النهــــر الــــــــدائم؟؟

الكاتب : أبو لقمان2000   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2005-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-18
  1. أبو لقمان2000

    أبو لقمان2000 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-17
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    النهــــر الــــــــدائم؟؟ [POEM="font="Simplified Arabic,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]

    تأَوَّدُ أم تدفَّقُ فـي البـــراري = وتغدِقُ دون سـدٍّ أو جـدارِ
    وكم من بحـرة فيهــا المرايـا = صقيلات عميقــات القـرار
    فتلـك بزرقـة الفردوس دارت = وتلك بسندس الطوبـى تماري
    وفي جنبيك كم صخـر عتـــيّ = يغسّـل بالّلجين وبالنّضـار
    ومنذ متى قضاك الله حسنـــاً = زمرّده بقلـب الدهـر جـار
    حباك الأخضـر الصفصاف جيشاً = عمالقة تلّوح للمــــدار
    وكم غاب عريق الدّوح بــادٍ = على كتفيك ريــان المـزار
    وكم غصن بياقوت تدلّــــى =- وكم فَنَنٍ تجلّــى بالثمــار
    موائد للطيور معلّقـــــات = ومغنــى للبلابــل والكنار
    شموسـك للنسور بها عـروش = وليلك قيل تسكنه الضّـواري
    ودولتك العليّة هل غوتهـــا = بحار فانثنــت صوب البحار
    من الأجبال كم ينبــوع در = تفجّر عن يمـينك واليســار
    فهل تبكي عيونك من حبـور = أم اصطبحت تماشيك الدراري
    أم ان ضمائر القمّــات ذابت = حنيناً للترحّــل والسفـار
    فهل ملّت بجوف الأرض دارا = فهلّت تجتبي خضر الديــار
    وهل كانت من البلّور حتـى = جرى البلّور من خدّ الحجار
    غدوت غنىً لقلبي أم عيوني = ومعراجي ضفافك ؟ أم مزاري؟
    أهلّل كلّما استجليت آيـــاً = من الآيات تخطر في جواري
    وأسجد شاكراً لله ملكـــاً = له .. وأحسّني في عقر داري
    وأغمس كلّ وجهي من ظماء = وأروى ناسياً طفحى الجرار
    وتبقى في دمي يا نهر تجري = فهل سأراك من بعد الحصـار
    وهل ستعود هاتيك العشايا = ونبرأ من جراحـات الدّمـار
    ويبقى ريفنا المعطـار وكناً = لسمر صقوره لا للــدّواري
    وتَنْدَكّ المواقع في ذئــاب = فنصرعها ببأس واقتــدار
    فان الله أعطانا شبابـــاً = صحوا اذ نـام أعراب الخمار
    وان الله واعدنا كتابــــاً = فويق الشمس والبدر المنار
    ونقتحم الحصون على عدو = اذ الأملاك تلعب بالقمـار
    ونهزأ بالسّلام ومن كـذوب = يمنينا السّلام ثياب عــار
    وانّا أمـة بالله عــــزّت = وانّا عزمـة من ذي الفقار
    وانّا في الجهاد سيـوف رب = برانا للحفاظ على الذّمـار
    لصون الأرض والأجيال فيها = وأمواه عـذاب والصّحـاري
    وعتق مقّدسـات آسـروها = سيقتلهم غدا رمي الجمــار
    ويا شلاّل يا حبّ العذارى = يقعن على دروبك في اسار
    فحوراء بخاتمها تحيـي = وعينـاء تسـّلم بالسّـوار
    وذات حكاية عذراء حنّـت = وغابت من جمالك في دوار
    فكم سرب أيا شلاّل جارى = فتى وفتى.. وكم سرب يجاري
    نهارك ألمعي مثل بـــرق = برعد باصطخاب بانهمــار
    وليلك ـ اذ قعدنا حول نـار = كدفق من شرار في انحدار
    وفجرك..هل سحاب أم ضباب = يلفّك ثمّ يرحـل في النهـار
    تمايل واملأ الوديان حسنـاً = بأبيض يستطيل في الاخضرار
    تحدّر ـ فوق صدرك ياسمين = وفلّ ـ بابتسـام وافتــرار
    تمتّع بالعيون اليك تدنــو = وترمش مثل أفـراخ غـرار
    وتمسح بالأنامل نفح بـرد = كما حمل النسائــم للقطـار
    وعشاق الطبيعة هل تداووا = بصوتك أو ترانيم الهــزار
    أو النّسمات ان غنّت بغصـن = أو الأرياح ان عصفــت بـدار
    أو المطر الرتيب على زجاج = ومدفأة الشتاء حسيـس نـار
    أتوا كم مرة.. في البرد حينا = وحينا في الأويقات الحـرار
    وينصرفون في خدر لذيــذ = كصوت البحر في صدف المحار
    ببالي صخرة صلّيت طفــلا = عليها اذ أنا أملود غـــار
    يئّن الدرب من لهف لرهـط = من الأولاد في سفـح النّـوار
    وتحت الجوزة العظمى عقيق = يوزّع بالكؤوس على الكبـار
    وسبّـاح الى" الدوار " يهــوي = هويّ الصّقـر في عرض القفار
    وآخر ضارب في اللجّ يبقـي = بياضا مثل أثواب الحـواري
    وغوّاص مضى يرتاد كهفـــاً = يغيب به ويأمن مـن عثــار
    وتزدحم المشاهد رائعــات = بذاكرة الكبار أو الصّغـــار
    وتبقى في دمي يا نهر تجري = فهل سأراك من بعـد الحصار
     

مشاركة هذه الصفحة