مهرجان كرنفالي يقدمه (حزب المؤتمر) برئاسة زعيمه / علي عبدالله صالح وينظم (للمدح)

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,062   الردود : 18    ‏2005-12-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-16
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    مهرجان كرنفالي يقدمه المؤتمر برئاسة زعيمه / علي عبدالله صالح ,
    كلنا تابع افتتاح المؤتمر السابع – لحزب المؤتمر الشعبي العام وطبعاً لآ شك أننا أعجبنا بذلك المهرجان الكرنفالي الذي يظهر به رموز الفساد والإفساد وهم يرتدون أفضل الحلل ويتبادلون أفضل الكلمات سواء ٌ فيما بينهم أم ممن على شاكلتهم من الوفود المدعوين إلية، وطبعاً كلنا يعرف ويفهم كم سيصرف على هذه المهرجان الكرنفالي (الذي تستضيفه ألعاصمة ألاقتصادية عدن ) من خزينة الدولة ألتي تكون أكثرها تصرف على أساس تنظيم مؤتمر لدراسة الوضع الحالي والبحث عن حلول للموت البطئ الذي يصيب اليمن جنوباً وشمالاً ،
    وطبعاً ألكل يعرف كيف يباع ويشتراء في مثل هذه حديث يرئسه رموز الفساد وكلنا راء تلك الكلمات التي ركزت على مبادلة الرئيس الود والحب وإظهار صورته أمام العالم على أنه جعل من (اليمن جنّة الله على أرضه ويتمتع بها الشعب والأرض ) وما لفت نظري إلا كلمة اللقاء المشترك الذي ذهب الممثل يبيّن لهم حقائق ليتدارسوها مستندين إلى وعود ألرئيس بإن كل حزب له الحق أن يقدم رؤية لإصلاح ما يفسده أهل الفساد في رأس السلطة ، وكما عهدنا الرئيس علي عبدالله صالح مفلساً للكلمة الصادقة ألتي تعبر عن نبض الشارع ويلازمها العمل الفعلي , والكل سئم كلام الرئيس لما يحمل من خطاب تنّظير حزبي ليس إلا ليبيع من خلاله ويشتري روح الوطن التي تهذي ، وايضاً كان لنساء اليمن حصوراً فعال ليطالبن بحقوقهن المشروعة والتي نحن نؤمن أن الوعد بالنسبة للرئيس كعدمه ولكن لعل وعسى يستجيب لهن وقد حملت تلك المطالب النسوية بمقايضة مع سيادة الرئيس وهي أن يجعلوه هو الرئيس ألأبدي وتناسوا حين يقولون نحن لانرضى بغيرك رئيس أن الديمقراطية وصندوق ألاقتراع هو الفاصل ولكن هذا يظهر أن فهم الديمقراطية في اليمن حسب ألأهواء والمصالح وليس من أجل الوطن والبناء وأيضاً قد أجحفن في حق الكادر اليمني في البناء حين كانت الرؤية من قبلهم في نجاح اليمن لآتكون إلا ببقاء الرئيس الصالح وتناسين أن الرئيس يحكم اليمن منذ (27) سنة لم نرى إلأ الفقر والفساد والتدمير والإبادة الجماعية والسلب والنهب والتراجع إلى الخلف وجعل منا على رأس القائمة بالفقر وهذا يدل على أن الرئيس فاشلاً أصلاً والدليل هو ألأرض والإنسان إلى أين وصل به التدمير ،
    وأيضاً مالفت نظري هو كلمات تلك الوفود ألتي حضرت لتشرح الوضع في أوطانهم وكأنهم أمام بلاد نموذجية أقتصادياً وقانونياً وحكماً ورقي إنسان ووجود مجمعات البحوث العلمية للتكنولوجيا العالمية باليمن وتناسوا أنهم في دولة تدع من أفقر الدول في العالم والسبب يعود على عاتق الرئيس وزبانيته مصاصين الدماء ،
    وايضاً مالفت نظري هو ذلك الشاعر الشيخ كيف كان يوصف فقد سئمت سماعه حتى أعطاني بيتين ليظهر من خلالها رسالة واضحة ونصيحة للرئيس بإن الوضع مزري ولكن كان الهدف هو المدح أكثر من تقديم نصيحة جلية واضحة نسأل الله أن يغفر له زلته ، وفي الختام نقول : يظن ألرئيس وقيادة حزب المؤتمر أن ماسخّروا من نفقات وتنظيم للمؤتمر سوف يشفع لهم عند الشعب ولكن للأسف لم يدرك الرئيس مكانته عند شعبه وأنهم يطالبوه بالرحيل والدليل حين أعلن (عدم ترشيح نفسه ) تقبلها ملايين الناس بالترحيب والتهليل ولم يخرجوا للشارع حتى يكرموه وماتلك ألأصوات الناعقة بالمطالبة بالعدول إلا زبانيته والذين سوف يفقدون مصالحهم الذاتية وهم عدد ٌ قد ظهر وتجلا للجميع على أرض الواقع ،

    إذا ً من خلال هذا المؤتمر ظهرت الحقائق التي هي بالأساس ظاهرة جلية للعيان لاستطيع إنسان ذو لب أن يراوغ ويداهن بالإنكار لأن الواقع يدينه حتماً ،

    وأخيراً أن المؤتمر السابع – لحزب المؤتمر ماهو إلأ دعايا إنتخابية مبكرة وخطاب يتبادلوا به المدح والزائف والكذب والتدليس والنفاق المبغض ،
    نقول لهم كفانا كذب وتدليس وخطاب بكلام معسول مخلوط بالسم لتمتصوا به دماء ألأبرياء ولتهدموا به ألأرض والإنسان ،
    ومازلنا كلنا أمل نتطلع لشعبنا ألأبي ليهب إلى الشارع ويثور مستمد قوته من مبادئ الثورتين التي قامتا من أجله ،
    الصحّاف
    16/12/ 2005م​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-16
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    ألأخوين/ فادي عدن و حسام العدل

    كان مروركما هنا هو إضافة جميل لإثراء الموضوع وما خطت ألأنامل إلآ من أنين يسمع له العالم كله وليس نحن من يشعر به فقط ، قد وصل هذا الأنين إلى مسامع العالم قاطبة ً ، ولكن المحزن هو أننا مازلنا نسمع ونراء ولكن لآ نصيح ونصرخ في وجه أؤلئك المتسببون في ذبحنا بالموت البطئ ،
    كم انا سعيد حين يكون الحرف مشرقاً يستمد المعنى من الواقع بصدق وكما تعلمون الكل متفق على أن هناك ثمة مرض يأكل الجسد ولكن نحن فقيرين للدواء وللحلول مع وجود الفقر والإحباط في روح الفرد في اليمن ، ونطرح هذا السؤال لمن لديه القدرة على الإجابة ، ماهو الحل في وجهة نظرك طالما أن الكل متفق على أن اليمن بئر الفساد ؟
    تحية حب وإجلال وتقدير لكما - أخي فادي انا هذه ألأيام مشغول كثير وسوف أعود حين أنتهي من مشاكل الحياة الخاصة , أعتذر من أخي الغالي / فادي لنقل هذا الرد هنا ولكن لترى ما هو سبب غيابي
    الصحّاف​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-16
  5. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    في الصميم
    مع الكلام كما ورد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-16
  7. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    يعقدون مؤتمرهم وهم تحت حراسه مُشدده
    موش زي الجماعه العام الماضي مؤتمر ونهايته أغلى فديه
    الشهيد { جار الله عُمر}
    سقاك يا زمن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-17
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    الثوري- صنعاء
    قدرت مصادر مطلعه نفقات حزب المؤتمر الحاكم على مؤتمره العام السابع الذي يبدأ أنعقاده اليوم في مدينة عدن بحوالي 40 مليون دولار مصروفه من الخزينه العامه ، وعلى الرغم من نفي مصادر مؤتمريه صحة ذلك إلا أن مصادر ذكرت لوكالة الأنباء الألمانيه أن الرقم ربما يزيد عن ذلك .
    مشيرة الى أن المؤتمر دعا حشداً من الضيوف العرب , علاوة على 7000مندوب ومندوبة يشاركون في مؤتمره السابع.
    وكان ((الحاكم )) سخر عشية أنعقاد مؤتمره أجهزة الأعلام الرسميه للدعايه له ومهاجمة المعارضين و خرجت صحيفة الثورة الصنعانيه أ مس بمقالات ومواد تمدح المؤتمر وتهاجم وثيقة اللقاء المشترك للأصلاح السياسي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-18
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    استاذي القدير (مدرم) أنظر بتمعّن ثم قل ماتريد في هذا المقال فهل يعبر عن شئ ؟




    أنـــا مؤتمري جنوبي

    د.عبده يحيى الدباني:


    د.عبده يحيى الدباني
    تحية صادقة راجية إلى مؤتمر الشعب في مؤتمره السابع المنعقد في عدن المدينة والرمز والتاريخ والجغرافيا، تحية إلى كل المؤتمريين المخلصين الصادقين من غير الفاسدين الذين يسيئون إلى أنفسهم ومؤتمرهم ووطنهم وخالقهم .. تحية وتقديراً إلى قيادة المؤتمر الحكيمة المجربة، تحية وإجلالاً إلى شعبنا اليمني المكافح المناضل الصابر.

    عزيزي القارئ، إن ما أكتبه هنا ليس مقالاً سياسياً رصيناً وإنما هو دردشة وخواطر ورأي على هامش مؤتمر المؤتمر. وأما كلمة (جنوبي) الواقعة في العنوان فإنها لا تحمل أي معنى سياسي أو عدائي أو استعدائي، وإنما تحمل فقط معناها الجغرافي كإحدى الجهات الأربع الطبيعية، وهذا ليس تبريراً أو خوفاً أو اعتذاراً، ثم إن تهمة (الانفصالية) لم تعد تخيف أحداً لأنها تهمة سياسية هدفها المزايدة والمكايدة أو السطو على حق، فضلاً عن أننا في زمن ديمقراطي هبت رياحه من كل مكان وصارت فيه شجاعة المرء أقوى من أي خوف أو عسف أو قمع أو غير ذلك من الممارسات.

    والحمد لله فنحن معاشر الأدباء في اليمن ولدتنا أمهاتنا وحدويين كما ولد اتحادنا العريق وحدوياً في سبعينات القرن الماضي في ظل شطرية كاسحة ومجنونة.

    أذكر جيداً أنني بعد حرب 1994 مباشرة سرت ضمن عدد من أبناء منطقتي - منطقة (حالمين) - لمقابلة سيادة الرئيس علي عبدالله صالح في مدينة تعز وكانت من قبلنا ومن بعدنا قد جاءت الوفود تترى من كل مناطق الجنوب تقريباً لمقابلة الرئيس سواءً في صنعاء أم في تعز كنوع من إبداء حسن النية، وكنت فرحاً لانتصار الوحدة وهزيمة الانفصال من حيث المبدأ العام وألقيت يومها في حضرة الرئيس قصيدة طويلة معبرة عن المناسبة وملابساتها لا تخلو من إعجاب بالقائد ومدح صادق له، فواجهت بعد ذلك نقداً لاذعا من الكثيرين وقوبلت باتهامات مع أن ذلك لم يكن تواطؤاً مني مع جهة أو شماتة لجهة أخرى ولكنه كان فرحاً بالوحدة واستمرارها، فكيف لا ونحن أبناء الزبيري والجرادة والبردوني والجاوي وغيرهم من الأدباء.

    أنا مؤتمري، واللهم لا فخر ولا حرج ولا مزايدة، نعم أنا مؤتمري ولكن جنوبي ولا عجب في ذلك ولكنني أقصد هنا بكوني مؤتمرياً جنوبياً أنني لا أنسى انتمائي إلى هذا الجزء من الوطن الغالي من حيث أنه عاني كثيراً في الماضي وشهد ثورة مسلحة ونال استقلالاً ودخل تجربة عاصفة مريرة لها ما لها وعليها ما عليها، لا أنسى أيضاً دور هذا الجنوب الرائد في الوحدة وكيف ترك أبناؤه مواقعهم في الزمان والمكان والمناسبة وشدوا الرحال إلى صنعاء، كما لا أنسى أن الجنوب بلاداً وسكاناً هو صاحب قضية في إطار قضية الوطن العامة، فلقد انعكست عليه حرب صيف 1994 وتجرع مراراتها وما يزال يدفع ثمن نتائجها إلى اليوم، وكان التعامل معه كطرف مهزوم في الحرب، كما أن عضويتي في المؤتمر لا تنسيني أنني عدني بحكم الارتباط الطويل بهذه المدينة الحبيبة والإقامة فيها، فكيف لا أحزن لحزنها وهو الغالب، ولا أفرح لفرحها وهو النادر، فما ذنبها لتتحمل كل هذه المعاناة والعشوائية ويضيع أهلها في الزحام ويحرمون من خيرها براً وبحراً وميناء وشواطئ؟

    أنا مؤتمري حقاً مؤمن بما جاء بالميثاق الوطني، وأقدر المؤتمر لأنه حزب واسع ومرن ومتسامح وعقيدته النظرية سليمة وهو ضد التطرف الحزبي أو التبعية، ولكني لن أدافع عن الفاسدين الذين يتمترسون خلفه وبعض المتنفذين الذين يحكمون من خلاله، بل دائماً ما أنصح الحزبيين أو المتحزبين أن يخلصوا لمناطقهم وقضاياهم ومشاريعها بدلاً عن التعصب لأحزابهم على حساب المنطقة أو الوطن أو أواصر القربى بينهم، فالاختلاف الحزبي لا يفسد للود قضية ولا يعني التقاطع والمكايدة ونبذ التراحم والعلاقات والأواصر الاجتماعية الأخرى التي يستوجبها الدين أو المكان الجغرافي أو العمل أو غير ذلك.

    أنا مؤتمري جنوبي .. أقولها صريحاً صادقاً بعيداً عن المماحكات أو الرياء السياسي وأدعو كل أعضاء المؤتمر من أبناء الجنوب ألا ينسوا أن الجنوب سيظل صاحب قضية إلى أن تتم المصالحة الوطنية الشاملة، وإعادة ترتيب أوراق الوحدة كما ينبغي أن تكون، بل وأدعو كل أعضاء المؤتمر الشعبي من أقصى اليمن إلى أقصاه أن يتفهموا قضية الجنوب ويتبنوها على طريق معالجة وإصلاح كل القضايا الوطنية العالقة والمستعصية أملاً في أن ينبثق التغيير والإصلاح من الحزب الحاكم نفسه، فتحية للمؤتمر في مؤتمره السابع الذي نتمنى أن يكون انعطافة حقيقية في مسيرة الوطن الوحدوية المباركة.

    أ. مساعد - جامعة عدن​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-18
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    تعليق:
    هذه بعض النقل لمايقول المثقفون ، إذاً لماذا هذه الديمقراطية المزعومة طالما أن النجاة لليمن هو الرئيس "الصالح" ولماذا نسخّر ملايين الدولارات للمؤتمرات والحملات الإنتخابية طالما أن الكل مجمع على أن سفينة النجاة وباب الطوارى لدى الرئيس ، اعتقوا (خزينة الدولة من نفقات ألإنتخابات وليستمر الوضع كما هو عليه ، شئ غريب وديمقراطية عجيبة وخطابات كلها تنّظير ومدح ومجاملة وهذا ما أوصل إلى هذه الحالة طالما أن الصرح العلمي الجامعي لديه هذه الرؤية وأيضاً مثقفين اليمن يحملون هذه الرؤية ، أليس هذا هو سياسة ألإنبطاح ؟
    ***​

    هذا هو رأي المثقفين اليمنيون ،

    الأربعاء, 14-ديسمبر-2005 م - المؤتمر نت
    - استطلاع: نزار العبادي - إصرار الشارع اليمني على بقاء الرئيس علي عبد الله صالح في الحكم يبدو غريباً عن ثقافة العواصم العربية ، بل أنها تثير الغيرة عند بعض الأنظمة ، التي ترى أن المودة بين القائد والجماهير حتى عندما تضخمها أبواق إعلام السلطة تبقى ضمن حدودها النسبية المخجلة!
    في اليمن هناك معادلة مختلفة ، وربما "طفرة" وطنية لا تجد فيها أشد أحزاب المعارضة شراسة حرجاً من البوح باحترامها ، وتقديرها للرئيس علي عبد الله صالح ، وفي أول انتخابات رئاسية في اليمن 1999م ، لم تجد المعارضة اليمنية من هو أفضل منه ليمثلها كمرشح رئاسة بإسم حزبها أو تنظيمها ، متجاهلة كل صراع تنافسي مع المؤتمر الشعبي العام !
    اليوم – وجدت الفضول يدفعني بقوة لاستكشاف حقيقة رأي اليمنيين بالرئيس علي عبد الله صالح ، فوجهت لكل من التقيت نفس السؤال: لماذا تصرون على بقاء الرئيس علي عبد الله صالح ؟
    الدكتور مأمون أحمد الشامي- أستاذ جامعي ووكيل وزارة الشئون القانونية- كان أول من التقيته داخل أروقة جامعة صنعاء ، فأجاب:أولاً: لأنه الشخص الذي حمل رأسه بين كفيه وقاد اليمن من رحلة الخطر والانهيار إلى مرحلة الأمان والاستقرار.. وثانياً: لأنه الشخص الذي استطاع أن يحقق ما لم يحققه الآخرون، فمراحل النمو والتطور والوحدة اليمنية من أهم الأحداث التي تحققت لليمن على مدى تاريخ اليمن القديم، والحديث..وثالثاً: لأنه الشخص الذي استطاع أن يرسم خارطة اليمن البرية والبحرية ويحافظ عليها من خلال هذه الخارطة.. وهناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا نقول نعم للرئيس علي عبد الله صالح..
    أما الدكتور محمد مثنى عبد الله - نائب عميد كلية العلوم الإعلام – بجامعة صنعاء، فقد كان يهم بالخروج من مكتبه حين إستوقفته ، وسألته ذات السؤال، فأجاب: إصرارنا على إعادة انتخاب الأخ المناضل علي عبد الله صالح رئيساً للجمهورية اليمنية حقاً يمتلكه كل مواطن يمني شريف غيور على وحدة الوطن، والمجتمع اليمني. ونحن نتمسك بهذا الحق لأن الأخ المناضل علي عبد الله صالح قد أضحى لدى اليمنيين قائداً، ورمزاً.. ولأنه حقق أعظم منجز عرفته الأرض اليمنية، وعرفه الشعب اليمني في تاريخه المعاصر هذا المنجز العظيم يتمثل بإعادة تحقيق وحدة الوطن اليمني في (22) مايو 1990م، هذا أولاً.
    وأضاف: وثانياً- لأن الرئيس علي عبد الله صالح هو المؤسس الفعلي للدولة اليمنية الحديثة الموحدة، وهو الذي وضع أسسها ومداميكها القوية عند تحقيقه لحلم وحدة الوطن والشعب اليمني، وثالثاً: لإن الرئيس علي عبد الله صالح يتعامل مع جميع أبناء اليمن بصورة واحدة، وبأسلوب واضح وصادق، ولأنه هو الذي اعتبر الشعب اليمني من الشمال إلى الجنوب قبيلته وساوى بين الناس ، وحكم بعدالته المعروفة للجميع، ثم أنه اتسم بإنسانيته المعهودة وبتسامحه مع جميع الذين أساءوا إليه ومنحهم عفوه وكرمه ثم إنه آخى بين جميع أبناء اليمن، ونبذ القبيلة والمناطقية والطائفية وغيرها .. هذا باختصار.
    لكن الطالبة نجاة عميس- كلية الآداب ، قسم اللغات- كان جوابها قصير جداً، إلاّ أنه ممتليء بالمعاني ، إذ أجابت : يكفي أنه يعامل شعبه بإنسانية ، وليس لديه سجون سرية ، ولا اعتقالات عشوائية ولا مقابر جماعية .. كل شيء عندنا فوق الطاولة ..
    وعلى مسافة من الأخت نجاة كان زميلي الصحاف والأديب المتألق علي ربيــع يبحث عن صديق – ويبدو قد أضجره الانتظار- لكنه لم يتردد في الترحيب بسؤالي: لماذا الرئيس علي عبد الله صالح؟ فأجاب : لأنه الأقدر على قيادة البلاد في المرحلة الراهنة ولأنه قاسم مشترك - عليه إجماع شعبي، ولأنه يملك استحقاقاً دستورياً يتيح له ترشيح نفسه لدورة رئاسية أخرى، إلى جانب وجود فراغ قيادي لا يملؤه سوى الرئيس علي عبد الله صالح، ولأن الواقع السياسي لم يفرز حتى الآن شخصية يمكن أن تقود البلاد بشكل آمن - خاصة وسط عدد من الظروف المحلية والخارجية إلى جانب أن الرئيس صالح قد عركته التجارب السياسية فأصبح قائداً محنكاً وسياسياً ماهراً وبفضل ذلك قطع شوطاً كبيراً في نهضة اليمن المعاصرة وبناء مؤسساته وتحقيق قدر كبير من الإنجازات السياسية والاقتصادية التي ينبغي له أن يواصل إكمالها من أجل اليمن أرضاً وإنسانا، حاضراً ومستقبلاً...

    غرسة عبد الولي الريمي – سيدة أنهكتها خدمة تنظيف أروقة كلية الآداب – تمنيت أن يكون تقوس ظهرها مبرراً لإبداء رأي آخر ، كي لا يتهمني البعض بالنفاق ؛ فسألتها : لماذا تصرون في اليمن على بقاء الرئيس علي عبد الله صالح في الحكم؟
    ردت في الحال: علي عبد الله صالح رجل زين ، واحنه نحبه .. ما في باطل منه أبد ، والحمد لله الناس من يومه وهم عايشين بنعمه... علي عبد الله صالح قبيلي ويعرف الأصول ، ورجل زين .. الحمد لله.
    الدكتور عبد الباقي محمد النهاري - أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة صنعاء ورائد الباب – كان طريقه يمر بجانبي ، فاستوقفته لأسأله السؤال ذاته ؛ فكان جوابه : لأنه ابن اليمن البار وصانع اليمن الحديث ومؤسس الديمقراطية في المنطقة العربية بأسرها، وموحد اليمن ورجل التحية والسلام بحق ، لهذا لا بديل عنه لقيادة اليمن ولا خيار له إلا الامتثال لرغبة الجماهير اليمنية ليبقى مشعلاً للاستقرار والأمن والازدهار لكافة أفراد الشعب.
    ويبدو أن الاستاذ عبد الله محمد العاضي - مدرس بجامعة صنعاء- كان يهم لدخول إحدى قاعات الدراسة عندما توجهت له بالسؤال، فأوجز لي الجواب قائلاً: إن المرحلة الراهنة والمتغيرات الدولية المتسارعة تتطلب شخصية تتسم بالأصالة والمعاصرة، وهذه هي سمات الرئيس علي عبد الله صالح..
    أما الدكتور أحمد محمد العجل - عضو هيئة تدريس كلية الإعلام-فلم يكن مختلفاً عن سابقه حين التقيته ، إذ أوجز الرد بالقول:نعم للرئيس علي عبد الله صالح..لأنه الضمانة الواقعية والمنطقية لأمن البلاد واستقرارها ونموها وازدهارها.
    حقيقة لم أكن أعلم الى أي الأحزاب ينتمي كل واحد ممن سألتهم ، لكن واقع حال الشارع اليمني يقول أن هناك إجماع على الرغبة في بقاء الرئيس علي عبد الله صالح في الحكم ؛ وهناك محاولات وضغوط شعبية لثنيه عن رأيه بعدم ترشيح نفسه للإنتخابات الرئاسية القادمة .. لكن هل ستفلح هذه الجهود !؟ لا أحد يعلم غير الله ..

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-18
  15. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    أخي الصحاف
    وماذا تتوقع من المؤتمر نت ؟؟؟ ان تقول الحقيقه ؟؟؟
    لقد جربتها يوما (( قبل اكثر من سنه .. لا اذكر )) عندما كان في موقعها زاويه لابداء الآراء حول كثير من القضايا فكتبت في حينها محتجا على الوضع في اليمن وحالة الشعب البائسه ولم تظهر مشاركتي في الموقع وكانوا فقط يظهروا المشاركات التي تسبح بحمد الحاكم وتشكره على فضله ومن يومها لا اصدق هذه الصحيفه الالكترونيه بل اعتبرها (( ابن سلول النت ))
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-19
  17. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي حقيقة ً لقد يئسنا وسئمنا كذبهم وخطاباتهم المفضوحة وألإحباط وصل إلى أخمص القدمين ، إلى الله نتوجه لعل وعسى أن يرحمنا ،
    تحياتي لك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-19
  19. نجيب ابوردينة

    نجيب ابوردينة عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-02
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    الاخ العزيز الصحاف
    اننا تابعنا مجريات الدورة الاولى للمؤتمر السابع للمؤتمر الشعبي العام ونحن نعلم علم اليقين انة لن يخرج بقرار لان ليس لة هدف فكل شيئ متفق علية مسبقا وقد تم تسمية الشخصيات القيادية بالاسم كل في موقعة الذي ارتضاة واختارة له النظام فالنظام هو من يختار وهو من يعين .
    والمؤتمر لم يكن سوى محطة لتجديد الولاء للنظام والتسبيح بحمد الرئيس وذكر محاسنة كما يرونها هم.
    نحن لا نامل من الرئيس او من حزبة الحاكم اي مصلحة لاننا نعلم اننا نحن الشعب اليمني لسنا من ضمن اهتمامات رئيس الجمهورية او اهتمام اعوانة او قادة حزبة فهمهم انفسهم فقط .
    كما اننا نعلم علم اليقين ان المؤتمر الشعبي هو من كرس الدكتاتورية في البلاد وهو اداة الرئيس لتوريث الحكم لانة نعلم كل ذالك مهما تغنى المؤتمر بالديمقراطية .
    نحن نعلم علم اليقين ان النمؤتمر الشعبي العام هو مظلة لجميع الفاسدين في جميع مناطق اليمن مهما قال المؤتمر انة يحارب الفساد نحن نعلم انة اكبر تجمع للمفسدين .
     

مشاركة هذه الصفحة