أطلب رأي الجميع في الموضوع

الكاتب : صناجة العرب   المشاهدات : 1,260   الردود : 24    ‏2005-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-04
  1. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0
    إخوتي و أخواتي في المجلس اليمني

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    أما بعد:

    كما يعلم الجميع أن تهنئة الكفار بعيد الكريسماس حرام بالإتفاق...وقد جعله العلماء من المحرمات هذا إن سلم قائله من الكفر...وللعلماء آراء واضحة في ذلك منها فتاوى شيخ الإسلام إبن تيميه وما أورده إبن القيم في كتابه(أحكام أهل الذمه)رحمهما الله.

    وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم حراماً و بهذه المثابه...لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر و رضىً بها لهم...فكأنه يبارك ويقر سجودهم للصليب و إن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه.
    ومن فعل ذلك لأي سبب كان فهو آثم...لأنه من المداهنة في دين الله ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم.

    هذا و بإختصار هو مدخلي للموضوع.

    أنا طالب جامعي و أدرس في ماليزيا...وقد هنأني العديد من الزملاء وممن يعتنقون المسيحية بمناسبة عيد الفطر المبارك...وأريد أن أرد لهم التهنئة في عيدهم.

    أرجو من الجميع أن يحاول فهمي الفهم الصحيح فيما أود قوله

    وإبداء أرائهم فيما سأقول.

    أنا أميل إلى الرأي الذي يعتبر تهنئة النصارى في أعيادهم جائز من قبيل المعايشة و المحاسنة في معاشرتهم و ليست ذات علاقة بعقيدتهم في ألوهية المسيح عيسى بن مريم عليه السلام...فليس في هذا العمل أي صلة بتفاصيل عقيدتهم و غلوهم فيها.
    فالمسلم مطلوب منه أن يظهر محاسن دينه ومكارم أخلاقه و اعتداله لغير المسلمين...فلا يجبرهم إذا كانوا من رعاياه و أهل ذمته على إعتناق الإسلام فلا إكراه في الدين...بل يتسامح معهم ويتركهم على ما يدينون.

    ولا سيما أن المسلم في عيديه (الفطر و الأضحى)له معارف من النصارى يهنئونه فيه...أفليس من باب المعايشة و حسن التعامل أن يرد لهم التهنئة في مناسباتهم.

    لكن هنا نقطة توقف مهمه يجب الإنتباه إليها...فإذا كانت تهنئة المسلم للنصارى مباحة فيما يظهر من قبيل المحاسنة في التعامل...فإن الإحتفال بميلاد المسيح أو برأس السنة الميلادية و ما يجري فيها من منكرات هو أمر آخر فيه تقليد و إتباع من المسلمين لغيرهم في عادات و ابتهاج و منكرات يجعلها حراماً.

    هذا و دمتم سالمين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-04
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    حلال


    الاسلام امر بالبر للذين لم يقاتلونا


    واقل شي اننا نهنيهم بعيدهم

    وبطلو تشدد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-04
  5. ابو عاصم

    ابو عاصم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-01
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    وأسألو اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون
    اخي الفاضل أسأل اهل العلم عن ذلك وهم اعلم مني ومنك بذلك فهذه امور فتوية لا يفتي بها الا من هوا اهل للفتوى
    والسلام عليكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-04
  7. شـــرار

    شـــرار عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-07
    المشاركات:
    301
    الإعجاب :
    0
    اخي الملك الضليل انا اعرف ناس نصارى عندما يرون العرب يقولون السلام عليكم

    فلا ضرر اذا قلت لهم ميري كرسمس ^_^

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-04
  9. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    المنسي
    أبو عاصم
    شرار


    الأخ الملك الضليل كلامه واضح جدا
    هو تحدث واستنكر عن مشاركتنا وتقليدنا لهم في الإحتفال برأس السنة
    ولم يختلف معكم في تهنئة النصارى

    منسي عيد قراءة الموضوع أنت السبب :)

    أخي الملك الضليل موضوعك رائع ومهم
    ويتطرق لأمر خطير يمارسه البعض ، وهو التقليد لكل ما هو غربي ، ومنها الإحتفال
    براس السنة وما يسمى بعيد الحب وغيره

    ونسينا أو تناسينا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ، نهانا عن تقليد اهل الأديان الأخرى
    بل امرنا الرسول (صلى) بمخالفتهم .

    شكرا لك أخي .

    مع خالص تحيتي ....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-04
  11. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    أنقل إليك أخي الملك الضليل جزء من خطبة الشيخ علي الغامدي وأظن أن فيها الجواب الشافي
    على سؤالك , ولتعلم أن الصداقة وحسن معاملة الكافر شيء محمود ولكن أن لا يصل الأمر إلى
    المحظور شرعاً كأن نهنئهم بأعيادهم , فالتهنئة نوع من الإقرار بصحة الشيء وإن كان الإعتقاد غير دلك إلا أن المرء ليس ملزم على الإطلاق أن يهنئهم , بل يجب عليه أن لا يفعل
    حتى يشعرهم بأنهم على دين باطل ولا ينقص هدا من حسن المعاملة لهم فإدا كان الأمر
    يتعلق بمسائل شرعية وخاصة العقائدية منها فلا يجوز المجاملة فيها بحجة كسب الصداقة
    أو رد الجميل ولعل الأخ المنسي تسرع كثيراً في إجابته دون أن يربطها بضوابط شرعية..
    وإليك النص :
    تهنئة النصارى بأعيادهم:

    وبعد هذا : فاتقوا الله يا عباد الله. اتقوا الله يا مسلمون
    كيف تهنئون النصارى؟
    كيف تهنئون الكفر (( بعيد الكريسمس)) ؟ ...
    كيف تهنئونهم بعيد (( رأس السنة الميلادية)) ؟ ...
    أيقول واحد من المسلمين لأحد الكفار : ( ميري كرسمس ) أو ( هابي نيويير ). كيف يقول للكافر : عيد سعيد ؟!! والله عز وجل قد توعد هذا الكافر بالنار يصلاها خالداً فيها أبداً.
    قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله في كتابه العظيم (( أحكام أهل الذمة)). قال : [ أما تهنئتهم بشعائر الكفر المختصة بهم فحرام بالاتفاق، وذلك مثل أن يهنئهم بأعيادهم فيقول : عيدك مبارك. أو تهنأ بهذا العيد : ( أو العبارات التي نسمعها الآن ). فهذا إن سلم قائله من الكفر (( والعياذ بالله )). فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثماً عند الله وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر، وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه .. فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر، فقد تعرض لمقت الله وسخطه] أ. هـ. كلامه .
    فيا إخواني المسلمون : لا يجوز أبداً أن تهنئوا وأن ترسلوا الكفرة ببطاقة تهنئة ومعايدة ، ولا يجوز تهنئتهم بعبارة أو أخرى . وكيف بالله عليكم تهنئونهم وهم النصارى الذين مكنوا لليهود في أرض فلسطين؟! هم الصليبيون الحاقدون بإرسالياتهم التبشيرية، يمكنون لليهود ولأعداء الله عز وجل أن يكيدوا ويبطشوا بالمسلمين ، وبعد ذلك يذهب بسيط من بسطاء المسلمين المغرورين ليهنئهم على ذلك .
    كما لا يجوز لك أبداً أن تتقبل منهم بطاقة معايدة بل ردها عليهم .

    إهداء النصارى وإعانتهم على أعيادهم:

    ومن التبجح حقاً – أيها الأخوة – أنَّ من المسلمين من يهدي للكفار بهذه المناسبة (( شجرة الكريسمس)) مزينة بالأنوار . علماً بأن هذه الشجرة هي أيضاً رمز ديني لعقيدتهم الباطلة. كما قال سبحانه وتعالى لمريم: { وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنياً} [مريم : 25] .
    فهم يعتقدون أن مريم ولدت المسيح عليه السلام تحت شجرة .. وهكذا يتخذون هذه الشجرة رمزاً دينياً لهم . فإذا ما أصبح الصباح وجد الكبار والصغار الهدايا تحت هذه الشجرة. فيتساءل الطفل: من أين هذه الهدية؟ من جاء بهذه الهدية إلى هنا؟. عندئذ يقولون : إن هذه الهدية منحة من الرب يسوع، أرسلها عن طريق ذلك الدجال الذي يسمونه ( بابا نويل ) .. فهل يجوز لنا يا موحدون أن نهديهم تلك الشجرة أو غيرها؟!
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : [ ولا يجوز بيع كل ما يستعينون به على إقامة شعائر دينهم ] ، أي لا يجوز أن يباع لهم أي شيء يستعينون به على إقامة كفرهم وضلالهم وشعائرهم الدينية، فالذي يستورد لهم شجرة الميلاد، والذي يبيع لهم أنوار الزينة ، والذي يبيع لهم بطاقات المعايدة والتهنئة ، والذي يؤجر لهم الفنادق أو المسارح أو الأحياء المغلقة، أو المجمعات السكنية ليقيموا فيها حفلات الميلاد، فعمله هذا حرام، وهو معصية، وهو تواطؤ مع الكفر وأهله، ومالُهُ الذي يجنيه من ذلك سحت . (( وأي لحم نبت من سحت فالنار أولى به )) .

    عطلة عيد ( الكريسمس ) وعيد رأس السنة :

    ومن مشاركة الكفار في أعيادهم الكافرة ما ابتلي به بعض السلمين اليوم – ويا للأسف – من تعطيل للدوائر أو الأعمال الرسمية بهذه المناسبة؛ بمناسبة عيد ( الكريسمس ) يعطلون، وبمناسبة عيد رأس السنة الميلادية يعطلون . وفي ذلك - أيها الإخوة – إظهار لشعار دين النصارى واحتفاء بأعيادهم ودينهم. ولربما سأل طفل نفسة أو سأل أباه: لماذا نأخذ عطلةً يا أبي في هذا اليوم. فبماذا يجيبه ؟ أيقول له: بمناسبة عيد ميلاد المسيح الرب الذي ينسبون بنوته الله تبارك وتعالى ؟ أم بماذا يجيبه ؟ ..
    وربما سأل إنسان عاقل نفسه: لماذا نعطل مصالحنا وأعمالنا في يوم ( الكريسمس ) وفي يوم رأس السنة الميلادية ؟ مع أن الدول التي بها أقليات إسلامية لا تأخذ يوم استهلال العام الهجري عطلة؟ ( طبعاً .. مع عدم تأييدنا لذلك ) .. لماذا نحن نعطل بمناسباتهم وهم لا يعطون المسلمين إجازة في مناسباتهم وأعيادهم؟..
    والجواب أيها الإخوة: هو أننا أمة مقلدة ولسنا أمة إبداع وثبات على المبدأ.
    ولا يقولن قائل ساذج: إن إيجاد عطلة ليوم رأس السنة أو غيرها لهم هو عمل من باب التسامح مع الأديان الأخرى .
    .. فهذا قول مرفوض مردود على صاحبه، وتلك فلسفة براقة خادعة، فإن الدول النصرانية- كما ذكرت – لا تأبه للمسلمين، ولا لأعيادهم رغم أن نسبة المسلمين قد تصل في بعض البلدان النصرانية إلى أكثر من 26% ..فلماذا نكرمهم وهم يهينوننا؟ لماذا نقدِّرهم وهم يسخرون بنا، بل ويحاربوننا. إن مثل هذه المعادلة لا يشعر المسلم معها بالعزة والكرامة، بل يشعر بالذلة والمهانة.
    وأما دعوى التسامح، فإن التسامح لا يكون من الأضعف المقلد إلى القوي المبتدع، كما أن الأعياد الدينية النصرانية الكافرة ليست من أبواب التسامح مع الكفار.

    والله المستعان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-05
  13. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0

    الأخ المنسي.


    حياك الله



    هي حرام بإجماع العلماء...وإنما ما ذكرته هو بعض آراء العلماء المتأخرين في ذلك.

    فلا تكن كصاحب الأندلس الذي ما سأل عن شيء إلا وأفتى فيه.

    وكن بخير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-05
  15. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0

    جزاك الله خيراً أخي أبو عاصم

    وأشكر مرورك الكريم.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-05
  17. مستقيل

    مستقيل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    7,596
    الإعجاب :
    0
    سلام يا صاحب ملاكا


    شكلك مشترك في قروب يمني ماليزيا




    بيني وبينك كل واحد ادى فتوى

    وانت شوف بين نبيل وحامد

    واختار


    :D :D ;) :cool:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-05
  19. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0

    الأروع إبن عباد.

    إنما أردت من خلال الموضوع أن أوضح حكم تهنئة النصارى في

    أعيادهم فقط.

    وإعتقادي بجواز ذلك من قبيل المعايشه و المحاسنة في المعاشرة


    والتنبيه إلى حرمة مشاركتهم في أعيادهم لأنها من البدع وقد

    نهينا عن فعل ذلك.

    هذا ودمت سالماً
     

مشاركة هذه الصفحة