جرائم الشرف من معها ومن ضدها؟

الكاتب : سامية اغبري   المشاهدات : 3,017   الردود : 82    ‏2005-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-08
  1. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    جرائم الشرف في اليمن
    تطبيق لقانون الاهل واستبعاد للقانون الالهي

    جرائم الشرف اوما تسمى جرائم العار منتشرة في المجتمعات العربية واليمن من الدول التي ترتكب فيها هذه الجرائم باسم العار والشرف ... الكثير ممن التقيتهم يرفضون اعتبارها في بلادنا ظاهرة اذ انها في نظرهم نادرة الحدوث ,, حين ترتكب الفتاة جريمة الزنا تعلم ان مصيرها الموت ,, او في حالات نادرة واخف طردها والتبرؤ منها
    يخطئ الرجل والمراة معا لكن المراة هي من يدفع الثمن وحدها اما الرجل فثقافة المجتمع تقول هو رجل لتحمل هي العار الى ان تموت .. رغم ان الدين الاسلامي قد ساوى في العقوبة ووضع حدا لمن يرتكب هذه الجريمة للاثنين معا لكن قانون الاهل هو الذي يطبق
    الموضوع حساس ويحاط بالتكتم الشديد وكان من الصعوبة البحث فيه في مجتمع محافظ كمجتمعنا
    حاولنا قدر المستطاع تسليط الضؤ على هذه الجرائم ومدى شرعيتها وقانونيتها وراي الشارع اليمني بها على ان جهات متعددة معنية بالامر رفضت التجاوب معنا

    لا توجد احصائيات محددة بعدد تلك الجرائم غير ان احد المواقع قال ان اليونسيف سجلت 40 جريمة ضد فتيات ونساء موقع اخر ذكر ان عدد الجرائم في اليمن بلغت 400 امراة دون التوضيح لاي عام


    (غسل العار)
    ولانه من الصعب التحدث الى اسر حدثت فيها هذه الجرائم , حالوت قدر المستطاع جمع معلومات من انااس اخرون يعلمون باناس ارتكبوا مثل هذه الجرائم وجرائم سمعت عنها حدثت في احدى القرى لفتاتين قصص وكانها خيالا وليست واقعا يحدث في بلادنا
    فهذه فتاة ارتكبت الفاحشة مع جار لها واجبرت على الزواج باخر دون ان يعلم احد بقصتها وحين علم الزوج اعادها بيت اهلها واصر على اعادة ماله الذي دفعه وما كان من شقيقها الا ان افرغ المسدس على شقيقته التي عادت اليهم يوم زواجها ليدخل السجن ثم يفرج عنه بعد اسبوع
    اخر سمع ان اخته ارتكبت الفاحشة مع صديق له اخذها الى مكان خال من الناس دون ان يسالها مجرد سؤال عن حقيقة ماسمع ليقتلها هناك غسلا لعاره وشرفه الذي دنسته
    فتاة اصيبت في طفولتها ولم يعلم بذلك سوى والدتها التي اخفت الامر عن الجميع ووكانت والدتها قد طلقت وتزوجت باخر وبقيت الفتاة مع والدها دون ان تخبره الام بما حدث لابنته وعادت هى الاخرى يوم زواجها لتقتل على يد والدها الذي علم فيما بعد لكن الاوان كان قد فات

    · تختلف اراء المواطنين ازاء هذه الجرائم بين مؤيد ومعارض لها , منهم من يرى انه من حق ولي امرها بقتلها ان هي ارتكبت الفاحشة ليغسل عاره وشرفه واخرون يرون ان ذلك لايجوز وطالما انها اخطات فانها تتزوج بمن اغواها دون اللجؤ الى القتل لان الله لم يأمر بذلك الا ان كانت متزوجة
    ( مؤيدون)
    يؤيد محمد حزام قتلها لانها تستحق القتل فقد الحقت العار باسرتها ويرى ان الرجم للمتزوجة يفضح الاسرة اكثر قال انه على من اخطأت تحمل نتائج هذا الخطأ يشاركه هذا الراي يوسف عبد الله حيث يرى ان الشخص الذي يعلم بارتكاب قريبته هذه الجريمة لا يستطيع التحمل وتمالك اعصابه فيلجأ الى قتلها وهذا حق له
    ( معارضون)
    لايوجد اية قرانية او حديث ينص على انه يحق لولي الامر قتل قريبته هذا ما بدأ به شهاب محمد على حديثه
    وأضاف :نص القران على انه في حال ارتكاب الاثنين جريمة الزنا ولم سيبق لهما الزواج فحكمه هو الجلد والمتزوج الرجم لهذا انا مع العقوبة التي حددها الشرع ولست مع القتل
    صدام حزام القدسي يقول ان الشرع شدد في هذا الموضوع وأمر بشهود وان هذه ليست تهمة هينة لذا شدد الشرع فيها واكد انه في حال ثبتت جريمة الزنا لايؤيد القتل ويحبذ ان تنفذ فيها العقوبة التي حددها الشرع
    · كان لابد من معرفة راي الدين الاسلامي في هذه القضية ومدى شرعيتها سالنا الشيخ محمد ناصر الحزمي عضو مجلس النواب الذي قال: جريمة الزنا من اعظم الجرائم ومسالة الاعراض صانها الشارع الحكيم ولم يسمح العبث بها , لذلك جعل الشارع الحكيم اثبات جريمة الزنا اما بالاقرار ويشترط ان يكون اربع مرات وان يصرح بحقيقة الوطء ,, والا يتراجع عن اقراره , الامر الثاني ان يشهد به اربعة شهود , واشترط اهل العلم في الشهود خمسة شروط فاذا سقط شرط منها وجب اقامة حد القذف عليهما ,,اما الامر الثالث فهو الاخذ بقرينة الحمل مثل امراءة حملت ولازوج لها فالبعض لايعتبرها دليلا على الزنا فلربما تكون مكرهة وقال بعضهم يقام عليها الحد . وأكد على عدم وجود جريمة شرف في الاسلام , انما هناك جريمة قتل وزنا وشر ب خمر وغيرها , ولافرق بين من يرتكبها كان ذكرا او انثى , قال تعالى( والزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) واشار الحزمي الى ان الشارع لم يفرق بين الزانية والزاني, وهذا مالايحدث فيما يسمى بجرائم الشرف , فان كانت الجريمة من قبل المراة تقوم العائلة بقتلها . وتساءل ان كان الزاني من العائلة هل ستقوم العائلة بقتله؟ وقال ان المسالة هنا مسالة عار وليس غضب لله وانتهاك حدوده . مع ان هذه الجريمة في حد ذاتها لانه لايقوم بالحد الا السلطان
    · وزاد: قال الشوكاني رحمه الله عن ابى الزناد عن ابيه عن الفقهاء الذين ينتهي الى اقوالهم من اهل المدينة, انهم كانوا يقولون لاينبغي لاحد يقيم شيء من الحدود دون السلطان, الا ان للرجل ان يقيم حد الزنا على عبده وامته . واختتم قوله انه يجوز لوليها ان يزجرها عن ارتكاب الجريمة ويحبسها .
    ليست ظاهرة
    حاولنا ايجاد احصائيات بعدد جرائم الشرف التي ارتكبت في اليمن لكننا لم نجد يقول المقدم ركن محمد احمد الصباري مدرير العلاقات العامة في البحث الجنائي انه لاتوجد اية احصائيات وبرر ذلك ان المجتمع اليمني محافظ تسوده الاخلاقيات الطيبة ولا يوجد شيء اسمه جرائم الشرف , وان وجدت فهي بالنادر ولايتم الابلاغ عنها بالاضافة الى انها لاتعد ظاهرة
    وعن مصير القاتل اجاب الصباري ان العقوبات تتحدد تحت ظرف مخفف يراعى بها نفسية الفاعل عندما تتعرض احدى قريباته لما يمس شرفه وعرضه, حيث ان ملكة ادراكه لا تتمالك ما يشاهده, منوها الى عدم وجود حالات تتعلق بقضايا الشرف في البحث الجنائي مشددا في ختام حديثه على اهمية ودور الاعلام في التوعية وتكاتف جميع الجهات في التوعية بقضايا المراة والعنف ضدها ونصح الاسر بعدم التسرع بسبب شبهة في قضايا تمس الشرف, لان الاستعجال بالتصرف يؤدي الى الندم
    تعزير القاتل
    وعن راي القانون بهذا الموضوع يقول المحامي جمال الجعبي : المادة 232 من قانون الجرائم والعقوبات اليمني رقم 12 لسنة 94م تنص على انه (اذا قتل الزوج زوجته هي او من يزنى بها حال تلبسهما بالزنا او اعتدى عليها اعتداء افضى الى موت او عاهة فلا قصاص في ذلك وانما يعزر الزوج بالحبس مدة لاتزيد على سنة او الغرامة ويسرى ذات الحكم على من فاجأ احدى اصوله او فروعه او اخواته متلبسة بجريمة الزنا)
    واضاف اول ازمة يقع فيها هذا النص هي ان يجعل الرجل قائما مقام اربعة شهود في حالة جريمة الزنا , ومنفذ للحكم الذي يشهد عليه , وهذا امر خطير ويمكن ان يشكل ثغرة يستغلها من اراد التخلص من احدي قريباته ويكافأ بانقاص العقوبة ويحوز في الوقت نفسه على قبول من الوسط الاجتماعي باعتباره انتصر لشرفه وعائلته . كما ان النص القانوني يخل بمبدأ المساواة المنصوص عليه دستوريا , واقرته الاتفاقيات حيث يجيز للرجل قتل زوجته او احدى قريباته ولكن لايسمح للزوجة اذا ضبطت زوجها او احد اقربائها في حالة تلبس بالزنا فهي لا تتمتع بالعذر المخفف للعقوبة مع انها بشر تتعرض ايضا للانفعال وفقدان الاعصاب , الذي يجعلها تقدم على القتل مثلها مثل الرجل الذي اعطاه القانون عذر التخفيف تحت مبرر تقدير حالة الانفعال . مشيرا الى ان النص القانوني يستمد وجوده من الثقافة الذكورية المهيمنة على المشرع , ويعطى له غطاء اجتماعي يحبر الرجل على الانتقام لشرفه .
    واختتم انا انضم الى الدعوات القائلة بالغاء هذا التمييز وابقاء العقوبة على القتل هي التمييز خصوصا وانه لايوجد في القران الكريم عقوبة للزنا سوى الجلد .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-08
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    انا مع غسل العار بالدم .


    في حاله كان زنا بالتراضي

    اما في حالة الإغتصاب يجب على الاهل الوقوف مع ابنتهم ويجب ان يعرفوا ان هذا إبتلاء


    من الله عز وجل

    يا ساميه اذا لم يكن المجتمع صارم في مثل هذه الحالات لعم الفاسد في المجتمع

    هذا رأيي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-08
  5. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0
    انا ضد هذه الجرائم لان هناك شرع وهناك قوانين
    شرع الله اولى ان يطبق من قانون الاهل ,, لما تقتل النفس التي حرم الله؟
    اليس هذا القتل بعيدا عن الشرع والقانون؟
    لذا انا ضد هذه الجرائم التي ترتكب باسم الشرف والعار والاولى للاهل تطبيق حدود الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-08
  7. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    وما هي حدود الله يارحاب


    اذا كانا غيرمتزوجين فجلد وتغريب ... ثم في زمن عمر الفاروق الغى التغريب بسبب ضررة


    واذا كانا سبق لهم الزواج فالرجم بالحجارة حتى الموت

    هذا شرع الله


    ولكن السؤال هل يطبق شرع الله الان في البلاد العربيه والاسلاميه أم انه يطبق القانون الفرنسي ؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-08
  9. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0

    شرع الله الذي يقول ان حد الزنا للمحصنين الرجم ولغيرهما الجلد اليس هذا هو شرع الله
    وهل هناك شرع غير هذا لم يقل القتل لغير المحصنة او لمجرد الشك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-08
  11. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    انا معاكي ان القتل في هذه الحاله حرام

    ولكن لكل مجتمع عاداته وتقاليده التي تجرم هكذا افعال وتساويها مع حد القصاص

    يمكن يكون رأيي غلط ويمكن اكون متعصب بحكم تربيتي الدحباشيه كما تسمونها

    ولكن هذا رأيي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-08
  13. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    أعتقد أن الفرد هو المسئول الأول عن أفعاله سواء رجلا أو امرأة. لذلك فحتى إذا أخطأت المرأة فقد نص الإسلام على القصاص بالرجم وليس بالقتل من أقرب الأقرباء, وذلك بعد ثبوت الأمر بشهود. لذلك فالقصاص الذي يقوم به الأخ أو الأب، خاصة للفتاة قبل الزواج، بحجة الشرف وغسل العار يعتبر فعلا همجيا عنيفا يبرزون به سطوتهم عليها. لذلك علينا بإتباع سبيل الله وشرعه، والتحلي بالرحمة وليس فقط دمج العادات الجاهلية وطمس العقول بها تذرعا بالدين الحنيف.

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-08
  15. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0

    والعادات مخالفة للشرع واي تقاليد مخالفة للشرع يجب تصحيحها وتغييرها الست معي في هذا ؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-08
  17. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    الامر كما قال الصلاحى جاهلية وعصبية
    ولا علاقة للدين فية من قريب او بعيد
    بل ان الدين قد اتى بالشرع الذى يصون المجتمع فعندما ينفذ فى اى مسئ شرع الله فد تطهر من الذنب كما يقول كثير من العلماء
    وهنا احب ان اذكر ان المتعلمين والجهلة فى حال سواء فقد تاخذ الانسان الحمية والغضب ويلجاء الى القتل وهذة الحالة متكرر فى الاردن حيث ان نسبة المتعلمين من ذوى الشهادات العليا عال جدا ونسبة الامية منخفض جدا
    فالامر يعود الى العرف القبلى اكثر من انة ناتج عن علم او جهل والعرف القبلى يخالف شرع الله فى هذة الحالة وهنا يتحججون ويهربون من المطالبة بتنفيذ شرع الله وقد ينفذ الشرع ولكن على الضعفاء وهنا كما قال صلى الله علية وسلم انما اهلك من كان قبلكم اذا سرق فيهم الشريف تركوة واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا علية الحد ) صدق رسوالله صلى الله علية وسلم
    اذا نحن نهلك انفسنا ودنيانا واخرتنا بالابتعاد عن الشرع القويم
    الامر الاخر وجود القانون الذى يخفف عقوبة القتل لاعتبرات نفسية اثناء الجريمة فهذا قانون همجى وضعى ولايعالج ولا يصلح مجتمع بل يزيد من الفساد والافساد فى الارض والقتل تحت مبررات ان الرجل فى حالة غضب فقتل فاعذروة وتناسوا انة يزهق نفسا لها كامل الحقوق فى ان من قتل يقتل
    فلماذ نعطى القاتل مبرر للقتل ولا نعطى المقتول فرصة للدفاع عن نفسة قبل تنفيذ جريمة العرف وليست الشرف
    اللهم استر عوراتنا وردنا اليك مردا غير فاضح ولا مخز يا ربا العالمين
    والحمدلله رب العالمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-08
  19. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    مش كل العادات لا تناسب الاسلام والدليل انه كثير من عادات الجاهليه اخذ بها الاسلام


    طيب لنكن واقعيين ماهو الحل غير القتل ؟؟؟؟


    وكيف يتعامل الاهل مع مثل هذه الحالات ؟؟؟


    لكي يكون النقاش مفيد يجب ان نناقش الموضوع بصراحه وشفافيه .
     

مشاركة هذه الصفحة