من الحديث- ومن امثال العرب

الكاتب : سمراء الجزيرة   المشاهدات : 549   الردود : 1    ‏2002-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-03
  1. سمراء الجزيرة

    سمراء الجزيرة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    عن قبو ل التوبة من العبد
    حديث :
    عن عائشة رضي الله عنها ان قريشا اهمهم شأن الـمراْة المخزومية التي سرقت فقالو من يكلم فيها رسول
    الله صلى الله عليه وسلم فقالو من يجتري عليه إلأ اسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه
    اسامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتشفع في حد من حدود الله تعالى ثم قام فاختطب ثم قال
    إ نما أهلك من قبلكم أنهم اذاسرق فيهم الشريف تركوه واذاسرق فيهم الضعيف اقامو عليه الحد وأيم الله
    لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ( متفق عليه) *********
    [عن أبي سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري, t , عن نبي الله r : قال
    كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعون نفسا فسال عن اعلم اهل الأرض فدل على راهب فأتاه
    فقال له انه قتل تسعة وتسعون نفسا فهل له من توبة فقال: لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن اعلم اهل
    ألأرض فدل على رجل عالم فقال: انه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة
    انطلق الى ارض كذا وكذا فإن بها ناس يعبدون الله تعالى فاعبدالله معهم ولاترجع الى ارضك فإنها
    ارض سوء فأنطلق حتىإذ نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملا ئكة الرحمة و ملا ئكة العذاب
    فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه الى الله تعالى وقالت ملائكة العذاب انه لم يفعل خير قط فاتاهم
    ملك في صورة ادمي فجعلوه بينهم اي حكما فقال قيسو مابين ألأرضين فإلى أيتهما كن ادنى فهوله
    فقاسو فوجدوه أدنى الى ألأرض التي اراد فقبضته ملائكة الرحمة



    من امثال العرب ( وافق شن طبقة)
    كان رجل من دهاة العرب وعقلا ئهم يقال له شن ,قال: والله لأطوفن في الأرض حتى أجد إمراة مثلي
    أتزوجها فبينما هو في بعض مسيرة اذوافق رجل في الطريق فسأله شن, أين تريد, فقال موضع كذا,
    يريد القرية التي يقصدها شن,وكل واحد منهما, راكبا بعيره: واستمرا في مسيرهما وبعد مرور بعض الوقت
    قال شن لصاحبه,أ تحملني :
    او احملك فقال له الرجل , يا جاهل انا راكب وانت راكب , فكيف أحملك وتحملني , فسكت عنه شن وسارا
    حتى إذاقربا من القرية إذا بزرع قد استحصد , وقال شن, أترا هذا الزرع أكل ام لا, فقال له الرجل , يا جاهل
    ترى نبتا مستحصد ا فتقول أكل ام لا, فسكت عنه شن وسارا حتى دخل القرية . لقيتهما جنازه, فقال شن
    لصاحبه اترأ صاحب هذا النعش حيا ام ميت, فقال له الرجل مارأيت أجهل منك ترا جنازه وتسال ميت
    صاحبها ام حي فسكت عنه شن فاراد مفارقته فابى الرجل ان يتركةختى يصير به الى منزله فمضى معه
    فكان للرجل بنت يقال لها طبقة فلما دخل عليها ابوها سألته عن ضيفه فاخبرها , بمرافقته إياه وشكا اليها
    جهله , وحدثها ,بحديثه ,فقالت,يابت, ماهذا بجاهل ,ام قوله اتحملني ام احملك,فأراد, أتحدثني ام حدثك ,
    حتى نقطع طريقنا, وقوله أترا هذا الزرع أكل ام لا فأراد هل باعه اهله فأكلو ثمنه أم لا, واما قوله في
    الجنازةفأراد هل ترك ولد من بعده يحمل اسمة ,فخر ج الرجل وجلس مع شن ثم: قال اتحب ان افسر لك
    ماسالتني عنه قال: نعم فسره , ففسره الرجل: قال له شن ماهذا من كلامك , فأخبرني من صاحبه
    قال: إبنة لي فخطبها اليه فزوجها إياه, وحملحها الى اهله فلما رأوها قالو: (وافق شن طبقة) فذهبت مثلا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-04
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    مرحبا بمشاركاتك اختنا العزيزة

    ونعم ما قدمتي لنا من الحديث النبوي وكم نحن بحاجة إلى ان نعطي ركن الحديث الجهد الذي يستحقه ولكن نسأل الله ان يوفقنا لهذ ويثيبك على ما تكرمت به.


    ملحوظة
    اختى الكريم المثال مشهور وجيد ويضرب عندما يتوافق شخصان أو شيئان ويتناسبان خصوصا في الدهاء والذكاء لكن اليس كان المناسب له المجلس الأدبي . حيث تثار قضية الأمثا العربية وتشرح من قبل الأدباء هناك بطريقة اوسع. هي فقط ملاحظة وليست اعتراض .
     

مشاركة هذه الصفحة