النائب الحوثي يدعو الطغاه للاتعاض بمصير اسلافهم

الكاتب : Adel ALdhahab   المشاهدات : 365   الردود : 0    ‏2005-12-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-06
  1. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    ما أجملها من صورة، وما أروعه من منظر، وما أبهجه من مشهد،
    منظر أعاد البسمة إلى الملايين من الآباء والأمهات والإخوة والأخوات والبنين والبنات والأحباب في جميع أنحاء العراق،
    مشهد مسحت بهجته هموم الزمن المتراكمة طوال السنين،والأحزان المترادفة، والأهات المتتالية،
    منظرهبط على الأوجاع فشفاها، ونعش النفوس البائسة اليائسة الحاسرة ليعيدها من ضياع اليأس إلى جادت الأمل، بعد طول العناء وكثرة البلاء،
    إنه ذلك المشهد الذي رأيناه يبث في قنوات التلفزة في يوم 28/11/2005 حيث ظهر الطاغية الظالم صدام حسين ومجموعة من رفاقه في الإجرام وهم جلوس في قفص الإتهام في قاعة المحاكمة أمام قاض عراقي، كما ظهر معه نفاقة حيث ابتدأ حديثة بقراءة آية قرآنية طالماتناساها، وتحدث عن صعوده المصعد مقيدا حيث كاد المصحف يسقط من يده، ذلك المصحف الذي طالما هجره وحارب حملته،
    كما لم يخف عجزه وضعفه الذي لم يكن يتصوره يوما ما حيث اشتكى سحب قلمه وورقته منه،
    أما إنها لعبرة لمن يعتبر وذكرى لمدكر،
    ذلك الذي أخرس شعبه عن الكلام إلا من يسبح بحمده، وملأ المقابر قتلى، وشحن السجون من أناسه، بتجبروتعالي وقسوة لم يرى مثلها في التأريخ،
    ها هو يمثل أمام القضاء ويحاكم في بلده الذي كان يحكمه هو، ها هو في المعتقل مقيدا، وهاهو لايمتلك قلما وورقة، وكأنها واحدة بواحدة،
    لاشلت تلك الأيادي التي ضربت قوته ودكت معاقله، وأخرجته من حفرته ، إنها لأيادي تستحق أن تشكر، ليس فقط من قبل الشعب العراقي بل ومن كل شعوب الأرض التي تنفر من سماع الظلم، وتتقزز من سماع جرائم مجرم كصدام،
    إن إسقاط نظام صدام ومثوله أمام القضاء، وإنزال العقوبة التي يستحقها، ليعد بحق انتصار للحق والعدل والأخلاق على وجه الأرض ولدى عموم البشر،
    فليسعد شعب العراق، ولينعم، وليبارك، فألف مبروك ألف مبروك ألف مبروك.
    يحيى الحوثي عضو البرلمان اليمني
     

مشاركة هذه الصفحة