ما جرى على مر الدهور والعصور

الكاتب : مزحاني حر   المشاهدات : 516   الردود : 8    ‏2005-12-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-15
  1. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين القاهر بعظمته لكل شيطان مريد المنقذ لعباده المؤمنين بمعرفة التنزيه والتجريد يوم تبلغ النفس الوريد وصلى اللهم على عبده ورسوله لب اللباب الشفيع يوم الحساب وعلى وصيه علي بن أبي طالب أبا تراب وعلى فاطمة الزهراء سيدة نساء العجم والعرب وعلى الحسن والحسين سيدا السادات والأصحاب عدد الرمل وقطر السحاب وعلى الأئمة من ذرية الحسين إلى يوم الدين.
    إنه لما قدر الله في وقتنا هذا من المحن والفتن والتي ما فتئت تهد عزم المؤمنين الصادقين وتشكك المتحيرين وتزيد من إصرار المصرين حتى وجب على كل ذي عقل تحكم الرأي و عدم إتباع الهوى والاغترار بأباطيل المنى وجب علينا ذكر بعضًا من بداية الأمر من الابتداء وإنهاء له إلى غايته من الانتهاء على سبيل الاختصار لا التطويل لعل الله يهدي النفوس ويجمع الشمل بذكر سير الأولين العابرين فإن الله سبحانه أبد الوجود من العدم وذكر قوله ( إني جاعل في الأرض خليفة) فنصب آدم خليفة له بموجب هذا النص الشريف وأقام آدم ابنه هابيل خليفة له إلا انه حسده أخوه قابيل على مقامه فآذاه وتوفي هابيل بعدما أقام صاحب الأمر من بعده فكان شيث حتى وصلت الرتبة العظيمة إلى نوح (ع) فقام بشريعة ودعا قومه فكانوا أقسى من الحجر قلبا وسخروا منه ومكروا به وآذوه فحق عليهم العذاب فأرسل الله عليهم الطوفان فأغرقهم بالماء في كل مكان وما نجى منهم إلا من ركب السفينة وكان من حدوده أخنوخ ومحبول ويافث بن نوح والمختار بن زهره وغيرهم, ونصب فيهم صاحب الرتبة العظيمة سام عليه السلام , وانتقل نبي الله نوح وقبر بالجودي وقام من بعده ولده سام فحسده أخوه حام فلما دنا من سام الأجل فوض الأمر إلى خليفته وكان من حدوده أرفخشد بن سام وسالخ بن أرفخشد حتى وصل الأمر إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام وبعث بالحنفية وأظهر الله به الدين وقمع به الأصنام حتى وطئت تحت الأقدام واستر به أهل الإيمان وأذن بالناس بالحج فأتوه من كل فج عميق ورتب الحدود الكرام ونصب في دعوته كلا من ابنه إسماعيل وصرف الأمر إليه فكان في بطحاء مكة وابنه إسحاق فكان بالشام قائما بالأمور راجعًا لأخيه إسماعيل (ذكر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله : قوله للإمام علي أنا وأنت يا علي كنا نورًا ننتقل من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام الزكية ) فانتقل هذا النور من إبراهيم إلى ابنه إسماعيل عليهم السلام فجعل الله الوصاية والإمامة في ذرية إسماعيل والنبوة والرسالة في ذرية إسحاق وانتقل إسحاق عليه السلام في بيت المقدس وأقام أبناءه من بعده يعقوب ويوسف.
    وإسماعيل أقام ابنه قيذار حتى وصل الأمر إلى عدنان ومنه إلى معد ومنه إلى مضر ومنه إلى إلياس إلى مدركة إلى خزيمة حتى وصل الأمر إلى قصي بن كلاب بم مرة بن غالب بن فهر وسلم قصي إلى ابنه هاشم إلى عبد مناف.
    ونرجع إلى يوسف (ع) فسلم الأمر إلى ابن أخيه لاوى وسلم إلى ولده يهودا ابن لاوى حتى وصل الأمر إلى أيوب وسلم إلى رازح وسلم إلى يونس ومنه إلى شعيب ومن شعيب إلى موسى .
    فأقام موسى عليه السلام أخيه هارون وفوض الأمر إليه في حياته فأجرى أمورها في تلك الدهور وكان حدود موسى يرجعون إليه أي هارون ومنهم سماع وبردكروسا و تقيا وعمران وكلا بن موسى ثم إن هارون انتقل في حياة موسى مجاورًا لربه ولم ينتقل إلا وقد نص على ابنه فنحاص بن هارون إلا إنه كان صغيرًا فاستكفل له يوشع ابن نون وأمره بتسليم له عنده كبره وارتقى موسى بعد ذلك بمدة يسيرة وقام يوشع بالدعوة فخرج في ذلك الزمن من خرج حسدًا له ثم انه سلم الأمر إلى فنحاص بن هارون وخضع له أطاع فاستكمل أموره ونصب حدوده وجرى الأمر هكذا فمن ألائمه والأنبياء والرسل والدعاة من ظهر ومنهم من استتر فلم يعلم ولم يذكر كما ذكر في القران بذكر قصص بعض منهم والعكس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله ( بعث الله أكثر من مائة وعشرون ألف نبي ورسول ) وقد كان بني إسرائيل يدعون أنبيائهم بالقضاة ومنهم من بعث لقبيلة ومنهم من بعث لقرية ومنهم من بعث لأكثر من مائة ألف أو يزيدون ومنهم من ملك ومنهم من لم يملك ومنهم سخر له الريح وأليــن له الحديد وسبحت معه الجبال ومنهم من ملك الجن والأنس والوحوش والهوام والطيور ومنهم من أنتصر ومنهم أضطهد وظلم وعذب وسجن وقتل وكانوا شاهد بعد شاهد فسلم فنحاص إلى الياس ومنه إلى اليسع حتى وصل الأمر إلى داود ومنه إلى سليمان ومنه إلى زكريا ومنه إلى يحيى ومنه إلى عيسى (عليهم السلام) .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-15
  3. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    قال أمير المؤمنين علي ( كن في الفتنة كابن لبون لا ظهر فيركب ولا ضرع فيحلب) و من فتن ومحن ذلك الوقت من الزمان قتل أنبياء الله زكريا عليه السلام وقتل يحي بن زكريا عليه السلام وذلك بعد نبوة المسيح وذلك بعد نذر امرأة عمران لما في بطنها لله .
    وقام يحيى بن زكريا في الأمرحتى سلمه لصاحبه المسيح عليه السلام والذي دعى لربه وحباه الله بالحواريين وكان سائحا لله يبري الأكمه والأبرص وتكلم في المهد وكان في رفعته أمتحان عظيم لأهل وقته فمنهم من زعم بقتله ومنهم من زعم أنه ابن الله ومنهم من قال بأنه الرب ومنهم من أيقن برفعته الى ربه وكان عدوه يهوذا سرحبوص وقد نصب وفوض الأمر الى شمعون الصفا الذي أنكره كثير من أتباع عيسى عليه السلام وكان من المؤمنين عبد المسيح و يونس بن متى وأستمرت دعوة المسيح مبشرة بالنبي العربي ( مبشرا برسول يأتي من بعدي أسمه أحمد ) حتى دنا وقرب ظهوره .
    وقد بشر بالنبي العربي كل من سطيح وقس بن ساعدة الأيادي قس نجران وسيف بن ذي يزن وغيرهم .
    فلما كان عبد المطلب اجتمع النور فيه الذي كان ينتقل من إبراهيم أبي إسماعيل حتى وصل إلى عبد المطلب جد النبي الذي قام في الدعوة خير قيام فحفر بئر زمزم وظهرت معجزته في أصحاب الفيل ومن الله عليه فوهبه ولدين فاضلين كالشمس والقمر فكان عبدالله وأبو طالب فكان نور النبوة والرسالة في عبدالله ونور الوصاية والإمامة في أبو طالب.
    ومن عبدالله إلى نبي الأمة وخير من في الورى محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام ومن أبو طالب سيد الأوصياء وأبو الأئمة علي بن أبي طالب واستلم رسول الله الأمر في الدعوة ــــ ابيه إبراهيم وهاجر إلى يثرب مثل ما هاجر آدم من الهند إلى اليمن وموسى من مصر إلى مدين ودعا سرًا وجهرًا وضاده في ذلك عمه أبو لهب وأبو جهل وغيرهم وكان من حدوده سلمان الفارسي والمقداد وأبو ذر وعمار بن ياسر وعبدالله بن مسعود وزيد بن ثابت وأبي بن كعب وزيد بن حارثة وحذيفة بن اليمان وأبو بكر وعمر وعثمان وخالد بن سعيد بن العاص الأموي وخزيمة بن ثابت وسهل بن حنيف وأبو أيوب الأنصاري وجعفر بن أبي طالب والحمزة بن عبد المطلب وعبيده بن الحارث وغيرهم.
    ونصب فيهم علي بن أبي طالب خليفة له وإمامًا وذلك في حياته وقد خدم في الدعوة خير خدمة وبذل نفسه فداء لرسوله وقاتل أعداء الله وأضاءهم بسيفه ذو الفقار وتزوج بالزهراء بأمر رباني وفتح خيبر وقتل من الأعداء من قتل ولما انتقل رسوله الكريم قام الإمام علي في دعوته خير قيام.



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-15
  5. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    ذكرنا تولي أمير المؤمنين أمور دعوته بعد النبي عليه الصلاة والسلام وذلك بعدما خصل بين أصحاب رسول الله من فتنة عظيمة كمنت فيما جرى في السقيفة من اختلاف بين كبار الصحابة على الخلافة وبنو هاشم مشغولون في فقيد الأمة نبي الرحمة صاحب الرسالة وغسله ودفنه وقام بذلك الإمام علي وقثم بن العباس والفضل بن العباس وقام بلحده في القبر الإمام علي (ع) وكبار الصحابة في السقيفة خوفـًا على الإسلام من الفرقة فقال الأنصار: منا أمير ومنكم أمير. فأحتج المهاجرونممثلون في أبو بكر وعمر وأبا عبيده أنهم شجرة الرسول فتمت البيعة لثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا.
    وكان ذلك كله بعد حجة الوداع التي أكمل الله فيها الدين وأتم بع علينا نعمته وما جرى في يوم الثامن عشر من ذي الحجة في غدير خم في خطبة النبي من إظهار خليفته وهو الإمام علي عليه السلام وأن هذا الأمر لا يعود إلا في آله وأن ذلك من سنة الله الجارية في الأمم الخالية ومن لم يكن له نسل من صلبه كان الأولى بأمره من دنى بقربه كأخيه موسى وهارون وذلك قوله عليه السلام ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى) وقد يعلم الجميع ما أوضحه الله في القران من مواعدة موسى ثلاثين ليلة وإتمامها بعشر وإتخاذ بني اسرائيل العجل ونصح هارون لهم وعدم استجابتهم له فلما أخبر الله موسى بأن بني أسرائيل فتنوا عاد اليهم وألقى الألواح من هول ما رأى من أتخاذهم العجل قال تعالى ( ولقد قال لهم هارون من قبل يا قوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن فأتبعوني وأطيعوا أمري * قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى ) فلما عاد موسى وبخ هارون من شدة ما رأى ( قال يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا * ألا تتبعن أفعصيت أمري ) فأجابه ( قال يبنؤم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي ) وفي أيات أخر أظهر أنهم أستضعفوه وكادوا أن يقتلوه فأنظروا هدانا الله وأياكم وجه التشابه العظيم بعد إنتقال رسوله الكريم حتى أن بعض كبار الصحابة الأعلام قالوا أن محمد لم يمت بل ذهب الى ربه كما ذهب موسى فأثار وصي رسول الله عدم التفرقة بين المسلمين ولكن أبى الله إلا أن يكون هناك حق وباطل ونور وظلام وليل ونهار وشروق وغروب إلى قيام الساعة .
    وقوله ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه ) فلما رأى الإمام ما حصل من خلاف حول الخلافة آثر أن يجمع القرآن ويدع الأمر لمن أراده دون ترك حقه في الإمامة والوصاية فقام خير قيام حتى لايهدم الإسلام وأوضح الطرق والمسالك ونصب المؤمنين الصادقين وكان منهم سلمان الفارسي وعمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري والمقداد وتلاهم عبد الله بن عباس و حجر بن عدي وأبو الطفيل عامر ومالك الأشتر وعمر بن الحمق الخزاعي وعدي بن حاتم الطائي والأحنف بن قيس ومسلم بن عوسجه وصعصه بن صوحان وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين وغيرهم كثر وذلك عندما تولى خلافة المسلمين وقاتل من جحد بيعته من نكثها ومن فرق عن الدين وهاجر إلى الكوفة وفي وقته هلك من هلك ونجى من نجى وارتقى من ارتقى وهناك استشهد عليه السلام في كوفان العراق وقبره الحسن عليه السلام في النجف الأشرف بعدما ضربه ابن ملجم على هامته واستلم الأمر من بعد الحسن بن فاطمة بنت رسول الله .
    << كل ما نذكره جئنا به على سبيل الإختصار لا التطويل ولسنا بصدد ذكر حجج أو براهين وإنما بذكر سير وأخبار ما جرى على مر الدهور وكل أذن واعية تسمع وقلب مستنير يخشع وعين مبصرة تدمع ولسان فيصبح بذكر الله , ويدعو على قتلة الحسين بن علي عليه السلام شهيد الأمة وذلك بمناسبة عاشرة عاشوراء>>

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-15
  7. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    ثم ان الحسن بن علي عليه السلام قام بما كلف به وبعد بيعة المؤمنين له بعد والده باذلا نفسه في سبيل الله ولكن من عادى اباه مستمر في عداوته والسيوف المشهورة في والده أصبحت مشهورة في أبن بنت نبي الأمه وحقنا لدماء المسلمين سلم الملك لمعاويه ولم يسلم الأمامة فأستمر قائما بأمور دعوته مجيبا لنداء ربه وكان من خاصته وأصحاب المراتب الأصبع بن نباته وجابر بن عبدالله الأنصاري وسعيد بن المسيب والقاسم بن أبي بكر وغيرهم رضوان الله عليهم هذا وأخوه الحسين بن علي معه حتى دس له سم عن طريق زوجه جعدة بنت الأشعث وكانت أيام امامته ثمان سنين وستة عشر يوما وستة اشهر وسلم جميع الأمر الى أخيه شهيد الأمة الحسين بن علي عليه السلام والذي عزم على الجهاد ورفض بيعة اهل الضلال وهاجر من مدينة جده الى دارهجرة أباه لأمر مقدر وحكمة جارية يسعد فيها السعداء ويشقى فيها الأشقياء جعلنا الله واياكم من السعداء الأتقياء وذلك بعد ما كاتبوه أهل العراق فأرسل أبن عمه مسلم بن عقيل والذي قتل بالكوفة رضوان الله عليه وحاصرت الجيوش الحسين بن بنت رسول الله بكربلاء ( كرب وبلاء ) وأستشهد معه بني عمه وبنيه وأخوته
    عليهم السلام وبعض من شيعتهم المؤمنين الفائزين بجنات النعيم وذلك بما صبروا وكان ذلك يوم عاشوراء في شهر محرم الحرام وكانت مدة امامته احد عشر سنه وستة اشهر وسبعة ايام وسلم الأمر من بعده الى زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام والذي أثار التقية لما راى ما حصل لجده وعمه واباه ورتب المؤمنين حسب درجاتهم وقام بدعوته ومعروف قصيدة الشاعر الفرزدق
    عندما قال :
    هذا الذي تعرف البطحاء وطاته
    ويعرفه الحل والحرم
    هذا بن خير عباد الله كلهم
    هذا التقي النقي الطاهر العلم
    الى اخر القصيدة وكانت مدة أمامته ثلاث وثلاثين سنة وتسعة أشهر وستة عشر يوما فقام بعده الباقر محمد بن علي بن الحسين عليه السلام خير قيام وأوضح الدروب والطرق والمسالك والسبل وجاءه طلبة العلم وأخذ منه وخرج في زمنه أخيه زيد بن علي والذي أحب الجهاد على كره من الباقر وقتل وصلب بالكناسه وكان من خاصة الباقر أبي حمزة الثمالي وكانت أمامته تسعة عشر سنه وستة أشهر وأربعة أيام فقام الصادق بالإمامة بعد الباقر عليهم السلام .


     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-15
  9. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    ولما كان وقت الأمام الصادق جعفر والذي عرف عنه غزارة العلم والحلم وأصول الدين وأدب كامل فقصده طلبة العلم وممن أخذ عن ابي حنيفة النعمان ( مذهب أبي حنيفة ) ومالك بن أنس ( المالكية ) وأخذ أحمد بن حنبل ( الحنابلة ) من أبي حنيفة والشافعي من المالكي فمن يكون المؤسس .
    أنه الأمام جعفر ولكن هولاء فتحوا باب القياس والأجتهاد ومن علماء العرب الكبار تتلمذ على يديه جابر بن حيان رضي الله عنه .
    ومن مدرسة الصادق الذي جمع الشريعة المحمديه تخرجت الجعفريه بفرقها وأخذت المعتزله والصوفيه والمذاهب الأربعه .
    وفي زمنه خرجت المسودة والذي شعارهم السواد يدعون لثأر الحسين بن علي بقيادة أبي مسلم الخرساني وأستقام الأمر للمسودة فأرسل الخرساني الى أبي عبدالله جعفر الصادق يدعوه لتولى زمام الدولة فوضع خطاب الخرساني في نار أمامه ورسول الخرساني يرى ذلك فقال الرسول ما أقول لأبي مسلم قال الصادق ليس هذا بوقتنا .
    وفي ذلك الوقت أرسل الصادق أثنا ن من دعاته وهم ابي سفيان والحلواني الى شمال افريقيا وقال لهم أنكما تأتيان أرضا بورا فأحرثاها وكرماها وذللاها الى أن يأتي صاحب البذر فيجدها مذللة فكان بينهم وبين صاحب البذر مائة وخمسون عاما ( على سبيل الأختصار لا التطويل )
    هنا دعى الخرساني بني العباس لأنهم من بني هاشم فأستقامت دولة بني العباس الذين كانوا على الأئمة شيعة علي أشد ظلما وقسوة وجبروت .
    وكان للأمام أولاد اسماعيل الأكبر ( وله عقب ) وعبدالله ( لاعقب له ) ومحمد واسحق وموسى وعلي والعباس .
    فعهد الصادق بالأمامة لأبنه اسماعيل على مسمع من خواص شيعته والذي أنتسب اليه الأسماعيلية الشيعة.
    وكانت امامته مفترق طرق لينجوا من نجا عن بينه حيث وأن الأمام اسماعيل أنتقل في حياة والده وذلك بعدما أشتد بحث بني العباس عن اسماعيل بعد أن ظهر أنه خليفة الصادق وأردوا قتله فقام الأمام جعفر الصادق بفعل جنازة وهمية لإبنه اسماعيل خشية عليه من الطغاة وكتب بذلك للخليفة العباسي .
    والبعض يقول أن الجنازة ليست وهمية بل حقيقية والأمر سيان فقد كان الأمام اسماعيل نص قبل وفاته على أبن محمد حيث والأمامة لا ترجع القهقري .
    وهنا نذكر ان الأثنى عشرية اتبعوا بعد انتقال الصادق موسى الكاظم اعتقادا منهم بأنه الأمام وفي اولاده حتى محمد بن الحسن العسكري والذي استتر في سرداب بسامراء ( شمالي بغداد ) منذ ذلك والوقت ويقولون بأن له غيبتان صغرى وقد حصلت وكبرى في أخر الزمان ويعتقدون أنه المهدي المنتظر .
    وأما الفرقة التي ساقت الأمامة في اسماعيل عليه السلام الذي نص على أمامته في حياة والده فأصبحت كلمة باقية في عقبه وبالأسماعيليه أو الدعوة الهادية بأذن الله .
    وقد أنتقل الأمام اسماعيل بن جعفر سلالة الغر الميامين وله من الأبناء محمد عليه السلام وعلي وفاطمة .

    وهنا نصل بـأن الشيعة أنقسمت الى
    * الزيديه متبعة زيد بن علي .
    * المتوقفه والتي توقفت عند الأمام جعفر الصادق عليه السلام .
    * الأثنى عشرية متبعة موسى الكاظم .
    * الأسماعيلية متبعة الأمام اسماعيل بن جعفر عليهم السلام .
    وسوف نأتي الى ذكر الأسماعيلية القرامطه والذين توقفوا لدى الأمام محمد بن اسماعيل عليه السلام .
    نذكر ذلك لتعم الفائدة بحول الله .


     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-15
  11. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    نص الأمام اسماعيل بن جعفر في حياة والدة على خليفته وهو أبنه محمد بن اسماعيل عليهم السلام وذلك في حياة جدة الصادق عليه السلام وعين الأمام الصادق ابنه موسى الكاظم كفيلا لحفيدة محمد بن اسماعيل وعهد الى ميمون القداح الذي كان من أخلص أتباع الصادق برعاية حفيدة حتى يبلغ أشده لأنه كان طفلا عند وفاة أبيه .
    ولما بلغ أشده قام بدعوته وركز دعائمها وكان بالمدينه ومن شدة الخطر الذي يتهدده حفر سردابا بداره يتوارى به عن الأنظار .
    وقصد بعد ذلك الى فرغانة ونهاوند وأستقر بنيسابور وتزوج هناك ورزق بأبنه الأمام عبدالله بن محمدوكان من ساعد الأما م محمد بن اسماعيل على الخروج من المدينه السيدة زبيدة رضوان الله عليها زوج هارون الرشيد والتي كانت من الأسماعيلية الطاهرين .
    وخرج من نهاوند الى سملا والتي عرفت فيما بعد بمحمد أباد نسبة اليه عليه السلام والف عليه السلام ما أبهر العقول من تأليفات تجاوزت الثلاثمائة وخمس وثمانون مؤلف أرسلت لكافة الدعاة ويوجد بعض منها بالهند والسند وايران وسلمية .
    وهو أول من نادى بالتأويل لقوته العلميه ومادته العظيمه وأهتم باباطن بعد ما جمع الصادق الشريعة المحمديه فأجتمع لديه الظاهر والباطن .
    ونص على خليفته من بعده عبدالله بن محمد .
    أنتقل عليه السلام بشمال تدمر ويعرف ضريحه ( بمولاي محمد بن علي ).
    وماكان من مولانا عبدالله بن محمد ففكان أول الثلاثة المستورين وذلك من شدة ما كان من طلب العباسيون لهم وازداد في الأستتار وأتخذ حجته عبدالله بن ميمون القداح وكان داعته يدعون اليه وكانت الزكاة تصل اليه بسلمية بالشام وقد حفر سرداب بالصحراء يدخلها فيه ليلا ولا يدري بها أحد وفي سلميه نص على ابنه احمد بن عبدالله وبدأ برسائل أخوان الصفاء والذي أستكملها أبنه ألأمام احمد بن عبدالله في أحدى وخمسون رسالة عظيمة والرسالة الجامعة وجامعة الجامعة فأنظر أيها المنصف فيها وأقرأ بانصاف لتلك العلوم العظيمة وقبر أمام عبدالله بن محمد بمصياف بالشام ويعرف بالمشهد .
    .
    أما في وقت الأمام أحمد بن عبدالله والذي أستمر بالأستتار أنتشرت الدعوة على أيدي الدعاة وبلغت العلوم الأسماعيلية ذروتها بالحجج القوية .
    وكان من حججه احمد بن عبدالله بن ميمون القداح واخذ يتجول بالمدن متخفيا ونص على أبنه الحسين بن أحمد عليهم السلام وفي عهده بدأت مرحلة التأإسيس والتكوين للخلافة الفاطمية بمصر .

    وهنا يجدر بالذكر أن الأسماعيلية القرامطه توقفوا لدى الأمام محمد بن أسماعيل عليه السلام أي عند استتار الأئمة الثلاثه وذلك لعدم أتصالهم بالأمام مما أدى الى الأنكار وذلك لحكمة العزيز الجبار .

     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-15
  13. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    وبحول من الله وقوته استقام الأمرلمولانا الحسين بن أحمد الذي أقر به الله عين والده كل هذا وهم مستترون خوف من أعداء الله الظالمين ونادى عليه السلام بالعلوم ووعد بالظهور وأوضح الطرق ونشر الدعاة في الأقطار وكان بفارس دعوة والقائم بها أجداد المؤيد لدين الله الذي سوف نذكر .
    وكان الأمام يتنقل بين البلدان وأستقر بالكوفة وهناك قابل منصور اليمن الحسن بن فرح بن حوشب والذي كان ينتمي الى الأثنى عشريه وتعلم على يد الأمام وقال له الأمام هل لك في غربة في سبيل الله فأجاب بن حوشب بلأمتثال لجميع الأمور .
    وبعد زمن دخل علي بن الفضل في الدعوة فأمر الأمام بن حوشب وبن الفضل بالمسير الى اليمن لنشر الدعوة وألزم أبن الفضل بطاعة أوامر الحسن بن حوشب في جميع أموره وهنا ذهب الرجلان الى اليمن كل في ناحيه وملك علي بن الفضل صنعاء وزلت به القدم فدعاء الى البدع وأظهر الفساد وضل عن طريق الصواب .
    وملك بن حوشب عدن لاعه وجهز الجيوش فقتل المارق علي بن الفضل واستتب الأمر في كافة أرجاء اليمن الى الحسن بن فرح بن حوشب منصور اليمن رضوان الله عليه .
    ولما دنت منية الأمام الحسين بن أحمد نص على الأمام من بعده وهو عبدالله المهدي سلام الله عليه فكاتب الدعاة في الأقطار .
    وهنا أرسل الداعي الحسن بن حوشب منصور اليمن الداعي أحمد بن خليع الى السند فستجاب له خلق كثير ودخلوا في دعوة ال محمد سلام الله عليهم وبايعه أهل الهند والسند على طاعة الله ورسوله وأولياءه وأستقامت أمورهم وأحوالهم بالهند والسند واليمن .
    وأرسل ابو عبدالله الشيعي الى المغرب فدعاء الى الله بحكمة وموعظة حسنه وأستتب له الأمر مع كتامة بالمغرب فكانت له الغلبة في المغرب وأشتد طلب بني العباس والقرامطة للأمام المهدي الذي خرج من سلمية الى دمشق ومنها الى طبريه ومنها الى الرمله قاطعا البراري والقفار ومنها الى مصر ومنها الى سجلماسه ولم يكن معه الا خليفته القائم سلام الله عليه وخاصته وهنا أستقبله ابو عبدلله الشيعي بجيوش تملأ الأرض وكتب الله لظهور الشمس من مغربها فأقام الحدود ورتب المراتب وأنتصر الأيمان وأرتفع صوت الحق لمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين معلنا قيام الدولة الفاطمية الأسماعيلية الشيعية بالمغرب .

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-15
  15. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    وكما قال الله تعالى ( ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون إن في هذا لبلاغا لقوم عابدون ) فأنجز الله وعده ونصر عبده وأعز الدين والمومنين وأنقذهم من الهلكة في كل سكون وجركة بعبدالله أبي محمد الإمام المهدي بالله أمير المؤمنين وأظهر بهجة الإسلام وجماله بقيامه وأخذه تراث جده النبي وأبيه الوصي عليه صلوات الله وسلامه .
    ودعي له بالخلافة يوم الجمعة لتسع ليال بقين من شهر ربيع الاخر سنة سبع وتسعين ومائتين برقادة والقيروان وبالقصر القديم وهنا يجدر بالذكر موقف كتامة ( تعود لقبائل همدان ) من التأييد ونصرة الأمام بالمغرب واستعمل وجاهائهم على البلدان واستمر في الفتوحات وهبطت مراتب وعلت مراتب .
    وابتنى المهديه وفتح البلاد وحكم العباد بالعدل والاحسان وحسن السياسه ونص عى ابنه الأمام القائم بأمر الله صلوات الله وسلامه عليه فقام عليه السلام مع والده بكافة الأمور ورزق بالمنصور ورزق المنصور بالمعز لدين الله .
    ونعي عليه السلام في العاشر من ربيع الاخر لسنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة للهجرة النبوية الشريفة وكانت مدة امامته وخلافته اربعا وعشرين سنة .
    وتولى المقاليد القائم بامر الله وكانت له فتوح عظيمه حتى وصلت الى الروم ونشر الحكم والعلوم ونصب الحدود وكان من فضلائهم الداعي العلم أبي جاتم الرازي وكانت له مؤلفات جمه منها كتاب الزينه , سرائر المعاش , تأويل النسب , وغيرها

    وخرج في وقته الدجال المخلد بن كيداد وما انتقل الا وقد اظهر خليفته المنصور بالله وأستودع نصه
    عند مملوكه صاحب المقام الرفيع جوذر وكانت امامته اثنى عشر سنة وستة أشهر وسبعة عشر يوما سلام الله عليه .
    فقام الأمام المنصور بالله وكان أكبر همه الدجال فقصده جتى ظفر وأفتتح الأقطار وأجابه وطاعه العباد وكا نقش حاتمة ( بنصر الباطن الظاهر ينتصر الإمام أبو الطاهر ) وكان للداعي النعمان بن محمد قدس الله روحه الطاهرة عنده منزلة جليلة وأبيه من قبله وولده المعز من بعده .
    وكذلك الداعي جعفر بن منصور اليمن أعلى الله قدسه ذامقام جليل وشرف وتبجيل وبعد نقلة الأمام المنصور بالله تولى من بعده الأمام المعز أبي تميم عليه السلام في سنة أحدى وأربعين وثلاثمائه للهجرة النبوية الطاهرة عند ذوي الألباب والأحلام .

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-15
  17. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    [BLINK]
    منقول


    ويتبع
    [/BLINK]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة