التنظيمية والتفتيش هم يحيى محمد الشامي, والدكتور عبدالله داوود بن طاهر باوزير, والدكتور محمد محمد الصبري, والدكتور منصور ياسين عبدالله الاديمي, ونجيب ناصر العجي, والدكتور عبد الحميد مانع الصيح , وبشرى زايد .
    وكان المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي العام قد بدأ أعماله مساء الخميس الماضي بمدينة عدن.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-18
  9. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    سبع سنوات مريرة ستضاف إلى مرارتكم أيها اليمنيون

    18/12/2005
    أعلن أن صالح مرشحه الوحيد للإنتخابات الرئاسية القادمة تعبيراً عن إرادة كل اليمنيين
    المؤتمر السابع للشعبي يجدد إيمانه بالتداول السلمي للسلطة ويهاجم لغة خطاب المعارضة المشحونة بالعداء اللامسئول
    نيوزيمن – خاص:


    أكد المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي الحاكم تمسكه بترشيح الرئيس علي عبدالله صالح للإنتخابات الرئاسية المقرر إجراءها في سبتمبر القادم, مشيراً إلى أنه بذلك لا يعبر عن إرادة أعضاء المؤتمر وإنما عن إرادة كل أبناء الوطن اليمني.
    وأوضح البيان الختامي للمؤتمر الذي أنهى أعماله في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت "بان مقتضيات المسئولية التاريخية والوطنية وواجباتها الواضحة والامتثال للصدق مع النفس والوضوح في التعامل مع القضايا الجوهرية في الحياة تحتم إن يكون مرشح المؤتمر الشعبي العام هو الأخ الرئيس المناضل الرئيس علي عبدا لله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي ليتولى استكمال مهام البناء المؤسسي لدولة النظام والقانون والتقدم بالمسيرة الديمقراطية والتنموية إلى أعلى مراتب الممارسة والانجازات", مؤكداً أن الوطن اليمني "لايزال بحاجة ماسة إلى جهوده القيادية المتميزة وحكمته وحنكته وخبرته الكبيرة والمتنامية وبخاصة في هذا الظرف الدقيق وبالغ الحساسية على المستوى الوطني والإقليمي والعربي والدولي وما تفرضه المصلحة العليا للشعب والوطن قبل إن تكون حقا دستوريا فإنها مسئولية إلزامية للمؤتمر الشعبي العام وتعبير عن إرادة كل المنتميين إليه وكل أبناء الوطن".
    وشدد المؤتمر العام السابع على تمسك المؤتمر الشعبي بالاستمرار في برنامج الإصلاحات وفي مختلف الأصعدة ومواصلة الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية والديمقراطية والقضائية ومكافحة الإرهاب والفساد, وأوصى بإعادة النظر بتوسيع وظيفة السلطة التشريعية من خلال إعادة النظر في تشكيل مجلس الشورى واختصاصاته وتطوير البنى المؤسسية للجنة العليا للانتخابات ورفع كفاءة العاملين فيها.
    وحسب البيان الختامي فقد أكد مواصلة الجهود المبذولة في مجال مكافحة الفساد المالي والإداري وتعزيز الإدارة الرشيدة ومبدأ الشفافية الكاملة في كافة العمليات الإدارية والتنظيمية وتفعيل مبدأ التكافؤ بين الجميع, موصياً الحكومة بسرعة إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لمكافحة الفساد بمشاركة منظمات المجتمع المدني وإصدار قانوني مكافحة الفساد والذمة المالية وإنشاء نظام معلومات خاص بحماية المال العام ومكافحة الفساد وتفعيل النصوص القانونية لمحاسبة المخالفين وإحالة الفاسدين إلى القضاء وتطبيق العقوبات اللازمة ضدهم ليكونوا عبره لغيرهم.
    وأكد المؤتمر الشعبي الحاكم على "كفالة حرية الرأي والتعبير وحرية النشر والتوزيع وحرية امتلاك وسائله وضمان تلك الحريات وحمايتها بالتشريعات القانونية", مشدداً على ضرورة الإسراع في إصدار قانون الصحافة والمطبوعات بتعديلاته الجديدة التي كان أبرزها تنفيذ توجيهات الرئيس بإلغاء عقوبة حبس الصحفي بسبب رأيه وهي الخطوة التي ستكرس المزيد من أجواء الحرية الصحفية وإضافة نوعية لما حققته بلادنا من خطوات كبيرة في مجال حرية الصحافة وتعزيزها, "ويؤكد المؤتمر العام على حكومة المؤتمر ضرورة المضي قدماً في إعطاء المزيد من الحريات الصحفية وترسيخ هذه التجربة وحمايتها من أي تجاوزات تسئ لها وتنال من شرف الكلمة ومسئوليتها الوطنية في خدمة الحقيقة والمجتمع".
    وناشد جميع الأحزاب السياسية بالحفاظ على الحياة الديمقراطية ليس في المجتمع فقط و"إنما بين صفوف اعضائها وفي كل تكويناتها الداخلية وأنشطتها", ودعاها إلى اعتماد الحوار قاعدة لاغني عنها من اجل تعزيز المسيرة الديمقراطية.
    وأكد تمسك المؤتمر الشعبي العام بالقيم الأصيلة للممارسة الديمقراطية ألحقه وفي طليعتها الاحتكام الى صناديق الاقتراع في التداول السلمي للسلطة, واحترامه لدور المعارضة البناءة التي تقوم على الحرص على مصلحة الوطن والتمايز البرامجي وحق الأحزاب في التنافس الشريف والانتصار لرؤاها وبرامجها من خلال نيل ثقة الشعب عبر صناديق الاقتراع في إطار احترام الدستور والقانون "وبعيداً عن أسلوب المزايدة السياسية وتضليل الرأي العام وتشويه الحقائق والاستغلال السيئ للمناخات الديمقراطية وتزييف وعي البسطاء من الناس واستغلال عواطفهم الدينية لأهداف حزبية وايماناً من المؤتمر بمستوى الوعي الوطني لجماهير شعبنا التي باتت أكثر إدراكا ووعياً بمصلحتها وقدرة على التمييز بين الغث والسمين ومعرفة النوايا السيئة لأعداء الثورة والوطن والمتربصين بوحدته ونهجه الديمقراطي".
    وعبر أعضاء المؤتمر العام عن استيائهم وأسفهم لما وصفه البيان "الخطاب السياسي والإعلامي المشحون باللغة العدائية غير المسئولة والتي تتجاوز الثوابت الوطنية وأخلاقيات الممارسة الديمقراطية", مؤكداً بان "الحملة المسعورة التي يتعرض لها المؤتمر الشعبي العام من قبل بعض القوى السياسية في محاولة يائسة للنيل من مكانته وإنجازاته لن تنال منه ولن تثنية عن المضي قدما في أداء رسالته والنهوض بأعباء مسئولية التاريخية في خدمة الشعب والوطن ولن ينجر لذلك النوع من المهاترات والمكايدات التي تضر بالوطن ومصالحه ووحدته الوطنية والسلم الاجتماعي العام".​

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    هنيئاً لنا بالمرارة ....
    هنيئاً لنا بالمزيد من الألم...
    هنيئاً لنا بسبع سنين عجاف أخرى.....
    ألا بؤساً لمن يسرقون لبن الأطفال ليشتروا بها أصواتاً ونفوذاً وجاه...
    ولمن فضلوا مصالحهم الخاصة على مصالح الوطن بأكمله ووحدته وكرامته
    ولمن باعوا كرامتهم ومرغوا وجوههم في التراب مقابل دريهمات ينثرها عليهم الطاغية
    ليزيد طغياناً وجبروتاً ويزدادوا هم ذلاً وحقارة وإنصياع....
    ضاعت الوطنية وأختزلوا هم وطنيتهم ووطنهم الخاص في علي وليعلموا اليوم قبل الغد أن الوطن أكبر من علي وأن الوطنية هي في رفض علي فمن منهم سيجروء على إظهار وجهه لأطفاله ولإمرأته ولجيرانه بعد فعلتهم النكراء هذه؟
    الوطن فيه من الرجال والنساء من هم أقدر على قيادته من العصابات واللصوص وآكلي المال الحرام.
    ماذا أعطى للوطن هذا الطاغية ؟
    أزداد الفقراء فقراً
    وأكلوا من القمامات...
    وصارت كل ثروات الوطن في جيبه ... مانلتم منها أنتم إلا بالفتات
    فهل بهذا الفتات بعتم وطنكم وكرامتكم وأطفالكم ومستقبلهم...
    صار المواطن يترحم على أمسه الذي ولّى ويبكي على غده الذي سيأتي...
    لا غفر الله لكم خطيئتكم...
    ستدعو عليكم الأرامل
    وسيدعو عليكم الأطفال
    وسيشرع في وجوهكم القبضات الرجال...
    لكم عليّكم
    ولنا وطننا

     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-18
  11. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-18
  13. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,911
    الإعجاب :
    703
    لم يعد هناك احتمالات ولا شكوك
    قد كتب علينا 7 سنوات اخرى تحت قيادة المؤتمر وزعيمة
    لا حول ولا قوةالا بالله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-18
  15. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    الجلسة الختامية تتحول الى محاكمات وباجمال مقابل بقاء الرئيس
    الأحد, 18-ديسمبر-2005
    نبأنيوز - خاص -
    كشفت مصادر قيادية في الحزب الحاكم أن اختيار عبد القادر باجمال – رئيس الوزراء- لمنصب الأمين العام للمؤتمر جاء بعد تدخل الرئيس علي عبد الله صالح وتهديده بأن بقاءه في رئاسة المؤتمر مرتبط باختيار باجمال أميناً عاماً.
    وقالت المصادر أن ترشيح باجمال واجه معارضة شديدة من قبل المشاركين في المؤتمر العام ممن تعالت صيحات رفضهم حال اقتراح اسمه، لكن رئيس الجمهورية تدخل على الفور ، وقال أن أسلوب التزكية هو العرف المتبع في المؤتمر منذ تأسيسه في اختيار الأمين العام ، وأن بقاءه في رئاسة المؤتمر الشعبي العام مرتبط ببقاء باجمال أميناً عاماً ، مشيرة الى أن كلام الرئيس هو الذي دفع المعارضين للالتزام الصمت ، وقبول الترشيح "لكن على مضض"- بحسب تعبير المصادر.
    وعزت المصادر أسباب المعارضة لترشيح باجمال للأمانة العامة الى ما يتردد في الساحة من حديث حول قضايا الفساد التي ارتبطت بحكومته على نحو يفوق أي اتهامات نسبت الى حكومة من قبل ، وهو ما اعتبرته مخالفاً لتوجه المؤتمر في جعل المرحلة القادمة مرحلة مكافحة الفساد ؛ إلاّ أنها استدركت القول مشيرة الى أن سبب عدم إصرار المعارضين يعود لثقتهم بالرئيس وحكمته وأنه "بما تكون هناك مصلحة معينة لا نعلمها"!
    على صعيد آخر قال مشاركون في المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم أن الجلسة المسائية (الختامية) للمؤتمر - التي عقدت مساء أمس السبت وكرست لمناقشة البرنامج السياسي ، تحولت الى جلسة (محاكمات) لمحافظي المحافظات ، وأعضاء مجلس النواب في الهيئة البرلمانية لكتلة المؤتمر، واجهوا خلالها انتقادات لاذعة وبالغة القسوة على مدار ما يقارب ساعتين ونصف.
    وأضافت المصادر : أن أعضاء مشاركين هاجموا المحافظين وكالوا لهم اتهامات واسعة بالفساد ، وانتهاك القوانين ، والتجاوز على الصلاحيات ، و"نهب" اعتمادات المشاريع التنموية ، وأخذ العمولات ، وبالمحسوبية في مسائل التوظيف ، وغيرها من الفضائح التي أسهبوا في تفصيلها ، وتأكيدها واحد تلو الآخر.. كما حمّل المتحدثون "نواب المؤتمر" مسئولية العبث الحاصل نتيجة عدم ممارستهم لأدوارهم الرقابية ، معتبرين أن من حق هؤلاء النواب الإشراف على الكثير من الأمور ، وكشف الفساد والعبث الحاصل فيها ، إلاّ أنهم – والقول للمتحدثين- انشغلوا بمصالحهم ، والركض وراء الامتيازات على حساب المصلحة العامة.
    ووصفت المصادر هذه الجلسة بأنها "الأولى من نوعها في تاريخ المؤتمر" من حيث الصراحة المتناهية، والمكاشفة العلنية بالاختلالات ، مؤكدة أن "النقاط أصبحت فوق الحروف" وأصبح بإمكان الرئيس تحديد اتجاهات التغيير الحكومي وفقاً لما سمعه ، وعلق عليه أثناء الجلسة.
    وكانت مصادر قيادية في قطاع المرأة بالمؤتمر أكدت لـ"نبأ نيوز" أن إجماعاً نسوياً تشكل خلال جلسات المؤتمر لرفض منح عضوية اللجنة العامة لكلٍ من النائبة المؤتمرية أوراس سلطان ناجي ، والدكتورة أمة الرزاق حمد- رئيسة دائرة المرأة، ورمزية الإرياني – رئيسة اتحاد نساء اليمن ، والتي من المقرر إجراء انتخاباتها مساء اليوم الأحد.
    وقالت المتحدثة: أن المشاركات في المؤتمر السابع بلورن اتجاهاً للحيلولة دون بقاء أي من القياديات الثلاث في مراكزهن القيادية في صفوف المؤتمر، وهددن إذا تدخلت قيادة المؤتمر في فرض هذه الشخصيات لتمثيل المرأة في اللجنة العامة فإنهن سيتمردن، ويطالبن القيادة بـ"استنساخ النساء الثلاثة وتوزيع نسخهن على دوائر المرأة ومؤسساتها ليقمن بالعمل بدلهن" – على حد تعبيرها - في إشارة واضحة للتخلي عن المسئوليات التي يشغلنها في تلك الجهات.
    وعزت القيادية المؤتمرية هذا الموقف الى ما وصفته بأنهن " قيادات تقليدية " لم يخدمن الحركة النسوية ، ويتحملن مسئولية "تقوقع المرأة في المؤتمر" ضمن حركة محدودة "لا يكاد يسمع لها صوت أو يُرى لها فعل" ، مؤكدة : أن على المؤتمر أن يلتفت الى القيادات الشابة ، والكوادر المبدعة التي ظلت طوال الأعوام السابقة "تزرع وغيرها يأكل".
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-18
  17. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    اعلان الرئيس عدم الترشح مجرد بالون اختبار لقياس شعبيته وعاطفه الشعب المسكين تجاهه!!!!

    الصحوة نت عدن: خاص مؤتمر الحزب الحاكم يعلن تمسكه بترشيح صالح لرئاسة الجمهورية, ويؤكد مواصلته في الإصلاحات الإقتصادية, ومحاربة التطرف والفساد.. الرئيس صالح: اشترط لدخول الانتخابات إقرار الترشيح رسمياً في دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام

    وقال الرئيس علي عبد الله صالح أنه يشترط (لدخول الانتخابات الرئاسية والمحلية اتباع الأسلوب الديمقراطي من خلال عقد دورة استثنائية للمؤتمر الشعبي العام يتم فيها إقرار المرشح بطرق رسمية)
    وشكر صالح في كلمة القاها في ختام المؤتمر العام السابع للحزب الحاكم، أكد فيها المندوبين الذين يمثلون فروع المؤتمر وقواعده وقيادته على ثقتهم به.. وقال: أبادلكم الثقة بالثقة التي اعتبرها ثقة وليس نفاقا لأنه من غير المعقول أن ينافقني خمسة آلاف شخص.. لذا فانا ابادلكم الثقة والاحترام والتقدير واشكركم عليها لأنكم تمثلون نبض الامة.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-18
  19. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    خبر عاجل الرئيس علي عبدالله صالح هو الرئيس القادم اليمن

    [SIZE="5[COLOR="Magenta"]"]خبر عاجل الرئيس علي عبدالله صالح هو الرئيس اليمن القادم[/COLOR]
     

مشاركة هذه الصفحة