مستعمل نظيف!!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 651   الردود : 7    ‏2005-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-12-01
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    مستعمل نظيف!!


    كتب / محمد حسين الرخمي
    حكاية المواطن اليمني مع عنوان مقالي حكاية غريبة وعجيبة، وتحوي العديد من المفارقات والمتناقضات.. بل والكثير من المضحكات أيضاً.
    فمنذ تفتحت عيناه على الدنيا وهو في سعي متواصل لا يكل ولا يمل لتوفير مختلف احتياجاته الحياتية متحرياً في أغلبها مواصفات ومقاييس لا تقل عن (مستعمل نظيف)، ولا ترقى -بالطبع- إلى مستوى الـ (وكالة) بأي حال من الأحوال!

    > (مستعمل نظيف) هي صفة يعرفها اليمنيون صغارهم قبل الكبار، ويحرص أغلبهم على تحريها في معظم مشترياتهم ومقتنياتهم الحياتية لقلة ذات اليد وصعوبة -إن لم نقل استحالة- الوصول إلى الجديد منها والتي لم يسبق استعمالها من قبل، ولا تزال أثمانها لا طاقة لغير المسئولين والوزراء في هذه البلاد على الحصول عليها واقتنائها!
    وعقب حرب الخليج الأولى وبفضل سياستنا الحكيمة (!) عاد ما يقارب المليوني يمني إلى موطنهم الأم دون أن تمر على أذهانهم من قبل مثل هذه التوصيفات والمسميات (مستعمل نظيف)، وبعد عودتهم إلى بلادهم التي غادروها في مقتبل العمر، شرعوا في التعامل بهذه المواصفات والمقاييس مع إخوانهم في أرض الوطن، والذين كانوا آنذاك يستعملونها ولكن في أضيق الحدود!!

    > فطوال سنوات خلت كانت مثل هذه المواصفات (مستعمل نظيف) لا تستخدم إلا عند شراء الأشياء الثمينة والغير ضرورية لدى شريحة واسعة من أبناء الشعب كالعقارات والمصانع والشركات وسيارات النقل الكبيرة، ومع مرور الزمن وظهور النفط في اليمن(!) انسحبت هذه الصفة على جميع أنواع السيارات بمختلف أنواعها وأحجامها، ولم يعد وارداً لدى المواطن اليمني إن أراد الحصول على وسيلة مواصلات صغيرة أن يطمح -مجرد طموح- في شراء سيارة لم تلوثها مؤخرة إنسان قبله!!
    وكل همه ينحصر في هذه السيارة التي يرغب في شرائها -بعد أن ابتسم له الحظ- أن لا تكون قد ساهمت من قبل في تزايد أعداد ضحايا الحوادث المرورية والانقلابات في بلادنا!

    > طبعاً هذا الكلام كان في السابق أما اليوم وببركة حكومة الأغلبية بإصداريها المتلاحقين (المريحة والكاسحة) فقد أصبحت مختلف مشتريات غالبية اليمنيين ومقتنياتهم لا تخلو من توافر هذه الصفة (مستعمل نظيف) على الإطلاق!
    وأصبحت أسواق الحراج، التي تكاثرت أعدادها في مختلف محافظات الجمهورية بشكل ملحوظ، مطلباً جماهيرياً ملحاً لا غنى البتة عن زيارتها وتفقدها بين كل آونة وأخرى!

    وصارت بلاد السعيدة مقلب نفايات (حجم عائلي) لمختلف شعوب الأرض يصدرون إليها كل ما استغنوا عنه وعافته أنفسهم أو انتهت صلاحيته بالنسبة لهم، ابتداء من سياراتهم ومعداتهم المختلفة ومروراً بأثاثهم وجميع أدواتهم المنزلية وانتهاء بأحذيتهم وملابسهم حتى الجوارب والداخلية منها!.. والمهم بالنسبة للزبون في كل هذه الأشياء أن لا تكون أقل من (مستعمل نظيف) .. ودمتم.

    المصدر : صحيفة الناس - عدد 29/11/2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-12-01
  3. خالد صالح

    خالد صالح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-06
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    مشكور على االموضوع
    ولكن مهما طال الليل فخلفه صبح ومهما الضلامة الدنياء فهناك نور اتي
    (ولا تحسبن الله غافلان عما يعمل الضالمون)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-12-05
  5. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    مستعمل نظيف!!


    كتب / محمد حسين الرخمي
    حكاية المواطن اليمني مع عنوان مقالي حكاية غريبة وعجيبة، وتحوي العديد من المفارقات والمتناقضات.. بل والكثير من المضحكات أيضاً.
    فمنذ تفتحت عيناه على الدنيا وهو في سعي متواصل لا يكل ولا يمل لتوفير مختلف احتياجاته الحياتية متحرياً في أغلبها مواصفات ومقاييس لا تقل عن (مستعمل نظيف)، ولا ترقى -بالطبع- إلى مستوى الـ (وكالة) بأي حال من الأحوال!

    > (مستعمل نظيف) هي صفة يعرفها اليمنيون صغارهم قبل الكبار، ويحرص أغلبهم على تحريها في معظم مشترياتهم ومقتنياتهم الحياتية لقلة ذات اليد وصعوبة -إن لم نقل استحالة- الوصول إلى الجديد منها والتي لم يسبق استعمالها من قبل، ولا تزال أثمانها لا طاقة لغير المسئولين والوزراء في هذه البلاد على الحصول عليها واقتنائها!
    وعقب حرب الخليج الأولى وبفضل سياستنا الحكيمة (!) عاد ما يقارب المليوني يمني إلى موطنهم الأم دون أن تمر على أذهانهم من قبل مثل هذه التوصيفات والمسميات (مستعمل نظيف)، وبعد عودتهم إلى بلادهم التي غادروها في مقتبل العمر، شرعوا في التعامل بهذه المواصفات والمقاييس مع إخوانهم في أرض الوطن، والذين كانوا آنذاك يستعملونها ولكن في أضيق الحدود!!

    > فطوال سنوات خلت كانت مثل هذه المواصفات (مستعمل نظيف) لا تستخدم إلا عند شراء الأشياء الثمينة والغير ضرورية لدى شريحة واسعة من أبناء الشعب كالعقارات والمصانع والشركات وسيارات النقل الكبيرة، ومع مرور الزمن وظهور النفط في اليمن(!) انسحبت هذه الصفة على جميع أنواع السيارات بمختلف أنواعها وأحجامها، ولم يعد وارداً لدى المواطن اليمني إن أراد الحصول على وسيلة مواصلات صغيرة أن يطمح -مجرد طموح- في شراء سيارة لم تلوثها مؤخرة إنسان قبله!!
    وكل همه ينحصر في هذه السيارة التي يرغب في شرائها -بعد أن ابتسم له الحظ- أن لا تكون قد ساهمت من قبل في تزايد أعداد ضحايا الحوادث المرورية والانقلابات في بلادنا!

    > طبعاً هذا الكلام كان في السابق أما اليوم وببركة حكومة الأغلبية بإصداريها المتلاحقين (المريحة والكاسحة) فقد أصبحت مختلف مشتريات غالبية اليمنيين ومقتنياتهم لا تخلو من توافر هذه الصفة (مستعمل نظيف) على الإطلاق!
    وأصبحت أسواق الحراج، التي تكاثرت أعدادها في مختلف محافظات الجمهورية بشكل ملحوظ، مطلباً جماهيرياً ملحاً لا غنى البتة عن زيارتها وتفقدها بين كل آونة وأخرى!

    وصارت بلاد السعيدة مقلب نفايات (حجم عائلي) لمختلف شعوب الأرض يصدرون إليها كل ما استغنوا عنه وعافته أنفسهم أو انتهت صلاحيته بالنسبة لهم، ابتداء من سياراتهم ومعداتهم المختلفة ومروراً بأثاثهم وجميع أدواتهم المنزلية وانتهاء بأحذيتهم وملابسهم حتى الجوارب والداخلية منها!.. والمهم بالنسبة للزبون في كل هذه الأشياء أن لا تكون أقل من (مستعمل نظيف) .. ودمتم.

    المصدر : صحيفة الناس - عدد 29/11/2005
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-12-05
  7. أحمد المساوى

    أحمد المساوى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-03
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    وللعلم هناك فرق بين المستعمل النظيف القادم من أوربا والقادم من الشرق
    موضوع ممتاز أخي محمد الرخمي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-05
  9. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    طبعا لا ينكر أحد (أخي محمد) أن حزب الاصلاح و من قبله الاشتراكي مشاركان استراتيجيان أيضاً في ظواهر الفساد أبان تحالفهما مع أخاهما المؤتمر الذي نجح في اسالة لعابهما نحو الثروة مقال غض الطرف على ما يحدث من فساد...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-05
  11. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    هل تعلم اخي محمد الرخمي اننا لو ارسلنا فخامتة إلى اورووبا
    لتم رفضة من كل حراجات العالم بإعتباره ديكتاتور مستهلك وغير نظيف
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-06
  13. عنترنت

    عنترنت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-11
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك على هذا الموضوع القيم أخي محمد الرخمي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-12-06
  15. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    اشكر كل من علق على موضوعي .. واعتذر عن تأخر ردي على التعليقات والردود .. والسبب لا اعتقد انه يخفى عليكم .. دفانا في ذمار وليس في تايون .. وشكرا مرة اخرى .
     

مشاركة هذه الصفحة