متى تعود الامة الىالحق

الكاتب : fas   المشاهدات : 474   الردود : 6    ‏2005-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-11-30
  1. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد:



    متى تعود أمتنا؟؟



    أبدأ الكلام .. بأنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها .. ومن ذلك يجب أن نعلم بعض أحوال أول هذه الأمة ونقارنه بوقتنا الحاضر لنعلم مكمن الخلل لدينا ونحاول معالجته..



    أولاً حال أول أمتنا مع الإخلاص



    قد كان لهم باع كبير في هذا الأمر ومن ذلك ما روي عن سفيان قال أخبرتني مرية الربيع بن خثيم قالت "كان عمل الربيع كله سرا .. إن كان ليجئ الرجل وقد نشر المصحف فيغطيه بثوبه" .


    أما حالنا الآن فنشكوه إلي الله سبحانه وأساله سبحانه أن يرزقنا الإخلاص في الأقوال والأفعال.



    ثانياً حال أول هذه الأمة مع الزهد في الدنيا



    وياله من حال عجيب ووالله وأنت تقرأ أخبارهم تحس بلذة هذا من القراءة فقط فكيف بمن يفعل مافعلوا ولا يخفى عليكم سيرة سيد الزاهدين عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم وكيف كان حاله حيث تمر الثلاثة أشهر ولم يوقد في بيوت نبينا عليه الصلاة والسلام نار وكان يأكل الأسودان التمر والماء هذا مع عظيم مكانته عند الله سبحانه



    وقد قال عبدالله بن مسعود "من أراد الآخرة أضر بالدنيا .. ومن أراد الدنيا أضر بالآخرة .. ياقوم فأضروا بالفاني للباقي... " صدق والله



    ومن ينظر لحالنا الآن لعلم أننا أردنا الدنيا ولاحول ولاقوة الابالله فتجد الأب يوقظ أبنائه للمدرسة بحماس ويغضب كل الغضب إن تأخروا قليلا عن مدارسهم مع أنهم ذهبوا فكيف إن لم يذهبوا لأقام الدنيا ولم يقعدها هذا وان غاب أحد أبنائه عن اختبار لربما أنتقل هذا الرجل إلي الدار الآخرة حزنا على ذهاب الامتحان الدنيوي بينما نرى نفس الرجل لايحرك ساكنا عند حضور وقت صلاة الفجر فان كان جيدا أستيقظ هو للصلاة وترك أبنائه و الحريص منهم يقول لهم الصلاة وهو خارج دون أدنى اهتمام فشتان بين الأمرين والله المستعان وعليه التكلان



    ثالثاً حال أول أمتنا مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر



    عن أبي المنذر إسماعيل بن عمر قال "سمعت أبا عبد الرحمن العمري يقول: ان من غفلتك إعراضك عن الله بأن ترى مايسخطه فتجاوزه ولاتأمر ولاتنهى خوفا ممن لايملك ضرا ولانفعا .."


    وقال سمعته يقول "من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مخافة المخلوقين نزعت منه هيبة الله تعالى فلو أمر بعض ولده أو بعض مواليه لاستخف به"



    أما حالنا مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي أننا نرى المنكر يحدث أمامنا فنظن أن الأمر لا يعنينا وأصبح البعض لاينكر بحجة أن ذلك ليس من إختصاصة



    رابعاً وهو أمر مهم خصوصا في هذا الزمان وهو الجهاد في سبيل الله وقتال أعداء الله من الكفرة والملحدين


    فهذا قدوتنا ورسولنا عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمي يغزو في السنة الواحدة قرابة ثلاث غزوات يقودها بنفسه الطاهرة هذا من غير السرايا التي يبعثها فالله أكبر هذه هي العزة التي نبحث عنها


    قال عبدالله بن نافع عن أبيه عن ابن عمر قال "رأيت عمارا يوم اليمامة على صخرة وقد أشرف يصيح: يامعشر المسلمين أمن الجنة تفرون؟ أنا عمار بن ياسر , هلموا إلي ! وأنا أنظر إلي أذنه قد قطعت فهي تذبذب وهو يقاتل أشد القتال"


    وقال حماد بن سلمة "أخبرنا ثابت أن صلة كان في الغزو ومعه ابنه, فقال: أي بني تقدم فقاتل حتى أحتسبك , فحمل فقاتل حتى قتل ثم تقدم صلة فقتل , فاجتمع النساء عند امرأته معاذة فقالت: مرحبا إن كنتن جئتن لتهنئنني , وان كنتن جئتن لغير ذلك فارجعن"


    الله أكبر هذا الرجل وابنه وامرأته تربية من؟؟


    إنهم تربية محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام .. لقد فتحوا الديار وكان وقتهم عزا للإسلام والمسلمين وذلا للكفرة والملحدين ...


    أما في وقتنا الحاضر في الله المشتكى تجد الرجل فينا لايحدث نفسه بالغزو أصلا فكيف بأن يقوم بالغزو وكأنه غير مخاطب بتكاليف الشريعة قال رسولنا عليه الصلاة والسلام ((من لم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق)) أو كما قال عليه الصلاة والسلام فالأمر جد خطير فنرى السواد الأعظم من أمتنا في هذا الزمان بعيدون كل البعد عن الجهاد والقتال في سبيل الله مع مافيه من فضل عظيم ودرجة رفيعة .. قال تعالى فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً (95) [النساء 95] وغيرها من الآيات التي يحرض الله سبحانه بها المؤمنين على الجهاد في سبيله ولكن يوجد في زماننا فئة قليلة قامت في نحور الأعداء



    أسال الله سبحانه أن ينصر المجاهدين في سبيله في العراق وفي أفغانستان وفي الشيشان وفي فلسطين وفي كل مكان وأساله سبحانه أن يفك أسرانا وأسرى المسلمين ... آمين


    والله تعالى أعلى وأعلم والصلاة والسلام على رسول الله.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-11-30
  3. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما في انفسهم

    وكما نرى اننا نسير إلى الخلف وهذه حقيقة لا ينكرها احد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-11-30
  5. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    صدقت اخى الحبيب بروكسى
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-11-30
  7. ابو عاصم

    ابو عاصم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-01
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    لا يصلح حال الامة الا بالرجوع الى كتاب الله وسنة نبية الكريم صلى الله علية وسلم والتطبيق الفعلي لشرع الله وسنة نبية0
    لا عزة ولا نصر لنا الا بالاسلام هداني الله واياكم الى الطريق المستقيم واصلح الله حال الامة 0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-12-01
  9. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    لايعاند هذا الاصاحب باطل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-12-01
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    أصل الضلال اتباع الظن والهوى، كما قال الله تعالى في حق من ذمهم:
    {إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَمَا تَهْوَى ٱلأنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مّن رَّبّهِمُ ٱلْهُدَىٰ} [النجم:23]"[27].

    صدق الله العظيم

    وجزاك الله خير اخي فاس على هذا الموضوع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-12-03
  13. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    جزيت الخير على ردك الجميل
     

مشاركة هذه الصفحة