الشعب اليمني في حاجة الى دكتور عيون من مجلس الامن

الكاتب : الشيخ الحضرمي   المشاهدات : 367   الردود : 1    ‏2005-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-14
  1. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0

    كل كتاب الصحف التى تصدر في صنعاء كاذبون دجالون :

    يصرون في نفاق لا معنى له الا انهم يستغلون جهل كثير

    من ابناء اليمن وتواضع ثقافتهم فيما يتعلق بالاحداث على

    الصعيد الداخلي والخارجي .

    فاذناب النظام .. يهللون لزيارات الرئيس للخارج ويصنعوا

    منها انجازا .. ونحن في المهجر وفي الوطن لا نشعر بهذا

    الانجاز ولا نحس به .. ولكن من يحس به فقط هم الكتاب

    الاذناب الذي يصفقون للرئيس حتى ولو لم يقول كلمة .

    يقولون بان زيارة الرئيس تصب كلها باتجاه خدمة القضايا ..

    اي قضيا يتحدثون عنها ؟ لا اعلم انا ولا انتم تعلمون عن هذه

    القضيا .

    يقولون بان زيارات الرئيس هي استجابة لاحتياجات اليمن للتنمية

    والاستقرار ومن اجل المواطن .. ونحن سمعنا بان البنك الدولي

    خفض الدعم لليمن .. هل هم ينظرون للانجازات بعين عمياء

    ام بقلوب غلا ام كل اشي اصبح في وطنيا مقلوبا.

    ويقولون بان هذه الانجازات لا تخطيئها الا عين أعمي بصر وبصيرة .

    وليتهم يأتون بدكتور من مجلس الامن حتى يفحص عيوننا وعيونهم

    لنعلم من هم العميان حقا .




    يقولون :
    الديمقراطية فخامة الأخ الرئيس قد ارتضاها خياراً وطنياً وسياسياً

    لتحقيق المبدأ السلمي لتداول السلطة وربطها بالوحدة،

    وأعلن –هو- أكثر من مرة أن الوحدة والديمقراطية قضيتان متلازمتان،

    وإنه لا رجعة ولا تراجع عنهما.

    اولا .. اين هي الديمقراطية ؟ التى يتحدثون عنها ؟

    اننا نسمع جعجعة ولا نرى طحين .

    وتصريحات السفير الامريكي واضحة بهذا الشأن .

    فالرئيس اخرج باسلوب شيق للشعب وللعالم 3 دورات انتخابية

    من ثلاثة فصول الفصول الاول اختيار انتخاب نواب الشعب في البرلمان

    .. لا ادري عن شعب يتحدثون ؟

    ثم الفصل الثاني لاختيار ممثلي الشعب في المجالس المحلية

    ولا ادري اين هي هذه المجالس ولا اين هو الشعب الذي تمثله هذه المجالس

    اضافة الفصل الاخير من المسرحية وهو اختيار رئيس الجمهورية

    بطريقة عامة من قبل الشعب ... وبصفته المخرج ..

    فقد فقد بدع في اختيار من كان يريده في البرلمان للعب البطولة المطلقة

    واختار الكمبارس من احزاب المعارضة اياها ..

    فهل هذه هي الديمقراطية ..

    لا ادري ان كان الاذناب مغفلين ام نحن واقصدهم بهم الكتاب المنافقين؟

    وقد ظهر بصورة درامية في نهاية المسرحية هو الرئيس الوحيد

    امام منافسه محمد قحطان الشعبي

    وعندما استل الستار على هذه المسرحية

    ضحك الشعب

    والعالم .... لانه لم يحدث ان يتنافس رجلين من حزب واحد على مقعد واحد .

    وهذه من المسرحيات التى سوف تبقى في الاذهان للضحك ...

    وفوق هذا المطلوب مننا ان نمشي مع الركب الى حيث يريد ..؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-14
  3. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    كل ماقلته يا شيخ يا حضرمي صحيح.
    الديموقراطيه التي تصل إلى حد معين كما هو الحال في اليمن لا تسمى ديموقراطية و إنما تسمى فوضى لأن كل من هب و دب سواء كان له علاقه أو لم تكن له أو كان متعلم أو جاهل يتحدث عن ما حب في اليمن و بالتالي حدوث إختلاف كبير في الآراء و من ثم قد يصل الحال إلى القتل أو حتى التهديد, وهذا كله بسبب المحدوديه الضيقة جداً في فهم الديموقراطية لأننا شعوب لم تمضي على قيام دولتها أكثر من خمسين عام (يزيد أو ينقص بقليل) و بالتالي الفهم الخاطيء لحقائق الأمور, وطبعاً الريس علي عل اليمن و با يجي إبنه أو واحد من عيال الأحمر يعلها من جديد و هذا الشعب لا دخل له بورقة التوت المتنازع عليها.
     

مشاركة هذه الصفحة