اسرائيل في افغانستان !!! . لا تتعجبوا

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 475   الردود : 1    ‏2002-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-08
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,

    إسرائيل هناك أيضاً في افغانستان !

    إذا كان وجود الشركات الأميركية أمراً "مفهوماً" و"طبيعياً" فأقل منه فهماً وطبيعية الوجود الإسرائيلي. ومن أشهر النفطيين الإسرائيليين الناشطين في هذه المنطقة من العالم يوسف ميمان(Yousef Maiman) ، خريج أجهزة الأمن والمدير الحالي لشركة تدعى مهراف (Mehrav).

    ميمان هذا حائز على الجنسية التركمانستانية بمرسوم رئاسي خاص يحمل توقيع الرئيس التركماني سبرموراد نيازوف العضو السابق في المكتب السياسي السوفياتي. ميمان المؤتمن على استثمارات نفطية في تركمانستان تقدر بمئات ملايين الدولارات هو، بشهادة الول ستريت جورنال، من العاملين لما فيه ازدهار الجيوسياسات الأميركية والإسرائيلية في أسيا الوسطى!

    صحيح أن ميمان لا يصرح على غرار الرئيس بوش بأن "السيطرة على خطوط النقل صنو السيطرة على المواد المطلوب نقلها" إلا أنه يعمل على هدي هذا الشعار لامبالياً بتوضيح مصدر المبالغ الطائلة التي يوظفها في هذا السبيل.

    خططت شركة مهراف الإسرائيلية لئلا تمر أنابيبها عبر الأراضي الإيرانية والروسية. ولكن مع سقوط أفغانستان في أيدي تحالف الشمال لا ما يحول دون أن تعدّل الشركة من مخططاتها وأن تحاول طرق أبواب إيران.

    من مآثر شركة مهراف أيضاً أنها كانت على ما يبدو الوسيط بين الحكومة التركمانستانية وشركتي بشتل (Bechtel) وجنرال إلكتريك (General Electric) لمد خط أنابيب بحر قزوين الذي بلغت كلفته بليوني دولار ونصف البليون. وفي هذا السياق من الجدير بالإشارة إليه أن شركة أنرون السابقة الذكر والتي كانت من كبار المتبرعين لحملة الرئيس بوش الابن هي التي أعدت دراسة الجدوى الخاصة بهذا المشروع. وللعلم بالشيء فإن دور شركة مهراف لم يقتصر على التوسط بين الحكومة التركمانستانية وبين شركتي بشتل وجنرال إلكتريك بل إن رئيسها ميمان أنفق مبالغ طائلة على ما أسدته إليه شركة كسيدي (Cassidy) المتخصصة باللوبيينغ لإقناع الإدارة الأميركية بضرورة بناء خط الأنابيب هذا.

    شركة مهراف ضالعة أيضاً في مشروع تحويل مياه دجلة والفرات إلى جنوب شرق تركيا، وفي أية حال فهي ليست الشركة الإسرائيلية الوحيدة الناشطة في المنطقة. فشركة الأمن الإسرائيلية "مجال" تمكنت من انتزاع عقد حماية 2000 كيلومتر من خطوط الأنابيب التي تمر تحت بحر قزوين وصولاً إلى مرفأ سيهان التركي الواقع على البحر المتوسط وهي خطوط قد يلحظ يوماً ما تطويلها فتستفيد منها إسرائيل مباشرة.


    والسلام عليكم

    اختكم
    اليافعية
    بنت يافع اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-08
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا طبعها

    كل الهليمانة التي عملتها امريكا

    إسرائيل من يجني ثمارها
     

مشاركة هذه الصفحة