جـنـون الفُـجــأة !

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 760   الردود : 10    ‏2005-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-01
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    جـنـون الفُـجــأة !
    لم أصدق عينايّ وأنا أرى بهما أحد معارفي وقد نزع ثيابه وخرج الى الشارع عرياناً يُكلم نفسه بصوت مسموع ويهمهم بعبارات مُبهمة وغير مفهومة ، بعد أن أصابه الجنون وسلب عقله منه قبل أن يكمل العقد الثالث من العمر؟!
    ومصدر ذهولي لم يكن بسبب جنون هذا الشخص وخروجه الى الشارع بهذه الصورة ، فكثرة المجانين والمختلين عقلياً ومشاهداتنا اليومية لهم يتجولون في الشوارع ويفترشون أزقاتها وطرقاتها صار من الأشياء المألوفة بالنسبة لنا ، ولم تعد رؤيتهم بهذه الصورة المؤلمة تُحرك بداخلنا أي مشاعر أو أحاسيس رغم فضاعتها !! ، إلا أن ما أذهلني هنا أن هذا الشاب كنت قد التقيته سليماً معافى وبكامل ملابسه وقواه العقلية ، بل وتحدثت معه ، قبل أقل من عشر ساعات فقط ؟!
    فهل يعقل أن يُصاب شخصٌ ما بالجنون ويفقد عقله وقدرته على التحكم في أفعاله وتصرفاته فجأة وبدون مقدمات ؟! وهل يُعقل أن يتحول الإنسان من النقيض إلى النقيض خلال ساعات معدودة ؟! وهل ما يحدث اليوم في بلادنا – بلاد الحكمة – من تزايد ملحوظ لأعداد المجانين والمختلين عقلياً والمصابين بالأمراض النفسية والعصبية وتدهور حالتهم المتواصل هو أمرٌ عادي ولا يستحق أن يبذل المسئولون عن هذا البلد أي جهدٍ يُذكر من أجله ، أو يُخضعوه للـدراسة والبحث لمعرفة الأسباب التي أوصلت بالكثير من المواطنيين الى هذه الحالة ؟!
    ¢ هل تُصدقون بأني قد عدَّدت في إحدى الحارات الشعبية بمدينة ذمار إحدى عشر حالة جنون وفقدان للعقل والإدراك .. جميع المصابين بها من الذكورمن مختلف شرائح المجتمع ، وغالبيتهم من الشباب العازبين الذين لم يسبق لهم الزواج من قبل .. وفيهم ثلاثة أشخاص من أبناء أسرة واحدة فقط !! ولا أدري هل هناك إناثاً مختلات عقلياً ومصابات بالجنون لم أتمكن من عَدّهُن ، أو أشخاصاً مربوطين ومحبوسين في منازلهم بداخل هذه الحارة ويمتنع أهلهم عن السماح لهم بالخروج إلى الشوارع ومخالطة الناس ؟
    ـ طبعاً .. هذا العدد الكبير من المجانيين في حارة واحدة فقط لا يزيد عدد سكانها عن المائتين نسمة ، فماذا لو قمنا بإحصائية شعبية غير رسمية ( فبالتأكيد الجهات الرسمية والحكومية في بلادنا لن تشغل نفسها بأمور تافهة كهذه ، ولن تترك جهودها الجبارة (!) في تعزيز الديمقراطية ومحاربة الإرهاب وتلاحق المجانيين في الشوارع !) .. لوقمنا بإحصائية شعبية لأعداد المجانيين والمختلين عقلياً في عموم حارات ومناطق بلادنا مترامية الأطراف لأكتشفنا أننا أمام كارثة حقيقية يتعرض لها الوطن !! وظاهرة خطيرة تنتشر في مجتمعنا اليمني دون أن نلقى لها بال ، أويلتفت إليها أحد ؟؟
    ¢ أذكرقبل عدة سنوات أن الجنون كان شيٌ نادر الحدوث وقليلاً ما كنا نسمع عن إصابة الناس به ، وكان المجانيين والمختلين عقلياً لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين في عموم ومناطق وحارات المدينة ، ولايُصاب أحدٌ بهذا المرض – عافانا الله وإياكم منه – إلابعد أن يتعرض للكثير من الصدمات النفسية القوية و الأحداث المأساوية المتلاحقة – والتي كانت حديث الناس آنذاك – وتودي به في النهاية الى فقدان عقله وإختلال إدراكه ..
    وكان المجانيين في تلك الأيام أشخاصاً معدودين ومعروفين في إطار حاراتهم ومناطقهم التي يعيشون فيها ، ويحّضون بالكثير من الرعاية والإهتمام من أقاربهم وذويهم وأبناء مجتمعهم المحيطين بهم ، ويظهر ذلك بوضوح في هدوئهم وإستقرار حالتهم ونظافة ملابسهم وتوفر كافة إحتياجاتهم اليوميه من مأكل ومسكن وملبس ، وحتى القات والشقارة ، ولا يضطرون الى تسولها من المواطنيين في الشوارع والأسواق والبحث عنها في القمامة وبين المخلفات ـ كحال المجانيين هذه الأيام ـ بل إن منهم من كان يرفض أخذ الصدقة من الناس ، ويمتنع عن قبول أي شي يُقدم له من غير أهله وأقاربه حتى لو كان في أمس الحاجة اليه ؟! وكانوا يظلون على حالتهم تلك طوال عمرهم دون أن تستفحل حالتهم وتزداد سوءاً ، إن لم يُشفوا من مرضهم هذا ويعودوا الى طبيعتهم السابقة ..
    ـ وكنا ونحن أطفال صغار نجتهد كثيراً في البحث عن هؤلاء المجانيين لنلعب معهم ونشاغلهم بشقاوة ، ونطلق عليهم الألقاب ونناديهم بها دون خوف أو وجل بسبب طبعهم المسالم وتصرفاتهم الغريبة .. إلا أننا لم نكن نشاهد مثل مجانيين هذه الأيام وما يقومون به من تصرفات مخيفة وأفعال شريرة وعدوانية كالتعري في الشوارع ، و الإعتداء على السيارات والمحلات التجارية ، وإلقاء الحجارة على المارة والمتسوقين ؟ وأستماتتهم في طلب الأكل والشرب وكل ما يحتاجونه من المطاعم والأسواق ولو بالقوة والعنف ؟!
    ¢ وختاماً .. لست أدري على من تقع المسئولية المباشرة عن أحوال هؤلاء المساكين وما يتعرضون له من إهمال ولامبالاة ، ومن المنوط به رعايتهم ومد يد العون والمساعدة لهم ، خصوصاً ونحن في بلد مسئولوه ليسوا بمسئولين عن أحد سوى أنفسهم !!
    فالحكومة ممثلة بوزارة الصحة لم تتمكن من علاج مواطنيهاأصحاب العقول السليمة فكيف بالمجانيين ، ومنظمات حقوق الإنسان في بلادنا لم تعرف بعد كُنه الإنسان المناط بها الدفاع عن حقوقه حتى اليوم ، وأما المواطنون فهم مشغولون طوال اليوم بالبحث عن لقمة العيش والبقاء على قيد الحياة ، وأما الأحزاب السياسية فلا أعتقد أن هذا الأمر قد يخطر على ذهن قياداتها .. خصوصاً وهؤلاء المجانيين لا يملكون بطاقة إنتخابية ؟؟ .. ودمتم سالمين ..

    بقلم / محمد حسين الرخمي
    ¾المصدر :صحيفة (الشورى)– العدد (464 ) الصادر بتاريخ 21/12/2003
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-05
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    وختاماً .. لست أدري على من تقع المسئولية المباشرة عن أحوال هؤلاء المساكين وما يتعرضون له من إهمال ولامبالاة ، ومن المنوط به رعايتهم ومد يد العون والمساعدة لهم ، خصوصاً ونحن في بلد مسئولوه ليسوا بمسئولين عن أحد سوى أنفسهم !!
    فالحكومة ممثلة بوزارة الصحة لم تتمكن من علاج مواطنيهاأصحاب العقول السليمة فكيف بالمجانيين ، ومنظمات حقوق الإنسان في بلادنا لم تعرف بعد كُنه الإنسان المناط بها الدفاع عن حقوقه حتى اليوم ، وأما المواطنون فهم مشغولون طوال اليوم بالبحث عن لقمة العيش والبقاء على قيد الحياة ، وأما الأحزاب السياسية فلا أعتقد أن هذا الأمر قد يخطر على ذهن قياداتها .. خصوصاً وهؤلاء المجانيين لا يملكون بطاقة إنتخابية ؟؟ .. ودمتم سالمين ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-05
  5. سقاف

    سقاف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-26
    المشاركات:
    97
    الإعجاب :
    0
    الرحمه من عندك يارب

    نسأل الله لهم الشفاء والهداية وحسن الخاتمه ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-05
  7. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    الحمد لله على نعمة العق
    اللهم عافنا مما ابتليت به كثير من خلقك

    أخي محمد العقل نعمة
    وفي وضعنا وحالنا الجنان برضه نعمة
    الإنسان يجن عندما تتقفل عليه كل الأبواب
    وتستعصي عليه كل الحلول لمشاكله
    لو بحثت قصة كل من فقد عقله ، ستجدها متقاربة ومتشابهة
    فقير لم يستطع أن يكسب قوت أولاده بالحلال فجن
    عازب لم يستطع الزواج وفتح بيت فجن
    عاطل عن العمل لم يجد قوت يومه فجن
    مظلوم في قضية ولم يجد إنصاف فجن
    نعم .. سنقول هذا ضعف إيمان ، ولكن هذا لا يكفي حل ، ولا يرفع مسؤولية عن اعناقنا
    كل هؤلاء استنفذوا عقولهم في التفكير لحل لمشاكلهم ونظروا إلى الحكومة فوجدوا الأمل مفقود
    ومطلبهم بعيد المنال ، ولذلك تجدهم عدوانيين في تصرفاتهم
    وهذا رد فعل طبيعي نحو المجتمع الذي يعيشون فيه لأنه احد اسباب شقاؤهم

    وهناك ايضا من يدعي الجنون وليس بمجنون
    من اجل أن برفع الحرج عن نفسه ، ويتصرف بما يضمن بقاءه على قيد الحياة
    فليس على المجنون حرج ، طبعا بعد ان حسبها ووجد الجنون اخرج له
    جنان يخارج ولا عقل يموت من الجوع هههههههه

    مع خالص تحيتي ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-05
  9. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2

    صدقت والله , والمشكله ليست عجز او قلة خبره لكن فساد وسرق علني , فكل مسؤلي الوزارة مشغولين بالنتف والسرق من ميزانية الوزاره الهائله ولا مجال لديهم بالتفكير في بناء مصحاة نفسية او مستشفيات امراض عقلية , وكأن الامر لا يعنيهم ,,,, لكن عيجي اليوم الذي يجنن فيه هؤلاء وما يلاقوش الا الشوارع ملجاء لهم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-05
  11. بلال الحكيم

    بلال الحكيم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-26
    المشاركات:
    163
    الإعجاب :
    0
    موضوع ولا كل المواضيع
    يا الله على المجانين كم قدم
    تقريبا نص اليمنين اصبحوا مجانين
    كيف لا اليس الوضع اليمني يجنن الذي ما يجنن
    جعله جني من كان السبب
    جعله جني يخليه يكون يتغوط في نفسه
    ويكون يضرب نفسه ويرجع يبكي لوما يقرح
    جعله يكون مطارط من قبل اطفال اليمن الباحثين عن التسليه (يطرحوه نصاع)


    فرصه اذكر لكم وللاخ الكاتب بعض المواقف المضحه عن هذولا المجانين

    مره واحد منهم في حارتنا (طبعا التي تعج بالمجانين )زبطني زبطه لوما كسر حقاوي
    ليش قال : لانه الشارع حقه

    معانا واحد مجنون في الحاره المجاوره.. سوى حاجه في الشارع الرئيسي المزحوم بالمتسوقين والنساء طبعا ..
    المهم مسك واحه وما رضي يفكلها الا لوما ضربوه لوما دوخ ...وهيه مسكينه مصريه او يعلم الله ايشيه جات زياره ترفيهيه لمدينه صنعاء الحبيبه

    يله تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-05
  13. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    محمد الرخمي
    القد تاثرت جدا بالموضوع وجزاك الله خير
    ولكن لماذا المجانيين في بلادنا كثيرين
    ما هي الاسباب والعوامل
    انا اعتقد بان في اليمن ما يقارب مليون شخص مجنوب
    وعشرة ملايين عندهم حالات نفسية
    اين الحكومة اين الاطباء النفسانيين
    اين علم النفس والمجتمع في اليمن
    اين المصحات والمستشفيات
    اين ضمير الانساني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-05
  15. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله الذي عافنا مما ابتليت به كثير من خلقك
    اخي محمد الرخميان كثرة اعداد المجانين
    يعكس مدى تفاقم الحاله الاقتصادية للشعب التي وصلت تحت خط الفقر
    وايضا نتاج للازدواجيه الحاصلة بين تدهور الاوضاع المعيشيه لعامة الشعب
    وما تقولة وسائل الاعلام عن الرخاء الاقتصادي والانجازات الرهيبة لفخامتة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-12-06
  17. عنترنت

    عنترنت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-11
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك على هذا الموضوع القيم أخي محمد الرخمي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-12-06
  19. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    الجنون فنون
    مشكور محمد
     

مشاركة هذه الصفحة