الشيخ عائض القرني يودع الناس بقصيدة و يعتكف في بيته ، قصيدة مؤثرة !!!

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 403   الردود : 4    ‏2005-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-05
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    كشف فضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني في حديث خص به (الوفاق) أسرار اعتزاله الحياة العامة واعتكافه في منزله، وقال إنه يمر بظروف دعته إلى اتخاذ هذا القرار وإنه سيعتكف في منزله بالرياض لمدة شهر في مكتبته بين أكثر من عشرة آلاف كتاب لكبار علماء الأمة، ولن يخرج من منزله إلا لأداء صلاة الجماعة، وأضاف قائلا: سوف أصل بعد فترة اعتكاف الشهر إلى قرار مدروس عن مستقبل حياتي في المجال الدعوي ومشروعاتي الأخرى.

    وفيما يلي نص القصيدة:


    يا أرضَ بالقرن ما زلنا محبينا

    لا البعدُ ينسي ولا الأعذارُ تثنينا

    فسائلي الغيمَ كم أسقى معاطفَنا

    وسائلي البرقَ كم أحيا مغانينا

    لي فيكِ يا دوحةَ الأمجادِ ملحمةٌ

    محفورةٌ في كتابٍ من ليالينا

    يوم الصبا كقميصِ الخزِ ألبسُه

    والروضُ اخضرُ مملوءٌ رياحينا

    والرملُ لوحي وأقلامي غصونُ ندا

    والربعُ يمطرهُ القمريْ تلاحينا

    يا ارضَ بالقرن لو فتشتِ في خَلَدي

    وجدتِ فيه أخاديدًا وتأبينا

    جرحٌ من الحبِ يا بالقرن ما اندملتْ

    أطرافُهُ باتَ يُقصينا ويُدنينا

    قد زرتُ بعدكِ يا بالقرن كلَّ حمى

    وطرتُ في الجو حتى جئتُ برلينا

    فما رضيتُ سواكم في الهوى بدلاً

    لأنني عاشقٌ دنياك والدينا

    رأيتُ باريسَ في جلبابِ راهبةٍ

    شمطاءَ قد بلغتْ في العمرِ سبعينا

    وأنتِ في ريَعَان العمرِ زاهيةٌ

    في ميعةِ الحسن إشراقاً وتكوينا

    أتيتُ واشنطنًا لا طاب مربعُها

    رأيتُ ساحتَها في الضيقِ سجِّينا

    فلا نسيمَ كأرضي إذ يُصبِّحنا

    ولا ندى الطلِ في الوادي يمسِّينا

    ارضُ السنابلِ لا ارضَ القنابلِ يا

    سِحْرَ الوجودِ ويا حرزَ المحبينا

    يا روضةً طالما هزَّتْ معاطفَها

    كأنها بتباشيرٍ تحيينا

    وربوةٍ كم درجنا في ملاعبها

    عهدُ الطفولة يزهو من أمانينا

    والأربعون على خدي مروِّعةٌ

    يا ليت أني أهادي سنَّ عشرينا

    والغبنُ يكتب في أضلاعنا خطبًا

    مدربُ القلف يعطينا تمارينا

    يقتاتُ من لحمنا غصْبًا ويجلُدنا

    ويستقي دَمَنا زورًا ويظمينا

    وإن نظَمْنا بيوتَ الشعرِ نمدحه

    يظل بالشَّعَر المفتولِ يلوينا

    إذا اقترحنا على أيامنا طلبًا

    ذقنا المنايا التي تطوي أمانينا

    آهٍ على قهوةٍ سمراءَ نشربُها

    في غرفةٍ من ضميمِ الطيِن تؤوينا

    سِجادُها بحصيرِ النخلِ ننسجه

    وريشُها بنقي الصوفِ يدفينا

    بعنا الهمومَ بدنيانا صيارفةً

    لسنا جباةً وما كنا مرابينا

    لم ندّخِرْ قوتَنا بخلاً ليومِ غدٍ

    لكل يومٍ طعامٌ سوف يأتينا

    ونملأُ الضيفَ ترحابًا لننسيَهُ

    ما غابَ من أهله عنه ويُنسينا

    أمام غرفتِنا يجري الغديرُ على

    صوتِ الحمامِ بأبياتٍ يُغنينا

    قلوبُ أصحابِنا طُهْرٌ وسيرتُهم

    مثلُ الزلالِ الذي في القيظِ يروينا

    أيامَ لا كدلكٍ يعوي بحارتنا

    ولا البواري تدوّي في نوادينا

    واليومَ أموالُنا باتتْ تؤرقُنا

    همًا وأولادُنا بالغمِّ تؤذينا

    إذا رفعنا بآياتٍ عقيرتَنا

    قالوا: غلوٌ وهذا خالفَ الدينا

    وإن همسنا بحبٍّ في مجالِسنا

    قالوا: يدبر أعمالاً لتردينا

    وإن لبسنا بشوتًا عرَّضوا سفهًا

    بأننا نزدهي فيها مرائينا

    وإن تقشَّف منا صادقٌ ورِعٌ

    قالوا: يخادِعُنا عمْدًا ويغوينا

    إذا صمتنا اقضَّ الصمتُ مضجعَهم

    وإن نطقنا شربنا كأسَنا طينا

    إذا أجبْنا على الجوالِ أمطَرَنا

    بالسبِّ مَنْ كان نغليه ويغلينا

    وإن أبينا أتتنا من رسائله

    مثل السعيرِ على الرمضاء تشوينا

    قلنا لهم هذه الأشياءُ حلَّلَها

    أبو حنيفة بل سُقنا البراهينا

    قالوا: خرقتَ لنا الإجماعَ في شُبَهٍ

    مِن رأيِك الفجِّ بالنكراءِ تأتينا

    وإن ضحكنا أضافونا بسخرية

    صفراءَ تملؤنا غبنًا وتذوينا

    وإن بكينا لظلوا شامتين بنا

    كأنهم وحدَهُم صاروا موازينا

    تفردوا بخطايانا وأشغلَهُم

    عن ذكرِ سُوئِهُمُ المُرْدي مساوينا

    ويفرحون إذا زل النعال بنا

    ويهزؤون بمن يروي معالينا

    ولا يرون سوى أغلاطِنا أبدًا

    فنقدُهُمْ صارَ في أهوائهم دينا

    وشتْمُهُمْ هو محضُ النصحِ عندهمُ

    وردُّنا هو زورٌ من مغاوينا

    لحومُهُم عندنا مسمومةٌ أبدًا

    ولحمُنا صارَ تحت النقدِ سردينا

    فنحن عند الحداثيين قافلةٌ

    من الخوارج نقفو النهجَ تالينا

    أما الغلاةُ فإنا عند شيخهمو

    لسنا ثقاتٍ وما كنا موامينا

    ونحن في شرعِهِ خُنَّا عقيدتَنا

    من بائعين مبادينا وشارينا

    حتى السياسي مرتابٌ ولو حلفتْ

    لنا ملائكةٌ جاءوا مزكينا

    كم مولَعٍ بخلافي لو أقولُ له

    هذا النهارُ لقالَ الليلُ يضوينا

    إذا طلبنا جليسًا لا يوافقُنا

    واديه ليس على قربٍ بوادينا

    فتاجرٌ لاهثٌ ألهتْهُ ثروتُه

    عبدَ الدراهمِ قد عادى المساكينا

    وجاهلٌ كافرٌ بالحرفِ ما بصُرَت

    عيناه سِفْرًا وما أمَّ الدواوينا

    ومعْجَبٌ صَلِفٌ زاهٍ بمنصبه

    تواضعٌ منه فضلاً أن يماشينا

    فالآن حلَّ لنا هجرُ الجميعِ وفي

    لزومِ منزِلِنا غُنْمٌ يواسينا

    نصاحبُ الكُتُبَ الصفراءَ نلْثِمُها

    نشكو لها صخَبَ الدنيا فتشكينا

    تضمُّنا من لهيبِ الهجرِ تمطِرُنا

    بالحبِّ تُضحِكُنا طورًا وتُبْكينا

    ما في الخيامِ أخو وجدٍ نطارِحُه

    حديثَ نجدٍ ولا خلٌ يصافينا

    فالزمْ فديتُك بيتًا أنتَ تسكُنُه

    واصمتْ فكلُّ البرايا أصبحوا عينا

    شكرًا لكم أيها الأعداءُ فابتهجوا

    صارت عداوتُكُم تينًا وزيتونا

    علَّمتمونا طِلابَ المجدِ فانطلقتْ

    بنا المطامحُ تهدينا وتعلينا

    جزاكم اللهُ خيرًا إذْ بكم صلحت

    أخطاؤنا واستَفَقْنا من معاصينا

    دلَلْتُمونا على زلاتِنا كرمًا

    وغيرُكُم بِسُكارِ المدحِ يُعمينا

    فسامِحونا إذا سالتْ مدامعُنا

    من لذعِ أسياطِكُم كنتم مصيبينا

    تجاوزوا عن زفيرٍ من جوانِحنا

    حلمًا على زفراتٍ في حواشينا

    ثناءُ أحبابِنا قد عاقَ همتَنا

    ولومُ حسادِنا أذكى مواضينا

    ماذا لقينا من الدنيا وعشرتِها

    عشاقُها نحنُ وهي الدهرَ تقلينا

    على مصائبها ناحتْ مواجعُنا

    ومن نكائدِها ذابتْ مآقينا

    تغتالُنا بدواهيها وتنحرُنا

    صارتْ مخالبُها فينا سكاكينا

    والآن في البيتِ لا خِلٌّ نُسَرُّ به

    إلا الكتابُ يناجينا ويشجينا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-05
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    د / عايض


    من اعلام الامة في القرن الحالي


    بس اعتب عليه تدخله بالسياسه ومحاباته لسياسة الملوك " كما فعل اغلب علماء المملكة "


    احسن له يكون محايد ولا يدخل نفسه بالسياسه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-05
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    نعم يامنسي الدكتور عائض في السعودية
    والشيخ الزنداني في اليمن

    من افضل شيوخ الجزيرة العربية اذا ابتعدوا عن السياسة

    تحياتي لمرورك الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-05
  7. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    السياسة من الدين ومن واجب العلماء ان يدخلو فيها
    قال : تعالى

    إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ
    ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف40
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-05
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    الموضوع قد تكرر مشرفنا الصلاحي في الشريط والمجلس الأدبي وأنا المنزل له


    وشكرا لكما


    بس لا تتدخلوا في السياسة


    كل له اجتهادة ومايراه من مصلحة

    وباب النقاش مفتوح

    المحزن فراق الشيخ لمنبر الدعوة هذا الشهر وقصيدته المؤثرة المحزنة

    وشكرا لك أخي الكريم الصلاحي
     

مشاركة هذه الصفحة