هؤلاء هم من يطلق عـليهم الشباب المـؤمن

الكاتب : mmaakom   المشاهدات : 513   الردود : 4    ‏2005-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-18
  1. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    من هم 'الشباب المؤمن'؟!

    صعدة- الرشد، خاص لمفكرة الإسلام:

    يتناقل الناس هذه الأيام أخبار المواجهات الدائرة اليوم في صعدة، بين الحكومة والمدعو حسين الحوثي، ويتردد على مسامع البعض مسمى 'الشباب المؤمن'، فمن هم هؤلاء؟ وما هي أفكارهم ومن يقودهم؟

    'الشباب المؤمن' حركة شيعية تسير على نمط 'حزب الله' في لبنان سياسياً واجتماعياً وثقافياً ودينياً وتربوياً، وإن كانت تزعم أنها زيدية المذهب! فاتصالها مع إيران وحزب الله يثبت ميولها إلى فرقة الشيعة الاثني عشرية والمعروفة في التاريخ الإسلامي بفرق الإمامية والرافضة.

    تأسست حركة 'الشباب المؤمن' عقب الوحدة وإعلان الحريات العامة والانفتاح السياسي وتجويز الأحزاب والتنظيمات السياسية. فكان بدر الدين الحوثي، والد حسين الحوثي وأحد أبرز علماء المذهب الهادوي في صعدة، أول من سعى في إنشاء الحركة مع مجموعة من أتباعه ومناصريه. إلا أن جهود التقارب والجمع بين علماء الزيدية وتيار الحوثي أثمرت في دخول الحوثي ومن معه في إطار 'حزب الحق'، المحسوب على المذهب الزيدي.

    غير أن أوضاع الحزب الداخلية لم ترق لمجموعة من القيادات الشابة بمن فيهم حسين الحوثي [ووالده]، مما أدى إلى خروجهم منه وانفصالهم عنه، زاعمين أن إصلاح الحزب من الداخل لم يعد مجديا بعد أن نفد صبرهم وأغلق الباب في وجوههم! واصفين 'حزب الحق' بأنه في قبضة قيادات متحكمة، كبيرة في السن لا تدرك الواقع ولم يعد عندها روح العمل والنشاط، وتعمل بصورة بدائية لا تجيد أسلوب التنسيب والتنظيم والتأطير! –على حسب ما جاء في استقالتهم الجماعية المكتوبة، والتي وزعت ونشرت بكميات كبيرة عقب انفصالهم عن الحزب.

    ويبدو أن الخلاف يستند إلى بعدين:

    الأول: منهجي، يتمثل في القضايا الفكرية والمذهبية، والتي عبرت عنها دروس ومحاضرات حسين الحوثي –المكتوبة والمتداولة- والتي يعترض فيها على المذهب الزيدي وعلمائه المعاصرين، معلنا عن ميوله لأقوال الشيعة الرافضة من سب الصحابة وعلى رأسهم أبو بكر وعمر وعثمان وأمهات المؤمنين -رضي الله عن الجميع، وكذلك القول بعصمة الأئمة وعودة المهدي!، والضحك من كتب السنة ورجالها وعلماء الحديث، وهو ما يخالف المذهب الزيدي.

    الثاني: تنظيمي، يتمثل في سيطرة قيادة 'حزب الحق' على الأنشطة والأعمال بصورة تقليدية كما يراها 'الشباب المؤمن'.

    ومن أبرز القيادات التي شكلت حركة 'الشباب المؤمن':

    1- حسين بدر الدين الحوثي -46 عاما- وهو يقول أنه هاشمي من آل البيت، وعضو في مجلس النواب سابقاً.

    2- عبد الكريم أحمد جدبان، عضو في مجلس النواب الحالي عن دائرة رازح، شارك مع مفتي الجمهورية زبارة في زيارة المدعو 'مون' 'رب العائلة الواحدة' -كما يزعم، وهذا مثبت في فيلم مصور نشر في أيام الزيارة، ولم يعد عبد الكريم على وفاق مع حسين بدر الدين حالياً.

    3- محمد يحيى سالم عزان، من المحققين والباحثين ويعتبر من أعقل القوم وأخفهم حدة، وهو يسكن صنعاء حالياً، ويعمل فيها باحثاً وناشراً لكتب أهل البيت.

    4- عبد الله عيظة الرزامي، عضو سابق في مجلس النواب، ويعتبر الرجل الثالث في قيادة الشباب المؤمن، وحليف مخلص لحسين بدر الدين، واحتلاله لهذه المرتبة إنما هو بسبب خلاف القيادات المذكورة سابقا مع حسين بدرالدين.

    5- علي أحمد الرازحي، ويعتبر مع محمد سالم عزان من منظري التنظيم وقيادته الفكرية.

    6- محسن صالح الحمزي، هاشمي من الحمزات، وهو يتأرجح بين حسين بدر الدين والقيادات الأخرى، لكنه إلى الحوثي أقرب لولا الأحداث ومتابعة الدولة التي جعلته شبه مختفي.

    وعلى إثر ممارسات بدر الدين الحوثي وأقواله المنشورة قام علماء 'حزب الحق' في صعدة بإصدار فتاوى بضلال هؤلاء الشباب المنشقين، مبينين أنهم تمردوا على أصول المذهب الزيدي، وأنهم أتوا بأشياء غريبة على ثقافتهم الزيدية السائدة!! وكان من أثر هذه الفتاوى –التي كان مجد الدين المؤيدي زعيم الزيدية في اليمن من كبار موقعيها- اختلاف أتباع المذهب الزيدي إلى قسمين: أحدهما يتبع حزب الحق، وهم كبار السن وأغلب الهاشميين، والثاني يتبع حركة 'الشباب المؤمن'، وهم من الشباب وصغار السن وعوام القبائل في صعدة وغيرها من المحافظات الشمالية.

    وكانت حركة 'الشباب المؤمن' قد نشطت منذ فترة في إقامة الدروس والندوات والمحاضرات والمراكز والدورات الصيفية الداعية للمفاهيم المخالفة للمعتقدات السائدة في اليمن، والتي يصفونها بأنها وهابية! كما عملت على تحقيق ونشر كثير من الكتب التي تخدم فكرهم وتحارب السنة النبوية المطهرة وتثير الشُبه على الصحيح الثابت منها بما يلبس على العامة والدهماء من الناس!

    ومما وسع من نشاط وقاعدة الحركة الرحلات داخل المحافظة أو إلى المحافظات الأخرى في سبيل نشر مذهبهم وأفكارهم وإثارة الناس بشعارات تعادي –بزعمهم- أمريكا و'إسرائيل' ! وقد تعرض الكثير من أنصارهم في الجامع الكبير بصنعاء إلى اعتقالات وحبس بسبب ترديد هذه الشعارات عقب صلاة الجمعة بشكل استفزازي!

    وترسل حركة 'الشباب المؤمن' الكثير من الشباب للدراسة في الخارج في إيران وسوريا والسودان، عبر السفارة الإيرانية، لدراسة عقائد الإثنى عشرية والتدرب على نشره وتأهيل قيادات داعية إليه.

    ويدندن أتباع 'الشباب المؤمن' حول:

    - أن المذهب الزيدي يكاد أن ينقرض من قبل الزحف السني الوهابي وأن على أبناءه حمايته ونشره.

    - طرح قضايا الأمة وحالة المسلمين، حتى يقول الناس أنهم مهتمون بأمور المسلمين وأن عقولهم كبيرة وأنهم أبعد ما يكون عن إثارة الخلاف والانشقاق.

    - نشر بعض ما قد يظنه الجاهل والعامي قدحا في الصحاح والسنن، وذلك ببث الشُبه القديمة حول الإيمان بالله وأسمائه وصفاته.

    - القدح في الصحابة، بطرق مؤثرة وملتوية تنطلي على كثير من البسطاء!

    - إثارة ما يؤلب الناس على النظام: كالأسعار والغلاء المعيشي والفساد المالي وفساد بعض المسئولين وأكل حقوق الضعفاء والمساكين وتغطرس الكبار، وهذا من أجل أن يعتقد الناس في المتحدث بأنه المنقذ والقوال بالحق والمناهض للظلم فينقادوا لتوجيهاته التي تمثل الحلول في أنظارهم!

    - إحياء الأوجاع التي وقعت في التاريخ الإسلامي وطوتها الأيام، لإثارة النعرات والمواجع والخلافات تحت شعار 'آل البيت' ونصرتهم!

    ويظهرون نوعا من القوة والتحدي في مناسباتهم واحتفالاتهم وقد صورت صحيفة الميثاق في إحدى أعدادها السابقة –العام الماضي- ما يحدث في 'عيد الغدير'، وهي مناسبة ابتدعها الشيعة، من مظاهر التسلح والضرب بالأسلحة الثقيلة والمتفجرات وإطلاق الرصاص! وبالفعل فقد أظهرت المواجهات المسلحة التي تشهدها صعدة مؤخرا أن التنظيم مزود بأسلحة ثقيلة وخفيفة ومتنوعة، وأن لديه إمكانيات مادية هائلة: فالسيارات آخر موديل، والمؤن، والصرفيات المالية الهائلة! وهي بالإضافة إلى التفاف القبائل والعامة تؤكد تأثير هذه الحركة في تلك الأوسط ومدى القابلية التي تحظى بها والتضحية التي سيواجهها أتباعه للوقوف أمام الدولة!!!

    ويبقى أن نذكر بأن حسين بدر الدين الحوثي وقف مع الحزب الاشتراكي اليمني في حربه التي بدأت بوادرها في عام 1993م، وقد قامت الدولة في عام 1994م أثناء حرب الانفصال بمهاجمة بيته والضرب عليه بالأسلحة الثقيلة! مما جعله يفر إلى سوريا ومن سوريا إلى إيران، ومكث هناك حتى أصلح وضعه وعفت عنه الدولة، ثم عاد! لكنه بعد رجوعه عاد لتحركاته ونشاطه السابق! فهو يقوم بالتدريس والدعوة والتحرك في أوساط القبائل والعمل التنظيمي وتوفير دعم الأنشطة وتحصيل المعونات! وهو يبايع من أتباعه على أنه الإمام الفعلي والشرعي وأنه الممهد لظهور المهدي الغائب –بحسب عقائد الشيعة!

    ويحمل الحوثي عقيدة وفكر الرافضة، فهو يعلن سب الصحابة جهاراً ويكثف من حملته عليهم، ويطعن في الخلفاء الراشدين أبو بكر وعمر وعثمان -رضي الله عنهم- ويقول عنهم: 'أن سبب كل مصيبة وبلية إلى اليوم هم أبو بكر وعمر وعثمان وخاصة عمر'! ويعتقد أن الولاية لا تصح إلا في البطنين الحسن والحسين ابنا الإمام علي -رضي الله عنهم أجمعين، ويقدح في الصحيحين والسنن ويهون من شأن السنة. ويروج لشعار يردده الشيعة في إيران وفي لبنان: 'الله أكبر، الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام'! ويفرض حول نفسه هالة وحراسة مشددة بدعوى أنه مستهدف من أمريكا! وقد عبر مع أتباعه عن فرحتهم لسقوط طالبان في أفغانستان وصدام في العراق!! فيما لا يزالون يتأسفون على هزيمة الاشتراكيين في اليمن!

    أما والده فهو كبير في السن لا يقوى على التنقل والعمل، وهو على خلاف مع حزب الحق ومناصر لابنه حسين، لكنه معتزل لهذه الأحداث.

    ويقوم 'الشباب المؤمن' الآن بالإغارة على بعض المنشئات الحكومية التي تعود فائدتها للصالح العام والمواطنين كالكهرباء ومحطات الغاز ليلاً! واغتيال العساكر في النقاط العسكرية والأماكن العامة! [رغم كونهم لا علاقة لهم بمهاجمتهم!]، ولا تزال تتعاطف معهم بعض القبائل والأفراد الذين تجتذبهم شعارات الحركة أو تتقاطع مصالحهم معها أو ينقمون على الأوضاع التي يحملونها الدولة!

    وقد استطاعت الدولة إلقاء القبض على عدد كبير منهم، وحبست بعض المناطق وحاصرتها لكي لا تساند الحوثي في قتاله ضد الدولة، وتفيد المعلومات المتناقلة بأن حركة 'الشباب المؤمن' تتلقى الدعم من إيران! نظرا للبعد العقائدي في الموضوع، بينما اتهم الرئيس مؤخرا جهات خارجية بدعم الحوثي لكنه لم يسمها!

    ورغم حجم القوى التي دفعت بها الدولة لإخماد هذه الفتنة إلا أنها لم تستطع حسم الموقف نظرا لصعوبة المنطقة ووعورتها، وتحصن الحوثي ومن معه في جبال معدة لهذا الغرض، والتفاف القبائل معه وقيام بعضها بالإغارة على الجيش من الخلف! لكن الدولة كما يبدو جادة في حسم الموقف وإطفاء هذه الثورة التي تتزامن مع تحركات للحزب الاشتراكي في الجنوب وفي الخارج!! *



    مركز الجزيرة العربية للدراسات والبحوث –صنعاء [خاص لمفكرة الإسلام]

    ــــــــــــــ

    * لعلها لم تكن المرة الأولى التي تتلاقى فيها الإثني عشرية مع الاشتراكيين , فقد سبق وأن تلاقيا أثناء الثورة الإيرانية , وامتازت ثورة 'المستضعفين في الأرض' بالجنوب اللبناني بتشابهات مريبة مع الدعاوى الاشتراكية , ولا عجب أن تصير الشيوعية 'شيطانا أصغر' لدى منظري الثورة الإيرانية ؛ فيما تستحوذ الولايات المتحدة الأمريكية على تسمية 'الشيطان الأكبر' لدى المنظرين أنفسهم [مفكرة الإسلام].
    وايضـاً وقـوف الشيعة إلى جانب الإشـتركي مع حرب الإنفصال وقـد ضرب بيت الحوثي في تلك الفترة
    وفر إلى سوريا ومن ثم عـاد مع صدور العفو...
    والله المستعان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-18
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الشباب المؤمن ما جاء بهذة الشعارات الا ليعيد حلمة بعودجة الامامة الى اليمن
    ويبدوا ان هناك من يدفع لهذة الفئة كى تستمر فى طريق الضلال وتضليل الناس
    لو كان ما يطالبون بة حق لكان الناس من كل مناطق اليمن معهم
    اما الاشتراكيون فهم والشباب المؤمن وجهان لسوسة واحد تنخر فى جسد اليمن
    وسيرد الله كيد الكائدين ومثيرى الفتن
    ويحفظ الله اليمن من كل شر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-18
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    ,وهل المصدر موثوق لديك حيث أنك كما يظهر عليك من أهل (العلم والحديث الذي يشترط الجرح والتعديل بالناقل )
    أخي هل تعلم أن صعده كانت مأرز (امام الامة الشيخ / مقبل ابن هادي الوادعي ) الذي سقاء اليمن بغزارة علمه ، وقد كانت حرب صعدة ضرب عصفورين بحجر ، هذا إذا كنت َ كما تزعم
    هل تعلم أن صعدة محرم دخولها لطلب العلم بالنسبة لامثالكم ، وهذا مثلاً لك لتعلم أن التاعيش كان بصعدة لم يختلفوا يوماً عقائدياً أهل السنة والزيدية في صعدة ولسنوات طويلة ،
    لماذا برزت هذه الاكاذيب في الوقت المعاصر ؟
    أخي تعرف من خلال كتاباتك التي اتابعها لك عن كثبت أكتشفت أنك مذبذب لامن هؤلاء والامن هؤلاء ، والحكمة ضالة المؤمن ،
    أخي الحروب العصرية ليست عقائدية بل انها عالمية مستوردة سياسية وكلاً استغلها لصالحه لضرب الخصوم والخطر الذي يهدده ، هذا ان كنت تريد تحليلاً سياسياً لما يدور في ( صعدة ) دعوكم من العاطفة والمكايدة التي تظهر مع المصلحة لضرب الخصوم ،

    ملاحظة : انت تندعي أنك من الجنوب وانا لا أظن هذا إطلاقاً ،
    تحية صادقة ​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-18
  7. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    الشباب المؤمن ما جاء بهذة الشعارات الا ليعيد حلمة بعودجة الامامة الى اليمن
    ويبدوا ان هناك من يدفع لهذة الفئة كى تستمر فى طريق الضلال وتضليل الناس
    لو كان ما يطالبون بة حق لكان الناس من كل مناطق اليمن معهم
    اما الاشتراكيون فهم والشباب المؤمن وجهان لسوسة واحد تنخر فى جسد اليمن
    وسيرد الله كيد الكائدين ومثيرى الفتن
    ويحفظ الله اليمن من كل شر
    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
    أحسنت أخي يمن الحـكـمة
    والله المستعان
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-18
  9. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    ,وهل المصدر موثوق لديك حيث أنك كما يظهر عليك من أهل (العلم والحديث الذي يشترط الجرح والتعديل بالناقل )
    أخي هل تعلم أن صعده كانت مأرز (امام الامة الشيخ / مقبل ابن هادي الوادعي ) الذي سقاء اليمن بغزارة علمه ، وقد كانت حرب صعدة ضرب عصفورين بحجر ، هذا إذا كنت َ كما تزعم
    هل تعلم أن صعدة محرم دخولها لطلب العلم بالنسبة لامثالكم ، وهذا مثلاً لك لتعلم أن التاعيش كان بصعدة لم يختلفوا يوماً عقائدياً أهل السنة والزيدية في صعدة ولسنوات طويلة ،
    لماذا برزت هذه الاكاذيب في الوقت المعاصر ؟
    أخي تعرف من خلال كتاباتك التي اتابعها لك عن كثبت أكتشفت أنك مذبذب لامن هؤلاء والامن هؤلاء ، والحكمة ضالة المؤمن ،
    أخي الحروب العصرية ليست عقائدية بل انها عالمية مستوردة سياسية وكلاً استغلها لصالحه لضرب الخصوم والخطر الذي يهدده ، هذا ان كنت تريد تحليلاً سياسياً لما يدور في ( صعدة ) دعوكم من العاطفة والمكايدة التي تظهر مع المصلحة لضرب الخصوم ،

    ملاحظة : انت تندعي أنك من الجنوب وانا لا أظن هذا إطلاقاً ،
    تحية صادقة
    ......................................................................................................
    كان تجـاهلك وارد في الحسبان ولكن, لابأس بالرد عـليك
    أخي..أنتم تستدلون بمصادر أوهى من هدا المصدر فمفكرة الإسلام لاباس في الأخد منها
    وهي مصدر مشهور عـالمياً , فلا باس أن نأخد ممن أشتهر بالمصداقية والإنصاف وإدا
    كان لك ماتراه مخـالفـاً فممكن تبينه ولا تتخيله...
    مـن قال لك أن الشيعة والسنة لم يختلفوأ فأنت لا تعـرف شيئاً فقـد منعـوا أهل السنة
    دخـول مساجـدهم أو إلقـاء أي درس في مساجدهم إلى جانب مايشنونه عـليهم من حمله إعلامية لا هـوادة فيهــــا..
    نعـم يا أخي.... أنا لا أحصـر نفسي في جـهة والحكمـة ضالة المـؤمن أينما وجدها , وأنا أخـد من كل ما أراه صحيحاً وأتبع كل مـا أراه صحيحاً ولا تتعجـب أني قـد أوافق الشيعـة يوماً مـا إدا رأيت منهم ما أراه حـقـاً فإخـتلافي معهم في الـعقيـدة لا يعني إخــتلافي معهم في كل شيء , وكدلك غـير الشيعـة....
    أنا لا أخـتلف مـعك أن الحـرب الدائر رحاهاً حالياً في صعـدة المعدن والوفاء هي حـرب سياسية
    بين الفاعـل والمفعـوبه وبين الخبر والمبتدأ ولكن دخلت إن المصدرية وأن الناسخة لتغير
    الجملة رأساً عـلى عـقب , هـدا يدعي بأن إولئك أعـتدوا على الأمن ومسوا سيادة الوطن برفع
    شعـارات أجنبية , وأؤليك يدعـون بأنهم قتـلوا بدون دنب وحظهم من دلك رفع شعار الموت
    لأمـريكا المـوت لإسـرائيل وهـو شعـار يقـال دائمـاً في المساجد في المحاضرات أو في الخطب
    أو في دعـاء القنوت ولم نسمع أن الحكـومة أعتدت عـلى من قالهـا
    أنت بعـيد عن الحـدث وقـد لا تعـرف إلا ما تسمعه وليس السماع كالعيان....
    عـزيزي...جنسيتي مسلم , ولا يهم أن أكـون من أبناء الجـنوب أو غير ولكـن أؤؤكد لك أني
    من عـدن ولست فيهـأ مـند زمن ووالله أني من أبناء عـدن , وحاشا لله أن أكـدب...
    والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة