التشبه بالكفار.. متى يكون حراماً

الكاتب : نقار الخشب   المشاهدات : 2,133   الردود : 21    ‏2005-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-12
  1. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    تعجبت ممن راح يشيع بين الناس أن إهداء الورود والأزهار للمريض أو في المناسبات حرام في الإسلام.. زاعماً أن تلك عادة من عادات الكفار وأنه لا يجوز بيع أو شراء أو إهداء الورد وأن على الدولة إغلاق محلات بيع الزهور لأن إهداء الورود والزهور - إلى جانب أنه من عمل الكفار - فإن إهداءه للمريض يُخشى منه أن يعتقد المريض أن الزهور - وليس الله - هو سبب الشفاء!!!!
    كما أن الزهور لا تبقى إلى الأبد.. وبالتالي فإن شراءها يعد تبذيراً!!!

    أحدهم يقول بأن السنة عند زيارة المريض هي أن تدعو له بالشفاء وذلك أفضل من إهدى الورد

    لكن مالمانع من أن يدعو له بالشفاء وأن يهدي له الورد أوالفواكه أو أي شيئ مباح تطيب له نفس المريض ؟
    هل سيعتقد المريض أن الفاكهة هي - وليس الله- هي سبب الشفاء؟

    ثم هل كل ما جاء من غير المسلمين من الأعمال الحسنة نرده ولا نقبله لمجرد مخالفتهم فحسب؟
    إذاً لن يكون جائزاً لنا تقليدهم في استخدام الملاعق كما جاء في كتاب الشيخ الراحل الوادعي:الصواعق في تحريم الأكل بالملاعق. ولا استخدام فرشاة ومعجون الأسنان . ولا لعب كرة القدم . ولا إنشاء الجمعيات الخيرية ولا العطور الفرنسية ولا الجاكيت ولا يجوز إهداء البطاقات وكروت المعايدة ولا استخدام المطبعة في طباعة المصاحف ولا ولا ولا... الخ

    ومن الواضح أن رغبتهم في الظهور بمظهر المنافح عن السنة المتبرئ من الكفر ومن التشبه بالكفار أوقعهم في هذا الشطح والخيالات المؤسفة التي تسيئ إلى الوجه النقي للاسلام ولا تخدم السنة المطهرة

    ومن أجل توضيح الفرق بين مايعد تشبهاً محرماً وبين ماليس بمحرم أطرح أمامكم جواب المفتي : الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن سؤال حول مقياس التشبه بالكفار:

    السؤال :ما مقياس التشبه بالكفار؟
    الجواب :

    مقياس التشبه أن يفعل المتشبِه ما يختص به المتشبَه به، فالتشبه بالكفار أن يفعل المسلم شيئاً من خصائصهم..
    أما ما انتشر بين المسلمين وصار لا يتميز به الكفار فإنه لا يكون تشبهاً، فلا يكون حراماً من أجل أنه تشبه، إلا أن يكون محرماً من جهة أخرى.


    وهذا الذي قلناه هو مقتضى مدلول هذه الكلمة. وقد صرح بمثله صاحب الفتح حيث قال ص272 ج10 "وقد كره بعض السلف ليس البرنس لأنه كان من لباس الرهبان، وقد سئل مالك عنه فقال: لا بأس به. قيل: فإنه من لبوس النصارى، قال : كان يلبس هاهنا". أ.هـ. قلت: لو استدل مالك بقول النبي، صلى الله عليه وسلم، حين سئل ما يلبس المحرم، فقال: "لا يلبس القمص، ولا السراويل، ولا البرانس" الحديث لكان أولى.
    وفي الفتح أيضاً ص307 جـ1: وإن قلنا : النهي عنها (أي عن المياثر الأرجوان) من أجل التشبه بالأعجام فهو لمصلحة دينية، لكن كان ذلك شعارهم حينئذ وهم كفار، ثم لما لم يصر الآن يختص بشعارهم زال ذلك المعنى، فتزول الكراهة. والله أعلم. أ.هـ.



    وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    ما حكم لبس المرأة اللون الأبيض ليلة زفافها إذا عُلم أن هذا تشبه بالكفار ؟

    فأجاب :

    " المرأة يجوز لها أن تلبس الثوب الأبيض بشرط أن لا يكون على تفصيل ثياب الرجل ، وأما كونه تشبهاً بالكفار فقد زال الآن هذا التشبه ، لكون كل المسلمين إذا أرادت النساء الزواج يلبسنه ، والحكم يدور مع علته وجوداً وعدماً . فإذا زال التشبه وصار هذا شاملاً للمسلمين والكفار زال الحكم ، إلا أن يكون الشيء محرماً لذاته لا للتشبه ، فهذا يحرم على كل حال " اهـ .

    "مجموعة أسئلة تهم المرأة" (ص 92) .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-12
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    [​IMG] زهرة : التوليب


    عن التقليد المنهي عنه و المباح:

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    السؤال : ما هي المشابهة المنهي عنها ؟
    هل هي فيما يخصهم فقط ، أم فيما قد أصبح منتشراً ويفعله المسلمون والكفار ، وإن كان أصله وارداً من بلاد الكفار ، كما هو الحال في البنطلونات والحلل الإفرنجية ؟
    وهل إذا كان يفعله فساق المسلمين فقط دون عدو لهم يصبح أيضاً من المشابهة إذا فعله عدول المسلمين ؟
    ما هو حكم لبس البدل الإفرنجية على الوجه الذي يفعله غالبية الناس الآن من مسلمين وكفار ؟
    هل هو مشابهة فقط ، وإن كان فيه مشابهة بالكفار فما هي درجة التحريم أو الكراهة ؟ هل هناك كراهة أيضاً حيث يجسم البنطلون العورة ؟
    إذا كان هناك كراهة فهل هي تحريمية أم تنزيهية ؟ وما العورة المقصودة بالتجسيم ؛ هل هي العورة المغلظة أم هي والفخذ أيضاً ؟ وإن أمكن تلافي هذا الأمر ( وهو تجسيم العورة المغلظة والفخذ ) بقدر الإمكان باستعمال البنطلونات الواسعة ، فهل تظل الكراهة موجودة ؟ وما حكم لبس البنطلونات الضيقة أو المضبوطة تماماً بحيث لا يكون فيها وسع عن الساق إلا قليلاً ؟

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه ... وبعد :

    الجواب : المراد بمشابهة الكفار المنهي عنها مشابهتهم فيما اختصوا به من العادات وما ابتدعوه في الدين من عقائد وعبادات ، كمشابهتهم في حلق اللحية وشدِّ الزنار ، وما اتخذوه من المواسم والأعياد والغلو في الصالحين بالاستغاثة بهم والطواف حول قبورهم والذبح لهم ، ودق الناقوس وتعليق الصليب في العنق أو على البيوت أو اتخاذه وشماً باليد مثلاً تعظيماً له واعتقاداً لما يعتقده النصارى .

    ويختلف حكم مشابهتهم ، فقد يكون كفراً كالتشبه بهم في الاستغاثة بأصحاب القبور والتبرك بالصليب واتخاذه شعاراً ، وقد يكون محرَّماً فقط كحلق للحية وتهنئتهم بأعيادهم ، وربما أفضى التساهل في مشابهتهم المحرمة إلى الكفر ، والعياذ بالله .

    أما لبس البنطلون والبدلة وأمثالهما من اللباس ، فالأصل في أنواع اللباس الإباحة ، لأنَّهُ من أمور العادات ، قال تعالى : ] قل من حرَّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق [ الآية . ويستثنى من ذلك ما دلَّ الدليل لشرعي على تحريمه أو كراهته كالحرير للرجال ، والذي يصف العورة لكونه شفافاً يرى من ورائه لون الجلد ، أو ككونه ضيقاً يحدد العورة ، لأنه حينئذ في حكم كشفها وكشفها لا يجوز ، ، وكالملابس التي هي من سيما الكفار فلا يجوز لبسها لا للرجال ولا للنساء لنهي النبي صلىالله عليه وسلم عن التشبه بهم ، وكلبس الرجال ملابس النساء ولبس النساء ملابس الرجال لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال .

    وليس اللباس المسمى بالبنطلون مما يختصُّ بالكفار ، بل هو لباس عام في المسلمين والكافرين في كثير من البلاد والدول ، وإنما تنفر النفوس من لبس ذلك في بعض البلاد ولعدم الإلف ومخالفة عادة سكانها في اللباس ، وإن كان ذلك موافقاً لعادة غيرهم من المسلمين . لكن الأولى بالمسلم إذا كان في بلد لم يعتد أهلها ذلك اللباس ألاَّ يلبسه في الصلاة ولا في المجامع العامة ولا في الطرقات.

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    [​IMG] زهرة شقائق النعمان
    --------------------------------------------------------------------------------

    سؤال:
    في أمريكا وفي أوروبا بصفة عامه، المسلمون يتزيون بزي الغرب فهل يجوز لهم؟ أم عليهم أن يلبسوا لبس الشرق كا الغترة والثوب أو القميص والسروال الباكستاني، والنفاب أو الحجاب، هل يجب علينا أن نلبس هذه الأنواع من الزي أو هل يجوز لنا لباسه؟

    لا يلزمكم أن تتزيوا بالزي الشرقي بل لكم أن تبقوا على ما أنتم عليه لأن اللباس يتبع العادات والأعراف مالم يكن محرماََ لو كانوا يعتادون لباس الحرير أو يعتادون اللباس الذي تنكشف به العوره أوما أشيه ذلك. فأنتم إبقوا على ما أنتم عليه من الزي الذي يعتاده الناس ولا حرج. أما بالنسبه للنساء، فالنساء لا يلزمها ايضاََ ان تلبس اللباس الشرقي لكن تلبس لباساََ ساتراََ للوجهه ولابأس بالنقاب وكذلك لاتلبس البنطلون لأن البنطلون يبين حجم العوره أو حجم البدن..توضيح للسؤال الرابع: يريدون أن يميزوا أنفسهم عن غيرهم لأنهم مسلمون؟
    لكن أي لباس يرتدونه من ألبسة المسلمين، البلاد الإسلاميه الآن تختلف، البلاد السعوديه لها لباس في الشام لهم لباس في مصر لهم لباس في العراق لهم لباس، أنا لا أرى أنه يشترط التمييز ثم التميز أيضاََ قد يجعل النفوس تحمل شيئاََ آخر بالنسبة للحقد على المسلمين أو يأتي إنسان طائش مثلاََ وقد ملىء قلبه غيظاََ على المسلمين فإذا رأى هذا المتميز الذي هو مسلم يمكن أن يقتله أو يفعل ما شاء.

    فـتـاوى الـشـيـخ إبن عـثـيـمـيـن
    صادرة من قبل
    المكتب التعاوني لدعوة الجاليات - حي مشرفة - جــدة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2008-11-10
  5. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    ................................ ليش ما أحد مر من هنا ؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2008-11-10
  7. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    انا مررت من هنا

    ينقل الى قسم المطبخ والاناقه :biggrin:


    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2008-11-10
  9. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    قد نقلوه من الإسلامي إلى هنا..... عجبي!

    وتحياتي لك يا متهرّب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2008-11-10
  11. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    اذن انتظر ان ينقل للقسم الرياضي

    او للصوتيات والبصريات :biggrin:

    والله لا متهرب ولا حاجه

    حاجات ثانيه اللي متهربه :wink:



    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2008-11-10
  13. سخراط

    سخراط قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2008-06-01
    المشاركات:
    5,054
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    هل تقصد .. يا فضيلة الشيخ نقَّار .. أمثال هذه الصورة .. لأحد أعضاء المنتدى واسمه ربما " ابن كريتر " ؟ّ :biggrin:
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=300311

    ولمزيد من التفاصيل هذا رابط الموضوع ..
    وعلى صياد الأوابد أن يصدر فتوى سريعـة إكسبرس للحـد من هذه الظاهرة .. وإقامـة الحد في هذه العينـة .. :biggrin:

    ،، ​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2008-11-11
  15. صياد الأوابد

    صياد الأوابد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2008-04-28
    المشاركات:
    3,479
    الإعجاب :
    0
    التشَبُّه بالكفار على نوعين :

    أوّلاً : التشبه المُطْلَق بالكفار . بأن يتشبه بهم في أعمالهم , فيلبس لباسهم , ويقلدهم في هيئة الشعر وطريقة الكلام ، وغيرها ؛ لأن التشبه بهم في الملبس والكلام وغيرها دلالة على محبة المتشبِّه للمتشبَّه به . ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ومن تشبه بقوم فهو منهم)

    ثانياً : التشبُّه بهم في أمرٍ يوجب الخروج من دين الإسلام ؛ كأنْ يلبس الصليبَ ، أو يتبرَّك به ؛ مع علمه بأنه شعار النصارى ، وأنهم يشيرون به إلى عقيدتهم الباطلة في عيسى بن مريم عليه السلام , حيث يزعمون أنه قُتِل وصُلِب . وقد كفَّرهم الله تعالى بذلك في كتابه , فقال : (وما قتلوه وماصلبوه ..) وقال : (وما قتلوه يقيناً ..بل رفعه الله إليه)

    وفي التشبه بالكفار يقول : ابن حجر الهيتمي :"ولو شدّ على وسطه زُنّاراً ، ودخل دار الحرب للتجارةِ , كَفَرَ"
    وقال ابن نُجيم الحنفي :"ويكفر بوضْع قُلنْسُوَةِ المَجوسِيِّ على رأسِهِ على الصحيح ؛ إلا لِضَرورةِ دفْعِ الحرّ ، أو البردِ . وبشَدِّ الزُّنّار في وسطه ؛ إلا إذا فعله خديعةً في الحرب"

    الشروط العمرية على أهل الذمة فيما شرطوه على أنفسهم :
    إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثم عامة الصحابة معه ، ثم عامة الأئمة بعده ، وسائر الفقهاء ، جعلوا في الشروط المشروطة على أهل الذّمة من النصارى وغيرهم فيما شرطوه على أنفسهم :
    أنْ نوقّر المسلمين ، ونقوم لهم من مجالسنا إذا أرادوا الجلوس ، ولا نتشبه بهم في شيء من لباسهم : قلنسوة ، أو عمامة ، أو نعلين ، أو فَرْقَ شعر ، ولا نتكلم بكلامهم ، ولانتكنّى بِكُناهم ، ولا نركب السُّروج ، ولا نتقلَّد السيوف ، ولا نتخذ شيئاً من السلاح ، ولا نحملُه ، ولا ننقش خواتيمنا بالعربية ، ولا نبيع الخمور . وأن نَجُزَّ مقادم رؤوسنا ، وأن نَلزم زيِّنا حيث كنّا ، وأن نشدّ الزنانير على أوساطنا ، وأن لا نُظهِر الصليب على كنائسنا ، ولا نُظهِر صليباً ، ولا كُتباً في شيء من طرق المسلمين ، ولا أسواقِهم ، ولا نضرب بنواقيسنا في كنائسنا إلا ضرباً خفياً . ولا نرفع أصواتنا مع موتانا ، ولا نُظهِر النيران معهم في شيء من طرق المسلمين .
    فهذه الشروط أشهر شيء في كتب الفقه والعلم ، وهي مُجْمَعٌ عليها في الجملة بين العلماء من الأئمة المتبوعين ، وأصحابهم ، وسائر الأئمة .
    والقصد من هذه الشروط : أنْ يمتاز المسلم عن الكافر ، ولا يتشبه أحدهما بالآخر في الظاهر . ولم يرض عمر رضي الله عنه والمسلمون بأصل التمييز ؛ بل بالتمييز في عامة الهدي . وذلك يقتضي إجماع المسلمين على التمييز على الكفار ظاهراً ، وترك التشبه بهم
    .

    (ما سبق جزءٌ من بحث لا زلتُ أعالج كتابته) ومن أراد المزيد ...فسأزيد !!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2008-11-11
  17. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4


    الكفار نفسهم لا يتشبهون بابن كريتر ^_^
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2008-11-11
  19. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    كنت اعتقد أن للشيخ مقبل كتاب اسمه: (الصواعق في تحريم الملاعق).. وبحثت ووجدت أنه لاصحة لوجود هذا الكتاب المنسوب إلى الشيخ....







    ليس التشبه بهم في المأكل والملبس دليل على محبة المتشبه به دائماً.. بل الغالب أن تقليدهم في تلك الأمور الدنيوية هو بسبب أنها أرقى وأفضل وأجمل مما هو موجود عند غيرهم..
    هذه الأشياء من أمور الدنيا ولايختصون بها ولا يحتكرها أهلها...

    ولا أعتقد أن هناك مسلم واحد يرتدي البنطلون حباً في الغرب بل حباً في هذا الإختراع المسمى (بنطلون).. ولا يوجد مسلم ينظف أسنانه بفرشاة الأسنان ويتخلى عن السواك بعود الأرك حباً في اليهود والنصارى .. بل حباً في سجنال 2 الذي يحمي الأسنان من التسوس ويزيل البقع الصفراء ويعطي الأسنان بريقاً تحلمون به..

    [​IMG]
    ولو كان السجنال 2 موجوداً في زمان الحبيب المصطفى لحث الناس عليه... ولقال: نحن أولى به منهم..


    ربما

    والله أعلم
     

مشاركة هذه الصفحة