حسن ،هل هو نصرالله في زمن الهزيمة ؟

الكاتب : يماني غيور   المشاهدات : 626   الردود : 9    ‏2005-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-05
  1. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    منذر أرشيد

    رئيس بلدية مدينةاريحا سابقاً

    zebdeh_6.hotmail.com

    11/26/2005


    حسن ،هل هو نصرالله في زمن الهزيمة ؟



    بعيدا عن العاطفة أو التأييد أو الانفعال ومن خلال رؤية إنسانية مطلقة سأتحدث أولا وقبل أي شيء منطلقا من مشاهد شاهدتها وشاهدها الجميع ممن لهم عيون.. ولا أقول بصائر, شاهدنا ما جرى على حدود لبنان الجنوبية قبل أيام خلال تلك المعركة الصاعقة التي حدثت.... دبابات الجيش الإسرائيلي الأسطورة تتفجر وتتطاير أبراجها كلعب الأطفال الكرتونية في مشهد فريد لم يشهده المواطن العربي في عصرنا الحديث إلا من خلال صور الهزائم العربية المتتالية في مشاهد الدمار للأسلحة العربية من طائرات ودبابات انصهرت مع عظم ولحم ودم جنود امتنا في مشاهد مأساوية ما زالت ذكراها تشعل نارا في صدورنا, وأخذت منا العنفوان والكبرياء في هزيمة تلو أخرى اللهم إلا من انتصارات محدودة حصد نتائجها أعداؤنا في اتفاقيات هشة ضمنت لهم الحياة الكريمة بما اغتصبوه من الأرض وتشريد أصحابها اعترافا بالوجود بلا قيود ولا حدود!

    المشهد الأول:

    إني لا أشك لحظة واحدة بما اختلجت به نفوس الآلاف بل الملايين وهي تشاهد هذا المشهد الفريد من نوعه ورغم أن مشاهدات حية شاهدها الناس من خلال انتفاضتنا الباسلة لإنساننا الفلسطيني من شباب.. فتيان وفتيات... نساء وشيوخ... مشاهد لا أروع ولا أعظم في شجاعة تفوق الوصف لأطفال يقفون أمام جبل (الدبابة الإسرائيلية)بكل إباء وشموخ يقذفونها بحجر.... وتطلق عليهم طلقة مدفع.

    الخليل. الاشتباكات الغير متكافئة في ملاحم البطولة العظيمة من جنين حتى رفح في نابلس جبل النار في طولكرم و قلقيلية وبيت لحم...الخليل ..غزة والمشهد العظيم في مخيم جنين بأبطاله الغر الميامين وفي رفح الملاحم العظيمة نعم شعبنا الفلسطيني سجل في صفحات التاريخ اشراقات ومشاعل لتضحيات عظيمة لشعب أعظم ما زال يدفع بدماء أبنائه من اجل الحرية والاستقلال بطولات و بطولات....لم ينس السيد حسن نصر الله أن يذكرها حيث قال لقد سبقنا الشعب الفلسطيني البطل بكل هذا
    نعم مشهد توقفت عنده وسائل الإعلام الإسرائيلي كما توقفت القيادة العسكرية الإسرائيلية عاجزة أمام هذه المباغتة الصاعقةلأبطال حزب الله الذين أشعلوا الآليات الحربية وحشروها في فرن جهنمي لا مفر منه .

    إسرائيل بجيشها العرمرم وقيادتها الفذة ومخططيها وتكنولوجيا الحرب تقف عاجزة أمام عدد من الشباب لا يتجاوز تعدادهم عدد اصابع اليد بسلاح متواضع إلا من إيمان أعظم من أساطين البحر والجو, تمكن خلاله هؤلاء الاشأوس من إلحاق الهزيمة وخلال ساعات قليلة..... والنتيجة علوهم وانتقالهم من دار الفناء إلى دار البقاء مع الصديقين والأنبياء وحسن أولئك رفيقا
    وعلى لسان الإسرائيليين ومن على شاشة تلفازهم شاهدت وسمعت نقاشا حادا بين إعلاميين وسياسيين وعسكريين, فيه الكثير من الاتهام والادعاء والشعور بالذنب والاستشعار بالهزيمة, جنرال يبرر ما حصل بأنه لم تكن هناك معلومات أكيدة عن جهوزية حزب الله وان الموضوع كان مجرد جس نبض وآخر يقول لقد كانت مباغتة وأثناء التحرك من اجل اخذ مواقع متقدمة,ومعلق يقول انظروا للمشهد طبعا (يكون المشهد أمام المشاهد على التلفاز ويرى كل من له عيون هذا المشهد وكأنه فلم سينمائي وليس حقيقة ) صواريخ تنطلق فتصيب أهدافها بدقة متناهية انفجارات في كل آلية وجنود يفرون مذعورين
    طبعا ما بث من حوارات على التلفزيون الإسرائيلي يدخل في مجال الترتيب الإعلامي الموجه لأغراض هم يعرفونها ولا نعرفها نحن وإلا لماذا يبث هذا المشهد مشهد الرعب للمواطن الإسرائيلي !

    على كل الأحوال هكذا كان المشهد الأسطوري لأبطال المقاومة الإسلامية في جنوب لبنان وهكذا كان الموقف المذل المهين لجيش الدفاع الإسرائيلي وباستقراء بسيط لما جرى أؤكد هنا أن الأبطال الشهداء ما سقطوا إلا من خلال إصرارهم على القبض على بعض الجنود الفارين كالفئران من المصيدة وليس هناك أي تفسير آخر لسقوط أربعة شهداء في معركة كانت تستعمل خلالها صواريخ دمرت هذا الحشد من الآليات العسكرية !

    المشهد الثاني:

    صور حية مسجلة لأبطال المقاومة الشهداء في وصاياهم إلى الأمة والأهل ويا للعظمة.... لم ينسوا إخوانهم في فلسطين حيث قال احدهم: أيها الأخوة الأحبة في فلسطين لا تيأسوا ولا تهنوا والله إنا معكم ولن نتخلى عنكم مهما كلف الثمن حتى يتم تحرير الأقصى المبارك وفلسطين الحبيبة شباب في عمر الورود ماضون في سبيل الله إلى جنان الخلد لم يفوتهم تلك اللفته الكريمة إلى إخوانهم في فلسطين .

    المشهد الثالث:

    فهو ليس بأقل عظمة وضخامة من المشهد الأول ففي قاعة الاحتفالات في بيروت وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أمام الحضور الغفير يلقي خطابا بينما يصل جثامين أبطال الملحمة البطولية في الجنوب وقد استعرض خلال كلمته الوضع السياسي في لبنان والمنطقة, ولعل من استمع إليه يؤكد معي أن حديثه المقتضب كان كافيا لأي إنسان في أي بقعة من الأرض أن يفهم الوضع تماما حتى لو كان لا يعرف شيء عن قضية الشرق الأوسط.... وبما منحه الله من أسلوب ووعي وثقة انطلق بقوة لا تقل عن قوة الصواريخ التي أطلقها المقاومون الشهداء ووضع ثوابت جديدة إضافة إلى ثوابته حيث كان قد أكد على حرصه على وحدة لبنان وشعب لبنان وعلى حماية لبنان وشعبه من أي تداعيات داخلية, وكان هذا واضحا بعد الزلزال الكبير الذي عصف بلبنان بعد حادثة اغتيال الشهيد الحريري, وكل مراقب شهد كيف أن حزب الله انكفأ عن الأضواء حينها بينما هاج وماج الشعب اللبناني وخرجت إلى السطح أصوات كانت خامدة وكأنه الطوفان الذي يخرج معه كل ما هو ساكن على الأرض نعم اقتضت الحكمة أن يلتزم حزب الله الهدوء أمام الصخب والغليان الذي افقد البعض صوابه فكان التخوين والتهديد لسوريا فعكر صفو البلد من بعض الشخصيات والذين أصبحوا أهدافا لطرف ثالث يتحين الاصطياد في الماء العكر وكانت النتائج.... اغتيالات لمثل هؤلاء الشخصيات حتى تتهم سوريا وتكتمل الحلقة عليها في مخطط رهيب لإكمال المؤامرة الرهيبة في الصراع الشرق أوسطي واستطاع حزب الله ومن خلال عقلانية قيادته أن يكون صمام الأمان الذي لولاه لفقدت لبنان أهم عوامل السيطرة والاستقرار وكان شاهدا على ذلك حينها دعوة السيد حسن نصر الله إلى الحوار الوطني, وما لا شك فيه أن حزب الله ومن خلال استقرائه الممتاز للأمور كان يدرك تماما أن مجمل المؤامرة من ألفها إلى يائها تستهدف رأس المقاومة ورغم كل الهدوء والعقلانية التي أبداها الحزب وبوعي قيادته إلا أن أصوات برزت في لبنان وبعد أن فشلت في جر حزب الله إلى مربع الجريمة النكراء في اغتيال الحريري, هذه الأصوات صعدت من لهجتها ضد حزب الله بأسلوب تحريضي مقيت مستغلة الأسلوب الهادي والأخلاقي والذي كان يستقريء ما يجري بدقة وعناية, فما كان من حزب الله إلا أن قام بعرض عسكري كبير بمناسبة يوم القدس وفي ظروف لم تكن لبنان تحتمل مثل هذه العروض وخاصة أن حزب الله اخذ على بعض القوى كثرة المهرجانات وتكرارها وهو ما يشبه الاستفزاز اليومي وكما أسلفت مهرجان ضخم ألقى خلاله حسن نصر الله خطابا كان هدفه فقط الرد على كل الأفواه التي برزت وتمترست خلف الحقيقة في اغتيال الشهيد الحريري لتعيد لبنان إلى عهد التبعية للأجنبي ماذا كان رد حزب الله: قال حسن نصر الله سنقطع اليد التي تمتد إلى سلاح حزب الله ) إذا.... كانت هذه الرسالة التي أراد أن يوصلها إلى من يهمه الأمر فالرسالة وصلت بدليل توقف الهجوم من أصحاب تلك الأصوات على سلاح حزب الله ولعلني لا أذيع سرا وبإيجاز أن أصحاب تلك الأصوات صمتوا ولكن يبدوا أنهم على الأرض بدأوا يعدون العدة على تسليح الميليشات وخاصة جعجع الخارج من السجن الذي بداء بإعداد معسكرات تدريب كبيرة وكان هناك من أشار إلى ذلك لعمل توازن أو للتحضير لاشتباك وإشغال لبنان بوضع داخلي خطير يأكل الأخضر واليابس لا سمح الله !!

    ليس هذا موضوعنا الآن فموضوعنا هذا الإنجاز الإعجاز في زمن الهزائم نعم أطلق حسن نصر الله صرخة مدوية وكأنها آخر ما في الجعبة من كلام معسول أخلاقي وصفه بالتواضع حيث قال لا تواضع بعد الآن !وإذا أخذنا مجريات الأمور ومن خلال ما وصلت إليه الأمور في سوريا الحليف الأكبر لحزب الله ووضع إيران الحليف الاستراتيجي لكلا الطرفين نجد إن هناك مصلحة مشتركة دفعت حزب الله أن يتخذ خطوات كبيرة وخطيرة لفجر الدمل المتقيح والذي أصبح ملهاة للقوى المعادية لتعبث به وتسبب الألم للجميع ومن خلال مراجعة دقيقة لثلاث خطابات متتالية صدرت من طهران ودمشق ولبنان نجد أن اللهجة والبهجة والشموخ والكبرياء اجتمع كل هذا في مجمل الخطب الثلاثة وكان فحواها يقول جمله واحدة (احرق سفنك يا ابن زياد ) إذا نحن أمام استحقاق جديد في المنطقة احد أركانه حزب الله حيث إن شهية أمريكا في الإيغال والتمادي في الجسم العربي وصل إلى حد إما سيستمر ويتصاعد حتى يأتي على كل شيء أو سيتوقف. عند هذا الحد .

    من هنا أقرأ خطاب السيد حسن نصر الله والذي أرسل رسائل عدة للإسرائيليين والأمريكان, وعندما كانت رسالته هجومية شرسة للإسرائيليين كانت هجومية هادئة للأمريكان بدلالة ما استمعت إليه ولعل من استمع أيضا معي سمع عندما هتفت الجماهير عبارة ( الموت لأمريكا) قال هو وبصوت واضح: الموت لإسرائيل وكأنه يقول لهم لا ليس هذا وقته الآن !( لفتة ذكية جدا )لقد شدني كلام السيد حسن نصر الله وهو يحسب لكل كلمة وكل حرف وكأنه يضع ميزانا دقيقا يطلق إليه الكلام ثم يعيده فيطلقه موزونا محسوبا بكل دقة.دون أدنى شك إن المنطقة تمر بأخطر مراحل الصراع بين الحق والباطل وان آخر قلاع العرب تقف عند حدود لبنان وسوريا ويبدوا انه ما عاد مجال ولا وقت للمناورة والفذلكة السياسة...إما( ابيض أو اسود) وهذا ما ذهب إلية حسن نصر الله وبكل وضوح حيث وضع استراتيجيته معلنة لا لبس فيها وكلمة أخيرة أقول إذا كانت الكرامة العربية قد تمرغت بوحل الهزائم المتتالية فلا ذنب للأمة بكل ما جرى فالأمة هي الأمة ذاتها والشعب العربي هو نفس الشعب ولكن المشكلة في القيادة ,والدليل هنا واضح لا يحتاج إلى إعجاز قيادة مخلصة تنجز مدرسة صالحة, والمدرسة الصالحة تخرج أجيالا صالحين والأجيال الصالحة تحقق أحلام الأمة .

    هنيئا للبنان بحزب الله
    وهنيئا لحزب الله بنصر الله

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-05
  3. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا تغرك اخي الكريم خطابات هذا الرافضي الخميني الخبيث

    فلا تعرف سؤ ما يضمر لاهل السنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-05
  5. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    اقول لبلال.... هدئ من روعك ابتسم قليلا ..

    اراك غاضبا ,, ما هكذا يفعلو من هم في شهر العسل مثلك..


    اخواني المشرفين الموضوع مش مكانه هنا


    شكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-07
  7. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    فارس الاسلام
    التعصب والكراهية اللناس بموجب ما يضمروة
    في الاسلام حرام
    فما يدريك ماذا يضمر عزيزي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-07
  9. هاني اليماني

    هاني اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    بعيداً عن الخلاف انا اشجع المقاومة على اعداء الله واحب ان ارى هزيمة الخنازير على يد المسلمين ولوكنا مختلفين في بعض المسائل
    ففي وجه العدو يجب ان نتحد

    والاختلاف في الراي لايفسد للود قضية
    (بس اذا النفوس صافية)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-07
  11. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
    بعيداً عن الخلاف انا اشجع المقاومة على اعداء الله واحب ان ارى هزيمة الخنازير على يد المسلمين ولوكنا مختلفين في بعض المسائل
    ففي وجه العدو يجب ان نتحد

    والاختلاف في الراي لايفسد للود قضية
    (بس اذا النفوس صافية)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-07
  13. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    هاني اليماني
    الشريف الجعفري
    تحياتي
    الف شكر
    ونعم الاختلاف في الراي لايفسد في للود قضية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-08
  15. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    نعم
    هو نصر الله في زمن الهزيمة
    ولمن يشكك في ذلك
    فجوابة
    لا يضر السحاب نبح الكلاب

    تحياتي لك يماني غيور
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-10
  17. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    مجدد
    نعم لا يضر السحاب نبح الكلاب
    ولا دعوة فار تخرب دار
    تحياتي لك يا ستاذي العزيز مجدد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-13
  19. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    قبحت
    والله لا تسوي ظفر من اظافره حرر ارضه بخمسمئه فرد يحملون عقيده صحيه نصرهم الله علي اعدائه
    فئه قليله غلبت فئه كثيره باذن الله
    حطموا النظريه "الجيش الذي لا يقهر "اما انتم ماذا حررتوا
    وليس لديكم الا ان تقتلوا ابناء العراق فقط الا برياء
    ارها ببن بمعني الكلمه نسئل الله لكم الهدايه والسيد حسن يضمر لا اهل السنه الخير والهدايه فهم وسنه لبنان وسوريا سمن علي عسل هم لسوا وها بيه او سلفيه سنه لبنان وسوريا
     

مشاركة هذه الصفحة