ذعر انفلونزا الطيور يؤثر على مبيعات الدواجن في العالم العربي

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 490   الردود : 0    ‏2005-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-02
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    ذعر انفلونزا الطيور يؤثر على مبيعات الدواجن في العالم العربي
    الرباط (رويترز)

    أثرت المخاوف من انتشار انفلونزا الطيور بشدة على الطلب على الطيور الداجنة في أنحاء العالم العربي ودفعت مبيعات الدواجن الى الهبوط في بعض انحاء الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

    وهبطت المبيعات في مصر بنسبة تصل الى 50 في المئة وشهدت المبيعات انخفاضات مماثلة في دول تمتد من السعودية الى المغرب مما يهدد كثيرين من اصحاب المشروعات الصغيرة لمزارع الطيرو الداجنة بالافلاس.

    وقال تهامي بخاري رئيس اتحاد اللحوم الداجنة في المغرب لرويترز يوم الخميس انه توقف عن تربية الدواجن في اغسطس اب لانه أدرك ان هذه الازمة ستؤدى الى الافلاس.

    والقى مسؤولو الصناعة في انحاء المنطقة باللوم على المخاوف غير المنطقية من انتشار فيروس اتش5 ان1 الاسيوي لانفلونزا الطيور. ومن المعروف ان هذه السلالة اصابت 133 شخصا في اسيا منذ اواخر عام 2003 وقتلت 68 شخصا منهم.

    ولا دليل على ان الفيروس يمكن ان يصيب البشر من خلال تناول لحم الدواجن المطهي.

    وقال مسؤول كبير في قطاع الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة المصرية "رغم حقيقة عدم ورود تقارير عن اية حالات لانفلونزا الطيور في البلاد فان الشائعات أثرت بشدة على الاسواق حيث يخشى الناس تناول الدجاج."

    وقال لرويترز من القاهرة "يعتقد أصحاب المزارع انه من الافضل اعدام الدجاج بدلا من الانفاق على تربيتها ثم بيعها باسعار منخفضة جدا."

    وقال تجار دواجن في دمشق ان الطلب على الدواجن تراجع الى النصف تقريبا رغم ان المسؤولين السوريين أكدوا مرارا انه لا يوجد دليل على ظهور اية حالة لانفلونزا الطيور في البلاد.

    واذاع التلفزيون السوري المملوك للدولة عدة برامج لطمأنة الجمهور والتأكيد على ان تناول الدجاج والبيض لا ينطوي على خطورة اذا تم طهيها جيدا.

    واشارت الصحف السعودية الى انخفاض في مبيعات الدواجن نتيجة مخاوف المستهلكين في البلاد التي فرضت الشهر الماضي حظرا على واردات الدواجن الحية.

    ورغم عدم توافر أرقام رسمية حول التأثير على المبيعات والطلب فان مبيعات اللحوم الحمراء ارتفعت بشدة.

    وقال مدير المشتريات في احد متاجر السوبر ماركت في الرياض "منذ اعلان الحظر ارتفع طلبنا على لحوم الضأن والبقر المحلية والمستوردة بنحو 30 في المئة في المتوسط ووصلت ذروته الى 50 في المئة في أول اسبوعين بعد فرض الحظر."

    واضاف "مخاوف المستهلكين لا مبرر لها. فما هو الخطر الذي يمكن ان يكون كامنا في دجاج مذبوح قادم من مصدر مرخص به.

    والصورة اكثر وضوحا في مصر.

    وقال محمد جمال وهو مربي دواجن في محافظة المنوفية شمالي القاهرة "في بعض القرى توقف الناس تماما عن اكل الدجاج ونتيجة لذلك قفز الطلب على اللحوم الحمراء بنحو 60 في المئة."

    لكن الضرر الاقتصادي الذي اصاب قطاع الدواجن شديد.

    وقال اصحاب المزارع ان نشاطهم يمر بازمة حيث هبطت أسعار الدواجن في السوق المحلية بأكثر من 30 في المئة حيث يبيع المتجر نحو 30 دجاجة يوميا مقارنة مع ما بين 70 و 100 دجاجة قبل ظهور المرض في اوروبا.

    وقال جمال "لا تستطيع حتى استرداد المال الذي انفقه على تربية الدواجن."

    وقال عبد العزيز السيد رئيس لجنة الثروة الحيوانية في الغرفة التجارية بالقاهرة انه من المتوقع ان يترك كثير من المزارعين نشاط تربية الدواجن اذا استمر انتشار شائعات اصابات بشرية بفيروس انفلونزا الطيور في الاسواق.

    وقال السيد ان بورصة الثروة الحيوانية حاولت بالفعل انقاذ الموقف بشراء عدد كبير من الدواجن من السوق لكنه اعرب عن خشيته ان تكون صناعة حجمها ستة ملايين دولار على وشك الانهيار.
     

مشاركة هذه الصفحة