الحق لا يموت بالتقادم

الكاتب : تيسيرالسامعى   المشاهدات : 359   الردود : 1    ‏2005-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-08
  1. تيسيرالسامعى

    تيسيرالسامعى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    الحق لا يموت.. وأصحابه لا يفنون ، وما أخذ بالقوة لا يمكن أن يسترد بغيرها. هكذا كانت عناوين الدروس التي أراد الفلسطينيون أن نعيها نحن العرب والمسلمين وكذا العالم بعد أن تحررت غزة ونالت حريتها. ثمانية وثلاثون عاماً.. حاول فيها الصهاينة أن يزورا التاريخ ويطمسوا المعالم الواضحة الأصلية على الخارطة، راحوا يقنعون العالم بأنهم هم الضحية وأن أصحاب الأرض هم الجلاد..

    لكنهم خابوا وخسروا ثم اندحروا. كانت الحقيقة أعظم من أن تنطلي عليها المغالطات والأساطير وعجزت أشجار الغرقد أن تزيح شجر الزيتون قيد أنملة.. "القدس في العيون، نفنى ولا تهون" هذه هي أنشودة الصغار في تلك الأرض المقدسة.. وهي تعني فيما تعنيه أن ثمة تلازم بين الأرض والإنسان.. إنتماء عميق..

    لذا فقد كان هؤلاء "الصغار الكبار" جديرون بأن يثبتوا أنهم الأشجع من كل الجنرالات وبأن أسلحتهم أمضى من كل أسلحة جيوش العرب المكدسة ليوم الشدة العباسية التي تنبأ بها الشاعر أحمد مطر. بل إنهم قد ابتكروا المعادلة الأعجب في التاريخ الإنسان.. حجرة .. دبابة فكيف اتزنت هذه المعادلة؟. الحجر ضعيف لكنه قوي بالحق الذي يدافع عنه والدبابة قوية لكنها ضعيفة بالباطل الذي تدافع عنه وهذا هو مكمن السر. ومن تكرار المكرر القول بأن شواهد التاريخ تخبرنا بأن الباطل قد يكون دولة لكن دولته ساعة أما الحق فدولته تمتد حتى قيام الساعة. قد يغفو أصحاب الحق.. لكنه مع ذلك لا يموت ولا يسقط بتقادم السنين تبقى النفوس المجاهدة تائقة للحرية وترفض التآلف مع القتلة واللصوص وعندما تحين الفرصة لصناعة الحياة يكون الشهداء وحدهم ولا أحد سواهم هم صناع الحياة. لغة بنادقهم أفصح من كل سيول خطابات الساسة وتجار أسواق النخاسة الذين يلعنون اليهود نهاراً ويلبسون الطاقية ليلاً. ووحدهم.. الشهداء المقاتلون من نطاول بهم السماء فخراً ونباهي بهم عزاً، هم عنوان الفخر مدى الدهر، ومن نصر إلى نصر وإنه لجهاد نصر أو استشهاد...



    __________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-09
  3. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    ببالفعل اخي الكريم ما ضاع حق وراءه مطالب ..
    لكن حكاية التقادم هذه نسمع عنها في المحاكم
    ترى ما هو موقف الشرع منها .....
     

مشاركة هذه الصفحة