الإسلام هو الحل ..... حقيقة أم مجرد شعار

الكاتب : خالد السروري   المشاهدات : 1,153   الردود : 25    ‏2005-12-12
poll

هل تعتبر الاسلام هو الحل ؟

الإستطلاع مغلق ‏2005-12-27
  1. نعم

    15 صوت
    88.2%
  2. لا

    2 صوت
    11.8%
التصويت المتعدد مسموح به
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-12
  1. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى ( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ )(آل عمران: من الآية19)( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85) صدق الله العظيم .
    هذه الآية الكريمة هي التي جعلت التيار الدينية في البلاد العربية والإسلامية ترفع شعار الإسلام هو الحل .
    والحقيقة أن مضمون الآيتين يؤكد على:
    1. حقيقة مفادها أن فطرة الإنسان التي خلقه الله بها ( الإسلام ) دائماً هي الحل لكل المشاكل التي تنتج عن تصوراته الخاطئة في المجال التشريعي " سن القوانين " والمجال المقداري " سن النظريات العلمية " .
    2. حقيقة عدم قبول الناس لكل ما هو متعارض مع فطرتهم ( رفض كل ما هو متعارض مع الإسلام ) .
    من أجل ذلك كانت القاعدة الربانية النظرية والتطبيق التي جاءت في مضمون قوله تعالى ( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) (الزمر:33) هي القاعدة الحكم بيد الإنسان المستخلف في عالم الشهادة بعلم البيان ليتعرف من خلالها على التقوى من الفجور وعلى الصواب من الخطاء وعلى المفيد من الضار .
    لكن التيارات العقائدية المنخرطة في العمل السياسي في بلاد المسلمين لا تعترف بقاعدة النظرية والتطبيق ، لأنها من وجهة نظرهم قاعدة العلمانيين ، والعلمانيون كما نعلم لا يؤمنون بعالم الغيب انطلاقاً من هذه القاعدة الاستخلافية ، وعالم الغيب بالنسبة للمسلمين هو الإيمان بالله واليوم الآخر. وبسبب هذه الإشكالية اذا جاز لنا التعبير بين المؤمن العلماني والمؤمن الغير علماني في عالمنا الاسلامي المعاصر تحول الإسلام إلى مجرد شعار .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-12
  3. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    أراد الله سبحانه وتعالى أن يثقف المسلمين ثقافةً اجتماعية، وفي اصطلاح هذه المرحلة: يثقّفهم ثقافة أمنية، بأن يدرسوا خلفيّات هؤلاء الناس في كل ما يضمرونه، وفي كل ما يخططون له، ويشرح الطبيعة الحاقدة لأعداء المسلمين، حتى يستطيع المسلمون حماية أنفسهم من هؤلاء، فأنزل الله بعض هذه الآيات ـ كثقافة أمنية ـ تجعل المسلمين يعرفون كيف يتعاملون مع هؤلاء بالكثير من الوعي لخلفياتهم، والكثير من الحذر لمخططاتهم. وإذا كان القرآن يتحدّث عن هؤلاء الذين عاصروا النبي(ص) من أهل الكتاب، ولاسيما اليهود، فإن هذه الآية تفتح لنا آفاقاً واسعةً لما نواجهه في واقعنا الإسلامي أمام الفئات التي تكيد للإسلام والمسلمين، ممّن قد ينفتح المسلمون عليهم، فيهاجرون إليهم، ويتعلّمون عندهم، ويدخلون معهم في سياساتهم وفي أحلافهم، ولاسيما أن العصر الذي نعيش فيه، يحفل بالكثير من وسائل التخابر الدولي، فلكل دولة مخابراتها، ولها أجهزتها المتقدمة التي تحاول أن تنفذ إلى كل ثقافات الشعوب لتدرس نقاط ضعفها وقوّتها، ولتدرس كل أسرارها، ولتعرف ما تتّفق عليه وما تختلف فيه، وهكذا تدرس ضعفها في الاقتصاد وفي الأمن وفي السياسة، لتنفذ إلى ذلك كله، لتفسد على المسلمين أمرهم في سياساتهم وفي اقتصادهم وفي نسيجهم الاجتماعي وفي أمنهم، حتى يستولي هؤلاء على المسلمين.

    لذلك، عندما نقرأ أيّ آيةٍ تناولت حدثاً أو وضعاً في ذلك الزمن، فإنّ علينا أن نعرف أن هذه الآيات لا تعيش في داخل المرحلة التي نزلت فيها، بل تمتدّ إلى كل مرحلة تعيش فيها هذه النماذج الإيجابية والسلبية، وتتحرك فيها الأساليب الجيدة والأساليب غير الجيدة، لنجعل من القرآن حركةً للواقع كلِّه، فإنّ القرآن هو كتاب الحياة، وكما قال الإمام الباقر(ع): "القرآن يجري مجرى الليل والنهار والشمس والقمر".
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-12
  5. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    في الحقيقة مشاركتك غامضة نسبياً على الاقل بالنسبة لشخصي ... وانا يا صديقي نبض عدن لا احب الرد على قولك بناءً على التخمين والظن خوفاً من ان اقع في خطأ يفسد علينا الحوار الجميل ..... فلو وضحت مقصد اكثر اكون لك شاكراً ..... تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-12
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بدون شك بأن الإسلام هو الحل ولكن هذا الدين العظيم ونشر تعاليمه والعمل بها جعله الله سهلا على المؤمنين وممتنعا على غيرهم وعالم اليوم من الصنف الثاني ورب العزة جل وعلا لايمكن الفاسقين من نيل شرف رفع لواء الإسلام 00000

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-12
  9. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    القرآن هو كتاب الحياة، وكما قال الإمام الباقر(ع): "القرآن يجري مجرى الليل والنهار والشمس والقمر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-12
  11. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ومن طلب العلى سهر الليالي؟؟؟؟؟فالله تعالى يقول لك إن عليك أن تعي دائماً أنك ملك الله وأن الله هو ربك لأنه هو خالقك وهو يملك منك ما لا تملك من نفسك، وإنا إليه راجعون، وأنه ليس هناك مشكلة في الحياة خالدة فالإنسان في هذه الدنيا لا بد أن يبلغ أجله ولا بد أن يرجع إلى ربه ليقدم له حسابه. ولذلك فإن على الإنسان أن يعتبر أنه مهما طالت به المشكلة فإنه سيرجع إلى الله وسوف يمنحه الله تعالى أجر ما صبر، {الذين إذا إصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون}.

    ما هو جزاؤهم ما هي جائزتهم {أولئك عليهم صلوات من ربهم} يعني إن الله يصلي على الصابرين كما يصلي على النبي، والصلاة من الله ليست ركوعاً وسجوداً ولكن الصلاة من الله هي المغفرة والرحمة ورفع الدرجة. فكما أن الله يصلي وملائكته أيضاً يصلون عليكم، وأية جائزة للإنسان الصابر أعظم من أن ينال من الله ما يناله النبي(ص).

    فالنبي(ص) نال من الله إن الله تعالى يصلي عليه وملائكته يصلون على النبي {يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً}، فالله كما يصلي على النبي يصلي على الصابرين بمعنى يرفع درجتهم جزاء على صبرهم ويغفر لهم ويرفع مستواهم {أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة} وأيضاً ينالون رحمة الله ورحمة الله تتناول كل وجود الإنسان، تتناول رزقه وصحته وأمنه وكل خير تصيبه.

    {وأولئك هم المهتدون} لأن هذا هو طريق الهدى أن يملك الإنسان نفسه ويملك إرادته فلا يسقط أمام التحديات وأمام الاهتزازات في حياته.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-12
  13. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    صحيح قولك يا صديقي ..... ولكن تبقى المعايير التي على اساسها نستطيع اليوم التفريق بين المسلم والفاسق ... هل نبنيها على اساس عقائدي ام نبنيها على اساس الممارسة العملية ونتائجها ؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-12
  15. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    اظن ان الشعار حقيقة ونابع عن مبدا التزمه وجعله اساسا لمسعاه الذين ناظلوا من اجله
    واخص الاخوان المسلمين وهذا هو الذي جعل السلطات تقف في وجههم منذ عقود وبدعم من القوى العظمى التي لاتريد النظام الاسلامي ان يعود
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-12
  17. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    ما لله لله وما لقيصر لقيصر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-13
  19. مقتول

    مقتول عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-18
    المشاركات:
    756
    الإعجاب :
    0
    ملله لله ومالقيصر لقيصر مقولة رجل لا يوجد بقلبه ايمان وتعيد لنا كلمة مصطفى اتاتورك الدين للمسجد والسياسة لرجالها

    اعوذ بالله من هذا الفسق العلني




    الاسلام ارتضاه لنا رب العزة وجل وبه نحيا ونموت فهو منهج حياة متكامل والمتشكك لها يرى ما كان عليه الدولة الاسلامية من عزة ويوم ان اصبحنا كلابا نتبع الاغرب الان كيف اذلنا الله


    شكرا اخي الدكتور على طرحك هذا الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة