اليمن: نشطاء يعتبرون الفساد المؤسسة الوحيدة القائمة في بلادهم ويحذرون من تهديد الثروا

الكاتب : asd555   المشاهدات : 448   الردود : 1    ‏2005-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-11
  1. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    صنعاء ـ القدس العربي
    ـ من خالد الحمادي:
    أكد رئيس ملتقي منظمات المجتمع المدني باليمن ورئيس فرع منظمة الشفافية الدولية في اليمن المحامي جمال الأديمي أن الفساد أصبح هو المهيمن الرئيس في اليمن.
    وقال في مؤتمر صحافي عقده أمس لمناسبة اليوم العالمي ضد الفساد إن الفساد في اليمن أصبح مؤسسة حقيقية ومنتشرا في كل الأجهزة الحكومية وغير الحكومية . وأضاف إن الفساد ليس ثقافة لدي اليمنيين ولكنه ظاهرة مخيفة.. والفساد هو المؤسسة الوحيدة التي تعمل في اليمن فيما كل المؤسسات لا تعمل .
    وأوضح لم يتم في اليمن أي عمل منظم لمكافحة الفساد، لا علي مستوي الحكومة ولا علي مستوي منظمات المجتمع المدني ولا توجد منظمة أو مؤسسة بشكل جيد قامت بعمل ملموس لمكافحة الفساد .
    وذكر أن بناء استراتيجيات لمواجهة الفساد يقتضي خلق بيئة للنزاهة بما فيها الشفافية والمساءلة وتعزيز مجموعة من المفاهيم والنظم التي تكون عناصر أساسية لهذه الإستراتيجية.
    ودعا الي ضرورة تغيير الخطاب السياسي اليمني لتغيير الواقع الحالي وقال إن النظام السياسي في اليمن يعي هذا العمل ويعي أن يلحق بالركب العالمي .
    وطالب كافة القطاعات وفي مقدمتها منظمات المجتمع وكذا القطاع الخاص والعام بالتركيز علي مكافحة الفساد، ودعا كل أبناء المجتمع اليمني الي المشاركة والإسهام بفاعلية في مكافحة الفساد الذي يفقر المجتمعات ويسلب مستقبل الأطفال .
    وتطرق الأديمي الي العديد من المعوقات التي تواجه جهود مكافحة الفساد في اليمن أبرزها عدم وجود مؤسسة حكومية من اجل مكافحة الفساد وغياب البيئة القانونية الجيدة لمكافحته خاصة وأن الفساد أصبح مؤسسة قائمة ومنتشرة في ثقافات الشعوب ويحتاج الي مكافحة ابتداء من تغيير وعي الناس .
    وأعلن عن استغرابه من التوجه الرسمي المعلن لمكافحة الفساد بينما يرفض الإعلام الرسمي في ذات الوقت التعامل مع جهود النشطاء الداعين لمكافحة الفساد. وأوضح أنه من ضمن المعوقات أيضا التي تقف عائقا أمام جهود مكافحة الفساد عدم وجود بيئة قانونية جيدة تسمح لمنظمات مكافحة الفساد بالعمل بحرية . وكشف الأديمي أن حجم الفساد في اليمن مهول ويساهم في الفقر العام ويسلب مستقبل أطفالنا، وله أثر سياسي واجتماعي واستقلال القضاء، ويمس النظام السياسي ومنظمات المجتمع المدني .
    وكانت الكتل البرلمانية المعارضة والعديد من البرلمانيين التابعين لحزب المؤتمر الحاكم أعلنوا أول من أمــــس عن تأســــــيس الفــرع اليمني لـ (منظمة برلمانيون ضد الفساد) وأسموها بالإنكليزية (يمن باك Yemen PAC) وسط حضور برلماني وإعلامي كبير.
    وأكد رئيس وأعضاء اللجنة التحضيرية لهذه المنظمة أهمية إنشاء مثل هذه المنظمة في اليمن في ظل المتغيرات المحلية والدولية الرامية الي استئصال الفساد وتأصيل العمل الديمقراطي القائم علي الشفافية والمشاركة الشعبية التي تعد النزاهة من أهم ركائزها.
    واختير الأمين العام للتنظيم الوحدوي الناصري ورئيس كتلته البرلمانية سلطان العتواني رئيسا للجنة التحضيرية للمنظمة والنائب صخر الوجيه من كتلة حزب المؤتمر الحاكم نائباً له، والنائب الدكتور عيدروس نصر رئيس كتلة الحزب الاشتراكي مقرراً، والنائب علي حسين عشال من كتلة حزب الإصلاح مسؤولا مالياً.
    واشتملت قائمة المؤسسين لهذه المنظمة علي العديد من البرلمانيين من مختلف الكتل البرلمانية وهم محمد الشدادي، عبد الكريم شيبان، عبد الكريم الأسلمي، صادق البعداني، محمد صالح القباطي، محمد الجوهي، علي حسين العنسي، حسين السوادي، عبد الرزاق الهجري، محسن با صرة، عبد العزيز جباري ومحمد ثابت العسلي.
    وأكد بيان التأسيس لمنظمة برلمانيون ضد الفساد أنها تأتي لتعزيز قدرة مجلس النواب علي تفعيل دوره الرقابي والدفاع عن مصالح الشعب وصون ثرواته في مواجهة الفساد الذي يهدد ليس فقط الثروات الوطنية والملكية العامة والخاصة بل ويشكل خطراً حقيقياً جسيماً علي رفاهية الشعب وتنمية المجتمع ويمتد الي أبعد من ذلك بتهديده للقيم والأخلاق النبيلة لشعبنا ولثقافته وتراثه الحضاري وآماله وتطلعاته نحو المستقبل المنشود في بناء دولة المؤسسات، دولة النظام والقانون .
    وأكد أن تأسيس هذه المنظمة يهدف الي مكافحة الفساد وهذا يتطلب من الجميع تطوير علاقات سليمة ومتوازنة بين الدولة ومؤسسات المجتمع المدني والعمل علي تقوية دور البرلمان كسلطة تمارس بفاعلية مسؤولياتها الرقابية علي سياسات الحكومة وأعمالها وتأكيداً لأهمية تجسيد مبادئ الشفافية والنزاهة والمساءلة وتعزيز الحكم الجيد الذي تحترم فيه مكانة القانون وتصان أحكامه من الانتهاك والامتهان .
    وأكد أن تأسيس هذه المنظمة جاء اعترافاً منا بأنه لا يمكن مكافحة الفساد إلا بتعزيز أنظمة المساءلة والشفافية والمشاركة العامة في إدارة شؤون الدولة . مضيفا أن من الأسباب أيضا قيام مجتمع منتج وحر وسليم خال من الفساد .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-11
  3. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    فعلا الفساد هو الداء العضال في اليمن
     

مشاركة هذه الصفحة