مباشر: المؤتمر العام السابع

الكاتب : عادي   المشاهدات : 1,247   الردود : 24    ‏2005-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-15
  1. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    خلت كلمة رئيس الجمهورية الإفتتاحية من اي مفاجئات كان قد توقعها بعض الصحفين مثل موقع ايلاف

    و في الكلمة جدد الرئيس الالتزام بالديمقراطية و مواصلة الاصلاحات و مكافحة الفساد و الإرهاب
    وقال ( الديمقراطية خيار الوطن التزمنا به منذ وقت مبكر و لم تفرض علينا من احد و كنها كانت الرديف للوحدة المباركة ، الديمقراطية خيار وطني لن نتراجع عنه مهما كانت الضروف ومهام كانت التجاوزات)

    افتتح المؤتمر بالاية الكريمة
    [FRAME="2 70"]وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ * وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَاد[/FRAME]

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-15
  3. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    اليكم بعض الصور..

    [​IMG]
    رئيس الجمهورية افتتاح المؤتمر العام السابع.. المؤتمر العام السابع سيقف أمام مواصلة الإصلاحات الديمقراطية والتشريعية والقضائية والإدارية ومكافحة الفساد والإرهاب\\ من حق الأحزاب أن تطرح رؤاها للانتخابات من خلال انتخابات محلية وبرلمانية ومنصب رئاسة الدولة... إن الديمقراطية خيار الوطن الذي اخترناه عن إيمان وقناعة ولم تفرض علينا من أحد، بل كانت الرديف الذي تحقق عام 1990م وحرية الرأي والصحافة ومشاركة المرأة، واحترام حقوق الإنسان..

    [​IMG]
    هذا وقد شارك فيه أكثر من (28) وفداً من مختلف البلدان العربية والأجنبية.
    المشاركين هم كالتالي :

    السودان:
    ---------
    وفد المؤتمر الوطني برئاسة الدكتور نافع علي -مساعد رئيس الجمهورية- نائب رئيس المؤتمر الوطني للشئون التنظيمية والسياسية.
    وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان – رمضان محمد عبدالله،
    وفد المؤتمر الشعبي الشيخ إبراهيم محمد السنوي- ممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي.

    إثيوبيا:
    -------
    وفد حزب الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية برئاسة السيد إديسو –نائب رئيس الحزب- نائب رئيس الوزراء- وزير الزراعة.

    سوريا:
    -----
    وفد حزب البعث العربي الاشتراكي برئاسة أسامه حامد عسكري.

    ليبيا:
    -----
    وفد حركة اللجان الثورية برئاسة منصور المهدي صالح- منسق وحدة الشرف.

    جمهورية الصين الشعبية:
    ----------------------
    وفد الحزب الشيوعي الصيني برئاسة السيد "تيار.

    مصر:
    ----
    ممثل وفد الحزب الوطني الديمقراطي الدكتور نبيه العلقمي.

    الجزائر الديمقراطية الشعبية:
    -------------------------
    وفد جبهة التحرير الوطني الأستاذ إدريس فاضلي.

    تونس:
    ------
    وفد التجمع الدستوري الديمقراطي صادق فياله –الأمين العام المساعد الأول للتجمع.

    موريتانيا الإسلامية:
    --------------
    أعلى ولد أحمد.

    جيبوتي:
    -------
    وفد التجمع الشعبي للتقدم برئاسة عبدالرحمن حسن رباله- عضو مجلس النواب- رئيس اللجنة الدائمة.

    فلسطين:
    ------
    برئاسة عباس زكي- عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة المركزية.
    وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يونس الجرو- عضو المجلس الوطن الفلسطيني.
    ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ناصر صالح محمد ناصر.

    إرتيريا:
    --------
    وفد الجبهة الشعبية الديمقراطية والعدالة يوسف إدريس صابع.

    الكويت:
    -------
    رئيس مركز الرواق أحمد الربعي.

    لبنان:
    -----

    وفد الجمهورية اللبنانية الشقيقة إبراهيم أبو ريشة.
    وفد الحزب الشيوعي مزر عاني.
    ممثل الحزب التقدمي الاشتراكي زياد شيا عضو اللجنة المركزية للحزب.

    الأردن:
    -------
    وفد الحزب الوطني الدستوري أحمد الشناق – الأمين العام.

    المملكة المغربية:
    ------------------
    وفد حزب الاستقلال محمد الخليفة – وفد التجمع الوطني للأحرار مولود ابشير- عضو اللجنة المركزية للتجمع.
    رئيس جبهة العمل الوطني الديمقراطي عبدالرحمن النعيمي.

    اندونسيا:
    -------
    وفد الحزب الديمقراطي الأندنوسي- حاجي هامكا حق –رئيس دائرة الشئون الدينية والروحية للحزب.

    كوبا:
    --------
    وفد الحزب الشيوعي الكوبي "بنفيد وجارسيا نجرين".
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-15
  5. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    من كلمة رئيس الجمهورية

    من حق الأحزاب أن تطرح رؤاها للانتخابات من خلال انتخابات محلية وبرلمانية ومنصب رئاسة الدولة
    و اضاف (وليتنافس المتنافسون)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-15
  7. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    لا جديد في مؤتمر المؤتمر
    نفس الاسطوانة التي مللنا سماعها

    أجمل ما في المؤتمر حتى الان هو الأيات الكريمة التي ألقيت والتي كانت تتحدث عن الفساد والمفسدين في الارض .. كانت مناسبة جدا للمناسبة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-15
  9. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    القى محمد الرباعي كلمة احزاب اللقاء المشترك (الاصلاح - المشترك -اتحاد القوى - الحق - البعث - الناصري)

    ينعقد هذا المؤتمر في ضروف بالغية الاهمية و الحساسية على الصعيد المحلي والاقليمي والدولي و لاشك ان مندوبي المؤتمر يدركون حجم التحديات الملقاه على كاهل حزبهم حاضر و مستقبلا من اجل يمن تسودة الحرية والعدالة و الوحدة و حقوق الانسان

    نعلن للراء العام الداخلي و الخارجي ان الاحزاب ملتزمة بالديمقراطية ... المطلوب هو التقدم خطوة للامام من اجل تحقيق مطالب الشعب الاساسية ... الاوضاع العامة لم تعد تتحمل مزيدا من المناكفات حول اهمية الاصلاحات
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-15
  11. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    القى الشاعر محمد احمد منصور قصيدة طويلة بليغة
    بعض ما قال فيها

    واستوزرو بعض النساء فلربما يعففن عن هذا الفساد الضاهر
    الناس يشكون الفساد و من شكا تلقاه اصل للفساد المنكر
    فامحي الفساد بما استطعت فربما لا ينتهي الا بشعب اخر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-15
  13. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    نص خطاب فخامة رئيس الجمهورية في افتتاح المؤتمر السابع بعدن



    السادة رؤساء البعثات الدبلوماسية الإخوة ممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية اسمحو لي في البداية أن أرحب بكم أجمل ترحيب كماارحب بالضيوف الكرام الذي يشاركون افتتاح أعمال الدورة الأولى للمؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي العام الذي ينعقد في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن الباسلة ، تحت شعار معاً من أجل مواصلة مسيرة التطور الديمقراطي والتنموي والإصلاحات واللامركزية التنظيمية أحييكم أيها الأخوة والأخوات أعضاء المؤتمر السابع الذين ترسمون بهذا الحشد الكبير في هذه الساحة المباركة لوحة وطنية رائعة تجسدون فيها عزم المؤتمر الشعبي العام وتكوينه الوطني والديمقراطي الذي تشمل كل أرجاء الوطن وهو ما يبعث على الفخر والاعتزاز بالجهود التي بذلت من أجل إعادة الهيكلية التنظيمية والإعداد الجيد لانعقاد هذا المؤتمر في عدن الباسلة شكراً لمن عد وحصر وشكراً للسلطة المحلية في عدن وشكراً لرجال الأمن البواسل وقواتنا المسلحة البطلة على حسن الإعداد والتجهيز .
    إن أهمية انعقاد هذا المؤتمر يأتي من طبيعة تلك التحولات التي شهدها خلال مسيرته منذ ثلاثة وعشرين عاماً مضت أنشئ المؤتمر في عام 1982 أثبت خلالها هذا التنظيم الوطني الرائد أنه انبثق من التربة الوطنية وقاد مسيرة الوطن نحو شاطئ الأمن والاستقرار والإنجاز معاً من أجل أن نحقق طموحات جماهير شعبنا وتطلعاته فقد حقق المؤتمر الشعبي العام للوطن الكثير من التحولات والإنجازات على مختلف الأصعدة السياسية والديمقراطية والتنموية والاجتماعية والثقافية وغيرها وفي مقدمتها الوحدة والديمقراطية .
    إن ما يعتز به المؤتمر هو امتلاكه لمنهج فكري واضح وهو الميثاق الوطني الذي جاء ثمرة حوار ديمقراطي واسع وإجماع واسع لكافة القوى السياسية والاجتماعية ومثل أول منهج وطني للعمل السياسي منذ قيام الثورة المباركة في 26 من سبتمبر و 14 من أكتوبر .
    وجدد الميثاق الوطني مبادئ الثورة الوطنية الخالدة والفكر الوطني الذي جمع بين الأصالة والمعاصرة فكان المؤتمر مظلة ينضوي في ظلها الجميع ونموذجاً للاعتدال والوسطية .
    لقد نشأ المؤتمر ديمقراطياً ومارس الديمقراطية داخل صفوفه مواكباً كل التغيرات والتحولات الوطنية إقليمياً ودوليا وعلى مختلف الأصعدة وكذلك على مستوى الأحزاب والتنظيمات السياسية على الساحة الوطنية واليوم المؤتمر أمام إنطلاقة في مسيرة العمل الوطني وبناءه التنظيمي بعد أن تم إعادة الهيكلية داخل تكويناته على أساس اللامركزية التنظيمية وحيث المؤتمر العام السابع في هذه الدورة أمام قضايا وطنية وإقليمية وعربية وإسلامية ودولية هامة وفي مقدمتها مواصلة الإصلاحات الديمقراطية والتشريعية والاقتصادية والمالية والإدارية والقضائية ومكافحة الفساد والإرهاب .
    كما سيتخذ جملة من القرارات والتوصيات التي ستعمل الحكومة على تنفيذها في برنامجها المستقبلي .
    الاخوة والاخوات ، الضيوف الكرام ، الأخوة الأعزاء الحاضرون جميعاً
    إن الديمقراطية هي خيار الوطن الذي اخترناه والتزمنا به عن إيمان وقناعة منذ وقت مبكر ولم تفرض علينا الديمقراطية من أحد بل كانت الرديف للوحدة المباركة التي تحققت في 22 من مايو 1990 .
    وشكلت بلادنا نموذجاً رائداً بنهجها الديمقراطي القائم على التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة وحرية الرأي والصحافة ومشاركة المرأة واحترام حقوق الإنسان .
    الديمقراطية هي خيارنا الوطني الذي لا نتراجع عنه مهما كانت الظروف ومهما كانت التجاوزات من البعض نتيجة لسوء الفهم للديمقراطية ، أخطاء الديمقراطية لا تعالج إلا بمزيد من الديمقراطية ، وبهذه المناسبة نقول للجميع في الوطن أنه وفي ظل الديمقراطية والتعددية السياسية والتعددية الحزبية فليتنافس المتنافسون من خلال البرامج وصناديق الاقتراع ومن حق أي حزب أو قوة سياسية أن تطرح رؤاها وسياستها وبرامجها للانتخابات لتحصد بذلك ثقة الجماهير من خلال الانتخابات المحلية والبرلمانية وحصد منصب رئاسة الجمهورية في ظل الدستور والقانون .
    الاخوة والأخوات
    أن الاحداث المؤلمة التي تمر بها أمتنا العربية والاسلامية تستدعي إلى المزيد من التضامن ووحدة الصف ونحن نشعر بالحزن لما يجري في فلسطين والعراق ولهذا فإننا نجدد مطالبنا للمجتمع الدولي بممارسة الضغط على إسرائيل لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشريف . كما ندعو إلى سرعة إنهاء الاحتلال الأجنبي للعراق وأن تشارك كافة القوى من أبناء الشعب العراقي بمختلف أطيافها السياسية في ظل عراق ديمقراطي ومستقل .
    الاخوة والأخوات ، الحضور جميعاً
    إننا نتطلع نحو المؤتمر السابع بما سوف يخرج عنه من قرارات وتوصيات من أجل مصلحة الوطن والمواطنين ، وحيث سيظل المؤتمر يبادل جماهير الشعب الوفاء بالوفاء كما أن هذا المؤتمر سيكون مؤتمراً للتجديد والانطلاقات نحو مستقبل أفضل .
    مرة أخرى ، أحييكم وأرحب بكم وأتمنى لهذا المؤتمر التوفيق والنجاح ومن نصر إلى نصر .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)

    صدق الله العظيم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    http://www.26sep.net/narticle.php?sid=11386
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-15
  15. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    عادي ظهورك وغيابك ليس عادي؟؟؟؟



    اكيد لست عادي




    ممكن توضيح


    ؟؟.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-15
  17. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    نص كلمة أحزاب اللقاء المشترك في المؤتمر العام السابع

    يسعدني في البدء أن أحيي بأسمى وباسم أحزاب اللقاء المشترك قيادةً وقواعد هذه المدينة الباسلة مدينة عدن التي احتضنت أهم الأحداث والتحولات التاريخية الكبرى في وطننا العزيز، هذه المدينة التي ارتفع فيها علم الجمهورية في صبيحة 22 مايو يوم إعلان الوحدة المباركة وقيام الجمهورية فأشرق عهد جديد مفعماً بالأمل والمحبة والتلاحم الوطني.. وها هي اليوم تجدد العهد باحتضانها هذا الحدث الهام بانعقاد المؤتمر العام السابع المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي العام الذي ينعقد في ظروف بالغة الأهمية والحساسية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، ولا شك أن مندوبي المؤتمر يدركون حجم التحديات والمسئوليات الملقاة على عاتق حزبهم حاضراً ومستقبلاً من أجل بناء يمن جديد تسوده قيم الحرية والوحدة والعدالة وكرامة الإنسان.
    أيتها الأخوات.. أيها الإخوة:
    لا شك أن هذا الحدث يختتم في نهاية هذا العام سلسلة من التحولات الديمقراطية الكبيرة تمثلت بتطوير العمل الحزبي والديمقراطي ابتدأت مع مطلع هذا العام بانعقاد المؤتمر العام السادس للتجمع اليمني للإصلاح، ثم المؤتمر العاشر للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، وانعقاد المؤتمر العام الخامس بعد ذلك للحزب الاشتراكي اليمني، وتلاه انعقاد المؤتمر العام السادس لاتحاد القوى الشعبية، وهانحن اليوم نودع هذا العام بانعقاد المؤتمر السابع للمؤتمر الشعبي العام لنعلن للرأي العام في الداخل والخارج أن الأحزاب السياسية في اليمن ملتزمة بالديمقراطية وممارساتها في تنظيماتها وتكويناتها في السلطة والمعارضة، إلا أن ذلك لا يكون هو المطلب الرئيسي؛ حيث شعبنا ووطنا ينتظر منا في المعارضة والسلطة أن نتقدم خطوة إلى الأمام باتجاه تحقيق مطالب الغالبية من أبناء الشعب.
    أيتها الأخوات.. أيها الإخوة:
    إن أوضاعنا العامة لم تعد تتحمل ما يزيد من المناكفات حول ضرورة الإصلاح الشامل ذلك أن الإصلاح السياسي الوطني الشامل أضحى ضرورة وطنية مجمع عليها، ومسئوليتنا أن ننقل هذا الإجماع ونجسد الإرادة الوطنية في خطوات إيجابية في الواقع العملي، وإنه معول على مؤتمركم هذا وانطلاقاً من موقع ومكانة المؤتمر الشعبي العام ومسئوليته الدستورية والقانونية أن يتلمس واجباته وأن يتخذ القرارات الصحيحة في مؤتمره هذا التي سوف ننظر إليها جميعاً لكونها بداية تحول وطني هام للحدث ، وفي هذا السياق.. فإن أحزاب اللقاء المشترك قد عززت من رؤاها الوطنية وتقدمت بمشروعها ورؤيته البرامجية للإصلاح انطلاقاً من تجربتها العملية ومن ما هو معلن ومكتوب في التقارير الرسمية بشأن الاختلالات والصعوبات التي يواجهها الوطن، وحرصاً على ممارسة دورها من موقعها كمعارضة ومكون عام من مكونات النظام السياسي نؤكد في اللقاء المشرك أننا ملتزمون بما جاء في المشروع أمام شعبنا وسنناظل من أجل تحقيق هذا الالتزام في أوساط الشعب والرأي العام بالطرق السلمية، كما أننا ندرك إدراكاً أنه لا يمكن لطرف سياسي واحد القيام بأي إصلاح وطني شامل أو احتكار رؤية أحادية بما ينبغي إنجازه في هذه الظروف.
    لكننا نؤكد في نفس الوقت أنه لا معنى للإيمان ببعض الإصلاحات والكفر ببعضها فالإصلاحات منظومة متكاملة علينا أن نتحمل مسئوليتها جميعاً، سلطة ومعارضة، بغية تحقيق مزيد من الاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي، والنهوض الاجتماعي، وحماية الحقوق والحريات..
    أيتها الأخوات.. أيها الإخوة:
    إن يمنياً معافا تسوده دولة القانون والشراكة المتكافئة بين أطرافه وقواه السياسية لقادر على أداء دوره القومي والإسلامي والإنساني، وشراكته مع العادة بما يعود بالنفع على عموم المواطنين، باعتبارهم غاية ووسيلة الإصلاح المنشود.
    كما أنه لا يمكن لمجتمع ديمقراطي أن ينهض بمسئوليات في البناء والتنمية مالم يتوافر له إعلام حر ومستقل، يضطلع بدوره الوطني في ظل مناخ صحي يتوفر فيه الحرية للصحافة والصحافيين والأمن والحرية والكرامة بعيداً عن الممارسة الخاطئة واللامسئولة المتوالية بحق الصحفيين اليمنيين والتي أساءت لليمن في الداخل والخارج، وللأسف الشديد فإنه بدلاً من تجاوز الأخطاء التي أثبتتها التجارب والوقائع المتوالية نسمع اليوم عن مشروع لقانون جديد يفرض مزيداً من القيود على حريات الصحافة وفي اتجاه غير ديمقراطي يتنافى مع الحقوق المكفولة في الدستور وتكميم الأفواه ومحاصرة حرية الرأي والتعبير وشرعنة حقوق الصحافيين بمختلف ميولهم وانتماءاتهم السياسية في السلطة والمعارضة، ولا يختلف الوضع كثيراً بالنسبة للغالبية من أبناء وشرائح المجتمع التي تتطلع إلى صفاء عادل ملتزم يرفع عنها معاناة الحصول على الحقوق والحماية من الظلم الذي يتعرض له المواطنون في معاملاتهم اليومية من قبل أجهزة الضبط والقضاء.
    ودعونا ننتهز الفرصة ونصارحكم القول أن المعارضة عندما تتحدث عن الإصلاحات ومعالجة الآثار السلبية للحروب والصراعات الماضية فإنما تقصد بذلك معالجة تلك الآثار في بعدها الإنساني والحقوقي والقانوني وبما يعزز الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي اللذين لا غنى عنهما للاستقرار ولإنجاح عملية التطور الديمقراطي باعتبار الاستقرار العام والديمقراطي صمام أمان الحاضر والمستقبل.
    وفي الختام تتمنى أحزاب اللقاء المشترك لأعمال هذا المؤتمر أن التوفيق والنجاح والخروج بقرارات تتفق مع واجباته وموقعه في منظومة الحياة السياسية، وتلبي طموحات الغالبية من أبناء شعبنا العظيم..
    والسلام عليكم..

    http://www.almotamar.net/news/26565.htm
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-15
  19. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    مباشر من عدن

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    حضور نسوي كثيف

    [​IMG]

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة