لم نصل الى درجه النضج السياسي

الكاتب : اللبرالي   المشاهدات : 335   الردود : 0    ‏2005-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-02
  1. اللبرالي

    اللبرالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    711
    الإعجاب :
    116
    عند متابعتي للانتخابات البرلمانيه المصريه الى لحظه كتابتي هذا الموضوع تاكد لي بان نحنو
    ليس مؤهلين لتحديد مصائرنا ومعرفة الضار من المفيد وان نحن كطفل لا يتجاوز عمره الشهر
    يخير بين النار والتمر
    فالشعب المصري برغم الخلفيه التي مكونه في اذهاننا انه شعب اكتسب خبره الحياه لانه عاصر الاستعمار والدكتاتوريه وعانا من كلاهما وايضآ القوميه وخسر ابنائه في معارك تحرريه قد تكون فاشله لانها لم تحقق بغيتها الوحده العربيه وهو شعب عانا ومازال يعاني من ازمه اقتصاديه خانقه لم يعي الدروس المتكرره عندما منح هامش ضائيل من الديمقراطيه وفي اول انتخابات يمارسها بفضل الضغوط الدوليه على النظام المصري يختار الحزب الحاكم والاخوان المسلمين الاول يمثل الدكتاتوريه والاخير يمثل الردكاليه برغم المحاربه المتواصله لللاخوان المسلمين واعتبارها حركه او تنظيم محضور الا ان القصور الفكري وعدم الادراك للمتغيرات هو الذي طغى
    وانني ارئ ذالك في الشعب المصري الذي نعتبره شبه واعي فماذا لو منح ذالك الهامش الديمقراطي لليمن المنغلق على العالم والذي يعتريه الفئؤيه والقبليه ومنتشره المدارس الاصوليه التكفيريه في كل ارجائه وكذالك مغروس فيه التعصب الديني وكذالك التمييز الطبقي مذا سيكون اختياره انني لا ستبعد ان تكون الاغلبيه الساحقه للا صوليه وتكفيريين وهذا مؤلم
    لاننا الى يومنا هذا لم نعرف مذا يجب ان نفعله وماتتطلبه هذه المرحله والمرحله القادمه
    ان العالم عندما يطالب باسقاط النظمه الدكتاتوريه وايضآ في الدول الديمقراطيه عند اسقاط هذا الحزب اوذاك المراد من ذالك البحث عن حياه اقضل وضع اقتصادي افضل وليس المساله التعصب لدين او لفئه ان الاقتصاد العالمي اليوم اقتصاد حر واي دوله لاتتعامل معه فلايمكنها
    ان تخلق اقتصاد يساعد على تحسين اوضاع مجتمعها وان ارادت التعامل معه وبه فلابد لها
    ان تتلتزم معاييره الهرميه
    واي نظام يقوم على اساس ديني فمن الصعب ان لم يكون من المستحيل التعمل مع العالم وسيكون عئبآ على الشعب الذي يحكمه
    انني ارئ ان نحن لم نزل بعقولنا نعيش قي القرون الوسطى وبرعم الاوضاع المعيشيه الصعبه لم نزل كما نحن نرفض الوعي ونرفض البحث عن الافضل

    وشكرآ اللبرالي
     

مشاركة هذه الصفحة