هل هذا هو الاسلام يا فضيلة الشيخ يوسف القرضاوى؟

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 459   الردود : 3    ‏2005-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-12
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    شبكة البصرة

    مركز بغداد لدراسات الوحدة العربية

    فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي يتمتع بقدرة علمية إسلامية عالية.. ونحن نتابع برنامجه من على شاشة الجزيرة (الشريعة والحياة).. بإعجاب وتقدير. ولكننا نستمع في العديد من الأحيان إلى افكار وآراء تثير العديد من الشكوك ما تجعلنا نراجع ونتفحص الكثير منها وعدم قبولها خاصة في الموضوعات السياسية فيما يتعلق بالعراق والاحتلال.. فمنذ بداية الاحتلال الأمريكي للعراق استمعنا للعديد من الندوات للشيخ الفاضل يوسف القرضاوي يمنح الشرعية للاحتلال الأمريكي للعراق .. عندما يتهم الرئيس صدام حسين بانه عميل بالمخابرات الأمريكية وانهم ازاحوه عندما اختلف معهم في ظروف صعبة مر بها العراق.. وفي مساء يوم الاربعاء المصادف 11/12/2005 طالب فضيلته من العراقيين ان يتوجهوا الى صناديق الاقتراع لانتخاب البرلمان العراقي في ظل الاحتلال الأمريكي للعراق..

    ونحن نعذر فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي عن هذه الانزلاقات لاسباب عديدة منها كونه رجل دين غير متخصص بالمسائل السياسية الدولية ولانه يبث برنامجه من خلال الجزيرة المعروفة بعدائها للعرب.. والتي تقع بين قواعد عسكرية أمريكية عديدة مثل قاعدة السيلية وقاعدة العذيب وقاعدة أم سعيد وقاعدة العديد.. ولأنه يجاري خبزته كما يقال باللهجة العراقية..فلا نتوقع منه ان يكون أكثر من ذلك..

    واتهام فضيلته لصدام حسين بكونه عميلا للمخابرات الأمريكية يراد منه اضعاف معنويات الجيش العراقي.. في ظروف صعبة يمر بها العراق.. وهو بذلك يتفق مع الفنانه المصرية هالة سرحان التي كانت تضرب على الوتر نفسه.. في الوقت نفسه عندما كانت تعمل لقاءات مع العملاء في الخارج..الذي كان يهاجم فيه فضيلة الشيخ القرضاوي العراق..

    ونحن نعلم ان فضيلة الشيخ رجل دين لا يتكلم إلا بالدليل الشرعي.. ولا نعرف ما هو دليله في ذلك .. وكيف عرف صدام حسين كان عميلا للمخابرات الأمريكية.. هل ان صدام حسين قال له كذلك؟ .. أو ان فضيلة الشيخ له صلة بالمخابرات الأمريكية وقالت واخبرته.. فلا غربة من هذا القول ..ففضيلته ضد صدام حسين لانه يتعامل مع المخابرات الأمريكية وانه مع الحكام العرب لانهم ضد أمريكا.. وتلك جدلية توصل اليها فضيلته بحكمة عالية!.

    أما الفتوى التي اصدرها فضيلته في 11/12/2005 بالطلب من العراقيين بالتوجه الى صناديق الاقتراع واعتبار ذلك فرض عين على كل عراقي بأن يتوجه كل عراقي الى صناديق الاقتراع والادلاء بصوته.. فهذا يجاري فيه السيد السستاني.. فهذه أيضا تثير الشكوك والريبة.. فلا نعلم هل ان فضيلته لا يعرف ان العراق تحت الاحتلال.. وان المطلوب وجود حكومة منتخبة من أجل ان توقع اتفاقيات بيع العراق مع الولايات المتحدة .. ولماذا إذن يقاتل الشعب العراقي الاحتلال ولماذا قوافل الشهداء في كل يوم إذا كان الشعب العراقي يذهب لينتخب العملاء.. الا يعطي هذا الانتخاب الشرعية للاحتلال بالبقاء ويحقق اغراضه.. الا يعلم فضيلة الشيخ ان دور الله تنتهك في كل يوم.. وان رجال الدين يقتلون بالجملة.. وكيف تكون ديمقراطية صحيحة في ظل الاحتلال.. أما المهم عنده ان يصعد الحزب الاسلامي العراقي (الاخوان المسلمون في العراق) للحكم ويحكم كما جرى في مصر .. وإذا كانت حجته ان المسلمين سوف يستلمون السلطة فنقول لفضيلته ان كل الذين حكموا العراق منذ الاحتلال حتى الوقت الحاضر هم من دعاة المسلمين ومن المتشددين بالاسلام من المذهبين.. فجرى ما جرى من قتل وتعذيب وتدمير وتشريد واعتقال... ونقول اكثر من ذلك فأن رئيس الحزب الاسلامي العراقي الدكتور محسن عبد الحميد تولى رئاسة الدولة الدورية في زمن مجلس الحكم.. فكان أسوء من الآخرين.. بل نقول ان الوزراء من الحزب الإسلامي العراقي كانوا اسوء من غيرهم حتى هذا اليوم..ولا يزالون في السلطة..

    وإذا كان فضيلة الشيخ يعتقد ان الغاية تبرر الوسيلة وان وصول الحزب الاسلامي العراق يفتح آفاقا مع الولايات المتحدة الأمريكية كما يحصل للاخوان المسلمين في مصر فأنه على خطأ واهي.. فأن ذلك الطامة الكبرى ان يبيع المسلمون الاسلام في ارض الإٍسلام..

    ولا نعرف كيف يكون المسلمون أفضل في ظل الحرية الأمريكية كما يرى فضيلته.. فهو يعرف معنى الحرية في الغرب.. نقول لا يوجد انسان لا يحب الحرية.. ولكن حرية الغرب هي السم بالعسل.. أي العمل الحر في كل جوانبه.. فحرية الكلام ممزوجة بحرية الدعارة والفساد.. وهي أمور تتناقض مع الشرع الإسلامي..فأمريكا ستعطينا الدعارة والفساد وتاخذ منا حرية الكلام وثروتنا وكرامتنا.. طالما هي التي فرضت علينا الديمقراطية والحرية يا فضيلة الشيخ الجليل..

    ولا نعلم لماذا يعادي فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي العروبة والقومية العربية.. ويشتم جمال عبد الناصر رائد القومية العربية وصدام حسين لانهما اصحاب فكر عروبي.. ففي كل ندوة يتهجم على العروبة والقوميين العرب.. ونقول لفضيلته..ان إذلال العرب يعد إذلالا للإسلام.. لقول رسول الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم "إذا ذل العرب ذل الإسلام". ونقول لفضيلته ان شتم العرب يعني شتم الإسلام.. لقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم " يا سلمان لا تبغضني" قال سلمان كيف ابغضك وبك الله هداني قال:" تبغض العرب فتبغضني".. ويعرف فضيلة الشيخ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يفتخر بكونه عربيا " انا خيار من خيار" الى آخر الحديث.. ويعرف فضيلة الشيخ ان القرآن عربي نزل بلغة العرب وأن الرسول المصطفى عربي وان لغة أهل الجنة عربية.. وقد نزلت (11) آية تؤكد ان القران عربي.. واكثر من ذلك نزل: " وكذلك جعلناه حكما عربيا" ويعرف فضيلته ما معنى حكما عربيا...

    ومن المؤكد ان فضيلة الشيخ لا يعرف ان حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق اقام قاعدة إسلامية ليس لها نظير في جميع الدول الإسلامية.. فهناك العديد من الجامعات الإسلامية والكليات والمعاهد المنتشرة في العراق والتعليم فيها مجاني ومراكز للدراسات العليا للعلوم الإسلامية.. وان الحملة الإيمانية فرضت على الحزبيين ان يتعلموا الدين الإسلامي أو أن يطردوا من الحزب.. وان المجرم يخرج من السجن اذا حفظ القرآن أو عدد من الصور.. وان اراد فضيلته ان يتأكد من ذلك فعليه ان يشاهد ما يفعله المسلمون في العراق ضد الاحتلال...فما يشاهده فضيلته في الوقت الحاضر لم يبن في ليلة وضحاها.. بل أنه مخاض سنوات طوال.. وأئمة الدين في العراق وكما تشاهد يا فضيلة الشيخ هم افضل من غيرهم في كل ابقاع العالم الإسلامي..

    وارجو ان تتقبل مني يا فضيلة الشيخ القول ولا اقصد به الاستفزاز أنك مهما أوتيت من علم ومعرفة عالية في العلوم الإسلامية .. فإنك لا تكون أنملة في جسد إمام جامع أو خادم جامع في الجوامع العراقية الذي يهدر دمه في بيت الله.. فهؤلاء عمل بلا قول.. وانت قول بلا عمل.. فهذا في سبيل الله .. وانت في سبيل التودد للأمريكان.. أو الخوف لئلا يتهموك بالإرهابي.. وهذا يقاتل وأنت تسرح وتمرح بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.. هذا يجاهد بحياته وحياة عائلته ولا يستلم .. وانت تتقاضى مرتبك من رجل الاعمال الإسرائيلي حياييم سبسان الذي يمول فضائية الجزيرة.. هذا يجاهد من أجل تحرير ارض العرب كلها.. وانت تعمل في مؤسسة تتعامل مع إسرائيل..

    ان ما نسمعه من فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي وغيره تجعلنا نقول بفخر واعتزاز نحن الإسلام في العراق ومنه أتسع الدين ونشر للعالم كله.. وبديننا نتعامل مع المحتل... ونأمل من الشيخ أن يكون جليلا في تعامله مع الدين وان ينصف المسلمين والعرب في علمه ومعرفته العالية وأن ينصف المنصفين ..

    وأخيرا فان ما تقوله ليس هو الإسلام .. فان اردت ان تعرف ما هو الإسلام فتعال للعراق وستعرفه.. وليس كما ينقل لك عبر الفضائيات المأجورة...لتعلم ما هو الإسلام وكيف يقاتل المسلمون.. وكيف هي دور العبادة عامرة بالعراقيين.. فالعراقيون يفرقون بين إسلام الداخل الذي عانى ما عاناه.. وإسلام الخارج الذي دخل على دبابة.. وارجو ان تعذرني يا فضيلة الشيخ من كلامي هذا فانا اشعر بعقدة ضد إسلام الخارج وانت منهم..فإسلام الخارج دمر العراق.. وباعه في سوق النخاسين ...وإسلام العراق يكافح ضد الامريكان وضد إسلام الخارج ..فلا إسلام إلا إسلام العراق...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-13
  3. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    فضيلة الشيخ، هل قرأت القرآن؟

    شبكة البصرة

    كمال عبدالغفور

    فضيلة الشيخ، سمعنا انك افتيت مع شبيهك في العراق بضروة التصويت في انتخابات الامريكان؟

    ولاننا نقرأ القرآن ونعلم انه لاوجود في الاسلام للاهوت ولا لادعياء اسلام يشرعون للناس الحرام ويمنعوهم من الجهاد في سبيل، فاننا نريد ان نسمع منك على أي نسخة من القرآن استندت في فتواك هذه ؟

    هل نسخة القرآن التي زودك بها السلطان فيها آيات الجهاد والحض على قتال الكفار والدفاع عن اعراض المؤمنين من انتهاكات الكفار؟ ام ان امارات السحت التي تقتات من مالها الحرام قد زودتك بنسخة معدلة لاتصلح الا لفتاوي المسيار واحكام التغوط في وجه طويل العمر حاكم امارات البترواسلام؟

    نحن نساءل لان الفسق والفجور من ادعياء الاسلام قد بلغ درجات لم يعد بماقدورنا معها ان نسكت بينما يذبح المشركين والكفار اخوتنا في الاسلام في فلسطين والعراق وافغانستان والشيشان.

    فضيلة الشيخ، ان خضوعكم للكفار ابتغاء مرضاة الدولار قد وصل مستويات لاتقبل ان نسكت عليها

    هل نحتاج، فضيلة الشيخ، عابد الدولار، ان نذكرك بايات الله التي وضعتها تحت القفطان؟

    اقرأ ماذا يقول الرحمن :



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ،



    يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ،



    وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ،



    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ،



    وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ،



    إِنَّ شَرَّ الدَّوَابَّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ،



    وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ،



    وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ،



    وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ،



    وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاء وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ،



    لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ،



    وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ،



    وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللّهُ أَن يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ،



    لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ،



    وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ،



    إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين،َ



    وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ،



    وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ،



    وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ،



    وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ،



    الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ،



    وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزًّى لَّوْ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ،



    وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ،



    وَلَئِن مُّتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى الله تُحْشَرُونَ،



    وَلْيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوِ ادْفَعُواْ قَالُواْ لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَّتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ،



    إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ،



    الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ،



    وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)



    الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ،



    إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ،



    وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ،



    إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئًا وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ،



    لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ،



    مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ،



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ،



    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا،



    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا،

    صدق الله العظيم،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-16
  5. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    لا ادري لماذا هذا التحامل على من يعتبر مجدد القرن؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-17
  7. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    الشيخ الوحيد الذي افتى بوجوب الجهاد في العراق
    ولكنك تريد الشيخ ان يكون بعثيا حتى ترضى عنه
    اما الانتخابات فانت تعرف عندما قاطع السنه الانتخابات الماضيه من الذي سيطر على الحكم
    وكونك تدخل انتخابات مع عراقيين ببرنامج من اولوياته خروج المحتل وعدم القاء السلاح وحق المقاومه المشروع فنعم البرنامج هو
    ام ان منطق امريكا صار معك (( من لم يكن معنا فهو ضدنا ))
    وحتى المعلومات التي في المقال اتيت بها من موقع معادي للشيخ ولا اريد ذكره حتى ماتصير دعايه لذلك الموقع الماجن
     

مشاركة هذه الصفحة