صراع (الساسة ) باليمن على السلطة دون النظر لمطالب (الشعب وخدمة ألارض )

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 758   الردود : 13    ‏2005-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-01
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الخميس 01 ديسمبر 2005

    برنامج الإصلاح السياسي يهيج السلطة على المشترك

    قلل الدكتور ياسين سعيد نعمان الأمين العام للحزب الاشتراكي من أهمية ما طرحه البعض ضد برنامج الإصلاح السياسي والوطني الذي أعلنت عنه قيادة المشترك بداية هذا الأسبوع.

    وقال في تصريح لـ (الوسط): «إن هذه القوى تبحث عن معارك جانبية لا يمكن أن ننجر إليها لأن مهمتنا الرئيسية هي إنزال البرنامج للناس»، ووصف هذه الأصوات بالنشاز وبأنها لا تعبر إلا عن نفسها واستغرب ياسين قول هؤلاء بأن المشروع موجه ضد الرئيس قائلاً: «وكأنما هؤلاء يحملون الرئيس مسؤولية كل ما هو سلبي في البلد أو كأنهم يريدون القول أن الرئيس مسؤول عن كل ما استهدفه البرنامج، ولذا هم يتمترسون خلفه لجعله في المواجهة».. وأضاف: «إننا لا زلنا منتظرين موقفاً رسمياً إزاء الحوار حول هذه القضية مع أن كثيراً من قياديي المؤتمر كانوا حصيفين في التعامل مع المشروع».




    وحول تصريحات محمد حيدره مسدوس الرافضة لبرنامج الإصلاح السياسي قال نعمان «إنه لا يعبر إلا عن نفسه وليس عن الحزب، نافياً أن يكون لموقفه أي تأثير على السير قدماً في طرح البرنامج لتبنيه سياسياً وشعبياً.هذا وقد تلقت السلطة مبادرة الإصلاح السياسي التي تقدمت بها المعارضة بغضب شديد، إذ اتهم قادتها بالخيانة والعمالة وأن البرنامج يستهدف الرئيس شخصياً كما جاء في كلمة الثورة ليومين متتاليين عقب إعلان المبادرة.

    فيما كان تعليق المصدر المسؤول في الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام أقل حدة حيث قال: إن من حق المشترك كأحزاب معارضة ضمن الحياة الديمقراطية والتعددية السياسية وحرية الصحافة ومبدأ التداول السلمي للسلطة أن تصدر عنه البيانات والتصريحات بالطريقة التي يراها وفقاً للدستور والقوانين ذات الصلة بالحياة السياسية.

    إلا أنه زاد «إن بعض ما ورد في مشروع اللقاء المشترك يمثل محاولة لدغدغة عواطف المواطنين طمعاً بثقتهم كنوع من تجاهل الواقع السياسي» واعتبرت قيادات في المؤتمر أن المبادرة جاءت من الخارج أو موجهة له بحسب تصريحات الشيخ ياسر العواضي.

    أما الشيخ سلطان العتواني رئيس كتلة المؤتمر في مجلس النواب فقد طالب بتشكيل لجنة تحقيق بخصوص ما ورد في المبادرة متهماً أصحابها بمحاولة الارتماء بأحضان الخارج والعمالة من ورائها.

    وكانت أحزاب المجلس الوطني الموالية للسلطة قد أعربت عن رفضها لبرنامج المشترك وذلك في بيان اعتبرت فيه برنامج المشترك توجهاً تحريضياً للانقلاب على المكتسبات الوطنية ووصفته بأنه خطر محدق.

    يشار إلى أن انقساماً حاداً حصل داخل النظام إزاء التعامل مع برنامج إصلاح المعارضة إذ كان قد تم الاتفاق على أن يتم الترحيب به والدعوة للحوار عليه إلا أن ما حصل كان مفاجئاً لقيادات داخل المؤتمر وخارجه وهو ما أوجد حالات من التناقض في التصريحات المؤتمرية.

    ******************************************************


    تعليق : (دعونا نكون يوماً قوميين نطالب بالحقوق المشروعة :mad: )
    المتابع للوضع باليمن بطريق واسعة شاملة لجميع جزئية الحياة سيخرج بنتيجة أن هناك ثمة صراع في الحزب الواحد سواء كان (المؤتمر ) (الإصلاح ) (الاشتراكي ) المثلث ألأشد خطورة على (اليمن ) هم رأس البلاء بالصراع وماوجد من أحزاب لاتتجاوز ألأسر التي أسستها سوف يخرج بنتيجة مظلمة ومحبطة بل وسيخرج على أن اليمن على شفاء حفرة يبحث عن صفوة من الرجال والمفكرين والمثقفين يخرجوه مما هو فيه من خطر شديد قد ألت إليه ألأمور بتمزق ألأرض والإنسان وأصبح كلاً يبحث عن مخرج مما هو فيه ، بل وكلاً يسخر موارد الدولة لخدمة مصالحه دون النظر بمصالح الشعب والوطن ، وها نحن نرى ثورة إعلامية من صفوة الرجال المخلصين ينادون هل من منقذ لما ألت إليه ألأمور باليمن ،
    اليمن في الوقت المعاصر هو في أشد الحاجة للحلول وليس للمناظرة الحزبية والمصالح السلطوية والجاه والنفوذ،
    اليمن بحاجة إلى رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه ،
    اليمن بحاجة إلى برنامج أصلاح حقيقي يطبق على ألأرض وبثورة شعبية تثور في الشوارع لتدحر أؤلئك المفسدون بالسلطة سواء نظام أو معارضة كلهم فاسدون كلهم يبحث عن وسيلة الوصول إلى السلطة حين أن اليمن يموت يوماً بعد يوم أرضاً وشعباً ويبحث عن الخلاص من المتسبب لموته البطئ ،
    وفي النهاية أقول ماراه اليوم من برامج إصلاحية لاتتجاوز الوصول إلى السلطة لا لشئ وإنما لمكاسب شخصية ولحماية مصالحهم التي إذا ذهب هذا النظام سوف يذهب معه كل تلك المصالح ،
    الشعب أصبح كالدمية لايتحرك برغم أنه يعي مايحاك فمتى تكون الثورة البرتقالية ؟
    تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-01
  3. kinimini

    kinimini عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    854
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل واكثر من رائع ماسطرتة ايديك يعبر عن ثقافة عالية وفهم سياسي راقي

    الكثير وللاسف مازال يعيش في المنطقية والقبيلية والمناطقية والحزبية القديمة والتي شاخت

    انهم لايرون شي جميل وانما ماهوا في النطاق المحدود وهذة مصيبة كبرى
    وينتظرون االتغيير من احزاب وناس لايمكنهم العطاء لان الذي في جعبتهم قد خلص وانتهى وليس بوسعهم مواكبة الواقع وحتى ان حاولوا تكون النتائج وخيمة للشعب


    انهم يديرون علينا ثقافة وسياسة الموجود وعلينا النظر فقط فية فلاتوجد بضاعة اخرى فقط نخن ونخن كنا في السلطة او المعارضة

    فلاتفكروا باية مخارج اخرى


    :mad:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-01
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا الذي ضيع اليمن يا صحاف

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-01
  7. hmob

    hmob عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-11
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الصحاف ان اتهامات الحزب الحاكم للمعارضه ليست جديده فالمؤتمر سيشكك في اي حزب او شخص يطالب بالاصلاح او يعارضه وهذا ليس عليه غبار ام ان تقول انت وتضع السجين والسجان في في ميزان فهذا ليس من العدل الا اذا انت تمثل الحزب الحاكم فالحزب الحاكم حكمنا 15 عاما لم نرى سواء الفساد والنهب ولا نسمع الا خطابات في التلفزيون ولم نرى اي اثر لهذه الخطابات اما ان تقول ان احزاب المعارضه هي شر البلاء فهذا تشكيك في كل من يعارض النظام في سياساته وفي الاخير تطالب برجال من هم الرجال هل سياتي رجال من السماء ام من المعارضه فنحن نريد اي من احزاب المعارضه تستلم الحكم وان لم تنفذ اصلاحات نطالبها ام الحكم قبل ان يحكموا فهذا حكم على النيات مسبقا لا يجوز واني اعتقد جازما ان المؤتمر لا يستطيع الاصلاح لان الفساد متغلغل فيه حتى اخمص قدميه والفاسد لايمكن ان يصلح قبل ان يصلح نفسه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-01
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    المشكلة هي أننا وصلنا إلى طريق ٍ مسدود ويجب علينا البحث عن بدائل للخروج من النفق المظلم ، حقيقة ً اليمن الدولة الوحيدة التي يحتار بها الساسة كيف تتعامل مع هذه الساسة تجد سماتهم الكذب والخطب الرنانة ونخر العقول وغيرها من الكلام المعسول وتنظر للأرض تجدها تتمزق إرباً فيحتار العاقل كيف يتعامل بمثل هذا موقف ، هل نستطيع أن نخرج مما نحن فيه ؟ نريد الكيفية والفعل وليس الخطب الرنانة والكلام المعسول الذي سئمنا منه ليلاً ونهاراً ،
    تحياتي لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-01
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي سرحان
    وهل توجد حلول في مثل هذه أزمة ينتظرها اليمن وهي التمزق أرباً ،؟
    لقد عصي علينا ألامر سنوات ونحن نتحدث ونكتب دون جدوى ماهو الحل ؟
    تحياتي لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-01
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي القديم المتجدد تحياتي لك من ألأعماق
    ملاحظة انا ليس ممثل الحزب الحاكم بل أن التهم لي أكبر من هذه ولك أن تسأل إذا كنت غائب عنا زمن
    وما جاء في محتوى كلامك بين السطور كلام يحق لي أن أوقف أجلالاً لك لما سطرت يداك ،،، شكراً لمرورك وإثراء الموضوع بهذه المداخلة القيّمة
    لاتبخل علينا بهذا الفكر النيّر ، وادعوك ايضاً لقراءة المشاركة مرة أخرى حتى تثرينا أكثر ، وايضاً لقراءة مشاركات الصحّاف لتعرف توجهاته
    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-02
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الخميس 01 ديسمبر 2005 الوسط

    *كتب المحرر السياسي:

    النجاح الخارجي في ابجديات علم السياسة هو امتداد وتكريس لنجاح داخلي يعكس عوامل قوته في سياسة خارجية تحمل مصداقية ووضوحا وحينها ستثير الإعجاب والاحترام. أما في الحالة اليمنية فلا يستطيع إلا منافق عدم رؤية الفشل الذريع في كافة مناحي الحياة الاجتماعية، من انهيار لقيم الدولة ومسئولياتها، وتدهور في الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وكهرباء وماء، وتفسخ في قيم المجتمع تتحمل الدولة المسئولية الكبرى في نسج معالمه، وذلك إضعاف لأي سياسة خارجية مبنية على رؤى شخصية، وولع بالاضواء والإعلام.




    يدرك كل عاقل متابع لحقائق الواقع الذي تعيشه اليمن داخليا، أن فشلا ذريعا وضعفا مريعا وشللا فاضحا تنخر جميعها في صلب مفاصل الدولة، وقد تحدثنا مرارا وحذرنا كثيرا ونبهنا الى مكامن الخلل الذي يجب أن يتحمل مسئوليته رأس الدولة قبل غيره، لأنه يمسك بخيوط الحكم كلها، فهو الذي يعين الوزير ويمتهنه ويذله، وهو الذي يشرف على تعيينات مدراء النواحي والمحافظين على أساس الولاء المطلق له لا للدستور والوطن، وهو الذي يوجه كافة قطاعات الدولة متجاهلا دور الحكومة ورئيسها المنشغل بقضايا لاعلاقة لها بالتنمية ومتطلباتها، وهو الذي حول الجميع الى كتبة لدى مكتب رئاسة الجمهورية، وجعلهم منفذين مطيعين لكل توجيهاته التي تشير بوضوح وجلاء واضحين الى أنها تتم دون دراسة أو حتى تشاور مع مجموعة مستشاريه ومستشاري مكتبه، الذين أحالهم الى التقاعد المبكر لمجرد محاولتهم ابداء النصح الصادق والرأي السديد.

    فخلال زيارته الى الولايات المتحدة الأخيرة أصر الإعلام الرسمي، وتوابعه من الصحف الممولة من الخزينة العامة، على نجاح الزيارة وأنها حققت نجاحا منقطع النظير، وأنها ستعود على الوطن بالخير؛ مشروعات ومعونات وتعاوناً أوثق.. وبداية نحن نعلم كم لهثت الدولة للحصول على دعوة للزيارة واعتبار تلقي هذه الدعوة والقيام بالزيارة نجاحا بحد ذاته. وفيما راح الإعلام الرسمي وتوابعه يهاجمون الذين يستقوون بالخارج لإحداث التغيير في الداخل، متهماً إياهم بأنهم لا يحملون ولاء كولاء مجموعة "مؤسسة المقيل الرئاسية".. ثم إذ بالأمر ينتهي الى اجتماعات متواصلة لمجلس الوزراء واللجنة العامة للحزب الحاكم، وينحصر العمل خلالها على قراءة تقرير حول نتائج الزيارة وتلاوة الملاحظات الناقدة بعنف التي استمع اليها الرئيس في رحلته والمطلوب منه تنفيذها داخليا.. لكن هذا في نظر الإعلام الرسمي وتوابعه ومؤسسة المقيل الرئاسية لا يعني استسلاما لمطالب الخارج..

    إن محاولات الإعلام الرسمي إظهار أن اليمن أصبحت محط الأنظار، وأن تجربتنا المشوهة تثير إعجاب الجميع ابتداء من امبراطور اليابان الى الرئيس الفرنسي، ما هي إلا محاولات بائسة، ذاك أن التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية التي تتواجد بمكاتبها في صنعاءإنما تعتمد على مشاهداتها ومتابعاتها وقراءاتها الدقيقة للواقع والأرقام، وليس _ كما يحلو للإعلام الرسمي وتوابعه ومؤسسة المقيل الرئاسية_ الزعم بأنه استناد إلى ما تنشره صحف المعارضة.

    لقد أطاح النظام بأقرب مستشاريه وأحكمهم، وأجبرهم على الابتعاد عن الأضواء مفضلا الاستعانة بمجموعة لا يملكون إلا الإيماء بالموافقة على كل رأي يدلي به الرئيس دون أن يهتز لهم جفن، وذلك خشية أن يصبحوا خارج مجموعة "مؤسسة المقيل الرئاسية". فيما أصبح من السهل على النظام رمي كل مخالف للرأي الرئاسي بتهم تصل الى حد خيانة الوطن وثوابته التي تتغير كل يوم في الإعلام الرسمي، وفقا للأمزجة المتغيرة باستمرار.

    بل لكم هو محزن أن الدولة التي تمتلك كل هذا الكم من الصحف والمال العام والوظيفة العامة وتتحكم بأرزاق الناس، وتجعل من رجال الأعمال مجرد سخرة لديها، يصيبها الفزع والهلع وتستنفر أزلامها للرد على صحيفة لا يمتلك القائمون عليها أكثر من كرامتهم وحبهم لوطنهم، وخوفهم على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم وابناء الوطن، أن تتغنى أجهزتها بالنجاحات الرسمية المزعومة، إنما هي دولة ضعيفة ومصابة بالكًساح، ربما لأنها تشعر بأنها فاقدة للشرعية الشعبية. إذ ليس خافيا على العالمين أن الحكومة أخفت حتى هذه اللحظة النتائج الحقيقية لانتخابات الرئاسة الأخيرة، ولم تجرؤ على أن تعلن النتائج التفصيلية لكل محافظة على حدة. وإزاء فقدان الشرعية الحقيقية، وليس شرعية أجهزة الإعلام الرسمية وأخواتها، فإن أقل ما ينبغي عليها أن تفعله هو أن تبحث عن مخرج لكل مآسي الوطن، وأن تعمل جاهدة على تغيير جلدها، وعدم استنساخ نفسها، وذلك حتى لا يعود هذا عليها أولا وعلى الوطن كافة بالوبال.

    يتحمل الرئيس المسئولية الكاملة عن ما يجري في البلاد، إذ ليس مقبولا أن يعلم رأس السلطة التنفيذية عن كافة الاختلالات وحالات الفساد التي بلغت حد الفسق وانتهاك الحقوق العامة والخاصة، والحريات، ويظل مغمضا عينيه على ذلك كله، مكتفيا بما تنشره الصحف الرسمية من مزاعم عن النجاحات الخارجية التي لا يمكن إلا أن تكون انعكاسا لنجاح داخلي غير موجود،ولا ملموس في الواقع على الإطلاق.

    وعلى رأس السلطة التنفيذية أن يعلم بأن المحيطين به أقاربه كانوا أم أباعد، قد أثروا ثراءً فاحشا وامتلكوا ما لم يمتلكه حاكم أو أبناؤه، في تاريخ اليمن الحديث أو القديم. بل كم نتمنى أن يطلب من مصلحة أموال وعقارات الدولة تقريرا عن الأراضي التي استولى عليها هؤلاء، وأن يطلب من جهاز المحاسبة والرقابة كم من الأموال اكتسبوها على حساب مصلحة الشعب الذي لم تبق فيه أسرة لا تئن ولا مواطن لا يرزح تحت وطأة الظلم والفقر والقهر.

    والذين يصرخون ويعلنون عن نجاحات خارجية عليهم أن يعودوا الى مآل الدول التي فضلت التوجه باهتماماتها الى الخارج متناسية ومتغاضية عن أحوال الداخل، ومتطلبات نهضته وتطوره. فالشعوب التي تظل تستجدي الشفقة والعون من الخارج ستبقى عالة عليه الى أن تتجه جهود الحاكم الى ما هو أجدى من بهرجة الصور وبريقها.

    إن العالم يعلم علم اليقين أن أحوالنا مضطربة، وأن وضع اقتصادنا لا يبعث على الارتياح وإنما يبعث على القلق، وأن انفاقنا لا يصب في مصلحة الوطن بمجمله، وأننا منشغلون بتوافه الامور غير ملتفتين الى الأهم والأجدى.. فلينظر المطبلون للنظام، ومرتادو مقيله الى ما وصلت اليه دول أقل دخلا من اليمن وأكثر نموا وانضباطا.

    والأمر بيدك أيها لأخ الرئيس، فإن فعلت ما يتعين عليك أن تفعله، فكن على ثقة أننا سنكون وكل أبناء الشعب أول من يقف الى جانبك، مساندين لك بالقول والفعل. ودعك من المنتفعين والمنافقين الذين لا هم لهم إلا المال والمزيد منه.. واعلم أن هؤلاء هم مع كل سلطة حتى تسقط، وضد كل سلطة بمجرد أن تسقط.

    فهل أنت فاعل أيها الأخ الرئيس قبل فوات الأوان، لأن عامة الشعب جائعون، ولا يخدعنك من يحيطون بك من المتخمين​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-02
  17. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الشامخ الصحاف

    هذه سلطة تعلم تماما انها آيلة الى السقوط
    وكل الذي تنجزه الآن هو جمع اكبر كمية
    من الثروة وتحويلها الى الخارج وخاصة
    المانيا حيث للرئيس قصور ومزارع
    البان واجبان ضخمة في فيسبادن وكذا
    في هامبورج وهي اموال تكفي لعمل
    مشاريع في اليمن وتشغيل آلاف البشر
    وكذلك سد العجز في الميزانية وتعديل
    ميزان المدفوعات بما يخدم اليمن الوطن

    ولكن كما تفضلت لا يعملون لخدمة
    الشعب وكأنهم في نزهه واذكرك في
    الوقت المناسب وعندما تحين الساعة
    كبف ان الناس واهمون في بلد يمزق
    اربا اربا والكل اما مصفق او متفرج

    تحياتي
    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه

    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    freeyemennow*yahoo.com




     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-02
  19. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    صحافنا العزيز
    لا اجد اي صراع داخل اي حزب من الذي ذكرت
    نعم هناك رؤى واجتهادات مختلفه داخل الحزب الواحد
    اما صراع فلا يوجد للآن صراع
    ولك التحيه
     

مشاركة هذه الصفحة