الشيخ عائض القرني يودع الناس بقصيدة و يعتكف في بيته ، قصيدة مؤثرة !!!

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 1,285   الردود : 23    ‏2005-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-03
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]الشيخ عائض القرني يودع الناس بقصيدة و يعتكف في بيته ، قصيدة مؤثرة !!!

    --------------------------------------------------------------------------------

    كشف فضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني في حديث خص به (الوفاق) أسرار اعتزاله الحياة العامة واعتكافه في منزله، وقال إنه يمر بظروف دعته إلى اتخاذ هذا القرار وإنه سيعتكف في منزله بالرياض لمدة شهر في مكتبته بين أكثر من عشرة آلاف كتاب لكبار علماء الأمة، ولن يخرج من منزله إلا لأداء صلاة الجماعة، وأضاف قائلا: سوف أصل بعد فترة اعتكاف الشهر إلى قرار مدروس عن مستقبل حياتي في المجال الدعوي ومشروعاتي الأخرى.

    وفيما يلي نص القصيدة:



    يا أرضَ بالقرن ما زلنا محبينا

    لا البعدُ ينسي ولا الأعذارُ تثنينا

    فسائلي الغيمَ كم أسقى معاطفَنا

    وسائلي البرقَ كم أحيا مغانينا

    لي فيكِ يا دوحةَ الأمجادِ ملحمةٌ

    محفورةٌ في كتابٍ من ليالينا

    يوم الصبا كقميصِ الخزِ ألبسُه

    والروضُ اخضرُ مملوءٌ رياحينا

    والرملُ لوحي وأقلامي غصونُ ندا

    والربعُ يمطرهُ القمريْ تلاحينا

    يا ارضَ بالقرن لو فتشتِ في خَلَدي

    وجدتِ فيه أخاديدًا وتأبينا

    جرحٌ من الحبِ يا بالقرن ما اندملتْ

    أطرافُهُ باتَ يُقصينا ويُدنينا

    قد زرتُ بعدكِ يا بالقرن كلَّ حمى

    وطرتُ في الجو حتى جئتُ برلينا

    فما رضيتُ سواكم في الهوى بدلاً

    لأنني عاشقٌ دنياك والدينا

    رأيتُ باريسَ في جلبابِ راهبةٍ

    شمطاءَ قد بلغتْ في العمرِ سبعينا

    وأنتِ في ريَعَان العمرِ زاهيةٌ

    في ميعةِ الحسن إشراقاً وتكوينا

    أتيتُ واشنطنًا لا طاب مربعُها

    رأيتُ ساحتَها في الضيقِ سجِّينا

    فلا نسيمَ كأرضي إذ يُصبِّحنا

    ولا ندى الطلِ في الوادي يمسِّينا

    ارضُ السنابلِ لا ارضَ القنابلِ يا

    سِحْرَ الوجودِ ويا حرزَ المحبينا

    يا روضةً طالما هزَّتْ معاطفَها

    كأنها بتباشيرٍ تحيينا

    وربوةٍ كم درجنا في ملاعبها

    عهدُ الطفولة يزهو من أمانينا

    والأربعون على خدي مروِّعةٌ

    يا ليت أني أهادي سنَّ عشرينا

    والغبنُ يكتب في أضلاعنا خطبًا

    مدربُ القلف يعطينا تمارينا

    يقتاتُ من لحمنا غصْبًا ويجلُدنا

    ويستقي دَمَنا زورًا ويظمينا

    وإن نظَمْنا بيوتَ الشعرِ نمدحه

    يظل بالشَّعَر المفتولِ يلوينا

    إذا اقترحنا على أيامنا طلبًا

    ذقنا المنايا التي تطوي أمانينا

    آهٍ على قهوةٍ سمراءَ نشربُها

    في غرفةٍ من ضميمِ الطيِن تؤوينا

    سِجادُها بحصيرِ النخلِ ننسجه

    وريشُها بنقي الصوفِ يدفينا

    بعنا الهمومَ بدنيانا صيارفةً

    لسنا جباةً وما كنا مرابينا

    لم ندّخِرْ قوتَنا بخلاً ليومِ غدٍ

    لكل يومٍ طعامٌ سوف يأتينا

    ونملأُ الضيفَ ترحابًا لننسيَهُ

    ما غابَ من أهله عنه ويُنسينا

    أمام غرفتِنا يجري الغديرُ على

    صوتِ الحمامِ بأبياتٍ يُغنينا

    قلوبُ أصحابِنا طُهْرٌ وسيرتُهم

    مثلُ الزلالِ الذي في القيظِ يروينا

    أيامَ لا كدلكٍ يعوي بحارتنا

    ولا البواري تدوّي في نوادينا

    واليومَ أموالُنا باتتْ تؤرقُنا

    همًا وأولادُنا بالغمِّ تؤذينا

    إذا رفعنا بآياتٍ عقيرتَنا

    قالوا: غلوٌ وهذا خالفَ الدينا

    وإن همسنا بحبٍّ في مجالِسنا

    قالوا: يدبر أعمالاً لتردينا

    وإن لبسنا بشوتًا عرَّضوا سفهًا

    بأننا نزدهي فيها مرائينا

    وإن تقشَّف منا صادقٌ ورِعٌ

    قالوا: يخادِعُنا عمْدًا ويغوينا

    إذا صمتنا اقضَّ الصمتُ مضجعَهم

    وإن نطقنا شربنا كأسَنا طينا

    إذا أجبْنا على الجوالِ أمطَرَنا

    بالسبِّ مَنْ كان نغليه ويغلينا

    وإن أبينا أتتنا من رسائله

    مثل السعيرِ على الرمضاء تشوينا

    قلنا لهم هذه الأشياءُ حلَّلَها

    أبو حنيفة بل سُقنا البراهينا

    قالوا: خرقتَ لنا الإجماعَ في شُبَهٍ

    مِن رأيِك الفجِّ بالنكراءِ تأتينا

    وإن ضحكنا أضافونا بسخرية

    صفراءَ تملؤنا غبنًا وتذوينا

    وإن بكينا لظلوا شامتين بنا

    كأنهم وحدَهُم صاروا موازينا

    تفردوا بخطايانا وأشغلَهُم

    عن ذكرِ سُوئِهُمُ المُرْدي مساوينا

    ويفرحون إذا زل النعال بنا

    ويهزؤون بمن يروي معالينا

    ولا يرون سوى أغلاطِنا أبدًا

    فنقدُهُمْ صارَ في أهوائهم دينا

    وشتْمُهُمْ هو محضُ النصحِ عندهمُ

    وردُّنا هو زورٌ من مغاوينا

    لحومُهُم عندنا مسمومةٌ أبدًا

    ولحمُنا صارَ تحت النقدِ سردينا

    فنحن عند الحداثيين قافلةٌ

    من الخوارج نقفو النهجَ تالينا

    أما الغلاةُ فإنا عند شيخهمو

    لسنا ثقاتٍ وما كنا موامينا

    ونحن في شرعِهِ خُنَّا عقيدتَنا

    من بائعين مبادينا وشارينا

    حتى السياسي مرتابٌ ولو حلفتْ

    لنا ملائكةٌ جاءوا مزكينا

    كم مولَعٍ بخلافي لو أقولُ له

    هذا النهارُ لقالَ الليلُ يضوينا

    إذا طلبنا جليسًا لا يوافقُنا

    واديه ليس على قربٍ بوادينا

    فتاجرٌ لاهثٌ ألهتْهُ ثروتُه

    عبدَ الدراهمِ قد عادى المساكينا

    وجاهلٌ كافرٌ بالحرفِ ما بصُرَت

    عيناه سِفْرًا وما أمَّ الدواوينا

    ومعْجَبٌ صَلِفٌ زاهٍ بمنصبه

    تواضعٌ منه فضلاً أن يماشينا

    فالآن حلَّ لنا هجرُ الجميعِ وفي

    لزومِ منزِلِنا غُنْمٌ يواسينا

    نصاحبُ الكُتُبَ الصفراءَ نلْثِمُها

    نشكو لها صخَبَ الدنيا فتشكينا

    تضمُّنا من لهيبِ الهجرِ تمطِرُنا

    بالحبِّ تُضحِكُنا طورًا وتُبْكينا

    ما في الخيامِ أخو وجدٍ نطارِحُه

    حديثَ نجدٍ ولا خلٌ يصافينا

    فالزمْ فديتُك بيتًا أنتَ تسكُنُه

    واصمتْ فكلُّ البرايا أصبحوا عينا

    شكرًا لكم أيها الأعداءُ فابتهجوا

    صارت عداوتُكُم تينًا وزيتونا

    علَّمتمونا طِلابَ المجدِ فانطلقتْ

    بنا المطامحُ تهدينا وتعلينا

    جزاكم اللهُ خيرًا إذْ بكم صلحت

    أخطاؤنا واستَفَقْنا من معاصينا

    دلَلْتُمونا على زلاتِنا كرمًا

    وغيرُكُم بِسُكارِ المدحِ يُعمينا

    فسامِحونا إذا سالتْ مدامعُنا

    من لذعِ أسياطِكُم كنتم مصيبينا

    تجاوزوا عن زفيرٍ من جوانِحنا

    حلمًا على زفراتٍ في حواشينا

    ثناءُ أحبابِنا قد عاقَ همتَنا

    ولومُ حسادِنا أذكى مواضينا

    ماذا لقينا من الدنيا وعشرتِها

    عشاقُها نحنُ وهي الدهرَ تقلينا

    على مصائبها ناحتْ مواجعُنا

    ومن نكائدِها ذابتْ مآقينا

    تغتالُنا بدواهيها وتنحرُنا

    صارتْ مخالبُها فينا سكاكينا

    والآن في البيتِ لا خِلٌّ نُسَرُّ به

    إلا الكتابُ يناجينا ويشجينا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-03
  3. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    منذ تراجعه الشهير عن إحدى فتاواه التي ظهرت في فيلم وثائقي للسينمائية السعودية هيفاء المنصور، لم يعد الداعية السعودي عائض القرني، ذلك الاسم ذو الرنّة الفائقة، يحظى بنصيب كبير من كعكة الجماهيرية في الأوساط الدينية السعودية، رغم أنه كان أحد الدعاة البارزين على الساحة الداخليّة لأكثر من ربع قرن، خاض خلاله معارك ومواجهات طاحنة مع خصومه دون أن تبتلّ ملابسه أو معنوياته.

    لكن الأمر اختلف كلياً خلال الأسبوعين الفائتين إثر نشر الداعية الشيخ القرني قصيدة تعبّر عن معاناة نفسيّة بعدما جاوز الأربعين عُمراً، ويعلن فيها أنه قد حل له الآن هجر الجميع، وسيؤثر الصمت ويلزم بيته بعد أن ناله ما ناله من التجريح والأذى من أشخاص كانت تربطه بهم وشائج وثقى لا انفصام لها. وهو تعبير لا يخفى على المراقبين المخضرمين أنه قصد به رجال الدين السعوديين الذين أنبوه على فتواه السينمائية تلك، وأجبروه بضغوطهم على التراجع عنها.

    وكان الشيخ عائض القرني قد حل ضيفاً في الفيلم الوثائقي "نساء بلا ظل" الذي أخرجته السينمائية السعودية المنصور، وتحدث فيه مجيزاً كشف المرأة وجهها، ما جعل المنصور تستحضر فتوى قديمة للشيخ يظهرُ فيها برأي مغاير تماماً لما قاله ويشنُّ هجوم على المرأة التي تكشف وجهها، مما أبرز إلى العلن تناقضاً في مواقف الداعية السعودي البارز.

    وأدى هذا الموقف إلى هبوط اسم الشيخ عائض القرني في بورصة رجال الدين الإسلاميين محققاً خسائر كبيرة، علما أن مفتي الدولة السعودية ووزير الشؤون الإسلامية ودعاة إسلاميين بارزين هاتفوه مطالبين بالتراجع العلني عن فتواه، وهو ما حدث أخيراً من خلال إصداره بياناً قال فيه أنه عاد إلى الحق بعدما أشبع الموضوع تمحيصاً وتدقيقاً واستشارةً، وبرر ما قاله بأن "المناسبة والمقام اقتضيا قول ما سبق" باعتبار أن الفيلم كان موجهاً إلى الغرب.

    إلا أن هذا التراجع لم يشفع له من السهام الإسلاميّة المتشددة التي طالته، معتبرةً أن ما قام به يعتبر نوعاً من الردّة، في حملةٍ شرسة لم تهدأ وتيرتها حتى أثارت حفيظة الشيخ، فبادر بإعلان ألمه عبر قصيدة نشرها ملحق "الرسالة" التابع لصحيفة "المدينة" السعودية يوم الجمعة الفائت، وإعلان الصحيفة ذاتها أن الشيخ القرني يزمع كتابة مقال الأسبوع المقبل يبيّن فيه أسباب اتخاذه قراره الاعتزال وهجر الناس بعدما تضايق من كثرة المعاتبات التي وصلته من "أخوته الدعاة".

    وحاولت "إيلاف" الإتصال بالشيخ عائض القرني لاستيضاحه موقفه إلا أن هاتفه كان مغلقاً حتى كتابة هذه الأسطر.

    قصيدة "القرار الأخير"

    والقصيدة جاوزت الخمسين بيتاً، بدأها الشيخ القرني بالحنين إلى مسقط رأسه في محافظة "بلقرن" جنوب السعودية،حيثُ الغيمُ الذي يسقي المعاطف والبرق الذي يُشعل المغاني، راوياً سيرة طفولة امتزجت بحقول الريحان التي تنتشر ملء النظر في قريته، ومشيراً إلى أنه مصابٌ بجرح الحنين الذي لا يندمل تجاه مرابع الطفولة والقرية التي شهدت أوائل سنيّ عمره.

    ويستحضر القرني سيرة الأمكنة والطقوس مطلقاً تنهيدته على تلك القهوة السمراء التي كان يشربها في غرفة طينية أرضيتها منسوجة بحصير النخيل،في البيت الطينيّ الرابض أمام الغدير النحيل، والذي تآلفت فيه أذنيه مع خرير المياه وصوت الحمام، في وقتٍ كانت فيه قلوب الأصدقاء طاهرةُ أنقى من الماء الزلال لم تتبدل في دهاليز الحياة وثورة المال التي لا تهدأ. ويبدأ الألم في القصيدة بعد أن يتطرق إلى الأرق الذي بات يخلّفه المال لصاحبه،

    وكذلك هموم الأبناء المؤذية، إلى التفسير التآمري – عبر التوريّة - الذي يُطلقه عليه معادوه حين يتحدث بآيات من القرآن، أو حين يلبس البشت، أو حتّى إلى الحديث، مشيراً إلى كم كبير من السباب الذي ناله حين يتحدث إلى الهاتف مع أشخاص كان يعتبرهم من المحبين،أو تلك الرسائل النصيّة الحارقة التي تأتيه على الهاتف المحمول وتجعله كمن يُشوى على سعير متقد.

    وبعد سرد عريض لكمٍ كبير من "الرزايا" التي تُثقل صدر الشيخ، أشار إلى أنه قد حل له الآن أن يهجر الجميع، معتبراً أن في لزوم بيته مواساة له، ليقوم بلثم الكتب الصفراء واتخاذه لها صديقاً وقريباً يتبادلان الحديث والشكوى، ومقدماً الشكر الجزيل لأعدائه الذين أبكوه بلذع سياطهم، ولم يبق له الآن سوى رفيقه الوحيد في البيت:الكتاب. القرني في سيرة موجزة

    والداعية الإسلامي الشيخ عائض القرني من مواليد بلاد بالقرن كما تقول سيرته الذاتيّة التي تبثها مواقع إسلاميّة عدة. ولد عام 1379هـ ، ودرس الابتدائية في مدرسة آل سلمان، ثم درس المتوسطة في المعهد العلمي بالرياض، ودرس الثانوية في المعهد العلمي بمدينة أبها جنوب السعودية، وتخرج من كلية أصول الدين من المدينة ذاتها.

    وحضر الماجستير في رسالة بعنوان: (كتاب البدعة وأثرها في الدراية والرواية). ثم حضر الدكتوراه في (تحقيق المُفهِم على مختصر صحيح مسلم). وكان إمام وخطيب جامع أبي بكر الصديق بمدينة أبها.وحقق آخر كتبه "لا تحزن" مبيعات جاوزت المليون نسخة كما أشار إحصائية رسميّة الشهر الفائت.

    و نما أسم القرني رفقة رجال دين سعوديين آخرين في بداية التسعينات حين كانت حركة الصحوة الدينيّة في أوج قوتها على الساحة السعودية الداخليّة،وكان شيوخ الصحوة السعوديون حينذاك يمتلكون رصيداً شعبياً جارفاً استثمروه في إقصاء كل التيارات المخالفة كونهم يسيطرون على العديد من المنابع الرسميّة ذات الصلة بالجمهور في المملكة المحافظة.

    ايلاف ...

    ياشيخ عائض 000 كلنا نحبك وكلنا لانقبل بأن تبتعد عنا !!!

    نتمنى منك ان تراجع نفسك الف مرة قبل ان تقدم على خطوة تحرم من تابعك لسنوات منك ومن محاضراتك وكتاباتك 000 نننتظر عودتك وسنعتبرها اجازة قصيرة تريح فيها فكرك 00 واعلم انك بماحدث قد ربحت فقد بان لك من يحبك ومن يكرهك 000 وبهذا الموقف استطعت ان تميز صديقك الحقيقي من عدوك ومن يبحث الزلات ليمسكها عليك 000 ننتظر عودتك 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-03
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :

    هو الداعية المجاهد المحتسب الشيخ عائض بن عبدالله القرني، من مواليد بلاد بالقرن.

    ولد عام 1379هـ ، ودرس الابتدائية في مدرسة آل سلمان، ثم درس المتوسطة في المعهد العلمي بالرياض، ودرس الثانوية في المعهد العلمي بأبها، وتخرج من كلية أصول الدين بأبها،وحضر الماجستير في رسالة بعنوان: (كتاب البدعة وأثرها في الدراية والرواية).

    ثم حضر الدكتوراه في (تحقيق المُفهِم على مختصر صحيح مسلم).

    وكان إمام وخطيب جامع أبي بكر الصديق بأبها.

    حفظ كتاب الله عز وجل، ثم طالع تفسير الجلالين، والمفردات لمخلوف، ثم قرأ تفسير ابن كثير وكرره كثيراً ، وقرأ قسماً كبيراً من تفسير ابن جرير، وعاش مع زاد المسير لابن الجوزي فترة من الزمن ، واطلع على تفسير الكشاف للزمخشري وعَرِفَ دسائسه الاعتزالية، وقرأ غالب تفسير في ظلال القرآن لسيد قطب رحمه الله إن لم يكن أكمله، وجعل لنفسه درساً من تفسير القرطبي، واكتفى من فتح القدير للشوكاني بالدراسة المنهجية، وأما أحاديث التفسير فجعل اهتمامه بالدر المنثور للسيوطي، وقد مر على تفسير روح المعاني للألوسي، وقرأ تفسير الرازي وتفسير العلامة السعدي والدوسري، وغالب تفسير البغوي وعبد الرزاق ومجاهد.

    وأما علوم القرآن فقد أكثر من قراءة البرهان للزركلي، والإتقان للسيوطي ومباحث في علوم القرآن لمناع القطان وغيرها.

    وأما علوم الحديث فهي أمنيته ورغبته وطلبه وجُل اهتمامه، فقد قرأ بلوغ المرام أكثر من خمسين مرة حتى استظهر الكتاب،وقرأ عمدة الأحكام ودرّسه لطلبة العلم في المسجد، وكرر مختصر البخاري للزبيدي وكذلك مختصر مسلم للمنذري، وكرر المنتخب للنبهاني واللؤلؤ والمرجان ، أما صحيح البخاري فقرأه وقرأ عليه شرحه فتح الباري للحافظ ابن حجر ، وطالع صحيح مسلم بشرح النووي ، وكذلك جامع الترمذي وغالب شرحه تحفة الأحوذي ، وقرأ مختصر سنن أبي داود مع شرحه معالم السنن للخطابي وتهذيب السنن لابن القيم ، وكرر جامع الأصول لابن الأثير مرتين ، ومسند الإمام أحمد وكذلك ترتيبه الفتح الرباني للبنا ، ثم شرحه لطلبة العلم في المسجد في أكثر من مائة درس، وقرأ رياض الصالحين للنووي ، وجامع العلوم والحكم للحافظ ابن رجب ، والترغيب والترهيب للمنذري ومشكاة المصابيح، وغالب كتب محدِّث العصر العلامة ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى ، وخاصة إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل ، وغيرها كثير وكثير جداً.

    وأما الفقه فقرأ كتاب السلسبيل في معرفة الدليل كثيراً للبليهي ، وكرر منه مئات المسائل ، وعمل عليه وقفات مع زاد المستقنع،وطالع الدرر البهية للشوكاني، ونظر إلى غالب نيل الأوطار للشوكاني وكان يحضر منه دروس الكلية والمسجد، وطالع غالب المُغني لابن قدامة والمحلى لابن حزم ، وأُعجب بطرح التــثريب وعزم على تكراره ، ومر على فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية وغالب كتبه ، واطلع على كتب العلامة ابن القيم وبالأخص زاد المعاد وإعلام الموقعين.

    وأما أصول الفقه فقرأ الرسالة للإمام الشافعي والموافقات للشاطبي وقرأ اللُمَع للشيرازي وبعضاً من المستصفى.

    وكذلك كتب شيخ الإسلام المجدد محمد ابن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية، وقرأ من التمهيد لابن عبد البر .

    وأما كتب التوحيد فقرأ في الكلية العقيدة الواسطية والتدمرية والحموية ولُمعة الاعتقاد لابن قدامة والعقيدة الطحاوية وشرحها لابن أبي العز، ومعارج القبول لحافظ حكمي، والدين الخالص ، وقرأ كتاب التوحيد للإمام ابن خُزَيمة رحمة الله على الجميع.

    وأما السيرة فقرأ سير أعلام النبلاء للذهبي أربع مرات ، وكرر البداية والنهاية لابن كثير مرتين، وطالع تاريخ الطبري وكذلك المُنتظم لابن الجوزي، ووفيات الأعيان والبدر الطالع ، وغيرها كثير.

    وأما الرقائق فقرأ كتاب تذكرة الحفاظ للذهبي والزهد للإمام أحمد وابن المبارك ووكيع ، وطالع حلية الأولياء لأبي نُـــــعَيم ، ومدارج السالكين لابن القيم، وإحياء علوم الدين للغزالي ، وصفة الصفوة لابن الجوزي.

    وأما كتب الأدب فطالع أغلب الدواوين، وكرر ديوان المُتــنبي وحفظ له مئات الأبيات وقرأ العقد الفريد لابن عبد ربه ، وعيون الأخبار لابن قُـــتَيبة وأنس المجالس ، وروضة العقلاء لابن حبان ومجلدات من الأغاني للأصفهاني وكثيراً من المراسلات والمقامات.

    وأما الكتب المعاصرة فقرأ الكثير منها ، فعلى سبيل المثال: كتب أبي الأعلى المودودي وكتب الندوي وسيد قطب ومحمد قطب وسماحة الشيخ الإمام عبد العزيز ابن باز، والعلامة محمد العثيمين وابن جبرين، وقرأ كتب الغزالي وله عليه رد في مجلس الإنصاف، وللشيخ مؤلفات كثيرة منها وهي منتشرة في دُوَل الخليج.

    مجاله في الدعوة إلى الله: وللشيخ ـ حفظه الله ـ مجالٌ واسع في الدعوة إلى الله تعالى ، ونشاطه في ذلك معروف عند العلماء والدعاة طلبة العلم وعوام الناس لا يحتاج إلى بيان ولاأدل على هذا من هذه الأشرطة التي سُجلت له فقد بلغت أكثر من ألف شريط، والشيخ قد ألقى هذه المحاضرات في المساجد والنوادي والمؤسسات والشركات والكليات والجامعات وغيرها كثير، فبارك الله في دعوته وكتب له القبول عند الناس ، هذا وقد كان يشجعه كثيراً سماحة العلامة الإمام ابن باز رحمه الله تعالى على مواصلة طريق الدعوة لأنها طريق الأنبياء ....

    فبارك الله في الشيخ وثبته على طريق الإيمان والدعوة إلى الله حتى الممات ... اللهم آمين.

    هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-03
  7. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    الشيخ عائض القرني يكشف لـ(الوفاق) أسرار اعتزاله الحياة العامة: بعد شهر سيعرف الناس قراري الأخير وسأعيش بين أكثر من عشرة آلاف كتاب وقصيدتي للمحبين وغيرهم!!


    كشف فضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني في حديث خص به (الوفاق) أسرار اعتزاله الحياة العامة واعتكافه في منزله، وقال إنه يمر بظروف دعته إلى اتخاذ هذا القرار وإنه سيعتكف في منزله بالرياض لمدة شهر في مكتبته بين أكثر من عشرة آلاف كتاب لكبار علماء الأمة، ولن يخرج من منزله إلا لأداء صلاة الجماعة، وأضاف قائلا: سوف أصل بعد فترة اعتكاف الشهر إلى قرار مدروس عن مستقبل حياتي في المجال الدعوي ومشروعاتي الأخرى.

    وفيما يلي نص حوار (الوفاق) مع الشيخ عائض بن عبدالله القرني:


    فضيلة الشيخ: لماذا قرار اعتزال الحياة العامة؟
    ـ لقد أوضحت الأسباب في قصيدتي التي نشرتها، وعموما هو قرار يخصني شخصيا ومستقبلي الدعوي.


    ولماذا الآن؟!
    ـ إنها حالة أمر بها، وعلى الجميع أن يقدر ظروفي..


    ولكنها مفاجئة وجديدة وأثارت الجدل!!
    ـ ليست جديدة، وإن كانت مفاجئة فقد مر بها كبار العلماء أمثال ابن الجوزي والطنطاوي والسيوطي.


    مررت بظروف كثيرة وواجهتك صعوبات كبيرة، ولكن لم تعلن اعتزال الحياة العامة رغم كل ذلك، فلماذا الآن؟
    ـ نعم هذا صحيح، لقد مررت بصعوبات كثيرة، وصراعات كبيرة، وتعرضت لكدمات ليست بالهينة، ولكن هذه المرة هي دعوة للمراجعة والتوقف.


    ولكنك لم تصدر بيانا توضيحيا لمحبيك وطلابك!!
    ـ آثرت أن يكون هذا القرار في قصيدة شعرية قلت فيها كل شيء.


    لماذا؟
    ـ أردت ذلك وأتمنى أن تصل إلى جميع المحبين وغيرهم، ولذا أتمنى نشرها في كل مكان.


    ولماذا الشهر؟
    ـ أردت أن يكون الاعتكاف لمدة شهر كامل وبعد ذلك أقرر.


    هل ستذهب إلى بلاد بلقرن حيث مكانك المحبب الذي بدأت به القصيدة، أم ستبقى في منزلك بالرياض؟
    ـ لن أغادر الرياض، وسأبقى في بيتي..


    أليس شهرا كاملا صعبا على داعية مشهور ملء السمع والبصر؟
    ـ إنه شهر، أردت أن أبقى فيه معتكفا داخل مكتبتي بين أكثر من عشرة آلاف كتاب لكبار علماء الأمة.


    هل هو اعتكاف في داخل المنزل؟
    ـ نعم فلن أخرج إلا لأداء صلاة الجماعة فقط.


    وماذا بعد الشهر؟
    ـ سوف أصل بإذن الله إلى قرار مدروس يحدد مستقبل حياتي في المجال الدعوي وسائر المشروعات الأخرى الخاصة بي.


    وهل مسموح لأحد من طلابك أو من الدعاة زيارتك خلال الشهر؟!
    ـ لقد اعتذرت من الجميع..


    وماذا عن من فوجؤوا بالقرار؟
    ـ لقد تفهموا القرار..


    وهل اتصل بك العلماء والمشايخ؟
    ـ جزى الله علماءنا ومشايخنا وطلاب العلم والدعاة والمسؤولين على اتصالهم والسؤال عني والوقوف على الحقيقة.


    نراك في معنويات مرتفعة جدا وأنت تتخذ قرارا صعبا!!
    ـ الحمد لله المسلم صلته بالله عز وجل، وهذا قرار يخصني شخصيا وقد درسته جيدا قبل الإقدام عليه.


    (الوفاق) أرادت استيضاح الحقيقة؟!
    ـ (الوفاق) صحيفة إلكترونية لها مكانتها ودورها الرائد، وأنا من المتابعين لها.


    وهل سيكون لنا لقاء بعد نهاية الشهر؟
    ـ إن شاء الله وأعدكم باستقبالكم بعد نهاية الشهر ولمعرفة قراري الأخير.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-05
  9. أحمد المساوى

    أحمد المساوى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-03
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    من القصيدة يظهر لنا ان الشيخ عائض بين أمرين أحلاهما مر فالمتطرفين من جهة والحكام من جهة نسئل أن يفرج عليه ويفك محنته وينفعنا به
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-05
  11. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    الله يحفظه ويوفقه الى خير طريق وان يثبته ويبارك فيه

    شكرا ايها الماربي الكريم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-05
  13. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هداه الله................الى الخير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-06
  15. Alhiyafi

    Alhiyafi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-22
    المشاركات:
    295
    الإعجاب :
    0

    نقول نحن بإنتظار عودتك يا شيخنا الفاضل


    أخي فارس الإسلام:

    هدانا الله وإياك ..... إلى الخير ونسأل من الله أن يجازي كل واحد بنيته وأن يجازي كل من يمس علمائنا بشيء ولو بالهمز واللمز و.... والسلام عليكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-06
  17. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    المساوى

    عين العقل




    Alhiyafi

    بارك الله فيكم وشكر الله لكم حضوركم وتواجدكم

    وبالفعل ستفقد الأمة علما ونادرة في زمانه نسأل الله ان يخفف عنه

    وبصراحة لن يوجد الزمان مثله حفظه الله ووفقه لخيري الدنيا والآخرة

    وأما أ،ت يافراس الاسلام

    وإذا أتتك مذمتي من ناقص ::فهي الشهادة لي بأني كامل


    وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت :::أتاح لها لسان حسود


    وأخشى أن تكون منهم

    دمتم سالمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-06
  19. Alhiyafi

    Alhiyafi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-22
    المشاركات:
    295
    الإعجاب :
    0
    الشيخ عائض له مكانه في القلب وحتى إن أفتى وتراجع عن فتواه فاللمجتهد أجر وإن أخطأ

    ونقول له ما قاله لنا سابقا: شيخ عائض ...... لا تحزن

    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة