ما هذا الموقف الكويتي ؟

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 454   الردود : 1    ‏2002-04-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-07
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    كتب عبدالباري عطوان في صحيفة القدس العربي

    في عصر الانحطاط العربي هذا الذي لم تعد فيه المستشفيات في الاراضي الفلسطينية المحتلة قادرة علي استيعاب جثث الشهداء، وضاقت الارض علي ضيقها، يحاصر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مكتبه مع حرسه الخاص وتقطع عنه الاتصالات والطعام واحيانا الكهرباء، ولا زال المصابون من حراسه بدون عناية طبية. ويعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي انه عقد العزم علي عزل ياسر عرفات عزلة مطلقة .
    في هذا الزمن الذي يخنقنا جميعا ـ ما عدا الولاة والسلاطين العرب ـ يقف ياسر عرفات مثل السيف فردا لم يجرؤ اي من الولاة والسلاطين علي الاتصال به والشد من ازره.
    في زمن العزلة المطلقة التي يفرضها شارون علي ياسر عرفات ما تحرك سلطان من السلاطين وانتفض لكرامة ذاتية ـ ولا اقول وطنية ـ وقال في نفسه: الي هنا وكفي.
    وحصار ياسر عرفات في عزلته المطلقة لم تكن صناعة شارونية خالصة، فقد فرضت عليه بعض رموز القمة العربية المنعقدة في بيروت حصارا اخر، ويبدو انه استكمال لنطاق العزلة المطلقة. لقد حالت تلك الرموز دون وصول صوت عرفات القمة العربية، وكأن الرعب والخوف وصل الي حد الحناجر. قدمت تلك الرموز مبررات واعذارا ليتها سكتت عن البوح بها، اذ ان اعذارها فضحت اهتراءها وخواءها.
    يدّعي بعض الولاة ومعظم السلاطين ان كل واحد منهم قام بالاتصال مع عرفات بطريقته الخاصة، ولكنه يبدو محرجا في البوح بكيفية الاتصال وماذا قال لعرفات وماذا قال عرفات له. يرتعد الولاة والسلاطين خوفا من الولايات المتحدة واسرائيل فيما لو تجرأ احدهم وحاول الاتصال مع صاحب العزلة المطلقة او لو افشي سر اتصاله مع عرفات. الا ان السلاطين والولاة يتجرأون، بل ويفخرون، بأنهم اتصلوا بالقيادات الاسرائيلية، فقد تباهي احد السلاطين مؤخرا انه اتصل مع رئيس الوزراء شارون وطلب منه التخفيف من معاناة عرفات، وحض شارون علي ضمان الأمن الشخصي لعرفات. واهتزت اسلاك البرق والبريد ولمعت شاشات الفضائيات بهذه الجرأة التي اعلن فيها السلطان انه اتصل مع شارون.
    ويدعي احد الولاة ـ وهو من مدرسة المتوسلين ـ انه اتصل مع وزير الخارجية الاسرائيلي، شمعون بيريس، والقي عليه بموعظة نادرة من ان ما تقوم به اسرائيل في حصار عرفات سوف لن يخدم قضية السلام ولا يخدم مصلحة اسرائيل. ويواصل الوالي ـ وهو من مدرسة المتوسلين ـ تصريحه علي الفضائيات وتبدو عليه ملامح الفحولة والاعتزاز بالعملية التي اقدم عليها.
    في هذا الزمن العربي الذي اصبحت فيه حناجر الولاة والسلاطين ادوات زائدة عن الحاجة، يقوم الشيخ احمد فهد الاحمد، وزير الاعلام الكويتي، ويتصل مباشرة مع ياسر عرفات، لم يتصل مع شارون او مع بيريس ولم يطلب اذنا من اي منهما. قام باتباع اشرف الطرق واقصرها الي فلسطين. اتصل مع ياسر عرفات في عزلته المطلقة.
    وان يقوم مسؤول كويتي بهذا الاتصال، له اكثر من معني. فالكويت التي ادمي كفها جرح الغزو، ادمي روحها موقف ياسر عرفات اثناء تلك المحنة السوداء، واتخذت منه موقفا شخصيا لم يحسده عليه احد. تجاوزت الكويت جرحها ومشت عليه للوصول الي الجرح الاكبر، جرح القضية الفلسطينية. ان الكويت تدرك بحسها التاريخي والقومي ان كل جروح هذه الامة هي جروح مشتقة من ذاك الجرح الاكبر. والكويت التي تقيد حركتها معاهدات امنية ثقيلة مع بعض الدول الكبري، ولا سيما الولايات المتحدة لم تهن ولم تحزن ولم ترهب، ووصلت الي ياسر عرفات في عزلته المطلقة، واسقطت الكويت بذلك كل دعاوي المترددين والمرعوبين من الولاة والسلاطين. ولم يكن اتصال احمد فهد الاحمد مبادرة شخصية، فلا بد وانه تصرف كعضو في حكومة الكويت، فهو اتصال رسمي من حكومة الكويت مع ياسر عرفات. وهو اتصال معلن لا حرج فيه ولا وجل، وهو اتصال مباشر لا توسل فيه ولا وساطة ولا منّة.
    في حدود ما نعلم، هذا هو الاتصال الرسمي العربي الوحيد مع ياسر عرفات. واذا كانت الحكمة تتجلي في اصغر خلقه، فان الشعور العربي القومي يتجلي في اصغر دوله. اذ حين قام وزير الاعلام الكويتي باختراق العزلة المطلقة علي عرفات، فانه بذلك هتك الاقنعة وبانت الوجوه الاخري المرعوبة الكالحة، وظــل وجــه الكـويـت مشرقــــا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-07
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شيئ طيب

    هذا الشبل من ذاك الأسد

    احمد إبن الشهيد فهد الأحمد
     

مشاركة هذه الصفحة