الإنترنت تغير وجه السياسة الأميركية وقد تكسر احتكار الحزبين الرئيسيين

الكاتب : ابو ملاك   المشاهدات : 315   الردود : 0    ‏2005-12-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-17
  1. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    لندن: «الشرق الاوسط»
    الناشطون في الحملات السياسية على الانترنت سيغيرون كل مناحي العمل السياسي في الولايات المتحدة، فيما تمنح الشبكة الالكترونية الآلاف من الناس الذين يرزحون تحت حمل المعلومات المتدفقة من المطبوعات ووسائل الاعلام المرئية والمسموعة، قوة، وفقا لنتائج احدث مسح علمي اميركي.
    وذكر باحثون في جامعة ساوثرن كاليفورنيا اجروا دراسة ميدانية ينتظر نشر نتائجها في السادس من الشهر الجاري، ان الثورة الالكترونية يمكنها ان تعزز قوة مرشح ثالث لانتخابات الرئاسة الاميركية، أي كسر احتكار الحزبين الرئيسيين فيها.

    ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن جيفري كول الباحث في الجامعة الذي اشرف على الدراسة ان «الانترنت سيغير الى الأبد مسيرة السياسة الاميركية وطبيعتها». واضاف ان «الانترنت لم يعد قوة هامشية في حلبة السياسة الاميركية بل أصبح قوة مركزية تشد عزيمة الناخبين».

    وجاءت تصريحات كول اثناء عرضه النتائج الاولية للدراسة امام العاملين في الكونغرس الاميركي، اشار فيها ايضا الى ان 40 في المائة من الاميركيين يؤمنون بان العمل عبر شبكة الانترنت يمنح الافراد قوة اضافية.

    ويعود الفضل في اول حملة انتخابية الكترونية على الانترت الى هوارد دين حاكم ولاية فيرمونت الذي ركب موجة السياسة الالكترونية في المراحل الاولى للحملة الانتخابية للفوز بالترشيحات الاولية.

    وافترض كول اثناء حديثه امام العاملين في الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بأن ازدياد اهمية دور الانترنت «قد يقود الى الظهور الناجح لمرشح حزب سياسي ثالث الاول من نوعه منذ 150 عاما».

    وتناولت الدراسة الجديدة، وهي المسح الميداني الخامس من نوعه تقدمه الجامعة، تحليلا لعلاقة الانترنت مع السياسة ضمن تسعة تحليلات حول أهم التوجهات الحديثة. ودرس الباحثون تأثير الانترنت على الناس وتقييم المستخدمين لصدقية المعلومات المنشورة على الشبكة. واظهرت نتائج الدراسة ان البريد الالكتروني يظل اكثر الوسائل شعبية لاستخدام الانترنت، تعقبه عمليات تصفح الانترنت. وجاء تقصي الاخبار في المرتبة الثالثة ثم التسوق الالكتروني واخيرا اخبار الترفيه والمتعة.
    ...................................................................

    و بدوري اتساءل :

    هل نساهم نحن في هذا المنتدى في كسر احتكار المشترك و المؤتمر للحياة السياسية ...؟

    أم أننا في حقيقة الأمر تحولنا الى ابواق لتلك الاحزاب و حولنا ( الانترنت ) الى واجهة دعائية جديدة و مجانية لتلك الاحزاب ....؟

    اسئلة اطرحها بشكل جاد على مرتادي المجلس السياسي و ارجو الاجابة بصدق .​
     

مشاركة هذه الصفحة