"*** الله شعبا أردت له الحياة فأراد لي الموت.."

الكاتب : أبو عزام الشعيبي   المشاهدات : 427   الردود : 0    ‏2005-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-11
  1. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0



    إن القلب ليتألم من سهام الفساد اليوم. وماآل إليه وضع الوطن من تدهور وتسيب وانفلات ..
    وقد كثرت الأسباب التي جرت البلد إلى هاوية الهلاك.. وكثر الحديث عنها في المجالس والمنتديات والصحف ووسائل الإعلام المحلية والدولية ..

    وأرى بأن من أولى مسببات هذا التدهور الذي نقرأه كل يوم في صفحات الأخبار وشاشات التلفاز وفي حقيقة الواقع هو التفرق والتشتت والطائفية التي قطعت القبائل وفككت الوطن إلى أحزابا وجماعات ودعوات ومذاهب ..
    فخلقت العداء بين النفوس .. ورسّخت نزعات الطائفية والقبلية والمناطقية على مستوى الوطن شمال وجنوب وشرق وغرب ، وعلى مستوى المحافظات وعلى مستوى المديريات والمراكز والقبائل والأسر.. وأصبح مقياس الولاء والبراء اليوم في الأسرة هو الانتماء الحزبي والهوية السياسية.. حتى يكاد الأب يختلف مع ابنه وأخوه وأهله لسبب يرجع في الأخير لولاء الحزب والجماعة الأعمى.. وقد يكون ذلك تبعية عمياء لحزب معين أو شخصية معينة ، وقد يكون غباء وجهل تربوي واجتماعي نعاني منه في مجتمعاتنا اليوم..

    وقليل اليوم أن نرى تكاتف حقيقي وجاد، وبالرغم من أن هناك مؤشرات لذلك على الساحة إلا أن عصابات النظام وألسنة السلطة وسهام الحكومة الظالمة لا تفتئ أن تخترقها وتضرم بداخلها نيران حقدها الدفين حرصا منها على بقاء الوضع في ترد ملموس مما يمكنها من البقاء في دهاليز الحكم وتستمر إنجازاتها الجبارة في الفساد والإفساد..

    إن ما نعانيه اليوم هو الرضوخ والرضاء المذل لهذه الحالة السيئة التي نتجرع كل يوم وليلة كأس مرارتها .. وكأننا نستقي عسلا وليس علقما..

    فهل سنبحث عن الحلول ونعمل بجد من أجل الوصول إليها واقتلاع الوباء الفتاك الذي أصاب جسد وطننا المشلول؟

    وهل سيعي الشعب اليوم حقيقة هذا الأمر أم أنه سيضل يلهث وراء سراب الحكومة بحثا عن لقمة العيش الضائعة..؟

    هل ستتركز فيه قوى الرجولة والحرية ويشمر للتضحية والفداء وبدء نضال حقيقي ضد هؤلاء الأوغاد..؟

    أم أنها قد كتبت علينا مقولة أحد الشهداء الأحرار ..
    " *** الله شعبا أردت له الحياة فأراد لي الموت"

    مع خالص التحية لكل الأحرار..

     

مشاركة هذه الصفحة