أصدق كلام قيل في الرئيس علي عبد الله صالح

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 1,607   الردود : 20    ‏2005-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-01
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    سيسجل التاريخ أن الرئيس علي عبد الله صالح حقق الوحدة اليمنية وحافظ عليها بمؤازرة القوى السياسية والشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه.. لكن يمكن للتاريخ أن يسجل أيضاً أن عهده كان مليئاً بالفساد وغياب دولة القانون وتغوّل القبيلة, وأن في عهده همّشت الكفاءات وسيطر الجهلاء واتسعت رقعة الفقر.

    أبصم بالعشر على صحة كل ما جاء في الكلام أعلاه للدكتور محمد لطف الحميري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-01
  3. المرخامي

    المرخامي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    686
    الإعجاب :
    0
    لا ازيد على ما قلته
    وهو باني الوحده وهو باني اليمن ولكن يجب ان يترك غيره يحاول ان يبني شي

    نضامه كان ملئي با الفساد يجب ان يكف عن هذا ويكفي ما قل نهبه من اموال المسلمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-01
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي البرق
    ألوحدة هي منجز تاريخي سجله اليمن ، وهذا بفضل عوامل دولية ،


    وهذا كانت رؤية من ألأخ الاستاذ / عبدالرحمن الجفري لو تدقق فيها وتتمعن لما جاء بها سوف تدرك أشياء قد تستفيد منها بغض النظر عن من طرح هذه الفكرة ،

    رؤيتنا حول الوحدة كضرورة وهدف استراتيجي:
    إن دعوتنا إلى الوحدة انطلقت من رؤيتنا لها كضرورة وهدف يحقق مصالح استراتيجية لبلادنا ومجتمعنا مراعية ومعترفة بمصالح الآخرين إقليمياً ودولياً.. وهي نظرة موضوعية لا عاطفية.. وبالتالي تأخذ الواقع والعوامل التاريخية والإجتماعية والسياسية والإقتصادية بعين الإعتبار.. فهي رؤية تتعامل مع كل المعطيات فلا تتجاوز واقعاً.. ولا تقفز عليه.. ولا تحرق المراحل فتحرق الجميع.. ولا تهدف إلى وحدة تتعرض للهزات.. والتعثر والمخاطر طبقاً لأمزجة الحكام وأهوائهم وخلافاتهم.. ومصالحهم الخاصة والمؤقتة.. ولا وحدة يرتهن بقاؤها ببقاء نظام معين أو مرحلة معينة.. أو فئة بعينها.. فذلك النوع من الوحدة هو الذي يتم تفصيل نظامه وأنظمته وهياكله على مقاس أهل الحكم وبالتالي تنهار بإنهيارهم وتزول بزوالهم وتتمزق هياكلها بتمزق فئة الحكام.. وتضعف بنيتها وروابطها بضعف بنية وروابط فئة الحكم.. هكذا علمنا التاريخ.. وهكذا كان..

    وما نريده هو.. وحدة تصان بالتفاف الشعب حولها ويبني أبناؤها جميعاً أسسها وهياكلها حجراً حجراً.. ولبنة لبنة.. بعيداً عن التشنج والنرجسية وبذلك تدوم الوحدة بدوام الشعب وترسخ جذورها بقدر تحقيقها لمصالح الناس وبقدر رضاهم عنها، الذي يشكّل التربة الصالحة، وتماسكها الذي هو الضمان الكامل لعدم انفراط عقدها.. وتستطيع عند ذلك توفير الشروط الضرورية لتحقيق :

    ‌أ- اندماج اجتماعي واقتصادي وسياسي وثقافي.

    ‌ب- اندماج مؤسسات حقيقي.. ومتوازن وعادل.

    جـ- تنمية اجتماعية واقتصادية وثقافية.. متوازنة.. ومتماثلة، رؤية وهدفاً واتجاهاً.

    د‌- تكامل في الموارد الطبيعية والبشرية.. والاستغلال الأمثل لما تتميز به كل منطقة.

    هـ- توازن في المصالح بين فئات المجتمع ومناطق الوطن.

    و‌- نظام يحقق مشاركة الجميع في القرار.. في إطار اللامركزية.

    ز- العدل الذي ينتفي به الشعور بالغبن أو القهر، وينتج عن كل ما تقدم أمن واستقرار على المستوى المحلي والإقليمي وينتهي الصراع والنـزاع المناطقي أو الشطري.

    ح- علاقات محترمة مع الغير مبنية على المصالح المشتركة وضمن أولويات السياسة الخارجية لدوائر أساسية.. إقليمية-عربية-إسلامية-دولية.
    إنتهاء كلامه
    *******

    ولكن السؤال ألذي يطرح نفسه لماذا حققنا الوحدة وماهو ألأمل المنشود منها ،وهل الوحدة وحدة أرض أم وحدة أنسان وموارد الدولة لتسخّر للبناء ،أم هي وحدة لينتفع منها منطقة بذاتها وأشخاص بذاتهم ويعتبر ألوطن غنيمة له ؟​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-01
  7. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    لن تدوم له كما لم تدم لغيره من الذين سبقوه فلو دامت لغيره ما وصلت إليه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-01
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    نعم كانت هناك عوامل دولية ساعدت على تحقيق الوحدة اليمنية, لكن لا يجب أن نجحد الدور الكبير الذي قام به الرئيس علي عبد الله صالح في تحقيق الوحدة والأهم من هذا كله المحافظة عليها عندما تعرضت إلى خطر حقيقي..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-01
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي أظنك ليس معي على أن الوحدة اليمنية ألأن في خطر أشد من ذي قبل ؟ علماً أن اليمن يمر في مرحلة قد يكون أشد تمزقاً من ذي قبل والسبب هو الرئيس ونظامه القائم الذي فتت القلوب ومزقها وجعل الوطن غنية فقط ،أخي البرق أنظر للواقع ترى اليمن في اشد خطر من ذي قبل وبحث عن ألاسباب ستجدها ، فلاتأخذوا ألأمر بالسهولة التي نرأها في حروفكم ،

    حين أعلن تصريح لوزارة الخارجية أليمنية في بدء زيارة يشبّر بها ألأرض الرئيس "الصالح " وأجهها ألإعلام ألرسمي بطريقة غير مسبوقة عمل منها برنامج أصلاح لجميع مشاكل اليمن بل وألأدهاء من ذلك هو تصوير فخامته على أنه ألأب ألروحي لليمن بدون سوف يغرغ اليمن ولآ نرى له عافية بعده ، وهذا من تظليل ألإعلام الرسمي ألموجه لخدمة سيادة فقط ،

    وحين بدأت ظهور فشل زيارة سيادته ،
    أبتدأ من ظهور معارضة فضحته في البيت ألأبيض ،
    والثانية حين صرح اللقاء المشترك ببرنامج إصلاح سياسي
    والثالثة هو تجدد القتال في صعده ،
    والرابعة هو إعلان برنامج لمحاربة الفساد وتشكيل لجنة من سيادته
    الخامسة هو تعامل ألإعلام الرسمي مع مايجري بالساحة حديثاً بما يخص ما ألسلفنا
    هنا تبيّن للكثير الذين يدركون خطورة الوضع باليمن أن الخطر ظهر للإعلام ظهزراً جلياً وصعب التعامل مع الوضع بإعلان لجان أصلاحية أو لجان لمحاربة الفساد ،بل أن الوضع أصبح على شفاء حفرة ينتظر متى تتفجّر تلك ألأزمة ،
    وليس لدى الكثير حل للأزمة والمنعطف الخطير إلآ أن يدعوا ألله لنا بسلامة لأن الوضع أصبح خطير جداً ،
    الرهان الحالي هو ألانتخابات المقبلة وهو حل ضعيف جداً لتغيير مسار الخطر ،
    وايضاً اللقاء المشترك ضعيف جداً لاستطيع التعامل مع ألأزمة الحالية لأنه أكبر من حجمه الحقيقي ،
    ولم يضع ألية ليطبق بها مشروعه المشترك ومتى يكون ذلك ومن الداعم له ليطبق فقد قوبل بالخيانة والعمالة من الطرف ألأخر وهنا تبيّن لنا خطورة الوضع ،
    حين يسمع اللقاء المشترك بمثل هذه تهمة ياترى كيف يتعامل معها ؟
    إذاً اليمن بئر للفساد والإفساد ومن أراد ألإصلاح التهمة جاهزة له ،
    واليمن هو قيادة مركزية يتحكم بها الرئيس وزبّانيته والجيش والأجهزة ألإستخبارية بيده يلعب كيف ماشاء دون أن يظهر للناس بصورة التي يرد تسيير اليمن به ،
    ويعتمد الرئيس على المراوغة السياسية ولايهتم أن كانت كذاً أو صديقاً ألذي يهمه هو تبراءت نفسه والإستراتيجية التي يعتمد عليها للبقاء ،
    تحياتي لك أخي الفاضل




    اللهم اني قد بلغت اللهم أني قد بلغت اللهم أني قد بلغت

    تحياتي لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-01
  13. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل جدا


    جدا جدا



    مافائدة أن يسطر التاريخ نقطة سوداء ظللت كل النقاط البيض

    لكن بإمكانه تدارك الخطأ


    وجعل التاريخ مسطرا له تاريخ مضي مشرق

    فالفرصة متاحة قبل المنية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-01
  15. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    وجهة نظر ... يمكن تشبيهها بما فعله
    هتلر بالمانيا فرغم خروجها مهزومة
    من الحرب العالمية الثانية الا ان القاعدة
    العلمية والصناعية كانت موجودة وهي التي
    جعلت من المانيا ثالت اقوى اقتصاد في
    العالم .....
    فارق التشبيه وحيد يتجلى في ان هتلر المانيا
    انتهى قبل قيام المانيا الحديثة بعكس هتلر اليمن
    الذي لا زال معشعشا فوقنا بكلا انجازيه ( الوحدة والفساد )
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-01
  17. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    ابصم عليها بتسعة أصابع..

    وعاشرتها تبقى لشذوذ شيء في النظرية..

    هناك من لديه حقائق تنقض بعض من إيجابية الوصف..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-01
  19. باعبادابوعمار

    باعبادابوعمار عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-11
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    الاخ البرق
    لعل الموضوع بدى ياتي ثماره لاينكر احد دور الرئيس ولكن انها المسرحيه الكبرى ان يتم النهب باسم الوحده والفساد باسم الوحده الا يعقل ان اسماء لها اكثر من عشرين عام على راس المسؤليه من امثال السلامي والقمش ولهم جر من جميع الفسده الذي في مفاصل الدوله ان الشعب اغلبه تحت خط الفقر الان وهو الثائر المقبل على النظام وزبانيته والجوع يغلب على جميع الاوليات الذي يطمح لها من هم على السلطه ولك تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة